أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - مرحلةُ دخولِ الأريافِ في الديمقراطية














المزيد.....

مرحلةُ دخولِ الأريافِ في الديمقراطية


عبدالله خليفة

الحوار المتمدن-العدد: 3951 - 2012 / 12 / 24 - 08:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كان دخولُ العالم العربي في التشكيلة الرأسمالية الغربية بطيئاً ومعقداً، وإذ بدأ هذا الدخول منذ رحلة فاسكو دي جاما إلى الهند فقد انتهى باقتحام الشركات المتعددة الجنسية لهذا العالم العربي المفكك وذي القواعد الاقتصادية الزراعية والحِرفية وصناعات المواد الخام.
ولهذا فإن تأثيرات رأس المال العالمي والاستجابات الداخلية التحولية جرتْ أساساً في المدن العربية، التي لم تكن مدناً رأسماليةً بخلاف مدن التحول الغربية ذات الأسوار والأبراج التي حمتْ الرساميلَ والصناعات الأولية في مرحلتي الحرف والمانيفكاتورة.
وعبّرَ هذا عن عدمِ قدرة الفئاتِ الوسطى على حماية نفسها، وسط التيارات المختلفة للإقطاع. مثلما حدثَ في التاريخ العربي السابق حيث لم تستطع مدنُ الحجاز التجارية القائدة للتحول أن تغدو مدنَ النهضةِ التجارية الرأسمالية المتصاعدة. ولهذا فإن موادَ التاريخ الدينية والتراثية يتم تبادلها عبر العصور لمنعِ التطوراتِ الرأسمالية الحرة.
إن حصارَ البوادي والأرياف للمدنِ العربية يتملا من داخل هذه المدن نفسها، حيث تغدو السلطاتُ معبرةً عن أشكالٍ متعددةٍ من سياساتِ ما قبل الرأسمالية وسيادة الإقطاع.
فمهما كانت بغداد العباسيةُ أكبر مدينة عالمية في وقتها لكنها لم تستطع أن تحمي العلاقات التجاريةَ الحرةَ ونتائجَها في الحياة الاقتصادية والسياسية والفكرية.
ولهذا فإننا نشهدُ مرحلةً جديدة من صراع البوادي والقرى مع المدن الضعيفة التطور.
لقد عبرت المدنُ العربية خلال القرن العشرين عن تذبذبِها بين شكلين من الرأسمالية؛ الشكلُ الأولُ هو الشكلُ الليبرالي الذي نتجَ من وجودِ فئاتٍ تجارية حرة وهو الشكل الذي أسسَّ الثورات والبرلمانات والجرائد الحرة والتنظيمات الوطنية في النصف الأول من القرن العشرين، بأشكال متفاوتة التطور في البلدان العربية.
والشكلُ الثاني هو شكلُ رأسمالياتِ الدول، وهو شكلٌ مثّل النقيض للتطور السابق، وهو لم يكن تطوراً تراكمياً للشكل الليبرالي، وعبّر عن هجومِ الأرياف والقبائل الصحراوية والفئات البرجوازية الصغيرة الموجودة خارج الانتاج ورفضها للتطورِ الرأسمالي الحر، ولهذا اتخذَ ذلك الشكلَ العسكري ومحدودية الفكر ورفض التقارب العميق مع الغرب الديمقراطي.
ولكن رأسماليات الدول العسكرية أو البيروقراطية الشمولية عامةً تحللتْ، وتوجهتْ للغرب بأشكالٍ شمولية، حيث ان الدولَ القائدةَ لم تقمْ بسياساتِ تحولٍ عميقة تقودُ لتغييرِ طابع الأرياف والبوادي وتحيلُ حياةَ المنتجين الصغار والعاملين والنساء عامةً للإنتاج الكبير الحديث. فالفوائضُ الضخمةُ التي تراكمتْ تسربت لنواحٍ أخرى ذاتية واستهلاكية وبذخية وتراكمية خاصة.
الموجةُ الجديدةُ من هجوم الأرياف والبوادي على المدن المراكز فيما سُمي بالربيع العربي أخذتْ معها الازدواجيةَ الريفيةَ المدنية، والتناقضَ الكبيرَ بين القرية والمدينة، لمرحلةٍ أكبر من السابق، وحتى قاربتْ على التوازي الخطير إلى درجةِ الحرب الأهلية غير المحسومة بين الأطراف والمركز.
