أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - ربيعٌ على شفا حفرة من النار..!!














المزيد.....

ربيعٌ على شفا حفرة من النار..!!


حسن خضر
كاتب وباحث

(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3868 - 2012 / 10 / 2 - 02:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ما هو الشر، وهل ثمة من شر مطلق، أم الشر نسبي، وهل هو عضوي أم مُكتسب؟ هذه الأسئلة قديمة قدم الإنسان على الأرض. ولأنها كذلك أصبحت شغل الفلسفة "المادية" و"المثالية" على مر القرون. وعلى الرغم من إمكانية العثور على إجابات كثيرة، إلا أن أحداً لا يملك الحق في إدعاء امتلاك إجابة جامعة ومانعة ما لم يكن صاحب هراوة غليظة.
وفي السياق نفسه: تمثّل كل محاولة لتعريف ماهية "الشر" محاولة لتعريف ماهية "الخير"، أيضاً. يستحيل القبض على معنى لهذا دون ذاك. وبالقدر نفسه يستحيل توليد أو تخليق المعنى دون ميتافيزيقيا وتجريد. وهذا، في ذاته، يستدعي توليد مسطرة تُقاس عليها التجليات الاجتماعية والسياسية لهذا أو ذاك. وهكذا يصبح سؤال الأخلاق جزءاً من سؤال الماهية.
فلنتخفف من هذا كله، وهذا يحدث إذا قبلنا باستحالة سؤال الماهية، وقبلنا بإمكانية تشخيص الشر في تجلياته الاجتماعية والسياسية دون أن نفهم، بالضرورة، الماهية والجدوى. فالشر، مثلا، لا يتجلى إلا باعتباره صواباً مُطلقاً غايته الخير، حتى وإن كانت سكته محفوفة بالمخاطر، ومفروشة بالدموع والدماء. وكلما كان الإصرار على الصواب أكبر، كلما أصبح الشر مطلقاً أكثر.
بهذا المعنى أرى في نظام آل الأسد في سورية مثالاً للشر المُطلق. وما لم يتم القضاء عليه، فإن ما لا يحصى من حالات الانفصام الأخلاقية والسياسية والاجتماعية لن تصيب المجتمع السوري وحسب، بل والعالم العربي، أيضاً (وكأننا نحتاج إلى المزيد!!) خاصة في سياق ثورات الربيع العربي وما تنطوي عليه من وعود للمستقبل، من بينها إعادة الاعتبار إلى الصدق والموضوعية والنـزاهة على المستويين الشخصي والعام.
أوّل وأهم مُولّدات الانفصام أن صاحب الهراوة الغليظة ينتصر. انتصر العسكر على مدار نصف قرن منذ انقلاب حسني الزعيم، لأن خروج العسكر من الثكنات أصبح شرعيا ومشروعا باسم الحرية والاشتراكية والوحدة وتحرير فلسطين..الخ وكلها شعارات نبيلة، لكنها كانت قناعاً لتأبيد سلطة الانقلابيين، وإفساد الحياة السياسية، وتعطيل الحريات العامة والخاصة، وإفقار مجتمعات عريقة، وأخيراً إنشاء سلالات حاكمة.
لو لم يكن صواب الانقلابيين مُطلقاً، ولو لم يستخدموا الهراوة في إسكات الخصوم والمعارضين، لكانت لدينا إمكانية للعثور على تجليات مختلفة للخير. خير الأفراد والمجتمعات، وخير الحرية والوحدة والاشتراكية، وخير فلسطين. انتصار الهراوة يطرد الأخلاق من سؤال الماهية.
أضعنا نصف قرن بلا مقابل. ويمكن أن يضيع منّا نصف آخر إذا تهنا في بيداء مشيخات النفط، التي تراودها أحلام وأوهام إمبراطورية عجيبة، وتحتمي من شعوبها وجيرانها بهراوات أجنبية غليظة (وهذا موضوع آخر).
على أية حال، إذا انتصر بشّار ابن حافظ الأسد، هذا يعني أن حسني مبارك وبن علي وعلي عبد الله صالح ومعمر القذافي كان يمكن أن ينتصروا لو ساروا على الطريق نفسها. والطريق نفسها أن تحوّل المتظاهرين ضد دكتاتورية فاسدة إلى عملاء للأجنبي، وأدوات لمؤامرة خارجية، وأن تستخدم الطائرات والمدفعية والدبابات ضد الشعب.
