أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - احمد البهائي - البرادعي..بين الافلاطونية والواقع












المزيد.....

البرادعي..بين الافلاطونية والواقع


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 4176 - 2013 / 8 / 6 - 17:19
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


البرادعي..بين الافلاطونية والواقع

تحدث الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية للعلاقات الدولية والعضو البارز فى جبهة الانقاذ فى حوار لصحيفة واشنطن بوست الأمريكية اكد انه لا يؤيد استخدام العنف والقوة فى فض الاعتصامات التى اقامتها الجماعات الاسلامية فى ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة وقال البرادعى فى حديثه " لا أريد أن أرى المزيد من الدماء. لا أحد يريد ذلك ، نبذل قصارى جهدنا." مؤكدا على ان فكرة التوصل لحل عن طريق الحوار ونبذ العنف بين جماعة الاخوان المسلمين من جهة والسلطات المسؤلة من جهة اخرى هو افصل شىء واكد الدكتور البرادعى انه من المحتمل ان تعقد صفة مفابل فض الاعتصام وهى ان يتم العفو عن الدكتور محمد مرسى واسقاط كل التهم الموجهه اليه مقابل ان يتم فض الاعتصامات ، وهذا هو ما اكده في برنامج الحياة اليوم على قناة الحياة قائلا " إن السلطات المصرية لم تعرض إطلاقًا على الإخوان المسلمين الإفراج عن الرئيس المعزول محمد مرسي، مقابل فض اعتصام رابعة العدوية " .

ومن هنا نقول,, اعتقد ان البرادعي متأثر كثيرا بالمدينة الفاضلة وكيف تبني الدولة العادلة ومهمة الدولة في تعلم افرادها حب العدالة ومعاير تحقيقها ، ولكنه تناسى ان الانسان يميل بطبعه الى التعدي ، وهنا يأتي دور الدولة في تهذيب المتعدي هو الشرير والجاهل ولا يمكن تحقيقها الا بالقوة ، فالبرادعي في قراءة هذا الكتاب لم يفهمه جيدا ، ولكي تتحقق المدينة الفاضلة حسب تصوره كان عليه ان يجيب على تسأل هل تتطلب القوة أم تتطلب الحق وايهما ..اسبق ؟ ، كذلك هل خير لنا ان نكون صالحين مسالمين أو أن نكون أقوياء ؟ ، وهل يستطيع الفرد ان يبقي وأن يبلغ أفضل كمالاته إلا في المجتمع ؟ ، ومن هنا نطالب البرادعي بقراءة كتاب " آراء أهل المدينة الفاضلة للفارابى " ولا يعتمد فقط على جمهورية افلاطون !!.

اذا لابد من قرار حاسم .
على البرادعي ان يتذكر انه في القاهرة وليس في فينا ، وان يكون وجه حديثه للشعب لا للغرب ، فهو منذ البداية لا حديث له إلا المصالحة الوطنية والعفو ، مما يدل على أن البرادعى رجل تنظير لا رجل تنظيم رجل مثالى فى واقع صعب ووطن فى حالة خطرة تتطلب اليقظة والحذر والقوة والحسم بعيدا عن دائرة المثاليات التى طالما يعيش فيها البرادعى ، لقد اخطأ عندما سمح لمرشد الاخوان بالخروج في رابعة العدوية هو وثعابين الجحور كأمثال البلتاجي وعاصم عبد الماجد وعصام سلطان ومعهم خفافيش الظلام كصفوت حجازي ، مازالت اخطاء ثورة 25 يناير تتكرر ، نحن في شرعية ثورية ايدها الملايين فالمحاكم الثورية هي الاساس ، الى متي نهتم بالغرب وتعليقاته ونخشى من تصريحات عواصم احتكار القرار السياسي فنحن كل ما نعانيه هو بسببهم ، هم لا يحترمون الا القوي المشاكش والمناور السياسي ، اين ناصر عندما كان يتحدث تنصت له تلك العواصم ، اذا المحاكم الثورية وليست المحاكم الدستورية ، الوطن في مفترق طرق .

