أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد البهائي - مدن القناة.. بورسعيدي وافتخر















المزيد.....

مدن القناة.. بورسعيدي وافتخر


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 3995 - 2013 / 2 / 6 - 14:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



تعالوا أولا نترحم على شهداء مدينة بورسعيد الباسلة الذين سقطوا في مجزرة كان أبطالها قناصة وزراة الداخلية والتي راح ضحيتها 45 سهيدا و 25 مصاب حالتهم خطيره عقب صدور حكم محكمة الجنايات عن القضية المشهورة والمعروفة بمذبحة استاد بورسعيد ،حيث شكرمرسي رجال الامن في خطابه الذي أعلن فيه حالة الطوارئ وحظر التجوال على مدن القناة الثلاثه قائلا ..( وأتوجه لرجال الشرطة بالشكر على جهودهم في الدفاع عن المواطنين ومؤسسات الدولة وما زالوا يفعلون، وسنواجه أي تهديد للمواطنين والممتلكات بقوة وحسم )!!..
عندما اذهب الى حبيبتي مدينة بورسعيد وانظر الى قاعدة تمثال ديلسبس هناك اتذكر رائعة شكسبير تاجر البندقية وكيف استطاع ديلسبس اعادة تشخيص دور تاجر البندقية أن يحصل من محمد سعيد باشا والى مصر على عقد امتياز اشتمل على مجموع كبيرة من التنازلات والامتيازات المجحفة بحقوق وسيادة مصر وقتها ، فاستطاع بحنكته الديبلوماسية ان يزين للوالي ما يمكن للقناة ان تسديه لمصر من منافع ومزايا ، واذا ما شقت القناة سوف تنتقل مصر الى الوقوف على قدم المساواة مع القسطنطينية ، وبالفعل بدأ الحفر في 15 ابريل 1859م ، وافتتحت القناة رسميا للملاحة حيت تلاقت امواج البحر الابيض مع البحر الاحمر في 17 نوفمبر 1869م لتتقاطر فيها البواخر بداية من بورسعيد مرورا بالاسماعيلية مودعة بالسويس ،فالقناة تعد حجر الزاوية بين القارات الثلاثة آسيا وافريقيا وأوروبا ، فتاريخ مصرالحديث كتبت صفحاته وسطوره بمداد مياه قناة السويس ، فمن النادر ان تخلو وقائع التاريخ المعاصر من احداث ارتبطت ارتباطا وثيقا بقناة السويس وموقعها من تفاعلات العالم الاقتصادية والسياسية والامنية .
فقصة حفرقناة السويس وكيف نشأت مدنها مرتبطة ارتباطا وثيقا بقصة الانسان الذي حفرها لتتلاحما وتتناسجا معا ، فهؤلاء الاجداد الشجعان ضربوا اروع البطولات وكيف استعانوا بالصبر على فترات الشدة التى كانت تمسهم بالضراء ، ولا يزال أبنائهم واحفادهم يرون لنا بافتخار قصصهم وروياتهم التي لم تجد حتى الان من يمجدها كما يمجد الغربيون أقاصيص اجدادهم ويملأون بها ما بين السماء والارض .
تحية الى اجدادنا الذين حفروا قناة السويس ، ونترحم على ارواح 125 الف منهم مزقتهم كرابيج السخرة حتى دفنوا في قاع القناة عند حفرها بلا اكفان ،فهناك الكثير من الوثائق القديمة لقناة السويس التى امتلأت بطونها بالخروقات والتعديات ويمكن الوقوف عندها كثيرا . فتقول جريدة التايم اللندنية ..( ياللعجب ..لقد توجه العمال المصريون الذين وعدوهم بالخير والسعادة وبدأت أيديهم تحفر الرمال ثم مضت شهور وتبدد الامل ورأينا كيف يدفن العمال في قاع القناة ورأينا كرابيج السخرة ووسائل الارهاب والقمع والرقابة الدقيقة حينما عينوا دوريات تجوب الصحراء وتتعقب الفارين ان المنظر يثير الاسي في النفوس ..فهؤلاء الرجال الذين لفحت الشمس المحرقة اجسامهم ، ثم اضاءت الانوار الحمراء التي تنبعث من المشعل وجوههم العارقة ..تعج بهم الصحراء ..يملأون القفف بالرمال وهم في قاع القناة ويفرغونها بعيدا عن مجرى الماء ..وهم يؤدون كل هذه الاعمال يستعينون على التعب بالغناء ..