أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - الحقبة السعودية..!!














المزيد.....

الحقبة السعودية..!!


حسن خضر
كاتب وباحث

(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3910 - 2012 / 11 / 13 - 07:19
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل بدأت الأسلمة في العالم العربي من أسفل إلى أعلى، أم من أعلى إلى أسفل؟ بمعنى آخر هل أدى الضغط الشعبي العفوي الهوياتي (بعد هزيمة الأيديولوجيات القومية واليسارية) إلى الأسلمة، أم قام جهاز الدولة بهذه المهمة؟
الجواب: جهاز الدولة. كانت هذه خلاصة ولي رضا نصر، أحد أهم الخبراء الأميركيين في الإسلام السياسي، وهو من أصل إيراني. وقد توّصل إلى هذه الخلاصة في دراسة بعنوان "اللفياتنان الإسلامي" صدرت في العام 2001، وركّزت على تحليل الأسلمة في باكستان وماليزيا.
وإلى خلاصة نصر يمكن أن نضيف تحليلاً لروبرت لاسي في كتاب بعنوان "داخل المملكة" صدر قبل عامين، ووصف فيه عمليات الأسلمة في السعودية بعد الثورة الإيرانية، التي أطاحت بالشاه في العام 1979، ومكّنت آيات الله من الاستيلاء على السلطة في طهران.
وإلى هذه وتلك نضيف مشروع الأسلمة الذي افتتح به أنور السادات عهده، عندما أطلق على نفسه تسمية "الرئيس المؤمن"، وعلى دولته اسم "دولة العلم والإيمان"، وأعفى كل صاحب بناية جديدة من الرسوم والضرائب مقابل تخصيص مصلى في العقار الجديد.
والواقع أننا لا نشكو ندرة الأمثلة للتدليل على فرضية أن الأسلمة تمت من أعلى إلى أسفل، وحكمتها في بلدان مختلفة تحديات مختلفة، لكن القاسم المشترك بينها كان توظيف الأسلمة لتعزيز وتوسيع هيمنة الدولة على الفضاء العام، ناهيك عن تحصين شرعيتها، وتصفية خصومها، حتى في بلدان مثل السعودية التي لم تعرف الدستور من قبل، ونشأت أصلاً استناداً إلى تحالف بين الزعيم القبلي والفقيه.
والواقع، أيضاً، أن كل هذه المقدمة لا تستهدف سوى الكلام عن ظاهرة السلفيين في الوقت الحاضر. التسمية التي أصبحت مألوفة في السنوات القليلة الماضية، واحتلت مكانة خاصة في قاموس السياسة العربية منذ اندلاع الثورات العربية وحتى يوم الناس هذا.
في مصر، كان السلفيون مع نظام مبارك إلى ما قبل سقوطه بقليل. وفي تونس وبلدان أخرى لم يأخذهم أحد على محمل الجد، ولم يمارسوا السياسة. وغالباً ما تم تمييز هؤلاء عن السلفية الجهادية، التسمية التي صعدت إلى السطح بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وكانت متداولة بأقنعة مختلفة في عقود قليلة سبقت.
يحتاج الأمر إلى "خبير" في حركات الإسلام السياسي للكلام عن أصول السلفية وتحوّلاتها وفروعها، وهذا ما لا يطمح إليه كاتب هذه السطور. كل ما في الأمر أن السلفيات الجهادية، والسلمية (المعادية للسياسة) التي صعدت في ركاب ثورات الربيع العربي، وجاء اقتحامها للحقل السياسي العربي كمفاجأة من العيار الثقيل، تلتقي في مكان ما مع وتتفرع عن الوهابية السعودية.
ثمة الكثير من التحليلات التي تعيد الأمر إلى هذه المدرسة أو تلك، أو هذه الشخصية أو تلك، وهي تشبه في جانب منها كلام المحللين في عقدي الستينيات والسبعينيات عن الحركات اليسارية وأصولها السياسية وفروعها والأيديولوجية. وهذه وتلك لا تعنينا في هذا المقام، بقدر ما تعنينا فرضية أن قوى إقليمية ودولية مختلفة "اكتشفت" في وقت ما، بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر (على الأرجح) أن السلفية الجهادية لا تُقاوم بالحرب في الميدان وحسب، ولكن بالأفكار، أيضاً.
وقد كانت السلفية "المسالمة"، السلمية، والمعادية للممارسة السياسية، ولفكرة الخروج عل الحاكم، مرشحاً طبيعياً لممارسة دور الثقل الموازي في الحرب على السلفيين الجهاديين، الذين أصبحوا مصدر تهديد لسلطة دول رعتهم في السابق، وأثاروا غضب ساكن البيت الأبيض بعد الحادي عشر من سبتمبر.