لا للتفاوض مع الارهاب .
عندما خرج الشعب المصري في الشوارع والميادين يوم 26-7 كان بهدف اعطاء تفويض وامر كما قيل للقضاء على الارهاب لا للتفاوض مع الارهاب ، فامريكا هي الدولة الاولى الراعية للارهاب وخير دليل على ذلك تواجد وليام بيرنز في مصر حتي الان لايجاد خروج آمن لقادة جماعة الاخوان بدون حساب ، فمازال البيت الابيض حتى بعد فشل السفيرة آنا باترسون حريص على إنجاح مشروعه الاحتكاري الكبير " الشرق الاوسط الجديد " بتعين السفير روبرت فورد وما ادراك من هو روبرت فورد خلفا لها ، فهو رجل الاستخبارات الاول في المنطقة بامتياز ، كذلك تخصصه في إثارة الفتنة والنعرات الطائفية والعرقية ، فتاريخ الرجل حافل بها وخاصة اثناء وجوده كسفير ومساعد في العراق والجزائر ولبنان والبحرين وسوريا ، بالاضافة الى ذلك فهو خريج مدرسة كيسنجر وما ادراك ما هنري كسينجر .
واخيرا نقول ان القضية هي أمن قومي اكثر من انها مشكلة سياسية ، لابد من احترام دولة القانون المحاسبة قبل العفو .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قطر.. القرضاوي والبوطي وجهان لعملة واحدة
- مرسي..حصاد الفكر القطبي
- مرسي ..بين هاملت ويوليوس قيصر
- مرسي..يذكرنا بجحا الضاحك المضحك
- اردوغان.. بين الحلم واتفاقية لوزان
- قانون تنمية اقليم قناة السويس.. مشروع تاجر البندقية
- مرسي.. بين الكاريزما والانجازات والتسول
- اسرائيل وايران..الهدف الاستراتيجي
- مصر الثورة..هل لها من ناصر؟
- صكوك الاخوان الاحتكارية(فرمان1867م)
- الاردن..( الشعب والملك ووحدة التراب )
- مرسي..(الزيني بركات والبصاصين)
- هاملت الاخوان بين النوبة وبورسعيد
- بورسعيد..شوارعها الملتهبة بين( اللنبي ومرسي )
- مدن القناة.. بورسعيدي وافتخر
- مصر الثورة..بين الامل وكنعان إيفرن
- مصر الثورة.. ( أهل الكهف برؤية جديدة )
- مصر..حكومة تكنوإخوان والحل غرفة إنقاذ
- سوريا... ( الاسد برؤية شكسبيرية )
- المتأسلمين..(ألم تقرأوا دستور المدينة)


المزيد.....




- النهج الديمقراطي يحيي المقاومة ويدعو إلى تكثيف النضال لإسقاط ...
- الانتفاضة الفلسطينية.. انتفاضة كل التراب الفلسطيني
- مسؤول إسرائيلي: تل أبيب تستعد لمناقشة وقف إطلاق نار مع الفصا ...
- الحركة التقدمية الكويتية تستهجن قرارات السلطة في التعامل مع ...
- في ذكرى نكبة فلسطين الجمعيات السياسية في البحرين تحي باعتزاز ...
- الندوة الدولية للأحزاب والمنظمات الماركسية اللينينية تدين ال ...
- شبح الحرب: الشيوعية العالمية وجذور الحرب العالمية الثانية / ...
- الفصائل الفلسطينية تجدد تقديرها في رسائل الى آية الله خامنئي ...
- الفصائل الفلسطينية تؤكد على استمرار المقاومة حتى تحرير القدس ...
- العدد 410 من جريدة النهج الديمقراطي بالأكشاك


المزيد.....

- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب
- كرّاس نصف السّماء : نصوص حول المرأة الكادحة / حزب الكادحين
- الحركة الاجتماعية بين التغيير السلمي وراديكالية الثورة / زهير الخويلدي
- النظرية والتطبيق عند عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فتيات عدن في مواجهة الاستعمار البريطاني / عيبان محمد السامعي
- أسباب ثورة 14 تموز 1958، (الوضع قبل الثورة)* / عبدالخالق حسين
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - الجزء الثاني / احمد حسن
- دفاعا عن الماركسية - ليون تروتسكي - مقدمة جوروج نوفاك / احمد حسن
- من تدويناتي بالفيسبوك / صلاح الدين محسن
- صفحات من كتاب سجين الشعبة الخامسة / محمد السعدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - احمد البهائي - البرادعي..بين الافلاطونية والواقع