أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - مقاطع شعرية














المزيد.....

مقاطع شعرية


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 4141 - 2013 / 7 / 2 - 20:21
المحور: الادب والفن
    


1 ـــ تمعن

قريباً
من النهرِ
تجلس صبيةْ
تراقبْ بصمتٍ مشفر
وروح بهيةْ
رذاذ المياه كزهرٍ يغازل عشقاً
ويرسمُ وجهاً
نسيم الصباح .
رذاذٌ يعانق دفئاً
خفايا الشجر
وحرفٌ يتوق الغناء برسم القُبل
فتهبطْ عروس الخيال
بعينٍ نديةْ
ووجهٍ بشوشٍ يصيخ الجمال
وثغرٍ يشيع المحبةْ
فتبدو خيالاً
وتغدو الحنايا
كلون الرذاذ المُطهر
ـــ
2 ـــ تفاعل

تحوم النساء قديماً
لصهر القيود العنيدة
فتبدو دموع المرايا
خموراً
كسحر الشراب.
..........
..........

تعود النساء جديداً
بأيدٍ خفيةْ
تلامس طيفاً
لكسر القيود العديدة
فتضحكْ سنين التقادم
بوجه المرايا
وتبقى النساء العوالق
بقرب المخابئ
فتعلو دموع المرايا
كسر الوجود.
..........
..........

تقوم النساء رويداً
رويداً..
بجلب الكراسي
وتضحكْ
دموع المآسي
كصوت الأنين
وتبقي النساء
تغني النواصي
حدود المسافة
فيطغي الفراغ
عقول البلادة
ـــ
3 ـــ تمرد

فلول الجيوش
على هذا الطريق
وهذا الرصاص
وهذا النداء
كأن العواء
على هذي الجموع
لتبكي البلاد
رنين السقوط
فتأتي فلول الجراد
فلا الزرع يُزهر
ولا الضرع يعطي
ولا النخل يُثمر
وقحطٌ يُصيغ العجائب
ليبقى رنين الصراخ
صدى في الجذوع
ويسعى الظلام لحجب الضياء
ولكنَ حب التفاني
يشقُ عقول الظلام البليدة
فيأتي الأريج
بفن الريادة
نيسان 2013
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الإرهاب لا يفرق بين مكونات الشعب العراقي
- عندما يشع حلم المسافات
- تعديل قانون الانتخابات التشريعية ضرورة موضوعية وذاتية
- حسن روحاني والسياسة الإيرانية بين التجديد والترقيع
- من أين تأتي السيارات المفخخة وبهذه الكثرة؟
- ماذا وراء الانتخابات الإيرانية القادمة؟
- أيام دامية وسنين غائمة والمواطن يدفع الثمن
- ممارسة العنف والقتل ضد المرأة في العراق
- حلم حمدان واختفاء صباح الأسود
- هل الحرب الطائفية الأهلية قادمة لا محال؟
- الأيزيديون وجرائم القتل المبرمج
- مَنْ يتحمل مسؤولية أجهزة كشف المتفجرات الفاسدة ؟
- الواقع الجماهيري في انتخابات مجالس المحافظات في العراق
- المعنى من استقلالية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات
- اياررمز لنضال الشغيلة ضد الاستغلال والقهر الاجتماعي
- الانزلاق نحو الحرب الطائفية الاهلية
- هدف سياسي خلف تعديلات قانون المساءلة والعدالة
- المثقفون وهاجس التدجين السياسي
- تحقيق المطالب المشروعة طريق لعودة الاستقرار
- ارهاب مبرمج ضد وسائل الاعلام في العراق


المزيد.....




- بالبكاء.. فنانة أردنية ترد على منتقدي حديثها عن القضية الفلس ...
- مجلس المستشارين يتدارس تدابير احتواء التداعيات الاقتصادية وا ...
- الكشف عن التفاصيل الكاملة لأزمة الفنانة مها أحمد مع أحمد الس ...
- غزة وردة فلسطين
- للا حسناء تدعو المجتمع الدولي إلى جعل التربية على التنمية ال ...
- لغزيوي يكتب: نحن وفلسطين وإسرائيل…مابعد الصراخ والغضب والتخو ...
- افتتاح مسابقة -يوروفيجن- الموسيقية في هولندا
- صدر حديثَا المجموعة القصصية -أسطورة الذكريات- للكاتبة ربا ال ...
- نشر فيديو نادر للفنان عادل إمام في عيد ميلاده
- بينهم الموسيقي الفرنسي يان تيرسين.. نجوم العالم يتضامنون مع ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - مقاطع شعرية