أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شهد أحمد الرفاعى - تخاريف رمضانية














المزيد.....

تخاريف رمضانية


شهد أحمد الرفاعى

الحوار المتمدن-العدد: 4164 - 2013 / 7 / 25 - 06:52
المحور: كتابات ساخرة
    


منضدة بيضاوية كبيرة يتوسطها نسر و ضبع و عجوز و عدد من المساعدين فى تربية الرعية ،،
على الشاشات تتسارع الاخبار ملتهبة ، لا شىء يوقفها ،،
الدم ينسال من جوانب التلفاز ووجوه قتلى أبرياء لم يستطيعوا النطق بالشهادة،

ما العمل ، العجوز يردد ،،؟
لا إجابة شافية من القابعين على كراسى الطاولة البيضاوية

فجأة يدوى صوت النسر كعبوة ناسفة ،، إعطنى الضوء الأخضر يا سيادة الضبع العجوز ، و ستنتهى الأزمة !

يعتدل الضبع فى جلسته ، انا رجل قانون و أعرف مصير قرارى هذا !
يتبادل الجميع النظرات و عيونهم تقول لا نريد مصير من سبقونا و نجد أنفسنا وراء القضبان بتهمة المشاركة أو الإمتناع !

يبتسم العجوز و هو يتمتم لا لن أستطيع تفويضك او المواجهة لأنها تعنى بحور من الدم سأسأل عنها يوم القيامة و لن يرحمنى أحد ! لا ، لآ ، فكر فى شىء آخر أيها النسر ،

يضع النسر رأسه بين راحتيه و هو يدق الارض بقدميه فى دقات منتظمة تنبأ بقدوم حل سهل ممتنع كالعادة ،،

اذن انت لا تريد الخروج الى الرعية و تفويضى امامهم للقضاء على هذه الميكروبات و الفيروسات التى اصابت محيطنا ، و لا تريد أيضا ً ان تمنحنى هذا التفويض أساسا ً !!
إذن انا ايضا لا استطيع اخذ هذه الخطوة وحدى و الا اعتبرت خارجا ً عليك َ سيدى الضبع العجوز !
و لا أستطيع إخذها بمفردى و إلا ستصدق تأويلاتهم بأنى الحاكم الفعلى للبلاد ! ،
و لكن لا زال هناك حل آخر !

الاعناق منتصبة وسط الياقات المنطوية ، العيون متنمرة منتظرة للحل المنتظر ،،
الجميع فى دهشة تعلوها الحيرة متساءلة ما الحل ؟
الضبع العجوز يبتسم فى هدوء معتاد ، هات ما عندك أيها النسر !

إذن إسمعونى جيدا ً .....الجميع هنا يخاف المحاكمة و الحساب و المملكة فى كل الاحوال مقدر لها الضياع ، آليس كذلك !

نعم ، هو كذلك ( و يأتى الرد فى تناغم و اجماع عجيب )

و لكن أسألكم ،، هل يستطيع أحد ما محاكمة شعب ؟هل سمعتم من قبل عن احد ما يحاكم شعب بأكمله ؟ هل فكرتم فى ذلك الافتراض من قبل ؟

إذن ستكون كلمة الشعب ، سنأخذ الموافقة من الرعية و ليحاكموا الرعية بعد ذلك !
و يخرج النسر ليعلنها انها كلمة الشعب و بناء على موافقة الشعب و توكيل الشعب لى و للجميع و للضبع العجوز ..

ايها الشعب نحن لا نملك سوى الموافقة على طلباتكم بالقضاء على هذا الميكروب من جذوره ،، فقط نطلب .. منكم الدعاء لنا بالتوفيق ،

يرتد الى الخلف وسط ذهول الجميع و يغادر الجميع الطاولة المستديرة وسط جو متضارب من الدعوات و اللعنات و التمتمات الصامتة الباهتة التى اصابها الدوار من كثرة تقلبات الاحداث من حولها ،،

إلا ان الجميع الجميع فى انتظار النتائج المعملية و الميدانية

اللهم ألطف بنا أيها القدير ، اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا يارب و أعفو عنا و إرحمنا يا أرحم الراحمين ،






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,007,957
- فاترينات دينية متحركة
- إنهم زنادقة هذا العصر !!
- أفيقوا .. أو إرحلوا غير مأسوف عليكم !!
- ضائعون ما بين طنطاوى و السيسى !!
- أبكيك يا وطنى
- إخلصوا النوايا فيكون الخلاص لهذا البلد
- ما بين التمرد و التجرد ،، يضيع الوطن !!
- سيادة الرئيس كن إنسانا ً
- شدّ ... شدّ ... باقى آخر كليب
- إلى الشيخ العريفى إرفع يدك عن أم الدنيا !!
- من ألبوم الذكريات
- دائرة الجحيم
- سهم طائش
- اللعبة
- في عيد ميلادها
- قطوف من الشهد (57)
- قطوف من الشهد (56)
- إستيقظوا ،،، !!!!
- فندق العاهرات
- قطوف من الشهد (55)


المزيد.....




- كويتي مفقود في أمريكا منذ ربع قرن يعود لأهله بفضل حلم مع فنا ...
- -تعويضات كورونا- تشمل مهنيي الثقافة والإبداع
- السحيمي: الثقافة الدستورية لا تقبل بقاء -البيجيدي- في رئاسة ...
- كاريكاتير -القدس- لليوم الاثنين
- عن الحب والجريمة والشغب.. 3 أفلام لم تنل حظها من الشهرة
- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شهد أحمد الرفاعى - تخاريف رمضانية