أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صوفيا يحيا - السيستانيٌّ والمالكيٌّ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ؟!















المزيد.....

السيستانيٌّ والمالكيٌّ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ؟!


صوفيا يحيا

الحوار المتمدن-العدد: 4046 - 2013 / 3 / 29 - 18:36
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ؟! ﴿سورة فصلت 44﴾

الحزب القائد في العراق عَرَبِيٌّ، سوى أن البعث (العودة) علمانـي سياسي و(الدعوة) علمائـي إسلامسياسي، خلال صراعهما على القيادة والريادة وطي الوسادة، اتهم (العودة) نظيره (الدعوة) بالعمالة للفرس المجوس، والحال تحول بلاد فارس إلى (الجمهورية الإسلامية الإيرانية)، استضافت حزب الدعوة كما استضاف حزب البعث حركة (مجاهدي خلق) الإيرانية المعارضة في معاملة بالمثل بين الدول (بين المللي)، بيد أن حزب الدعوة الإسلامية حافظ على عراقيته وعروبته واستقلاليته في العراق وإيران وخارجهما، ورفض إسقاط خصمه السياسي التقليدي (البعث الصدامي) بالقوة الأميركية ولجأ حزب الدعوة وقائده المالكي إلى منبت البعث سوريا الأسد، التي وفد منها البعث ليلقى حتفه في العراق!، كما وفد البشير النجفي
من نجف آباد والسيستاني والكيلاني(*) من سيستان وكيلان غرب أرض فارس!.

حزب الدعوة القائد ولد مع مولد جمهورية العراق، فيها، ومنافسه السياسي (الإيجابي) المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ولد متأخراً مع مولد
الجمهورية الإسلامية الإيرانية أيضاً فيها، ورئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم نشأ في الجمهورية الإسلامية ويحمل جنسيتها، وكان مؤسس الإسلامية الإيرانية التاريخي (الخميني) ولي فقيه المجلس الأعلى ورئيسه!. الرئيس نوري المالكي يتكامن في (الدعوة) لا الدولة، لمواجهة المرجعية
الفارسية.

الحزب القائد في العراق عَرَبِيٌّ، سوى أن البعث (العودة) علمانـي سياسي و(الدعوة) علمائـي إسلامسياسي، خلال صراعهما على القيادة والريادة وطي الوسادة، اتهم (العودة) نظيره (الدعوة) بالعمالة للفرس المجوس، والحال تحول بلاد فارس إلى (الجمهورية الإسلامية الإيرانية)، استضافت حزب الدعوة كما استضاف حزب البعث حركة (مجاهدي خلق) الإيرانية المعارضة في معاملة بالمثل بين الدول (بين المللي)، بيد أن حزب الدعوة الإسلامية حافظ على عراقيته وعروبته واستقلاليته في العراق وإيران وخارجهما، ورفض إسقاط خصمه السياسي التقليدي (البعث الصدامي) بالقوة الأميركية ولجأ حزب الدعوة وقائده المالكي إلى منبت البعث سوريا الأسد، التي وفد منها البعث ليلقى حتفه في العراق!، كما وفد البشير النجفي
من نجف آباد والسيستاني والكيلاني(*) من سيستان وكيلان غرب أرض فارس!.

حزب الدعوة القائد ولد مع مولد جمهورية العراق، فيها، ومنافسه السياسي (الإيجابي) المجلس الأعلى الإسلامي العراقي ولد متأخراً مع مولد
الجمهورية الإسلامية الإيرانية أيضاً فيها، ورئيس المجلس الأعلى عمار الحكيم نشأ في الجمهورية الإسلامية ويحمل جنسيتها، وكان مؤسس الإسلامية الإيرانية التاريخي (الخميني) ولي فقيه المجلس الأعلى ورئيسه!.الرئيس نوري المالكي يتكامن في (الدعوة) لا الدولة، لمواجهة المرجعية
الفارسية.

