أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم البغدادي - مروق من ذاكره الوطن














المزيد.....

مروق من ذاكره الوطن


جاسم البغدادي

الحوار المتمدن-العدد: 4093 - 2013 / 5 / 15 - 18:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كي اهبط في جنه الوطن ,علي المروق من ذاكره الحب ,فقد يكون الحب حقيبه ارهابيه , في وطن مشكوك فيه حتى في الشك ..امضي لجهاز فحص ومعاينه وتشريح و(تفصيخ) الطائفيه يتم تصنيف اجزائي , لأي طائفه تنتمي عيناي ولاي طائفه لساني , ويداي وقلبي ورجلاي وحتى فصيله دمي تصنف طائفيا ..واستنشاقي وعطستي وصداعي ..ثم اقاد كالخروف لتشريح العروق لعل فيّ عرق مجوسي او بوذي او منغولي او هندوسي او قوقازي او تركي او حبشي مستعرب انا او جرهمي ..اخرج من كل ذلك سليما ,لا لأني خال تماما من ايّ عاهه بل لأن الخالق (سبحانه) جعل في كل جزء مني قدرا منها مقدورا انتفع منه ولا ضرر فيه لغيري ..في مدخل الوطن اجد لافته كبيره مكتوب عليها (بعضكم لبعض عدو)وبعدها لافته اخرى تقول (الوطن المطلوب خارج نطاق الامل) امشي ذليلا في اروقه المدخل بلا امل لرؤيه الفضاء ,مطلوب المشي طويلا كي تفهم الوطن وما انت قادم عليه وساكن فيه وتطمح للحصول على لحد لك فيه , يتعين عليك قراءه كل اللافتات في جدرانه , من عهد سومر الى عهد شعوب (المعاريق) وهي الشعوب التي ستسكنه بعد الف او الاف الاعوام فالوطن يبنى اولا باللافتات التي تستلهم مما كان تأسيس ما سيكون مع اقرار تام ان ما كان خيرا مما سيكون وعليه فالتأسيس سيكون ارتدادي ,وهكذا يحقق السير الطويل في الاروقه وظيفه تنقيه العقل من حاضره والاهتمام بماضيه فكي تنعم بفهم الوطن عليك ان تعيش تاريخه بكل دقائقه حتى التافهه منها , يعني ان تعيش ماضي عقلك بكل خلاياه الطائفيه والعرقيه التي عششت فيه بالكسب او الاكتساب ..من فم المنبر او صفحات كتاب..لست متفائلا ولو بعد الف عام ....لست من وعاظ السياسه كي ازرع الامل الوهمي في قلوب الناس ولا من وعاظ السياسين كي اطالب بالجلوس على (مائده) الحوار ,لاني وبكل ثقه اعلم ان السياسين لا يملكون صلاحيه الحوار ولا ما يتحاورن فيه , والغريب ان الشعب العراقي حين ظن ان امتلك قراره السياسي بنعمه الديمقراطيه ,غدا ابعد ما يكون عن اتخاذ مثل هذا القرار , بل لا ابالغ ان قلت انه وفي ظلّ النظام الدكتاتوري كان اقرب لقراره من النظام الديمقراطي الحالي لان قراره كان معروفا ومفهوما ومتفق عليه من الغالبيه وهواسقاط النظام , ما الذي يستطيع الشعب تغييره الان ؟ اين هو النظام الذي يريد الشعب تغييره ؟ اي شكل من اشكال النظام السياسي يتطلع له من جديد ؟ الشعب العراقي يعيش الان نتائج التوجس الذي كان يخيم على كل نشاط معارض للنظام السابق وهو عدم وجود البديل المناسب المتفق عليه ...(نقلب صفحه التحليل السرياسي).. يقودوني , ابناء العمومه , رفاق الدرب , اخوه الجهاد , شركاء (التمن) المغموس باظافر السجناء..اصيح بهم انا عراقي, فيقولون العراق اولا , واعتذر.. واقول عراقي انا !!ويسألوني ما انت ؟ ومن اين انت؟ اشك !..ربما مـُحيت من ذاكره وطني الذي لا املك غيره , او ربما غدت اللغه في الوطن عاجزه عن تأكيد شئ فيه ..يذهبون بي الى جهاز الفراسه ورجال طوال القامه يتفرسون في عينيّ المرهقتان من خلف نظارات سوداء , يستدلون بها على نواياي فمن يدري ايّ نيـّه احمل في نفسي فالوطن لم يعد يعرف النوايا الحسنه , الوطن سئ الظـّن منذ الان بكل ابناءه , يكفي ما جناه حـُسن الظـّن بارواح الناس ,اعذرهم فمنابر الارهاب زرعت في رأس كل مستمع قنبله موقوته ,اعذرهم لان من يصيحون (الارهاب لا دين له) لا يعرفون دينا غيره , اعذرهم لان الاوغاد -وهم كثير- ما بقي لهم الا جعل نكاح الذكر فرض من الجهاد ...و افزع , ليس هذا الوطن الذي اعرفه ,ليس هؤلاء (الاوادم) الذين عشت بينهم , اروم العوده من حيث اتيت لكني ومن نافذه الرواق المح نخله قريبه من بوابه الفضاء عليها لافته تقول (هنا نخله , اذن هنا عراق )..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لن اجرؤ ثانيه..على حب الوطن
- العزوف
- دادائيه عراقيه ..
- فضيحه في بيت فريال (الأخيره)
- فضيحه في بيت فريال(23)
- فضيحه في بيت فريال (22)
- فضيحه في بيت فريال(21)
- فضيحه في بيت فريال(20)
- فضيحه في بيت فريال (19)
- فضيحه في بيت فريال(18)
- وطن بلا قمر..
- العولمه وجدوله الافكار
- فضيحه في بيت فريال(17)
- فضيحه في بيت فريال (16)
- فضيحه في بيت فريال(15)
- فضيحه في بيت فريال(14)
- فضيحه في بيت فريال(13)
- فضيحه في بيت فريال (12)
- خطر متأسلمين ..لا خطر مسلمين
- فضيحه في بيت فريال(11)


المزيد.....




- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...
- مشاكل اللقاحات.. أول اعتراف للصين بمحدودية فعالية لقاحها وإس ...
- عون: الفاسدون يخشون التدقيق الجنائي المالي أما الأبرياء فيفر ...
- طرح البرومو التشويقي لمسلسل -كوفيد-25-.. فيديو
- -أنصار الله-: 24 غارة جوية للتحالف على ثلاث محافظات
- فتى تركي يختم القرآن كاملا بقراءة واحدة
- العراق.. هزتان أرضيتان تضربان محافظة السليمانية شمال شرقي ال ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم البغدادي - مروق من ذاكره الوطن