أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - هل يستوي ألم الحنين مع البعاد؟














المزيد.....

هل يستوي ألم الحنين مع البعاد؟


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 4222 - 2013 / 9 / 21 - 14:14
المحور: الادب والفن
    


وضعتُ إصبعي على جرحي وقلتُ
هل يبتدأ شجن القلوب برحلة العمر القصير؟
فيفاجأ العقل المعذب بالفراق
فأجِيءُ من نفسي وأركن صاغراً
أتقيأ الوقت الظليل
أم تَلْتَبسْ، رؤيا علينا في الندوب؟
أتجزأ الفكرة التي تخمرتْ بلا تموج أو صعود
فقد فقدت قواعد البحث التي كانت مصائبٌ
وصرت مأزوماً بلا منازع
لأنهُ.. ألمي المقيم
ألمُ الجميع
ألمي أليس صار دهراً في التداول والتتابع!
وأنهُ.. ألمي المرابط
ألمٌ من الحزن القديم
ألمي لأني ما عرفت الجرح قبل
أن يقوم يولد فيك جرحاً
ومنْ قياسات التراجع والنكوص
حاورتهُ .. فكان أستاذ التشفي والملامة والخداع
ومضى إلى الهجر العصي
وبدا يجاهد مخرجاً
فزلزل الزمان كان يجيد فناً في التواضع
وفي الخفاء كان مسعور الكلام
حجارةٌ تمتد فوق هامة الرؤوس تنزوي وفي زمن الحضارة
وقال جرحك لا تمثلني فأنت الجرحْ
وأنت الموطن الموبوء بالسر المبطنْ..
قاعدةٌ قد وضعت في معبر الإشارة
فكيف يسراً بينما شريك عسرنا كمسمار النعوش
يصرُ قوّامٌ على الأنفاس لا منجى ولا هَرَباً ولا معنى إذا قلت السلامة
وقال جرحك لا تعذبني تكتمْ
وكن بلا ماضي تقياً في الإشارة
وباطني، تُلمّع العبارة
فنسيت أن صراخك المكبوت قد عاث التطفل
أخرقت قاعدة التمني في الوصول؟
وإلى التملص من وجع
وجعٌ عزيز
لأنهُ وجع الجميع
ذكراك في الوجع القديم
ما برحت عنها تباريح التمني
وتزاحمتْ فيها سلالة الأجناس
في الخنّاس والجحر المبلل بالأرق
ارقٌ من الجرح الذي صان العهود
وصار كالشحاذ يبحث عن قرابة
فقال جرحك لا تعذبنا " دع الأيام تفعل ما تشاء *"
وضعْ بقايا الإصبع المرهون للماضي وفي شجر الوجود
فلا خبايا من جروح
ولا بقايا من شذوذٍ في الطريق
الكل جرحٌ
فلا تمثلهُ بكاء
مسكين من يبكي على الأطلال في قَسَم الغرابة
فلا قرابة في الجرح ولا نحيب
فنصيبك الأمثال أن ترى على القوم الرتابةْ
عجبٌ ومن بحثٍ عن الحضارة في الهجير
فها هي الأطلال من هياكل البشر القيود
أما القديم فقد بقى رهناً إلى الحيتان نفطاً وحريق
فقال جرحك قلْ بما كنت تريد
إن قلت جرحي
ألمي من الهوس الغريق
فلا غرابة أن تكون
شبحاً على الجدران مصلوباً جديد
فبقاء مزمار الحنين مسربلاً
تشتد فيه لواعجٌ
وتقوم فيه براعم الخلق الجديد
دوران من أحكام قانون الفناء
هل يستوي القهر إذا ما قام لا رقيب؟
إذا استوى وصارت الدنيا ربيع!!
هل يستوي في عالم الجوع بشدٍّ في البطون
إذا استوى الجوع مع الفرح!!
هل يستوي العقل مع الخبل البليد؟
إذا استوى العقل مع الجنون
صار الفراق
هل يستوي ألم الحنين مع البعاد؟
إذا استوى وصارت الدنيا عذابْ
18/9/2013
* المقطع مأخوذ بتصرف.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التحالف الذي أزاح حزب العمل النرويجي وحلفائه من السلطة
- الابتعاد عن العنف المسلح وحل مشكلة سكان اشرف بالطرق السلمية
- عائلتي هل هدأت من رؤية الغرابة!
- مهزلة الشجار في البرلمان حول رفع الصور
- الاعتراف بعدم القدرة سيد الموقف والأدلة
- فقدان البرلمان العراقي استقلاليته وهيبته
- لم نعد نحصي الأرقام فلقد تشابكت
- تزامن المخدرات مع التفجيرات والقتل والفساد
- تمعن في توابع الفصول القادمة
- يا مسؤولي الدولة المحاصصة الطائفية والحزبية أس البلاء
- التاريخ أعاد نفسه قَبَل أو رَفَض محمد مرسي
- تفحص في المفاصل
- العداء المستفحل الذي يحمله البعض ضد الشعب الكويتي
- مقاطع شعرية
- الإرهاب لا يفرق بين مكونات الشعب العراقي
- عندما يشع حلم المسافات
- تعديل قانون الانتخابات التشريعية ضرورة موضوعية وذاتية
- حسن روحاني والسياسة الإيرانية بين التجديد والترقيع
- من أين تأتي السيارات المفخخة وبهذه الكثرة؟
- ماذا وراء الانتخابات الإيرانية القادمة؟


المزيد.....




- بوريطة يتباحث مع نظيرته الأندونيسيه
- الطلاب الروس في الدول العربية
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمكافحة غسل الأموال ...
- فيلم -تشيرنوبل- يتصدر إيرادات شباك التذاكر الروسي
- تصفية معاشات المستشارين…نواب يفرملون توزيع الكعكة
- تصريح صادم لفنانة شهيرة: -أجضهت نفسي... مش عايزة أكون أم-
- بسبب اختلالات.. أمكراز يعفي مدير «لانابيك»
- موسم -ضرب الفنانات- في رمضان.. ياسمين عبد العزيز تتصدر القائ ...
- شاعر الثورة والسلطة.. ذكرى رحيل -الخال- عبد الرحمن الأبنودي ...
- سوريا: الأسد يترشح لولاية رئاسية جديدة والمعارضة تندد بـ-مسر ...


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - هل يستوي ألم الحنين مع البعاد؟