أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - على خطى معمر القذافي..!!














المزيد.....

على خطى معمر القذافي..!!


حسن خضر
كاتب وباحث

(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3791 - 2012 / 7 / 17 - 12:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يسير بشّار الأسد على خطى معمر القذافي. هذا، على الأقل، ما تدل عليه حقيقتان: أولاً، انشقاق قيادات عليا في الجيش، وأجهزة الأمن، والسلك الدبلوماسي. وثانياً، وجود مناطق أصبحت خارج سيطرة الدولة المركزية، ووصول الاشتباكات المسلحة إلى دمشق.
يترافق مع هاتين الحقيقتين تشخيص منظمات دولية للصراع الدائر في سورية باعتباره حرباً أهلية، وموافقة أطراف مختلفة في سورية وخارجها، في الإقليم وخارجه، على تشخيص كهذا. وهذا التشخيص يسهم في إثبات أن بشّار الأسد يسير على خطى معمر القذافي. ففي ليبيا، أيضاً، تحوّل الصراع إلى حرب أهلية.
وما هي خطى القذافي؟
أولاً، عدم الاعتراف بالمطالب الشرعية والمشروعة للمعارضة، وفي القلب منها حقيقة أن الشعب لا يريد الحاكم، ولا النظام.
ثانياً، اتهام المعارضة بخدمة أطراف خارجية، والتقليل من شأنها، ووصف الصراع الداخلي على السلطة باعتباره مؤامرة خارجية.
ثالثاً، استخدام القوّة الغاشمة والعارية لسحق المعارضين، والاعتماد على ميليشيات شبه نظامية، وإثارة النـزاعات والتمركزات المحلية على أمل تأليب قسم من الشعب ضد قسم آخر، والفوز في لعبة فرّق تسد.
وكل ما يمكن أن يُقال في الوقت الحالي يتجلى في قراءة التطورات باعتبارها علامات ومحاولة تفسيرها. فقد صمدت المؤسسة العسكرية والأمنية والسياسية الأسدية على مدار عام ونصف العام، وهذا يحسب لها. بمعنى أن آل الأسد نجحوا على مدار أربعة عقود في بناء وصيانة وترسيخ بنية عسكرية وسياسية قادرة على حماية حكم العائلة والطائفة، وإنشاء تحالفات مع فئات اجتماعية تقوم مقام شبكة الأمان في وقت الأزمة.
وقعت على مدار عام ونصف العام أعمال انشقاق، قام بها جنود وضباط من رتب دنيا ومتوسطة في الغالب. الجديد، في الآونة الأخيرة، أن الانشقاق وصل إلى المراتب العسكرية والأمنية والسياسية العليا (جنرالات وسفراء) وهذا يعني أن النواة الداخلية الصلبة لم تعد قادرة على لجم إحساسها بالتعب. وعادة، ما أن تتم أولى بوادر الشرخ الداخلي حتى تتسارع وتيرته.
وقع الأمر نفسه في ليبيا، لكن إحساس النواة الداخلية هناك بالتعب لم يستغرق وقتاً طويلاً، وهذا يعود إلى طبيعة نظام العقيد، وإلى حقيقة أن التدخل الغربي كان واضحاً وحاسماً بعد اندلاع الثورة بوقت قصير. بينما تمثل شبكة الأمان الروسية في المحافل الدولية صمام الأمان، الذي يمنح أعضاء النواة الداخلية في سورية قدراً من الطمأنينة.
لذلك، يمكن النظر إلى الوحشية النادرة، التي يبديها نظام آل الأسد، وفقدان سيطرة الدولة المركزية، عسكريا وأمنياً، في مناطق مختلفة، وصعود التمركزات الطائفية والمناطقية، والوصول إلى مرحلة الحرب الأهلية المفتوحة، باعتبارها مجتمعة محفزّات تُسهم في تضييق حيّز المناورة أمام أعضاء النواة الداخلية الصلبة، وتُرغمهم على مغادرة المركب، وقد أوشك على الغرق.
لن يبقى مع بشّار الأسد، في نهاية الأمر، سوى شبكة الأمان العائلية، وبعض الأفراد الذين ارتبط مصيرهم بمصيره، وأُغلقت في وجوههم كل أبواب التراجع.
