أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهد أحمد الرفاعى - حكاية بنت إسمها -ذات -














المزيد.....

حكاية بنت إسمها -ذات -


شهد أحمد الرفاعى

الحوار المتمدن-العدد: 4177 - 2013 / 8 / 7 - 10:20
المحور: الادب والفن
    


لست بالخبيرة فى مجال النقد الفنى عامة ، و لكن كتابتى لهذا المقال جاء بعين المشاهدة الواعية لما يقال و يعرض على الشاشة الفضية الساحرة للعقول و للعيون ،
و لذلك جاء إختيارى لمسلسل " حكاية بنت اسمها ذات " بالذات لإعجابى به و بأحداثه ،

مسلسل ذات الحلقة الثامنة و العشرين 28
حلقة رائعه .. تبين كيف تتغير شخصية مواطن تائه ما بين تيار العلمانية و التيار الاسلامى ، كيف تتحول عقلية المواطن من النقيض الى النقيض فى سنوات بسيطة ، و كيف ان التدين الزائد و غير الوسطى يؤدى به الى التطرف و نفوره من كل من حوله و تكفيرهم ، و نفورهم بالتالى منه ،

و لكن فلتتابعوا معى هذا التسلسل الزمنى .... فى / دق 00.11 / مارس 2003 / محاولة الامريكان لاسقاط العراق ،
و نقاش رائع بين ابطال المسلسل حول الاحداث و نظرة المتدين المتطرف لما يحدث !!

دق 4.44 / 9 ابريل 2003 / و سقوط العراق و صدام حسين ،

دق 10.30 / يناير "2005" / و فى دق 13.25 / خبر مبارك ينفى نيته تعديل الدستور /

إلا أن هناك "سقطة " فى دق13.53 تقريبا ... / يعود بنا المخرج الى أحداث ابريل" 2003 "ا الارهابية و التى حدثت فى خان الخليلى ،،،

ثم بعد ذلك يأخذنا الى الاستفتاء على التعديلات الدستورية 25 مايو 2005 / فى دق 14.59 ،، مع ان المفروض العكس يكون !!!

ف دق 15.30 و بعد احداث مظاهرات حركة "كفاية " نجد الرائعه الفنانة إنتصار و الرائعه " نيللى كريم "و فى دور يحسب لهما فعلا /
نجدها تبين آراء الشريحة العظمى فى المجتمع فى نظرتها للبنت التى ترتاد الميادين و تشارك فى المظاهرات .

ثم يعود بنا المخرج الهمام مرة آخرى . فى دق 25.34 / إلى الفترة 23 يوليو 2003 / ليروى لنا الاحداث الارهابية فى شرم الشيخ آنذاك !!

سقطات افسدت التسلسل الدرامى للمسلسل ، قد يكون بسبب التسرع فى إتمام العمل ليعرض فى رمضان و قد يكون نظرة درامية لا نفهمها ، فنرجو من المخرج أن يتحفنا بشرح وافى لرؤيته هذه !!

لكن فى النهاية ارفع القبعه لنيللى كريم و تصويرها الست المصرية المطحونة المغلوبه على امرها فى كل شىء و برضاها فى كثير من الاحيان و الطريف شكوتها بعد ذلك من القهر ،،
أبهرنى تصويرها لدور الزوجه التى تعمل كالآنسان الآلى ناسية أو متناسية أنها أنثى لها حقوق كما أن عليها واجبات تؤديها بالفعل و بتفانى ،
تصويرها لحال الزوجة فى مرحلة الخمسين ، تصوير اقترب كثيرا من الواقع ،
و لذلك يهرب معظم الازواج من زوجاتهم فى هذه المرحلة من الحياة الزوجية ، و ليست كما يظن البعض " أزمة منتصف العمر "
بل الزوجه احيانا كثيرة هى من تشكل ابعاد هذه السقطة الزوجية فى الحياة الزوجية بإهمالها لنفسها قبل إهمالها حقوق الزوج الشرعية و حاجته لها فى هذه المرحلة !

الفنانة " إنتصار " أبهرتنى فى آداء دور الجده العجوزة و تعليقاتها الحادة على الاحداث السياسية !!

عبد المجيد ،، شخصية محورية جميلة مشدودة ما بين الخطأ و الصواب !!

شخصية زوج البنت دعاء ، شخصية أبدعت فى تصوير التطرف الدينى و آثاره على الشخص نفسه و على كل من حوله ،

بنات عبد المجيد .. إبتهال الثورية و دعاء المستسلمة لزوجها و رغباته و المسالمة فى أحيان كثيرة ، صورة نجح المخرج فى إبرازها ،

الماكيير كان له دور البطولة على وجوه الابطال ، خاصة نيللى كريم " ذات " و زوجها ،
إلا أنه احيانا كان يغفل بعض الشىء عن الفنانة إنتصار ، فأحيانا كاتن تبدو فى الثمانين فعلا من عمرها ، و احيانا تبدو لنا بوجه نضارته تقترب من الخمسين او الستين ،!!

فى النهاية مسلسل " بنت اسمها ذات " مسلسل إستطاع أن يقتنص ساعات من وقتى الرمضانى ، بعد أن أعلنت مقاطعه البرامج و الدراما التليفزيونية فى رمضان .

تحية للمؤلف ، و السيناريست ، رغم التحيز الواضح للفترة الناصرية ، و مهاجمة العهد الساداتى فى كل شىء ،

السرد عامة كان موفق إلا من هذه السقطات التاريخية السابقة و عدم تسلسلها فى صورة صحيحة .

كل عام و انتم بخير

بقلم / نجوى عبد البر






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تخاريف رمضانية
- فاترينات دينية متحركة
- إنهم زنادقة هذا العصر !!
- أفيقوا .. أو إرحلوا غير مأسوف عليكم !!
- ضائعون ما بين طنطاوى و السيسى !!
- أبكيك يا وطنى
- إخلصوا النوايا فيكون الخلاص لهذا البلد
- ما بين التمرد و التجرد ،، يضيع الوطن !!
- سيادة الرئيس كن إنسانا ً
- شدّ ... شدّ ... باقى آخر كليب
- إلى الشيخ العريفى إرفع يدك عن أم الدنيا !!
- من ألبوم الذكريات
- دائرة الجحيم
- سهم طائش
- اللعبة
- في عيد ميلادها
- قطوف من الشهد (57)
- قطوف من الشهد (56)
- إستيقظوا ،،، !!!!
- فندق العاهرات


المزيد.....




- محلل سياسي: المساعدات الإنسانية للمغرب تعكس تضمانه المتواصل ...
- مثل أفلام هوليود... فيديو لعاصفة تمر بين المباني
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد سامي: شتمني أثناء تصوير -نسل ...
- أزمة جديدة تلاحق المخرج المصري محمد سامي بسبب مسلسل -البرنس- ...
- بعد أزمة تصريحات مها أحمد ضد السقا وكرارة.. «المهن التمثيلية ...
- فن التضامن مع الفلسطينيين.. موسيقى راب وفيلم قصير و-تيك توكر ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا بعد الأحداث الأخيرة ...
- مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي... والنتيجة ...
- تفاصيل أزمة مها أحمد مع السقا وأمير كرارة بعد وقف مخرج «نسل ...
- فلسطين تقاوم| فيلم «المكان» يلخص كل شيء يحدث في الأراضي المح ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شهد أحمد الرفاعى - حكاية بنت إسمها -ذات -