أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - تمعن في توابع الفصول القادمة














المزيد.....

تمعن في توابع الفصول القادمة


مصطفى محمد غريب

الحوار المتمدن-العدد: 4171 - 2013 / 8 / 1 - 22:50
المحور: الادب والفن
    


1 ـــ
بقايا الخرائب
سنينٌ عجافٌ وصبحٌ كظيمٌ وليلٌ عقيمٌ وذكرى جريحة
تهب الرياح بعكس المواقف
تشع الغبار
بقلب المدينة
وذئبٌ قديمٌ يحوك الدسائس
بشوقٍ دفينٍ
ونابٍ رقيبٍ يخالس..
كعين المرابي
بخفض الجفون
يسيل اللعاب
ليلطعْ نزيف الدماء
ويبقى جليس التجانس
حبيب الملامح
بصوتٍ لئيمٍ
يغني المودةْ

2 ـــ
بقايا النزيف
يدمر ما في قلوب الصبايا
بوجهٍ خسيس
يحوك الدسائس
ويقتل ما في الأصول حنين التواصل
ويطفئْ شموع المحبة
فتدنو المنايا
برؤيا المرايا
وتهربْ سرايا البلابل
وتخضع أغاني المدينة
لطبلٍ يشرع
وتقفل دروب المودة
وتصرخ عيون الصغار الدوامع
لأمٍ أضاعت حليب الرواضع
وتمشي الأرامل لعد الضحايا
وتبقى الحشود تريد الخلاص
وتأتي النوايا بحكم القضاء
ويغدو القضاء سديم النهاية
وتبدو العدالة فنّ التملص

3 ـــ
قناع المرايا
جحيم الغموض
ورؤيا كظيمة
بلون الظروف
وصوت يؤذن
بمعنى الحروف
وذات تطنطن
كطول الزرافة
أتـأتي الفصولْ
بعسر الأماني..
حنايا تغوص الجحور العديدة
ويلهث طير البساتين يبقى أسير المدامع
لعطش شديد الحرارة
يصيب الجداول
يعيب النفوس

4 ـــ
أتأتي السبايا؟
بفن الحكايا
وتأتي المنايا!
بكم الخفايا
وتحسبْ خطايا
بعرف النوايا
تقام المعابد
بجلد المواطن
وتغدو الرزايا
صلاةٌ وصومٌ وقتلٌ معبدْ
لتلقى ظلال التوابع
وتعلو السيوف اللوامع
لحز الرقاب

5 ـــ
صراخ البلاد
أنينٌ يشق القلوب
فَتُغصب هذي النفوس
برقص الخواص
وتبدو الطوالع في النواذج
بلون التمور
وترنو الرياح
لسيل الجفاف
فتبقى الصوامع
تدين الولاء بخوفٍ سخيٍ
لذئب المدينة
وتأتي البلاد كما في الرسوم جمالاً تغوص بخفٍ ضعيفٍ جذور الصحارى
بلادٌ تقوم المنية فيها عروساً لتجلبْ قوافي حكايا بطيئة
بلادٌ يسود السواد كأن السواد يقيم الحداد ويسبي الوهاد ويرنو ليومٍ حزينٍ طويل المنافي
فتأتي السرايا بلطم الخدود بنعل العمائمْ
وشق الصدور برأس الفتاوى
عويلٌ كأن البقايا عبيد الخضوع
صراخٌ كأن البلاد صراخ المثول وشكوى تطول
بلادٌ تُزيد الجروح
تُزيد التدافع
تزيد النواح
بلادٌ تنادي طريق الخلاص
فلا مِنْ مناص
سوى بالخروج
25/ تموز / 2013
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يا مسؤولي الدولة المحاصصة الطائفية والحزبية أس البلاء
- التاريخ أعاد نفسه قَبَل أو رَفَض محمد مرسي
- تفحص في المفاصل
- العداء المستفحل الذي يحمله البعض ضد الشعب الكويتي
- مقاطع شعرية
- الإرهاب لا يفرق بين مكونات الشعب العراقي
- عندما يشع حلم المسافات
- تعديل قانون الانتخابات التشريعية ضرورة موضوعية وذاتية
- حسن روحاني والسياسة الإيرانية بين التجديد والترقيع
- من أين تأتي السيارات المفخخة وبهذه الكثرة؟
- ماذا وراء الانتخابات الإيرانية القادمة؟
- أيام دامية وسنين غائمة والمواطن يدفع الثمن
- ممارسة العنف والقتل ضد المرأة في العراق
- حلم حمدان واختفاء صباح الأسود
- هل الحرب الطائفية الأهلية قادمة لا محال؟
- الأيزيديون وجرائم القتل المبرمج
- مَنْ يتحمل مسؤولية أجهزة كشف المتفجرات الفاسدة ؟
- الواقع الجماهيري في انتخابات مجالس المحافظات في العراق
- المعنى من استقلالية المفوضية العليا المستقلة للانتخابات
- اياررمز لنضال الشغيلة ضد الاستغلال والقهر الاجتماعي


المزيد.....




- سلا.. هجرة جماعية لمستشارين بجماعتي عامر وبوقنادل لحزب الحم ...
- اختيارها مخاطرة... مخرج -المداح- يكشف اسم فنانتين اعتذرتا عن ...
- طرق وحضارات ومدن عريقة.. جدل الهوية والتاريخ في تمبكتو
- انطلاق عرض «صاحب مقام» ابتداءً من الليلة على «المسرح العائم» ...
- في ذكرى رحيله.. نوري الراوي التشكيلي العراقي الذي أوصل بيئته ...
- لوحة لبيكاسو تباع بأكثر من 100 مليون دولار في مزاد بنيويورك ...
- جلالة الملك محمد السادس، رئيس لجنة القدس، يعطي تعليماته السا ...
- خبير سياسي إسباني يتقدم بشكاية إلى القضاء ضد المدعو إبراهيم ...
- القضاء الفرنسي يقر حظر تظاهرة مؤيدة للفلسطينيين ومنظموها يتم ...
- -بروسيدا- مرشحة للقب عاصمة الثقافة الإيطالية


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مصطفى محمد غريب - تمعن في توابع الفصول القادمة