أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - البشير وبشّار..!!














المزيد.....

البشير وبشّار..!!


حسن خضر
كاتب وباحث

(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3784 - 2012 / 7 / 10 - 15:33
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


برر حاكم السودان انفصال الجنوب بتطبيق الشريعة الإسلامية، بمعنى أن إزاحة "الاستثناء" الجنوبي (المسيحي، الأرواحي، الأسود، غير العربي) ستمكّن السودانيين، أخيراً، من إنشاء نظامهم الإسلامي. واليوم، يرد الحاكم نفسه على المتظاهرين ضد نظامه، بالقول إن دستور السودان القادم سيكون إسلامياً مائة بالمائة.
بمعنى آخر، يرد المذكور على كل مشكلة (تدل على إخفاقه في إدارة شؤون البلاد والعباد، وهو مطلوب للعدالة الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية) بما يؤكد على تشدده في إنشاء النظام الإسلامي المنشود. وبما أن بين معارضيه من هم أكثر تشدداً منه، وبينهم حلفاء سابقون، مثل الترابي، أسهموا معه في الاستيلاء على السلطة، يمكن الاستنتاج دون جهد أن الكلام عن الشريعة والإسلام ليس أكثر من قميص عثمان لتصفية الخصوم، وحل المشاكل، والبقاء في سدة الحكم حتى آخر العمر.
لحاكم الخرطوم قرين في دمشق يستخدم لغة المقاومة والممانعة لتبرير النظام الطائفي، والسلطة الوراثية، وحكم العائلة، بل ولا يتوّرع عن إرسال إشارات "علمانية" للتدليل على أن المطلوب في سورية ليس رأس العائلة، بل النظام العلماني المُقاوم، الذي يسعى متشددون إسلاميون للاستيلاء عليه. وفي سياق هذا وذاك يرتكب جرائم قتل يومية للبقاء في سدة الحكم حتى آخر شبّيح ومُقاوم.
ماذا نستنتج في الحالتين؟
من قبيل الاستطراد الممل محاولة التدليل على افتئات البشير وبشّار على الحقيقة، وليس المطلوب اكتشاف الطريف والسخيف في لغة السياسة كما يمارسها الحكّام العرب. لم يحن الوقت. فكل ما تسعى هذه المقالة للكلام عنه يتمثل في ضرورة تحليل ما يشهده العالم العربي هذه الأيام استناداً إلى مفاهيم في السياسة وعلم الاجتماع بدلاً من الغرق في تفاصيل نشرة الأخبار، والسياسة اليومية. ومن المفاهيم الضرورية في هذا الشأن مفهوم الحقل السياسي. والفرق بين الحقل السياسي المفتوح والمُغلق. ولن ندخل في الشأن النظري، هنا، بل في تطبيقات عملية، ونماذج توضيحية.
أفضل النماذج، في نظري، ما حدث في مصر عشية الانتخابات الرئاسية الأخيرة، بصرف النظر عن نتائجها. دخل عشيّة الانتخابات، وربما للمرة الأولى في العالم العربي، الضمير المدني باعتباره جزءاً من الممارسة السياسية. ولا أقصد هنا ضمائر الحزبيين، بل ضمائر الناس العاديين، الذين شعروا للمرّة الأولى في تاريخهم أن لأصواتهم قيمة من شأنها ترجيح كفة هذا المرشح أو ذاك، وأن اختيارهم لهذا المرشح أو ذاك يعبّر عن قيمة ما.
لهذا السبب استنكف بعض الناخبين عن الذهاب إلى صناديق الاقتراع تعبيراً عن رفضهم للمرشحين. وفي السياق نفسه صوّت "علمانيون" مائة بالمائة لمرشح الأخوان المسلمين، لأنهم لا يريدون التصويت لمرشح من بقايا النظام السابق، وفي المقابل صوّت "مسلمون" مائة بالمائة لمرشح من بقايا النظام السابق، لأنهم لا يريدون منحها لمرشح الأخوان المسلمين.
وبقدر ما يتعلّق الأمر بمعنى الحقل السياسي المفتوح، ستكون الحسابات مختلفة إلى حد كبير في الدورات الانتخابية اللاحقة، إذا ظل الحقل مفتوحاً، فإلى جانب الضمير المدني، الذي يُعلي من شأن قيمة ما، ستحتل المصلحة، بالمعنيين الفردي والجمعي، سلّم الأولويات. وإذا ما صعدت المصلحة بالمعنى الفردي إلى رأس سلّم الأولويات، قلّت أهمية الأيديولوجيا.
