أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد البهائي - قطر.. القرضاوي والبوطي وجهان لعملة واحدة














المزيد.....

قطر.. القرضاوي والبوطي وجهان لعملة واحدة


احمد البهائي

الحوار المتمدن-العدد: 4165 - 2013 / 7 / 26 - 04:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قطر.. القرضاوي والبوطي وجهان لعملة واحدة

صرح مرشد الأخوان المسلمين حسن الهضيبى وقتها لأدوارد بولاك محرر الأسوشتبريس فى 5 يوليو 1953 م قال فيها : " أعتقد ان العالم العربى سيربح كثيراً , إذا حاول أن يحسن فهم مبادئنا , بدراستها بروح العدل البعيدة عن التعصب , وإننا على ثقة أن الغرب سيقتنع بمبادئ الأخوان المسلمين , وسيكف عن أعتبارهم شبحاً مفزعاً , كما حاول البعض أن يصورهم , وأنا أثق فى أن الغرب سيجد أن الأخوان المسلمين عامل كفئ , فى سبيل تقدم الأنسانية , والرخاء والسلام بين مختلف الشعوب " !! .

ومن هنا نقول لقناة الجزيرة القطرية ، CNN الامريكية ، ووكالة الاناضول التركية ، موتوا بغيظكم انتم ومن يدعمكم ويمولكم ، فالمخطط قد احُبط ، يا عصبة السوء ها سوءاتكم ظهرت ما عــــــــاد يسترها ما تقومون به من كذب وتدليس ، الا تستحوا من انفسكم ، فانتم كالجماعة لا تقرأون التاريخ ومازلتم في طغيانكم تعمهون ، فجماعة الاخوان ذهبت بلا عودة افلا تعقلون !! ، فمصر باقية .

فبدعوة السيسي الشعب بالتظاهر الجمعة لمنح الجيش تفويضا وأمر لمواجهة العنف والارهاب المحتمل ، ارى وكأن التاريخ يعيد نفسه ، وخاصة سيناريو 13 يناير 1954 بقرار حل جماعة الإخوان المسلمين وإعتقل المرشد العام للأخوان المسلمين المستشار حسن الهضيبى وقتها ، و 450 آخرين وعلى راسهم قادة الجماعة منهم عبد القادر عودة وعمر التلمسانى وغيرهم من عتاولة الإخوان.

كذلك من المفارقات العجيبة والغريبة ، ان الشيخ القرضاوي كان يهاجم الشيخ البوطي بسبب وقوفه بجانب الشرعية المتمثلة في نظام بشار وفتاواه حتى لو تطلب الامر القتل واباحة الدماء من اجل عودة نظام البعث ، مع العلم هذا هو بعينه ما دعا اليه القرضاوي في برنامجه الشريعة والحياة الذي يبث من قناة الجزيرة القطرية ، بالوقوف لعودة حكم جماعة الاخوان مرسي ، وفتوته حتى لو تطلب ذلك الى استخدام العنف والقتل ، وهذا ما حدث بالفعل حيث تم الاستجابة بالامس لتلك الفتوى بتفجير مقر شرطي بمدينة المنصورة راح ضحيتها قتلى وعدد من المصابين ..هذا ما يحزننا ويؤلمنا من شيوخ الدين ، تفوقوا على نجوم الفن في الاناقة والمكياج والاكسسوارات واصبحوا يجيدون فن الحديث والتلاعب بالعواطف كمن يعزف مقطوعة تشجي لتراق بها العيون لاجل مصلحة شخصية وحزبية وقوي خارجية بعيدين بها كل البعد عن مصلحة الوطن والبلاد والعباد , فاللعب بالدين كورفة حتما خاسرة فاللعب على ارضية الدين دائما يربح التطرف ،فنحن لا نريد ان يكون الدين تكتيكا او ورقة للمناورات ،او يستخدم فى إهدار الديمقراطية باركانها الثلاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تعتبر اداة حقيقية للقضاء على الرجعية والدكتاتورية للتغير الاجتماعي والتحرر الوطني والوجه الحقيقي للتنمية والتقدم .

ومن هنا نقول هل قطر اصبحت مقر لانطلاق الارهاب والقتل والترويع ، هل اصبحت قطر ارض لاحتضان دعاة التفرقة والانقسام والتخندق والتمترس ، اين انتم يأهل قطر ، هل قطر اصبحت لآل وأهل حمد فقط دون غيرهم ، هل مقدرات وثروات ومكتسبات تلك البلد لآل حمد ومواليهم يغرفون يعطونها لمن يناصرهم ..اين انت ايها الشعب القطري الطيب من كل ذلك ثروتكم تذهب هباء منثورا على كل من هب ودب بائعوا أوطانهم لينهبوا خيراتكم واموالكم بفعل اسرة همها وشغلها الشاغل حلم ضائع ولن لم يتحقق على الاطلاق ، اين انتم شرفاء قطر






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مرسي..حصاد الفكر القطبي
- مرسي ..بين هاملت ويوليوس قيصر
- مرسي..يذكرنا بجحا الضاحك المضحك
- اردوغان.. بين الحلم واتفاقية لوزان
- قانون تنمية اقليم قناة السويس.. مشروع تاجر البندقية
- مرسي.. بين الكاريزما والانجازات والتسول
- اسرائيل وايران..الهدف الاستراتيجي
- مصر الثورة..هل لها من ناصر؟
- صكوك الاخوان الاحتكارية(فرمان1867م)
- الاردن..( الشعب والملك ووحدة التراب )
- مرسي..(الزيني بركات والبصاصين)
- هاملت الاخوان بين النوبة وبورسعيد
- بورسعيد..شوارعها الملتهبة بين( اللنبي ومرسي )
- مدن القناة.. بورسعيدي وافتخر
- مصر الثورة..بين الامل وكنعان إيفرن
- مصر الثورة.. ( أهل الكهف برؤية جديدة )
- مصر..حكومة تكنوإخوان والحل غرفة إنقاذ
- سوريا... ( الاسد برؤية شكسبيرية )
- المتأسلمين..(ألم تقرأوا دستور المدينة)
- الدستور..الجماعة تعود كهيئة لتصبح هى الدولة


المزيد.....




- مستشار السيسي يكشف آخر تطورات الحالة الصحية لـ -سمير غانم-
- إلهان عمر: التأخير الأمريكي في دعم وقف إطلاق النار أدى إلى ...
- السلطات الإسبانية: نحو 5 آلاف مغربي دخلوا سبتة بصورة غير شرع ...
- نتنياهو يؤكد لبايدن عزمه -استكمال الهدف- و-إعادة الأمن- لإسر ...
- بايدن وزوجته يكشفان عن حجم مداخيلهما
- إعلام إسرائيلي: حزب الله حفر شبكة أنفاق طولها مئات الكيلومتر ...
- لجنة فلسطينية: إسرائيل لا تسمح بإدخال وقود لمحطة توليد الكهر ...
- أردوغان: يدا الرئيس الاميركي ملطختان بالدماء لدعمه إسرائيل
- جدد مقاطعته للانتخابات .. حزب سوري معارض: لا علاقة لنا بالمر ...
- أردوغان يعلن -تحييد- قيادي بارز في الوحدات الكردية السورية د ...


المزيد.....

- الرجل ذو الجلباب الأزرق الباهت / السمّاح عبد الله
- في تطورات المشهد السياسي الإسرائيلي / محمد السهلي
- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد البهائي - قطر.. القرضاوي والبوطي وجهان لعملة واحدة