*** *** ***

محافظ كربلاء القيادي في حزب الدعوة الحاكم آمال الدين الهر، أوامر بضرورة توفير الحماية المناسبة للمرجع الصرخي. جاء في الكتاب " ربطاً كتابي مكتب سماحة المرجع الديني العراقي العربي اية الله العظمى السيد الصرخي الحسيني [دام ظله] الرقمين 5104 و 5102 في 2/2/2013 المتضمن طلب تأمين الحماية لدار سماحة المرجع وكذلك اجازة حمل السلاح . لاجراء مايلزم بصددها رجاء ". محافظ الحزب الحاكم عبر عن السيد الصرخي "بأية الله العظمي السيد الحسني الصرخي (دام ظله)" وهو تعبير يستخدم للمرجع الأعلى وفقا للأعراف الحوزوية والشرعية لدى المذهب الشيعي. والمحافظ يأمر مكتبه بإرسال نسخة من الكتاب الى السيد الصرخي تحت عنوان: "نسخة منه الى: مكتب سماحة المرجع الديني العراقي العربي آية الله العظمى السيد الصرخي الحسني (دام ظله)" أيضاً تعبير صارخ لرفض المالكي وحزبه لمرجعية السيستاني على إعتبارها مرجعية إيرانية مقيمة في النجف. رئيس الوزراء العراقي يسعى الى دعم مرجعيات الصرخي واليعقوبي و الشاهرودي نكاية بمرجعيات النجف الأشرف و على رأسها مرجعية علي السيستاني، بغرض تضعيفها وتهديدها لترك إنتقاد الحكومة بواسطة وكلائها وخطباء الجمعة. المالكي يهدد بدعم مرجعيات الصرخي واليعقوبي والشاهرودي إن لم يتوقف عن إنتقاد الحكومة: المالكي بعث قبل أيام برسالة شديدة اللهجة الى مكتب المرجع الأعلى علي السيستاني، ردا على ما سماه بسياسة تسقيط الحكومه بواسطة وكلاء المرجعية. والرسائل شفهية من خلال وسطاء الى مكتب المرجع السيستاني بأنه سوف يقوم بدعم مرجعيات الصرخي واليعقوبي والشاهرودي ماديا وإعلاميا، إن لم تغير المرجعية من إسلوبها الهجومي بالضد من الحكومة ورئيسها. وأن المالكي هدد بتسليم إدارة العتبة العباسية الى الصرخي والعتبة الحسينية الى الشاهرودي والعتبة العلوية الى اليعقوبي إن لم يتوقف وكلاء المرجعية وأمناء العتبات عن إنتقاد الحكومة في خطب الجمعة و المحافل الجماهيرية. وصدر أوامر عسكرية من المالكي بتقديم تسهيلات أمنية للصرخي وأتباعه في مدينة كربلاء، خاصة عقب مطالبات أتباع الصرخي بتوفير حمايات ووضع جدران كونكريتية حول منزل الصرخي وتحويل إدارة العتبة العباسية لمرجعهم. وضعت الجدران وخصص للصرخي عدد كبير من الحمايات وبقيت إدارة العتبة قيد التحويل إن لم يغير وكلاء السيستاني من منهجهم. والمالكي حمل الوسطاء رسالة مفادها" بأننا من أعلينا من شأن مرجعية السيستاني بداية سقوط النظام الصدامي و لأسباب سياسية و نحن قادرون اليوم أيضا أن نحول انظار الشارع بإتجاه مرجعيات شيعية جديدة يمكن التفاهم معها ولها جمهور لابأس به ". وفي رسالته " بأننا قادرون على شق صف جمهوركم مهما كنتم تعتقدون بقدراتكم ولكم في شق الصف الكردي والسني والصدري والحكيمي عبرة، حيث تمكنا من شق الصف الكردي بواسطة طالباني و التغيير والسني بواسطة المطلك والكربولي والصدري بواسطة العصائب والكتائب والحكيمي بواسطة منظمة بدر ولستم أكثر قوة ومنعة من هذه الجهات السياسية وبإمكاننا شق صف جمهوركم من خلال دعم الصرخي والشاهرودي و اليعقوبي". والمالكي يستفيد من دعم مرجعية السيد محمود الشاهرودي لحزب الدعوة في داخل إيران و يقوم بتقديم تسهيلات مالية وحكومية كبيرة له ولحاشيته في النجف والمحافظات الجنوبية، وهناك إتفاق سياسي مع الشيخ محمد اليعقوبي من خلال دعم حزب الفضيلة في داخل الحكومة في مقابل دعم الحكومة من قبل الحزب و المرجع اليعقوبي. والمالكي بدفع رواتب شهرية كبيرة لبعض فضلاء الحوزة من أجل إختراق مكاتب المرجعية وتحييد موقفها إتجاه الحكومة وأيضاً خلق منافسين أقوياء لخلافة السيستاني، تكون مواقفهم داعمة لحزب الدعوة وشخص المالكي. والمالكي منزعج جداً من مواقف وكلاء المرجعية ونقودهم الطاعنة بمسار الحكومة ويخشى أن تقوم المرجعية بتسقيطه إنتخابيا إن لم يوقف نشاطها ونفوذها في الشارع العراقي، خاصة عقب رفض السيستاني إستقباله لأكثر من خمس مرات. أن قائد شرطة كربلاء إستنكر للإعلام هجوم ما سماهم بالنفر الضال في إشارة الى أتباع السيستاني في كربلاء المقدسة على منزل المرجع الصرخي قائلاً" نحن نستنكر أي اعتداء على أي مرجعية دينية والسيد الحسني مرجع بارز بين المرجعيات والاعتداء على حرس سماحة السيد هو اعتداء على المرجعية بحد ذاتها". وأن شرطة كربلاء وضعت جدران كونكريتية حول منزل الصرخي لحمايته من إعتراضات أهالي كربلاء من أتباع السيستاني.