في الحقل السياسي العربي التقليدي لا وجود للضمير المدني، لأن نتيجة الانتخابات مقررة سلفاً، وبالتالي لا وجود لمفهوم المصلحة الفردية إلا في إطار الانتماء الطائفي، أو الجهوي، أو الحزبي.
بكلام آخر، ثورات الربيع العربي فتحت الحقل السياسي في بعض البلدان العربية، وجرّب المواطنون هناك للمرّة الأولى في تاريخهم معنى تحكيم الضمير المدني، لكنهم لم يجربوا بعد ضرورة تحكيم المصلحة الفردية.
ولعل أسخف ما سمعت في حياتي ما قاله ذات يوم "مفكر عربي" على شاشة فضائية نفطية، قال بنوع من الاستنكار: البعض يعتقد إن العلمانية مسألة تتعلّق بنمط الحياة الشخصية.
وهذا من حسن الحظ صحيح: العلمانية تتعلّق بنمط الحياة الشخصية، لكن ذلك النمط لا يتجلى على حقيقته إلا في سياق الدفاع عنه في الحقل السياسي المفتوح باعتباره مصلحة فردية يجسدها صندوق الاقتراع.
لا توجد ضمانات لبقاء الحقل السياسي في مصر وبقية بلدان الربيع العربي مفتوحاً لفترة طويلة من الوقت، ولكنه يمثل خارطة طريق ستؤدي في نهاية الأمر إلى ديمقراطية حقيقية. وآنذاك، فقط، سيدخل تشدد البشير، كما مقاومة بشّار، في باب السخيف والطريف، أما الآن فلن نتمكن من الكلام عنه إلا كأحد تجليات المأساة.
على أية حال، يمكن ظهور أشخاص من نوع البشير وبشّار في الحقل السياسي المُغلق، حيث لا وجود للضمير المدني، وحيث المصلحة الفردية طائفية أو جهوية بالضرورة، لكنها ليست خياراً فردياً في جميع الأحوال. قريباً سيصبح البشير وبشّار جزءاً من الماضي الذي لا نحب أن نتذكره لبشاعته، والذي يجب أن نتذكرّه لتفادي إعادة إنتاجه بتسميات وشعارات جديدة.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وإن كره الكارهون..!!
- هل ستكون الانتخابات ديمقراطية بعد أربع سنوات؟
- انطباعات سريعة من القاهرة..!!
- الكرملُ جديدٌ، وفي المكتبات خلال أيام..!!
- الثورة، لمنْ يهمه الأمر..!!
- مصالحة، ظاهرتان، وأشياء أخرى..!!
- المصالحة غير ممكنة..!!
- الكأس كاملة حتى الثمالة..!!
- Grotesque
- الإسلاميون وانتخابات الرئاسة في مصر..!!
- نبوءة سعد الدين إبراهيم..!!
- تفاهة الشر..!!
- الواقع بعينين أوسع قليلاً..!!
- كل عام وأنت بخير يا محمود درويش..!!
- بنغازي سورية في حمص، ولماذا أحبطها الأميركيون!!
- في رثاء ماري كولفن..!!
- السباحة في الماء بلا بلل..!!
- رسالة إلى الرقم 1842..!!
- لا شيء يفنى أو يُخلق من عدم..!!
- مديح العام 2011..!!


المزيد.....




- سكارليت جوهانسن تقاضي والت ديزني بسبب -الأرملة السوداء-
- القوات الأفغانية تصد هجوما لـ-طالبان- على كبرى مدن غرب البلا ...
- أرمينيا تعلن التصدي لمحاولة طائرات مسيرة انتهاك أجوائها
- السودان.. وفيات إثر فيضان النيل الأزرق بعد تدفق كبير للمياه ...
- خلل عام يصيب -سناب شات- والشركة تعد بحل سريع
- ارتفاع عدد ضحايا حرائق الغابات في تركيا إلى 4 أشخاص
- وزير الصحة التونسي بالنيابة: الجزائر أوقفت تصدير الأوكسجين و ...
- -حركة تونس إلى الأمام-: قيس سعيد أقدم على خطوة مهمة جدا في ت ...
- زلزال بقوة 5 درجات يضرب طاجيكستان
- على رأسها قضية -بيغاسوس-.. الدفاع الفرنسية تصدر بيانا بشأن ل ...


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - البشير وبشّار..!!