وفي ظل هذا الدور نال السلفيون "المسالمون" و"المعادون للسياسة" رعاية خاصة من جانب سلطات الدولة في العالم العربي. وقد لعبت المؤسسة الدينية السعودية، المتحالفة مع العائلة السعودية الحاكمة، دور الراعي الأيديولوجي لهؤلاء. وهي مؤسسة تملك الكثير من الموارد المالية، ناهيك عن النفوذ السياسي المُستمد من تحالف طويل الأمد مع الحكّام.
وبهذا المعنى يمكن إضافة الظاهرة السلفية إلى فرضية الأسلمة من أعلى إلى أسفل. وفي هذه الحالة كانت العملية أسهل، فالبنية التحتية للأسلمة، التي شيّدتها سلطات الدولة في العالم العربي على مدار أربعة عقود مضت، لم تكن كفيلة برعاية الثقل الموازي للسلفية الجهادية وحسب، بل وأسهمت أيضاً في تسريع إنضاجه وانخراطه في الشأن العام، أي انتقاله من حالة الحياد الإيجابي (أي التحالف مع الدولة)، إلى الانخراط الفاعل في الحقل السياسي ومحاولة الاستيلاء عليه في بلدان الربيع العربي.
ولكن لماذا انخرط السلفيون "المسالمون والمعادون للسياسة" في الحقل السياسي، فجأة، ودون ألم تقريباً (أي دون ندم على ما فاتهم في السياسة، ودون ممارسة للنقد الذاتي، وقد كانوا حلفاء لأنظمة سقطت، ودون مرافعات "فقهية" تبرر التحوّل؟
حدث التحوّل لأن السعودية (والمشيخات النفطية) تمارس منذ اندلاع ثورات الربيع العربي الدور نفسه، الذي مارسته روسيا الأرثذوكسية في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، بعد موجة ربيع الشعوب الأوروبية في العام 1848، أي دور الدرع الأيديولوجي الواقي من التحوّلات الثورية، والقوّة الساعية إلى تفريغ التحوّلات الجارية من شحنتها الراديكالية.
وبقدر ما يعنيني الأمر، طرحتُ بعيد اندلاع الثورة المصرية فرضية مفادها أن التحوّلات الراديكالية في العالم العربي تعني انتهاء الحقبة السعودية، وما زلتُ أرى فيها فرضية صحيحة. كل ما في الأمر أن السلفية التي ظهرت "فجأة" وتخوض في الوقت الحاضر (إلى جانب أطياف أخرى للإسلام السياسي) الحرب على هوية الدولة في مصر وغيرها من البلدان العربية، تندرج في إطار محاولة لتأبيد الهيمنة، وحصر الضرر، ونزع الشحنة الراديكالية، وإطالة عمر الحقبة السعودية.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عن عودة اللاجئين وشبهة الأبد..!!
- وهل يعفي حذر من قطر..!!
- أبو حمزة المصري
- ربيعٌ على شفا حفرة من النار..!!
- اليهود العرب..!!
- قبل فيلم براءة المسلمين وبعده..!!
- ربيع الفلسطينيين: المطلبي يُساوي الوطني ولا يقل عنه..!!
- كيف تُشعل حرباً أهلية في سبعة أيام..!!
- عن غزة وغزوات الشبيحة..!!
- فضائح صغيرة..!!
- كان واحداً من سبعة أمراء للجحيم..!!
- على خطى معمر القذافي..!!
- البشير وبشّار..!!
- وإن كره الكارهون..!!
- هل ستكون الانتخابات ديمقراطية بعد أربع سنوات؟
- انطباعات سريعة من القاهرة..!!
- الكرملُ جديدٌ، وفي المكتبات خلال أيام..!!
- الثورة، لمنْ يهمه الأمر..!!
- مصالحة، ظاهرتان، وأشياء أخرى..!!
- المصالحة غير ممكنة..!!


المزيد.....




- شارع خاص بالزهور في العراق يضم أكثر من 1000 نوع من الأزهار
- تسع منظمات تطالب بتأجيل الملء الثاني لسد النهضة
- تركيا.. مسلح يهاجم قياديين في حزب -الحركة القومية- بديار بكر ...
- أربعة قتلى على الأقل في صفوف مهاجرين قبالة سواحل جزر الكناري ...
- وزير فرنسي يعتبر أن إعلان ألمانيا احتمال شراء لقاح سبوتنيك-ف ...
- وزير فرنسي يعتبر أن إعلان ألمانيا احتمال شراء لقاح سبوتنيك-ف ...
- أربعة قتلى على الأقل في صفوف مهاجرين قبالة سواحل جزر الكناري ...
- شهر رمضان يبدأ الثلاثاء في مصر وتونس ودول أخرى
- -أجهزة تدريب متخصصة-... الأهلي المصري يصدر 6 قرارات
- غير متوقعة.. 7 أطعمة تسبب الطفح الجلدي


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - الحقبة السعودية..!!