أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - واللبيب بالإشارة يفهم..!!














المزيد.....

واللبيب بالإشارة يفهم..!!


حسن خضر
كاتب وباحث

(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3945 - 2012 / 12 / 18 - 07:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من بين الواقفين أمام باب المحكمة الدستورية في القاهرة، التي حاصرها إسلاميون، نرى شخصاً يحمل مكبراً للصوت يهتف بالعامية المصرية، وأصحابه يرددون الهتاف: "صوتي يا تهاني، الشرع راجع تاني".
التصويت، هنا، يعني الصراخ تعبيراً عن الفزع، أما المعنية بالأمر فهي تهاني الجبالي، عضو المحكمة الدستورية العليا، التي اعترض الإسلاميون على تعيينها كأوّل قاضية مصرية في المحكمة الدستورية قبل تسع سنوات. بمعنى أن المشكلة معها ليست وليدة اليوم.
لن يفشل أحد في العثور على قدر صريح من التشفي في الكلام المسجوع الذي، وإن كان موجهاً إلى سيّدة بعينها، يمكن تعميمه على بقية النساء. والمقصود، هنا، أن قضايا السفور، وتولي المناصب العامة، بما فيها القضاء، والمساواة، والاختلاط، ليست مضمونة تماماً في قادم الأيام.
وإذا وضعنا السلفيين جانباً، فإن أحداً من الناطقين باسم الأخوان المسلمين في مصر، لن يتكلّم بهذا القدر من الصراحة والوضوح. ربما نسمع كلاماً عن التدرّج، والتوعية، وعن ضرورة الالتزام بالتقاليد، واحترام الآداب العامة..الخ.
والمهم، في الواقع، ليس ما يقوله هؤلاء، بل كيف تتجلى دعوتهم في أذهان أنصارهم والمتعاطفين معهم. وهي لا تتجلى، على الأرجح، بطريقة تختلف كثيراً، وإن اختلفت الصياغات، عن الكلام المسجوع الذي أطلقه الشخص المذكور على باب المحكمة الدستورية، وردده جمهور من المؤيدين.
نسترجع، هنا، ملاحظة سوسيولوجية، تتجلى في حقيقة أن نسبة رافضي مشروع الدستور كانت أعلى في المناطق الحضرية منها في المناطق الريفية، والمُريّفة. وربما من المبرر التفكير في احتمال أن تكون نسبة الرافضات في المناطق الحضرية أعلى من نسبة الرافضين الذكور. في هذه الملاحظة السوسيولوجية ما يحيل إلى توتر دائم بين المراكز الحضرية والمناطق الريفية والمُريّفة، وحتى بين المدينة والمخيّم.
مثلاً، في بحث أجراه، قبل سنوات، باحثون وباحثات في جامعة بيرزيت، في الضفة الغربية، حول العلاقة بين مدينة رام الله، والمخيمات القرية منها، تبيّن أن مشاعر الارتياب التي يبديها أبناء المخيمات تجاه "المدينة"، تصدر في جانب كبير منها عن إحساس بالخوف من الاختلاط، والتحلل الأخلاقي في المدينة. وإذا كانت هذه مشكلة رام الله، وهي ليست مدينة بالمعنى الكامل للكلمة، فما أدراك كيف يكون الأمر بالنسبة لمدينة كالقاهرة.
على أية حال، يمكن التفكير في ملاحظة كهذه بطرق مختلفة، من بينها حقيقة أن المرافعات الأغنى والأقوى في جعبة الإسلام السياسي تتركز في حقل الأخلاق العامة، وآداب السلوك. وكلها تعبيرات مختلفة لمراقبة وضبط وتقنين الإيروس (معنى الإيروس حتى بالتعبير الفرويدي التقليدي يتجاوز فكرة الجنس، ويتصل بكل ما له علاقة بالحياة والحب والتقدّم والإنجاز). الثورة، في الجوهر، فعل أيروسي. ويحضرني إذ أكتب هذه الكلمات مشهد تشي غيفارا (أحد أعظم الثوريين في كل العصور) في الفيلم الشهير لستيفن سودربرغ، عندما يرد على سؤال: ما هي أهم صفات الثوري؟ يقول: الحب.
على أية حال، إذا شئنا الكلام عن مشروع الدستور المُقترح على المصريين (وهناك الكثير من المداخل المحتملة) فلنقل: يمكن تحليله استناداً إلى آليات مراقبة وضبط وتقنين الإيروس، الصريحة أو المُضمرة، التي أرساها المُشرّع في مجال الحريّات الفردية والعامة.
وإذا كنّا لا نجد صعوبة، عند الوصول إلى هذا الحد، في اكتشاف المعنى العميق، الحقيقي والمعقّد لتعبير الثورة المضادة. فمن الممكن، أيضاً، وفي السياق نفسه، مقاربة معنى الثورة، مطلق ثورة، ومعنى الثورة المصرية بشكل خاص.
