أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - معسكرانِ متخلفانِ














المزيد.....

معسكرانِ متخلفانِ


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 3952 - 2012 / 12 / 25 - 05:47
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المنتصرُ مثل المهزوم، والقديم مثل الجديد، ووجها العملةِ التقليدية العتيقة يتقلبان ناراً وخرائب في المنطقة.
المحافظُ السياسي ليس نقيضاً للمحافظ الديني، والجالسُ على كرسي الثروة المادية مثل الجالس على كرسي الثروة الروحية، مقعدا النار يدوران ويحولان البلدان إلى خرائب.
السياسيون كالمثقفين غير قادرين على وقف الكرسي الدوار، حيث أقليات مهيمنة وجمهور طائفي منقسم متنازع بينها.
السياسة مثل الثقافة لم تكن تراكمات ديمقراطيةً طويلة تشكلُ أجيالاً وطنية عميقة الفكر.
بين مصير مصر وسوريا فارقٌ كبير، لكن من يضمن القادم؟
الغربُ المسيطرُ مالياً ينتظرُ الوجبات الشرقيةَ المحروقة التي في طريقِها للاحتراق وماذا سوف تقدمُ لشركاته المختنقة في الأسواق من الاستيراد الكثيف لبعض الرأسماليات الشرقية؟
سوف تنفتحُ الأسواقُ في سوريا مجدداً ثم في إيران وروسيا والصين وكوريا الشمالية. الأسواق الضخمة تم التغلغل فيها، لكن العملية لم تكتمل بعد. إيران والصين عليهما فاتورةٌ سياسية اقتصادية هائلة لم يدفعاها بعد، فالرأسمالياتُ الحكومية القوية ستتكسرُ مع التناقضات الداخلية بين شعوبٍ شديدة الفقر ورأسمالية سلاح إيرانية شديدة التكاليف ورأسمالية صينية هائلة التوسع والتصدير.
فيما كانت الرأسماليات الحكومية العربية مؤاتية للغرب، لكنها كانت ضيقةً، الآن يجري التوسعُ عبر الهيمناتِ الدينية والبقاء في التخلف الاقتصادي غير المنافس بقوة، فهي تخلفٌ يقدمُ الموادَ الخامَ الجيدة الأسعار والرساميلَ الضخمة في المحافظ الغربية ولا يستطيع أن يُثورَ البُنى الاقتصادية كما في الصين وكوريا الجنوبية حيث تقوم عقده الكبرى بمنع الأعتماد على القوى المنتجة الشاملة في المجتمع.
لقد كان القرن العشرون فرصةً للرأسمالياتِ الشرقية عبر هيمناتِ الدول أن تقوم بتنميات كبرى، وأن تُسيجَ اقتصادياتها بالقوة وأن تحافظ على البناء الاجتماعي المتخلف، لكن إلى زمنٍ محدد ثارت فيه القوى المنتجة االبشرية الشعبية، وها قد جاء زمنُ التغيير الناقص. إن القوةَ في الاقتصادِ رأسمالٌ متآكل. وإن القوةَ في الرأسمال الديني تفكيكٌ متواصل.
لم يستطع المحافظون السياسيون والدينيون أن يثوّروا الهياكلَ الاقتصادية والاجتماعية بشكلٍ ديمقراطي، وبقيتْ الهياكلُ متناقضة، فالأريافُ خربةٌ متخلفة، ورأسُ المال العام ليس عاماً. ولهذا فإن التيارَ الديني المتطرف السائد من غرب الصين وأفغانستان وجنوب روسيا حتى المغرب والسنغال يعصفُ في الأرياف والصحارى ويُجابهُ بليبراليةِ مدنٍ عاجزة. ويتفاقمُ ذلك في تصاعد هذه التيارات داخل كل دولة، ولا توجد بدائل ديمقراطية تراكمتْ على مدى عقود القرن العشرين، وعلينا أن نراقب بشكل مأساوي عمليات الانهيار المتصاعدة.
الحرائقُ تتواصل وتتسع في هذه المنطقة وكأنها شريط أحمر ملتهب في هذا الجزء تحديداً من الكرة الأرضية، والشريط يكبر ويأخذ دولاً أخرى لنيرانه.
العلاج السياسي هو الذي سارتْ عليه دولٌ مثل الهند واليابان والبرازيل وجنوب أفريقيا وغيرها في العالم الثالث نفسه: الديمقراطية العلمانية العقلانية، ولم تنتقل عبر هذا الحل لمثل هذه الحرائق في مثلث برمودا الشرقي الآسيوي.
المثقفون والسياسيون الديمقراطيون يعتمد عليهم في هذه الرؤية المكتملة بدلاً من الانضمامات لهذا الفريق أو ذاك وتكوين تكوينات صغيرة سياسية مائعة انتهازية خربت الثقافة وخربت السياسة، وجعلت هذه البلدان على مدن قرن لحماً تجريبياً لوصفاتها.
الانضمام للبشرية الديمقراطية هو الحل.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,248,978,948
- مرحلةُ دخولِ الأريافِ في الديمقراطية
- انزلاقٌ نحو الفوضى
- في انتظارِ غودو
- المذهبيون السياسيون إلى الوراءِ دائماً
- الإسلامُ التوحيدي والوطنيةُ
- المحافظون أمريكيين وعربا
- المذهبيون السياسيون والقومية
- المذهبيون السياسيون والاستبداد
- الفكرُ الغربي في حقبتهِ الحديثة
- حقبتانِ من الدين
- سلبياتُ التحديثيين والدينيين
- دعْ الإنسانَ حراً
- المنضمون إلى التقليديين
- الطائفيون والهياكلُ السياسية
- مرحلةٌ جديدةُ للريفيين
- الأساسُ الفكري للانشقاق
- الوحدة الأوروبية نموذجا للخليج
- لعبةُ الكراسي الاجتماعية
- الطليعيون والتحول إلى الطائفية
- ثقافة النهضة والتوحيد


المزيد.....




- أمير سعودي يرد على تغريدة لسفارة أمريكا بالرياض تدين فيها هج ...
- أول مرشدة سياحية في أفغانستان..قصة فاطمة التي كانت ترعى الأغ ...
- أمريكي يعيش في دبي -الفاخرة- مجاناً لمدة يوم كامل..ماذا فعل؟ ...
- الحبتور: لبنان يمر بأسوأ الظروف في تاريخه والسبب حزب الله
- صدر في الأيام الأخيرة لترامب.. إدارة بايدن تلغي قرار إعفاء ق ...
- البابا فرنسيس ينهي رحلته التاريخية إلى العراق.. ويكشف عن الد ...
- البابا فرنسيس ينهي رحلته التاريخية إلى العراق.. ويكشف عن الد ...
- سلالة كورونا -النيجيرية- تنتشر في الولايات المتحدة ودول أورو ...
- انتفاخ البطن قد يكون من أعراض مرض خطير
- قاض في المحكمة العليا في البرازيل يسقط جميع الادانات الصادرة ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - معسكرانِ متخلفانِ