*** *** ***

رئيس اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية (انوك) رئيس المجلس الاولمبي الاسيوي رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ أحمد فهد الصباح قال: بعد النجاح الذي تحقق في ودية الشعب بين أسود الرافدين ونسور قتسيون إن" زيارته العراق تأتي للأطلاع على مجمل ما وصلت اليه البنى التحتية في المدينة الرياضية ولقاء المسؤوليين، ان الهدف من الزيارة أيضاً لتأكيد الهوية العراقية الكويتية التي هي أمتن وأقوى من تخرصات البعض من خلال العلاقات بين أمير الكويت والرئيس العراقي ورئيس الوزراء خلال القمة العربية التي ضيفتها بغداد بأمتياز. لافتا الى ان" الكويت تعي تماماً بحاجة العراق للعودة بقوة لثقلها العربي والاسيوي وبالاخص كرة القدم لذلك وضعت خطة بعد نقل خليجي 21 للبحرين من العراق وحرصاً على بقاء الحق العراقي بتضييف البطولة وسنضع برنامج عمل لأنجاح المهمة العراقية بتضييف خليجي البصرة، مؤكداً مخاطبة الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا ورفع الحظر رسمياً من المباريات الودية وهي خطوة في الاتجاه الصحيح وصولاً الى ما نتوخاه رفع الحظر عن المباريات الرسمية. وإخراج العراق من البند السابع تابع لمنظمة الأمم المتحدة ومجلسها الأمن الدولي، زيارة شيخ آل صباح هذا بدأ زيارته بالبصرة تزامنا مع هدم ثلاثة دور عراقية أعاقت ترسيم مجلس الأمن الدولي للحدود التعسفية وسببها عبث حزب البعث الذي خدم استقلال آل صباح بالكويت عن البصرة الأصل، على مرحلتين؛ باغتيال قيادة وسيادة جمهورية العراق التارخية قبل نصف قرن برشوة البعث عام 1963 وإضعاف قيادة وسيادة جمهورية العراق عام 2013م لترسيم هذي الحدود المجحفة بحق العراق برشى وصدور فتوى البشير النجفي ولقاء الشيخ أحمد الفهد آل صباح بعمار الحكيم لنفس الهدف المطلوب!.

