أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - كلّ حرب لها شائعة معروفة














المزيد.....

كلّ حرب لها شائعة معروفة


نصيف الناصري

الحوار المتمدن-العدد: 4076 - 2013 / 4 / 28 - 11:46
المحور: الادب والفن
    



فحش موتنا ..




ما أعطي لنا في الماضي ، أشياء فقيرة نفنيها في الزمن الذي لا يروّض
ولا يمكن الصلح معه والتفاؤل به . نزن مرضنا في غياب الحدس ، والألم
لا يتواني في تكهّنه للحظة التي نقارب فيها كرهاً العشاء مع السأم ، وفي
محاباتنا لمن خدعونا بين بخار السنوات ، نذعن لعطاياهم المجرّدة من الرحمة
ونقتصد بالاساءة الى أفعالهم الشرّيرة . ما يجيئنا به العيد ، يتحجّر في رغباتنا
المكبوحة ، ويهدّدنا نسيم العالم في سعينا الى تحرير ما نخفيه . ميول كثيرة نبعدها
عن اللايقين ونخلد الى الراحة في البرهة التي يترصدنا فيها الذئب . لا عار في
ما نضيّعه في الظهيرة ولا نستردّه مرّة أخرى . كلّ مجد لا يجدي الفاني ، والعصور
حانية على نصيبها من فحش موتنا .





كلّ حرب ولها شائعة معروفة ..





جاءهم العدو وبناتهم يحلجن القطن في الريح النائحة بين الأشجار .
ضد العدالة ، يظهر ما هو أعمق من انتقام طروادة ، وحلفنا لليمين
أمام الأبنية التي دفنّا فيها الغرقى ، يمدّنا بقوّة نرعب فيها الأعداء .
لا نتمنّى قتلهم خارج أسيّجة حقولنا ، لكنّنا ننقض على دوابهم ونجردهم
من التوافه التي غنموها في الماضي . كلّ حرب ولها شائعة معروفة ،
وما يطويه النسيان في الجرح الذي لا يلتئم ، يغزل ثياب موتنا في كلّ آنٍ .
ما نبذره في تحرّرنا من الترصّد الدائم الى أولئك الذين يوجّهون سهامهم
صوب ندى ربيع أرضنا ، يجنّبنا الاذعان الى ما يّسُرّ الجثة في خصامها مع
النسيم في الظهيرة . إحصاء القتلى بخيلاء ، فعل غير سديد وشاذ عن ما نود
أن نجنّبه عبء التحايل على القانون . يشحب وجه البطل في الشجرة التي تغمرها
هزيمته ، والتنعّم بالراحة بين نجوم السنة ، رغبة منوطة بما نتجافاه في ذهابنا الى
النوم .





المخلّص ...






أسبغوا علينا نعمة عظيمة وأبحروا بما سلبوه منّا في الصيف .
مراكبهم التي حمّلوها بنذورنا وحلي أطفالنا ، أرهقها ميزان الشمس
ونغّصت عليهم راحة البال ، أسرارنا التي بقيت في حوزتنا . علم
اجتماع الوقار ، يبيح لنا أن نتظاهر بالعِيِّ ونحنُ نسدي المعروف
لرجال الله اللصوص . أجناس كثيرة أضلَّها انتظارها للمخلّص ، والمخلّص
هو ذاته من يحتاج الى البشرية في الرأفة به ، ورفع الغبار المتراص عن
مصيره . مهما يكن البرهان ، يبقى الخبز والنكاح والنوم ، أفضل للمرء من
الترقّب المحموم للوهم والأفياء المغلوطة . ما يشدّنا الى الفردوس في وفاقنا
مع حنوّ الطبيعة ، تخلّصنا من نقائص جنسنا المنفصل عن حلمه . أبواب متهورة
ندخلها ونفرط في سجننا لذواتنا . تفسّخ طويل يغذّي فزعنا من العوالم الأخرى
وخيّرها الشعائري .





مرثية بغداد ...