إن التعبيرَ الديني السائدَ في هذه الموجة التي أخذتْ عقوداً لكنها قفزتْ للسيادة على المسرح الآن، يعبرُ عن هجمةِ القرية غيرِ المتطورةِ رأسمالياً وديمقراطياً في مواجهةِ مدنٍ مركزية خلقتْ فوضى اقتصادية سياسية اجتماعية بدلاً من خطط إستراتيجية تحويلية ديمقراطية للأرياف وتعاضد وطني عميق.
الخطاباتُ الدينيةُ تراوحتْ بين أقصى التشدد العسكري الشمولي وفرض قوالب من خارج التاريخ الحديث، إلى قوالب شموليةٍ ليبراليةٍ متناقضة متذبذبة.
وما يعبرُ عند إحداها عن قوميةٍ مأزومة، يعبرُ عند غيرِها عن مشكلةِ تحررِ النساء والعقول وهما القضيتان المركزيتان في التاريخ الإسلامي القديم والحديث لكن الطرفين يتفقان على المحافظة الاجتماعية السياسية، فليست أدلجةُ مسألةِ الشرعِ دستورياً سوى الوقوف عند هذه العقدة وعدم القدرة على فكِّها من قبل التنظيمات الذكورية المحافظة وتعبيراً عن هيمنة الجهات الريفية والصحراوية والقومية والوطنية المتشددة على ليبراليةِ المدن المحدودة التطور رأسمالياً وديمقراطياً.
إستمرار هذه المشكلات لعقودٍ وظهورُ التناقضِ الثانوي كتناقضٍ رئيسي، وتحولُ الأيديولوجيات لعقباتٍ تجاه التطور الاقتصادي الضعيف المنهك، يهدد القوى الاجتماعية كلها ويدخلُها في مرحلةِ الحروب الدينية التي تلوحُ في الأفق مهددةً الحياة كلها وليس فقط التطور الاقتصادي.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- انزلاقٌ نحو الفوضى
- في انتظارِ غودو
- المذهبيون السياسيون إلى الوراءِ دائماً
- الإسلامُ التوحيدي والوطنيةُ
- المحافظون أمريكيين وعربا
- المذهبيون السياسيون والقومية
- المذهبيون السياسيون والاستبداد
- الفكرُ الغربي في حقبتهِ الحديثة
- حقبتانِ من الدين
- سلبياتُ التحديثيين والدينيين
- دعْ الإنسانَ حراً
- المنضمون إلى التقليديين
- الطائفيون والهياكلُ السياسية
- مرحلةٌ جديدةُ للريفيين
- الأساسُ الفكري للانشقاق
- الوحدة الأوروبية نموذجا للخليج
- لعبةُ الكراسي الاجتماعية
- الطليعيون والتحول إلى الطائفية
- ثقافة النهضة والتوحيد
- الأمم الكبرى الشرقية والديمقراطية


المزيد.....




- استطلاع الرأي: ثلث الروس يتخلون العام الجاري عن إجازاتهم الص ...
- الصحة الفلسطينية: ارتفاع حصيلة القصف الإسرائيلي على غزة إلى ...
- الجيش الإسرائيلي: نحو 1500 صاروخ أطلق من غزة باتجاه إسرائيل ...
- العلماء الروس يضعون أطواقا فضائية على رقاب الدببة البيضاء في ...
- أحداث القدس: -تباهي حماس بأسلحتها في غزة قد يعود ليطاردها- - ...
- عباس لوزير الخارجية الأمريكي: يجب وضع حد لاعتداءات المستوطني ...
- اعتراض 8 طائرات مسيرة و3 صواريخ باليستية أطلقها -الحوثيون- ب ...
- دوي صافرات الإنذار في شمال إسرائيل للمرّة الأولى منذ بداية ا ...
- -نيويورك تايمز-: تم تشخيص إصابة عدد من ممثلي الولايات المتحد ...
- مسلح في كولورادو يقتل ستة اشخاص لعدم دعوته لحفل عيد ميلاد


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالله خليفة - مرحلةُ دخولِ الأريافِ في الديمقراطية