مراجع العراق العظام يتكلمون باسم شعبه شيعته، تعرفهم في لحن القول، سيماهم في وجوههم من أثر نعمة النفط (فقط 5% لا غير بترودولار للبصرة وكركوك وميسان وأخواتهن المنتجة للنفط الملوث بيئتهن) مراجع العراق العظام، في وجوههم ونزقهم أثر نعمة النفط والخُمس ونقمة عتمة سراديبهم:

http://www.chakooch.com/news.php?action=view&id=2500


*** *** ***


(*) الشيخ أبومحمد عبدالقادر ابن أبي صالح موسى بن عبدالله الجيلي بن يحيى الزاهد ابن محمد المدني بن داود الأمير ابن موسى الثاني ابن عبدالله أبي المكارم ابن موسى الجون ابن عبدالله المحض ابن الحسن المثنى ابن الإمام الحسن السبط ابن علي بن أبي طالب والسيدة فاطمة الزهراء بنت محمد. الكيلاني (470هـ 1077م- 561هـ)، الإمام الصوفي والفقيه الحنبلي، لقبه أتباعه بـ(باز الله الاشهب، تاج العارفين ومحيي الدين وشيخ الشيوخ). إليه تنتسب الطريقة القادرية الصوفية. ولد في كيلان شمالي إيران على ضفاف بحر قزوين ويقال في جيلان (العراق الفارسي) قرية تاريخية قرب المدائن 40 كم جنوبي العاصمة بغداد.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,243,028,347
- مالم ينهب من حقوقنا تموين لحملة السيد النائب!
- الخُمس شِرعةَ التكافل الجمعي Poor law 1/5th
- درب البخور والحرير بصرة - لاهاي
- تحريم الخُمس- تأويل وتحليل
- فدك أول حدث في الإسلام لخبث الخمس
- بغداد عاصمة الثقافة العربية في الذكرى العاشرة لغزوها
- فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ
- سري للغاية mr. no beef
- العدل والإحسان
- العربية لغة القرآن والخمس على الغنم يعني السرقة!
- خمس السيستاني سحت حرام
- امبراطورية خمس السيستاني
- نحن.. حسينيون ما بقينا !
- الصراع على تركة البعث المريض
- أحمد القبانجي يهمش على تحرير الوسيلة (*)
- الوسيلة لتحرير الخارج على الولي
- 61 ذكرى على Paul Éluard
- Stéphane Hessel صاحب كتاب أغضبوا !indignez-vous
- 8 آذار ورائد المرأة المسلمة الطاهر حداد
- حاضرة البصرة واضعة وحاضنة النحو


المزيد.....




- السفير الروسي لدى طهران يسلم كبير مستشاري قائد الثورة الاسلا ...
- زيارة بابا الفاتيكان للعراق.. لماذا أور الأثرية أهم المحطات؟ ...
- بابا الفاتيكان يعود إلى بغداد لحضور قداس بكاتدرائية القديس ي ...
- البابا فرنسيس يصل كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك بالعراق ل ...
- الكاظمي يعلن يوم زيارة بابا الفاتيكان للعراق يوما وطنيا للتس ...
- فتوى من الأزهر بخصوص لقاحات كورونا والصيام
- اليوم الثاني لبابا الفاتيكان بالعراق.. لقاء تاريخي مع السيست ...
- اليوم الثاني لبابا الفاتيكان بالعراق.. لقاء تاريخي مع السيست ...
- لقاء تاريخي.. السيد السيستاني يستقبل بابا الفاتيكان بالنجف ا ...
- زيارة بابا الفاتيكان التاريخية للعراق


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صوفيا يحيا - السيستانيٌّ والمالكيٌّ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ ۗ؟!