يهاجر عرب الشمال في الصيف الى بغداد المريضة الجميلة ،
ويحضرون معهم أمتعتهم القليلة وترياقهم وآلهتهم التي تُحمل
على الابل . شعوب أخرى تهاجر مثلهم الى الأرض المعطاءة .
أرمن . بلوش . أكراد . تركمان . هنود . غجر . كلّ شعب تعلو
وجوه أفراده سيماء النبل والعزّة ، لكن عرب الشمال الذين تدرّبوا
طويلاً على الغزو واشتهروا باللصوصية ، يكسّرون آلهتهم على
الرمل الأحمر لشواطىء دجلة ، ويتحالفون مع أشباههم ضد
الشعوب التي تعيش معهم . أشياء فظيعة تشقى بها بغداد وتبكي في
الليل على القتلى والعشّاق الذين غرقوا في ندى الآبار . نسيمها الآن
ضريح ترقد فيه الصواري ، ولا نيزك يشعل الشرارة في الكهوف .
لصوص الدراما الذين جاءوا بإرثهم السياسي المتهتك ، يتدفقون على
الشكاية من الآخرين ويقتلون ما لا يحصى منهم ، وأفعالهم تشذ عن
طيّبة الصبية العروس . كلّ شيء يتحول الى خراب ، ويتم في النهاية
إرشاد العدو الى المسالك الخطرة . منغصات كثيرة بعد الحرب ،
والمغول الذين يقتلون الجميع ويسبون أولادهم ونسائهم ، لا يفرقون
بين التبن والتراب . يهدمون المعابد ، يحرقون الحدائق وينهبون دار
الوثائق والمخطوطات ، ويشعلون النيران في نهار المتحف . الوقحون
في تجنّبهم لأوراد ونجوم الاخوة ، يهدّمون الهدنة دائماً ويدأبون على
كلّ ما يطري تدميرهم للزمالة ، وكلّ شيخ أخرق ، ينجذب في صلاته
الى صنوه .






27 / 4 / 2013






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سهرنا في الريح مع الملُقّنين
- اطراء العفّة
- قسمتنا من الإرث
- في تنفيذنا مشيئة الموتى
- ما يتعاقب في أحلامنا
- قصر حياته مع الأغلبية
- تماثل طقسي
- قبل الطوفان وبعده
- فتائل الهاوية
- الاطاحة بالمراثي
- في إنشاده لموته
- ما يجاوز يأسنا
- ما كُنّا نخفيه عن الموتى
- مطالبهم في البرّية
- المنحدرون من هاوية الحرب
- دفن القتلى
- الرسو في آبار اليوم
- ما يتجلَّى في المفازات
- شُعل الديمومة
- الممالك المتعادلة للطبيعة


المزيد.....




- رُحّل تونس أوفياء لتاريخهم رغم قسوة الظروف
- جاكي ميسن: رحيل الفنان الكوميدي والحاخام السابق عن عمر يناهز ...
- نقابة الأطباء المصرية تفتح تحقيقا مع طبيب كشف -سرا- عن الفنا ...
- -شيء من الخوف-.. كيف جسد فيلم عُرض قبل 40 عاما واقع الدكتاتو ...
- خارج النص ـ فيلم -شيء من الخوف-.. كيف جسد واقع الدكتاتوريات ...
- بالصورة..فنان -يفكك- صورة من مهمة أبولو 11
- -إنها شريهان يا سادة-... شهيرة تعلق على مسرحية -كوكو شانيل- ...
- مصر..شكوى ضد عدد من الأطباء بتهمة إفشاء سر مرض الفنانة ياسمي ...
- -1982- للبناني وليد مؤنس.. سيرة ذاتية تصنع متخيلا سينمائيا
- المصباح والجرار.. لا -محبة- إلا بعد عداوة!


المزيد.....

- معك على هامش رواياتي With You On The sidelines Of My Novels / Colette Koury
- ترانيم وطن / طارق زياد المزين
- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نصيف الناصري - كلّ حرب لها شائعة معروفة