بينما البنادق والكرابيج من حولهم ، تحول دون هروبهم او سقوطهم من شدة التعب او المرض او الجوع ).. أما " أوليفييه ريتس " كبير المهندسين الفرنسيين الذين شاركوا في حفر القناة فقد كتب في يومياته ..( كان العمال المصريين يخوضون في الماء والطين ويحملون الطين الذي ينساب ويغمر أجسادهم ..بينما رؤؤسهم في جحيم الشمس وأبدانهم في عذاب السخرة ، وألام الجوع والبؤس والاوبئة..لقد بلغوا مليون ونصف عامل مصري وكلهم مدهشون حقا ..كلهم ذوو صبر وجلد عظيمين ..لقد عرفتهم عن قرب ..وأحسب انهم ابناء شعب عريق حقا..) .
نعم هؤلاء هم اجدادنا نحن شعب مدن القناة الثلاثة ،فتاريخ مصرالحديث امتلأت صفحاته ببطولات وامجاد هذا الشعب العظيم بداية بملابسات الثورة العرابية، وحرب 48،وعدوان 56 ،وحرب 67 ،وحرب الاستنزاف ،واخيرا ملحمة 73 ،ليس ذلك فحسب بل ايديهم ممتدة بالخير والعطاء لنهضة مصرنا الحبيبة اقتصاديا وتجاريا بما انعم الله على مدنهم من ثروات وموقع استراتيجي متميز ..
فمدينة بورسعيد تعتبر من مدن القرن التاسع عشر ،ومع ذلك فبورسعيد ولادة عملية جراحية دقيقة اجتمعا فيها الحتم الجغرافي والحتم التاريخي معا ، مستعينين في الولاده بقانون الحركة الاول الذي اعطى للجغرافية أمامية خشبة مسرح الاحداث والافعال والمؤثرات ، الذي مهد الولاده بتغير حالة السكونية الى حركه نشطة فاعلة ، ليرسم ويخطط على جغرافية الرمال ملامح دقيقة في صورة كائن فريد استعاب منطق الحقائق والاوضاع والتفاعلات الجغرافية , ليأتي دور قانون الحركة الثالث ليتحقق عمليا على ارض الجغرافيه بأن كل الافعال لابد لها من ردات أفعال تتساوى معها في مقدارالقوة وتتضاد معها في الاتجاه ،وحيث ان التارخ هو الشئ المحرك فإن على جغرافية ان تهيئ نفسها لتكون مسرحا مكانيا للتاريخ وان تأخذ معدلات سرعته وزوايا اتجاهه ،ولهذا دعونا نقول ((خلق الله البورسعيديين ..والبورسعيديون خلقوا جغرافيا مدينتهم ))، ومن ينظر الى الخريطة تبدوا المدينة وكأنها زورق في وسط بحارمن المياه تحيطه من كل جانب وكأنه مبحر دائما صوب الشرق حيث تشرق الشمس كل صباح ، فالمدينة لها بريق خاص تمتاز به يعشقها كل من يزورها .
فالرئيس مرسي بدل ما يهنئ بورسعيد وشعبها بالذكرى 56 لعيد النصر على العدوان الرباعي،احتفل بطريقته هو وجماعته باعلان حالة الطوارئ على بورسعيد الباسلة وبقية مدن القناة ليكون عقاب جماعي على ما قدموه من بطولات وتضحيات للوطن الحبيب ، فمرسي وجماعته لم يقراءوا التاريخ فهم جاهلون أميون لا يعرفون سوى قراءة تاريخ اخر ،من فينا ينسى هذا اليوم من كل عام..يوم عيد النصر على العدوان الرباعي في 23 من ديسمبر 1956 ، نعم الرباعي فالوثائق الغربية التي تم رفع الحظر عليها مؤخرا تثبت ان امريكا كانت الطرف الرابع وان ناقلاتها البحرية نقلت القوات الفرنسية والبريطانية للشواطئ المصرية وكذلك اعطاء الضوء الاخضر بدخول اسرائيل في العدوان ،ولولا صمود بورسعيد بابطالها واهلها ووقوفهم ضد المعتدين لمدة 10 ايام ضربوا فيها المع البطولات والتضحيات لم كان النصر حيث اعطت امريكا للمعتدين 3 ايام فقط للزحف على القاهرة واسقاط عبد الناصر ،ولكن انعكس السحر على الساحر فبعد قشل العدوان سقطت حكومات ايدن رئيس وزراء بريطانيا ،وجي موليه رئيس وزراء فرنسا ،وبن جورين رئيس وزراء اسرائيل ،وهاهنا سوف تفتح صفحة جديدة في مجلد تاريخ بورسعيد البطلة ليضاف اليهم سقوط حكومة وجماعة الاخوان ..تحية لشهداء مصر وابطال بورسعيد ومدن القناة والامة العربية ,,عاشت مصر,,المجد للشهداء,,والخزي والعار للمنافقين.