سارع الكثيرون على مدار العامين الماضيين إلى الكلام عن الربيع العربي، الذي تحوّل إلى شتاء "إسلامي"، وأخذوا على الثورات افتقارها إلى القيادة والبرنامج. وقد نجمت هذه الأحكام السريعة عن فشل في إدراك معنى الثورة، باعتبارها حدثاً لا تتجلى ملامحه الحقيقية، ولا نتائجه المرجوّة، قبل مرور عقد وربما عقود.
وفي الأثناء، ينبغي النظر إلى كل ما يحدث كنوع من الهزات الارتدادية، التي خلقها الزلزال الكبير. ومنها ما شهدته مصر على مدار الأسابيع القليلة الماضية، نتيجة انفتاح الحقل السياسي، الذي فتحته الثورة على مصراعيه: أولاً، صراع مكشوف على هوية الدولة. وثانياً، صراع، للمرّة الأولى منذ ظهوره قبل ثمانية عقود بين الإسلام السياسي ومعارضيه في الشارع وعلى الشارع.
بمعنى آخر: لم تعد هوية الدولة جزءاً من هموم واهتمامات النخب السائدة، ولم يعد الإسلام السياسي قادرا على إدعاء تمثيل كافة شرائح المجتمع، أو على ممارسة دور الضحية في ظل أنظمة تعاديه. ومع هذا كله، وفوق هذا كله، نعرف كيف قوّض شعار "الحرية والإخاء والمساواة" أركان النظام القديم في أوروبا، ومناطق أخرى من العالم، وشعار "الخبز، والحرية، والعدالة الاجتماعية"، الذي أطلقته الثورتان المصرية والتونسية، ربما يختزن في بساطته كل ما يكفي لتقويض أركان النظام العربي القديم.
هذه كلها تحوّلات تاريخية من العيار الثقيل ستنتهي بعلمنة المجتمعات والدول في العالم العربي. هذا لن يحدث غداً. وليس ثمة ما يضمن بقاء الحقل السياسي مفتوحاً بشكل دائم، وليس ثمة ما يضمن عدم نجاح الثورة المضادة، ووقوع صراعات اجتماعية مُفزعة، وصعود أنظمة شعبوية جديدة أسوأ من أنظمة الطغاة.
هذه الأشياء، وغيرها، ممكنة ومحتملة، طالما أن صناعة التاريخ لا تحدث في معامل معقمة الهواء، بل في الواقع بكل ما فيه من دم وطين وهموم واستيهامات فردية وجمعية، صاغها مصريون ومصريات في شعار "الخبز والحرية والعدالة الاجتماعية"، بينما اختزلها آخرون في دعوة السيدة تهاني الجبالي، عضو المحكمة الدستورية، إلى "التصويت". واللبيب بالإشارة يفهم.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لا شيء يفنى أو يُخلق من عدم..!!
- وكأن على رؤوسهم الطير..!!
- جديد اسمه الصراع على هوية الدولة..!!
- الجنرال حريص على مؤخرته..!!
- الحقبة السعودية..!!
- عن عودة اللاجئين وشبهة الأبد..!!
- وهل يعفي حذر من قطر..!!
- أبو حمزة المصري
- ربيعٌ على شفا حفرة من النار..!!
- اليهود العرب..!!
- قبل فيلم براءة المسلمين وبعده..!!
- ربيع الفلسطينيين: المطلبي يُساوي الوطني ولا يقل عنه..!!
- كيف تُشعل حرباً أهلية في سبعة أيام..!!
- عن غزة وغزوات الشبيحة..!!
- فضائح صغيرة..!!
- كان واحداً من سبعة أمراء للجحيم..!!
- على خطى معمر القذافي..!!
- البشير وبشّار..!!
- وإن كره الكارهون..!!
- هل ستكون الانتخابات ديمقراطية بعد أربع سنوات؟


المزيد.....




- اللحظات الأولى بعد عملية إطلاق نار في باريس
- -ممنوع التجول- في رمضان... إليكم أبرز العناوين الكوميدية لهذ ...
- ‏توب 5.. السيسي وأمير ‏قطر في اتصال هاتفي.. وتحديد غرة رمضان ...
- إيران: سنفرض عقوبات على الاتحاد الأوروبي سنعلن عنها لاحقا رد ...
- طائرات -إيل-38- المضادة للغواصات تلقي قنابل على أهداف العدو ...
- روسيا تختبر أقمارا جديدة لاستشعار الأرض عن بعد
- بلينكن: لضرورة إنهاء الحشد العسكري الروسي على طول الحدود مع ...
- إيران تؤكد أن -انفجارا صغيرا- طال مصنع نطنز ملحقاً أضراراً ي ...
- وزير المواطنة الفرنسية تتعهد -بالدعم المستمر- لمسلمي فرنسا ب ...
- حزب البديل لأجل ألمانيا المعارض يتبنى حملة -ديكسيت- لمغادرة ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - واللبيب بالإشارة يفهم..!!