أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عمران المعموري - خمس قصص قصيرة جدا وجه لوجه














المزيد.....

خمس قصص قصيرة جدا وجه لوجه


طالب عمران المعموري

الحوار المتمدن-العدد: 4205 - 2013 / 9 / 4 - 11:54
المحور: الادب والفن
    


وجه لوجه
اختنق صوته تدريجيا ، وحبست العبرات كلماته
ترك الحزن عليه على نحو واضح اثرا عميقا في نفسه
لئن كان الامر كذلك فقد جافاها حسن التقدير .. ولكن ربما كانت قد حرصت على امر اكثر عمقا .. ان تدعم شجاعته بجعله يواجه حزنه وجها لوجه
اغتباط
تلك كانت المرة الاولى التي يساوره فيها قلق من هذا النوع ، فدفعه الامساك بيدها ، ولكن عندما شبكت اصابعها بأصابعه ،احس بالضيق، واحكم قبضته بقوة ، لم يصدر عنها ادنى صيحة ألم ، واصل قبضته بالقوة عينها ، وعندما اظهر له شعاع منسل من النافذة النائية اثرا للدموع في مقلتيها احس باغتباط اسود بداخله .
لا يتفقان
خرج ذات مساء لاستنشاق الهواء الشمالي ، نظر إلى الجبل الصناعي الذي شيد في زمن سابق كوحش هائل ، صامت ،قد عرف إن المال والفضيلة لا يتفقان ، ولكنه لم يكن مهتما بجعل العالم فاضلا.
زمن مختلف
كشف النقاب عن عالم مختلف في الضوء المنبعث من الأعماق المظلمة ، وعرف انه مكان سبق له أن رآه ، ربما كانت له علاقة بذكريات بعيدة ، كان هناك شيء من قبيل حياة سابقة ،وماذا يمكن أن تكون علاقة هذه الحياة السابقة بالعالم الذي يتطلع إليه هاشم على الدوام ؟ خطوه فيما وراء الأفق المتألق ؟ هل كان العالم الذي لمحه في زمن مختلف ؟ اهو ينتمي إلى زمن مختلف عن الزمن إلي يقاس بساعته .. كانت لحظة غريبة تنساب فيها صورة خارجة من حلم إلى رحاب الحياة اليومية كيانا واقعيا
متحرر
قد يكون وحيدا ، ولكنه يقيم ..
متحررا من الطموح والطمع والشهوة التي تتعثر فيها خطوات الآخرين.


طالب عمران المعموري




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,685,265
- ق ق ج جنون مؤقت
- حنين .. الى الاديب طه الزرباطي
- قصصص قصيرة جدا صوت اخر
- قرن الشمس
- فراشات مزيفة
- قصصص قصيرة جدا الاديب الصامت
- خطيئة
- التشكيل الجمالي للمكان
- قصصص قصيرة جدا ابسامة شاحبة
- ما وراء الأمكنة .. وأنسنه الاشياء
- قصيدة نثرية بعنوان تقهقر
- تقهقر
- قصة قصيرة ثمة شخص آخر يتألم
- قصص قصيرة جدا مد منخفض
- قصص قصيرة جدا التحليق عاليا
- قصص قصيرة جدا عوالم
- قصص قصيرة جدا طالع
- دم العذارى قصيدة نثرية
- قصة قصيرة جدا تصوف
- قصص قصيرة جدا


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الجمعة
- بعد اتهامها فنانة بنقل العدوى...دعوات للتحقيق مع مي العيدان ...
- ورشة تفكير تصوغ -الأفق العملي- للهيئة الأكاديمية العليا للتر ...
- ليدي غاغا تعرض نصف مليون دولار مكافأة للمساعدة في استعادة كل ...
- ديو غنائي بالأمازيغية والحسانية بعنوان -وني يا سمرا- يجمع اس ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان يوسف شعبان
- المسلسل الكوميدي الشهير -فريرز- يعود للشاشة بعد غياب 17 عاما ...
- رئيس الحكومة: إنجاح حملة التلقيح إنجاز يحق لجميع المغاربة ال ...
- المفكر الفلسطيني الأميركي إدوارد سعيد وموقف نقدي من الأدب ال ...
- وفاة الفنان الكويتي مشاري البلام عن عمر يناهز 48 عامًا بعد م ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عمران المعموري - خمس قصص قصيرة جدا وجه لوجه