وهذا يعني، أيضاً، أن ثورات الربيع العربي لم تكن حقيقية، بل كانت موجة (مؤامرة) يمكن التصدي لها، والقضاء عليها، بما في ذلك (وهذا الأهم) شعاراتها الديمقراطية. ومصدر الخطورة، هنا، أن بعض الذين تمكنوا من ركوب موجة الثورات العربية، ونجحوا في الوصول إلى سدة الحكم في بلدان عربية أخرى يمكن أن يحفظوا الدرس نفسه، وأن يكرروا التجربة نفسها، بما فيهم بعض المتمردين على نظام آل الأسد. فالدكتاتورية، مثل، الديمقراطية، مُعدية. وقد كانت الهراوة، في العالم العربي، وما تزال، أفضل أدوات الحكم على جدوى وجدية الصواب.
لا تبدو فرص نظام آل الأسد في البقاء كبيرة. وهذا أقل أهمية من حقيقة أن ما فعله، وما يفعله، بالسوريين ينبغي أن يتحوّل إلى لحظة تأسيسية في التاريخ الاجتماعي والثقافي والسياسي للعالم العربي. لا ينبغي لحقيقة من نوع أن النظام إلى زوال أن تحجب عن أعيننا معنى وحجم ودلالة ما حدث، ولا أن تعفينا من تحويله إلى علامة فارقة في تاريخ العرب.
الغالبية العظمى من الحقوق التي تمتع بها الناس في الغرب، في النصف الثاني من القرن العشرين، كانت نتيجة موضوعية للاستفادة من دروس الحربين العالميتين الأولى والثانية، التي وجدت طريقها إلى المعاهدات والمنظمات الدولية، والثقافة العامة، ومناهج التعليم، والدساتير والمنابر السياسية.
وموضوع المحرقة النازية ضد اليهود، التي أصبحت الدروس المستمدة منها جزءاً من الديانة المدنية لدول الغرب، لم يكن ليكتسب ما اكتسب من مكان ومكانة في دساتير وثقافة وسياسة الغرب، لو لم تتحوّل المحرقة إلى لحظة فارقة في تاريخ أوروبا والعالم.
لا يفهم العرب في الغالب لماذا تضع الديمقراطيات الغربية قيوداً صارمة على كافة تجليات العنصرية، وتولي أهمية ومعاملة خاصة لموضوع العداء للسامية. وغالباً ما يفسرون أمراً كهذا بتحيّزات غربية ضد العرب والمسلمين وانحياز أعمى إلى إسرائيل. وعلى الرغم من صعوبة إنكار أشياء كهذه، إلا أن مسألة العداء للسامية في أوروبا، ودروس المحرقة، أبعد وأعقد من هذا بكثير.
ما فعله، ويفعله، نظام آل الأسد بالسوريين لا يشبه المحرقة النازية، ومع ذلك فهو فريد في المبنى والمعنى. هذا لا يشبه هجوم صدّام حسين على الأكراد بالغازات السامة، وحربه على الشيعة العراقيين بعد طرده من الكويت، ولا تصفيات القذافي لخصومه في الداخل والخارج. هذا غير مسبوق في حجمه وبشاعته، ودلالاته السياسية والثقافية والأيديولوجية والأخلاقية، وهذه الدلالات تتجاوز سورية، فهي دلالات عربية وكونية بامتياز.
وما لم تتحوّل إلى لحظة فارقة تُستخلص منها الدروس، وتُصاغ على هديها المعاهدات والدساتير، وتُعقد من أجلها المحاكم في سورية وخارجها، وتكرّس لها الندوات والمساقات التعليمية، والكتب والدراسات، سيضع معنى الشر المُطلق، ويراوح ربيع العرب على شفا حفرة من النار.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اليهود العرب..!!
- قبل فيلم براءة المسلمين وبعده..!!
- ربيع الفلسطينيين: المطلبي يُساوي الوطني ولا يقل عنه..!!
- كيف تُشعل حرباً أهلية في سبعة أيام..!!
- عن غزة وغزوات الشبيحة..!!
- فضائح صغيرة..!!
- كان واحداً من سبعة أمراء للجحيم..!!
- على خطى معمر القذافي..!!
- البشير وبشّار..!!
- وإن كره الكارهون..!!
- هل ستكون الانتخابات ديمقراطية بعد أربع سنوات؟
- انطباعات سريعة من القاهرة..!!
- الكرملُ جديدٌ، وفي المكتبات خلال أيام..!!
- الثورة، لمنْ يهمه الأمر..!!
- مصالحة، ظاهرتان، وأشياء أخرى..!!
- المصالحة غير ممكنة..!!
- الكأس كاملة حتى الثمالة..!!
- Grotesque
- الإسلاميون وانتخابات الرئاسة في مصر..!!
- نبوءة سعد الدين إبراهيم..!!


المزيد.....




- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...
- اتهام رئيس بوركينا فاسو السابق بقتل الزعيم توماس سانكارا
- بايدن يرسل وفدا غير رسمي إلى تايوان لتأكيد دعم الجزيرة


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - ربيعٌ على شفا حفرة من النار..!!