ما يحدث في بورسعيد بلدي الحبيب هو قصاص وثأر في آن واحد ، دائما بورسعيد تدفع الثمن وتعامل على انها جزء من خارج الجمهورية ، فالرئيس مرسي اثبت انه اسوء رئيس حكم مصر على الاطلاق ، فبدل ان يخرخ ويعلن تحمله مسولية ما حدث في بورسعيد ..خرج علينا بخطابه الاستفزازي ليعلن حالة الطوارئ في مدن القناة ، حاملا تهديدا ووعيدا واجراءات استثنائية اكثر حزما وصرامة!! ليزيد النار اشتعلا .
فالربيع المصري نراه الان يدخل مرحلة شديدة الخطورة بفعل فصيل بعينه يذهب بالثورة الى الفوضى والموت، ،فمرسي ينتهج سياسة التصعيد باعتماده على الحلول الامنية ،فهو أهان هيبة الدولة بقرراته المتسرعةالخاطئة ،ويأخذ مصر الى سياسة حافة الهاوية

ومع ذلك فنحن جميعا في انتظار( الحيثيات ) التى بني عليها حكم الاعدام في يوم بورسعيد المشؤوم ، ولكن بتأجيل محاكمة بعض المتهمين الى يوم 9 مارس يعني ان هناك شئ غريب يحدث ويجعلنا نشتم ائحة سياسة في الحكم ،ويستحضرني هنا ويذكرنا قانون ساكسونيا وهذا ما نخشاههذا القانون كان يطبق في مرحلة تاريخية سابقة في ولاية ألمانية اسمها ساكسونيا.. وينص على انه [ اذا ارتكب احد الرعاع جريمة تقطع رقبته واذا ارتكبها احد النبلاء تقطع رقبة ظله ]، اي يؤتى بالنبيل ويقف في الشمس ويتم الحكم على ظله الممتد امامه فتقطع رقبة الظل المسكين!، حيث اصبح هذا القانون يضرب به مثل للعدالة الزائفة اوالوهمية او الشكلية ، وايضا مضرب مثل للفجوة الكبيرة بين الطبقات الثرية الحاكمة التي تفلت بجرائمها والفقيرة التي تدفع ثمنا باهظا لفقرها ،لا نجد انفسنا الا وقد غرقنا في ممارسات قانون ساكسونيا المقرونة بمحاكمات كارتونية.
"شكر خاص الى اخي سمير معوض ابن بورسعيد البار"






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مصر الثورة..بين الامل وكنعان إيفرن
- مصر الثورة.. ( أهل الكهف برؤية جديدة )
- مصر..حكومة تكنوإخوان والحل غرفة إنقاذ
- سوريا... ( الاسد برؤية شكسبيرية )
- المتأسلمين..(ألم تقرأوا دستور المدينة)
- الدستور..الجماعة تعود كهيئة لتصبح هى الدولة
- هكذا الرئيس مرسي.. (الفكر القطبي هو بعينه الفكر الهيجلي )
- هل أخطأ مرسي ؟ .. نعم
- الجماعة -متى تقرأ تاريخها ..؟! -
- قرض لا بد منه
- اوباما رئيسا --متى سيتعلم العرب--
- اوباما لايفعل ما يقول..
- المناظرة الثالثة وحقبة - الحرب الباردة -
- .. اذا فالدستور كما هو لم يتغير
- النظام المصرفي بين الأسلمة والتقليدي
- طبيا احيانا الموت بسبب المضاعفات ..كذلك اقتصاديا


المزيد.....




- بعد قرار بايدن بالمضي قدما… مشرعون أمريكيون -يراجعون- صفقة ا ...
- عائلة أسترالية تعثر على ثعبان حي في وجبة طعام جاهز
- حادث قطار منيا القمح: 15 مصابا بعد خروج قطار عن القضبان
- يقع فيها الجميع… 5 أخطاء شائعة في طبخ الأرز وكيفية إصلاحها
- أحد أعضاء هيئة البيعة… أمر ملكي بتعيين مستشارا جديدا للملك س ...
- فرنسا تكافح مشكلات الصحة النفسية الناجمة لدى الأطفال عن جائح ...
- حقق مشاهدات عالية.. موظفة تضرب رئيسها في العمل بالمكنسة بعد ...
- دون تقديم دليل.. مفكر إسلامي تونسي يتحدث عن -لقاء جمع قيس سع ...
- إسبانيا تستقبل أكثر من 811 ألف مهاجر مغربي
- المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض تؤجل قرارها تجاه لقاح -جون ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد البهائي - مدن القناة.. بورسعيدي وافتخر