أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عياصرة - لماذا لا تنسحب الرياض من الأمم المتحدة














المزيد.....

لماذا لا تنسحب الرياض من الأمم المتحدة


خالد عياصرة

الحوار المتمدن-العدد: 4254 - 2013 / 10 / 23 - 02:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لماذا لا تنسحب الرياض من الأمم المتحدة
خالد عياصرة – خاص
رفضت السعودية قبل أيام القبول بعضوية غير دائمة في مجلس الأمن الدولي، خطوة الرياض الاحادية جاءت مع أنها عملت سابقاً على ترشيح نفسها، ومنعت غيرها من الترشح لرغبتها في الكرسي. حجة الرياض في ذلك أن الأمم المتحدة تمتهن سياسة الكيل بمكيالين، ومتحيزة بشكل واضح، ضد المصالح العربية، والذي تراه سلبياً خصوصا في إدارة الملف السوري والقضية الفلسطينية !
بعيدا عن العاطفة، خطوة الرياض لقيت ترحيباً عربياً فقط، باعتبارها فتح الفتوح، رفعت راية نصرها بعد ستين عاما مضت، لم تقدم بها السعودية وغيرها أي خدمة تذكر مقارنة مع قوتها الاقتصادية والسياسية والدولية الدبلوماسية، بما يخدم صالح القضية الفلسطينية أو غيرها من القضايا، ما جعل القضايا العربية وفي مقدمتها القضية المركزية لا تراوح مكانها، لتصير بمثابة طعنة نجلاء للقضية، مازالت تقطر دما إلى الأن !
المثير في خطوة الرياض أنها انقلبت على من دعهما، ولبى رغبتها في الترشح لمقعد مجلس الأمن غير الدائم، لمدة سنتين، دون اكتراث لأمرهم.
والمثير أكثر أن السعودية وبعد عقود تذكرت فلسطين، التي بات وشم عار ابدي لا ينمحي بالتقادم، لا حباً في فلسطين، بل لمنح نفسها شرعية لادارج الملف السوري الذي فشلت في التلاعب به حسب رؤيتها، وفشلت خططها القاضية بزحزحة النظام السوري فيد أنملة للخلف!
كنا، نتمنى أن تعترض السعودية بما ملكت من أدوات ذات فاعلية دولية، عندما كانت إسرائيل تقتل في اليوم المئات شعبنا العربي في فلسطين، أو عندما كانت الطائرات الأمريكية تحصد المئات في العراق، لكنها أثرت الصمت على الكلام، وابدعت في القول، وانكرت الفعل.
كنا نتمنى أن تقود السعودية الدول العربية لتشكل حالة رفض حقيقي ضد الاستخدام المفرط لـ " فيتو " الامريكي ضد كل ما يدين اسرائيل، إذ استخدام لصالحها بأكثر من 43 منذ تأسيسها.
خطوة الرياض الفردية - لقيت تطبيلا عربيا، كمن يعلم بالعرس بعد نهايته - لها سلبيات أكثر مما تتوقع الدبلوماسية السعودية، خصوصاً في ظل فوة البراكين في الاقليم من مصائب سوداوية لا يمكن لأحد التنبؤ بنتائجها !
كان من باب أولى أن تستثمر السعودية المقعد في سبيل الدفاع عن الحقوق العربية المهضومة، بعد توحيد اصواتها في اروقة المنظمة الدولية، إضافة إلى العمل على منح الشعوب العربية مزيداً من الحرية، بل والعمل على تحريرها من نير قياداتها – انتيكة الكلاسيكية – الرابضة على صدر دولها منذ عقود.
أه، كيف لمن لا يعي طعم الحرية، ويستمري طعم الاستعباد أن يطالب بالحرية واحقاق الحق ؟
لا شك أن السعودية واعية جداً لطريقة عمل الأمم المتحدة / مجلس الأمن، منذ لحظة تأسيسها، هذا الوعي بالضرورة يضع على عاتق الرياض العمل على تشكيل إجماع عربي بل إسلامي يوحد المواقف ويذلل الصعاب في سبيل بناء قراراً مانعاً جامعاً، يعيد هيبة دولنا المنتهكة جهارا نهاراً بما لا يناسب مصالحها.
بل إن كانت السعودية تعي كل ذلك، وأكثر، وإن كانت على علم ويقين بظلم الأمم المتحدة / مجلس الأمن، وانحيازهما الكامل، أليس الانسحاب أفضل من البقاء في اروقتها.
خالد عياصرة
[email protected]






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سنترحم على حكومة النسور إن رحلت
- جبهة النصرة ... عنف عابر للحدود
- حدود .. وقود .. صراع
- ضربة محدودة لدمشق أم واسعة لطهران
- حتمية الصراع المصري السعودي
- فشل استخباري
- كلمة حق في إخوان الأردن
- في الأردن: منسف وخبز وكحول !
- جهاد طائفي أم صراع ايدلوجي ؟
- سنرفع على أي حال !
- كرات الغوالف والجاسوسية الأمريكية !
- مجتمع الكراهية
- الرأس الأردني والذيل القطري .. إعادة ترتيب الملف السوري
- مسمار المخابرات .. مطرقة الملك عبد الله II .. وصناعة النمو
- إلى السفير البريطاني في الأردن : أرجو ايصالها إلى الأمير تشا ...
- أكتب من أجل الأردن و ال -Tanks Think
- إلى سماحة مفتي المملكة الأردنية الهاشمية ... أسئلة برسم الإج ...
- هل تكتمل أضلع المثلث الأردني بدخول الإخوان على الخط ؟
- في الأردن الاحتفال بعيد ميلاد الملك إذ يكون طريقا للنصب والا ...
- معارضة التسحيج... انفصال ممنهج عن الواقع الأردني


المزيد.....






- العلاقة الجدلية بين العزلة الداخلية ، والعزلة الخارجية للنظا ... / سعيد الوجاني
- إليك أسافر / إلهام زكي خابط
- مو قف ماركسى ضد دعم الأصولية الإسلامية وأطروحات - النبى والب ... / سعيد العليمى
- فلسفة بيير لافروف الاجتماعية / زهير الخويلدي
- فى تعرية تحريفيّة الحزب الوطني الديمقاطي الثوري ( الوطد الثو ... / ناظم الماوي
- قراءة تعريفية لدور المفوضية السامية لحقوق الإنسان / هاشم عبد الرحمن تكروري
- النظام السياسي .. تحليل وتفكيك بنية الدولة المخزنية / سعيد الوجاني
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد عياصرة - لماذا لا تنسحب الرياض من الأمم المتحدة