ومع ذلك، فإن السؤال العمدة في الوقت الحاضر: هل سيبقى بشّار الأسد في المركب حتى النهاية، ويغرق معه؟
يمكنه التفاوض على خروج آمن. هذا لن يحظى بقبول المعارضة السورية، لكنه سيحظى بقبول الروس والغربيين والعرب، ويمكن لهؤلاء إقناع المعارضة السورية بطرق مختلفة. ومع ذلك، لم يظهر حتى الآن ما يدل على نوايا في هذا الاتجاه.
سيذهب، على الأرجح، حتى نهاية الشوط. وسيفشل، على الأرجح، في إدراك حقيقة أن عقارب الساعة تقترب من نهاية الليل، وأن وقته على هذه الأرض، أو في سورية، أصبح محدوداً، بصرف النظر عن سيناريو النهاية.
لماذا يفشل الطغاة في قراءة الواقع؟ هذا سؤال كبير ومحيّر؟
إذا كان الرهان على المؤسسة العسكرية والأمنية، وعلى العلويين، وشرائح من طوائف أخرى، فإن تلميذاً في الثانوية يمكن أن يقول له إن البلاد قد دخلت مرحلة الحرب الأهلية، وأن الغلبة في الحرب الأهلية السورية ستكون للأغلبية المدعومة من الخارج بالمال والسلاح والإعلام. إذا وصلت الاشتباكات إلى دمشق فقل على النظام السلام.
وإذا كان الرهان على شبكة الأمان الروسية، فإن لدى الروس قدرة إفشال قرارات في مجلس الأمن، لكن قدرتهم على دحر المعارضة في الداخل السوري بلا قيمة تقريباً. كل ما هنالك أنهم يمنحون أفراد النواة الداخلية الصلبة بعض الطمـأنينة. وهؤلاء ظهرت عليهم بوادر التعب.
خيار بشّار الأسد، الذي يتكلّم كثيراً ويقول كلاماً بلا معنى، مكلف ومؤلم. ومن سوء الحظ أن السوريين أصبحوا مرغمين على دفع أثمان باهظة مقابل التخلّص منه، ومن نظامه. لا يهم كيف ستكون النهاية، ولا وقت وآليات الوصول إليها، المهم أن بشّار الأسد يسير على خطى معمّر القذافي. واللبيب بالإشارة يفهم.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البشير وبشّار..!!
- وإن كره الكارهون..!!
- هل ستكون الانتخابات ديمقراطية بعد أربع سنوات؟
- انطباعات سريعة من القاهرة..!!
- الكرملُ جديدٌ، وفي المكتبات خلال أيام..!!
- الثورة، لمنْ يهمه الأمر..!!
- مصالحة، ظاهرتان، وأشياء أخرى..!!
- المصالحة غير ممكنة..!!
- الكأس كاملة حتى الثمالة..!!
- Grotesque
- الإسلاميون وانتخابات الرئاسة في مصر..!!
- نبوءة سعد الدين إبراهيم..!!
- تفاهة الشر..!!
- الواقع بعينين أوسع قليلاً..!!
- كل عام وأنت بخير يا محمود درويش..!!
- بنغازي سورية في حمص، ولماذا أحبطها الأميركيون!!
- في رثاء ماري كولفن..!!
- السباحة في الماء بلا بلل..!!
- رسالة إلى الرقم 1842..!!
- لا شيء يفنى أو يُخلق من عدم..!!


المزيد.....




- عمره 2000 عام.. اكتشاف رأس رخامي لأول إمبراطور لروما في إيطا ...
- استخبارات فنلندا ترى أن -موسكو مستعدة لاستخدام قواتها في أور ...
- البابا فرنسيس يدعو لإنهاء العنف في القدس
- العالم يتنفس الصعداء ـ سقوط بقايا الصاروخ الصيني في المحيط ا ...
- الدفاع الأفغانية: مقتل 288 مسلحا من طالبان إثر اشتباكات مع ا ...
- مزودة بشاشة -ليد-... إطلاق سجادة ذكية لتعليم الأطفال الصلاة ...
- خبير أردني: خليط الأجسام المضادة يخفض نسبة دخول المستشفيات 7 ...
- إعادة انتخاب صادق خان رئيسا لبلدية لندن
- ليبيا تطالب المجتمع الدولي بالتدخل لحماية الفلسطينيين
- مستشار السيسي يكشف حقيقة ظهور أعراض خطيرة على متلقي اللقاح ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - على خطى معمر القذافي..!!