أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - اليهود العرب..!!















المزيد.....

اليهود العرب..!!


حسن خضر
كاتب وباحث

(Hassan Khader)


الحوار المتمدن-العدد: 3861 - 2012 / 9 / 25 - 05:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليهود العرب ضحايا حركتين قوميتين هما العربية والصهيونية. كلتاهما أنكرت عليهم حق أن يكونوا عرباً ومواطنين في أوطانهم. هذا أوّل ما ينبغي أن يُقال في سياق الكلام عن مؤتمر خاص نظمته الأمم المتحدة لمناقشة موضوع "اللاجئين اليهود من البلدان العربية". وقد أثار المؤتمر، وما يزال، ردود فعل اتسم بعضها بالحماقة، كما قاطعته الدول العربية ما عدا مصر.
فلنضع الحماقة جانباً (وهي التي أعيت من يداويها) ولنفكر في المقاطعة: ما الذي يمنع العرب من المشاركة وطرح مواقفهم في مؤتمر كهذا؟
على مستوى الحِجاج فإن في مجرد كلام الإسرائيليين عن المهاجرين اليهود من البلدان العربية، في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات، باعتبارهم لاجئين أُرغموا على الرحيل من أوطانهم، ما يُقوّض ركناً أساسياً في العمارة الأيديولوجية لمفهومي المنفى والخلاص، حسب الصياغة الصهيونية.
وعلى صعيد التاريخ فإن لهذا الأمر تاريخه، أيضاً، ويمكننا العودة به إلى سبعينيات القرن الماضي، وإلى إنشاء المنظمة العالمية ليهود البلدان العربية، وهي السنوات نفسها التي شهدت صعود منظمة التحرير الفلسطينية، عربياً وإقليمياً ودولياً، وعودة موضوع اللاجئين الفلسطينيين إلى الواجهة، وإدانة الصهيونية في الأمم المتحدة كحركة عنصرية.
في ذلك الوقت طرح يعقوب ميرون، وهو رئيس قسم الشؤون القانونية العربية في وزارة العدل الإسرائيلية، وأحد الفاعلين في المنظمة العالمية المذكورة، فكرة "اللاجئين" اليهود من البلدان العربية، وصاغها في إطار مرافعة تاريخية وسياسية مفادها أن هؤلاء طُردوا من البلدان العربية نتيجة تحريض وتآمر الفلسطينيين (الحاج أمين الحسيني والهيئة العربية العليا) مع القادة العرب.
ما تزال هذه المرافعة، مع تحوير هنا أو هناك، في خلفية كتابات "أكاديمية" غربية تطل علينا من حين إلى آخر، وتزعم تفكيك "لغز" العداء الحديث للسامية في العالمين العربي والإسلامي. وهي، أيضاً، بمثابة الخلفية "النظرية" لمشاهد بصرية في متحف ياد فاشيم في القدس، المُكرّس لذكرى ضحايا النازية. فما أن ينتهي الزائر من مشاهدة فظائع النازية في أوروبا، وصور السفن التي تقل الهاربين من المحرقة، حتى تطل عليه في آخر الرواق صورة كبيرة الحجم للحاج أمين الحسيني. وكأنها تقول: هربوا من النازية هناك ولكنها كانت في انتظارهم هنا.
على أية حال، أراد ميرون وجماعة المنظمة العالمية الرد على "مسألة" اللاجئين الفلسطينيين "بمسألة" اللاجئين اليهود. بيد أن الساسة الإسرائيليين لم يتحمسوا للفكرة، ولا للحملة الساعية إلى تجسديها. فهم لا يريدون فتح ملف اللاجئين الفلسطينيين. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى أثارت الفكرة غضب شخصيات إسرائيلية بارزة تعود في أصولها إلى يهود البلدان العربية.
رفض هؤلاء أن يُقال إنهم جاءوا إلى إسرائيل رغم إرادتهم، وكانوا لاجئين. ففي قول كهذا ما ينسف جانباً كبيراً من ميثولوجيا العودة الطوعية، والعلاقة التاريخية بين الشعب والأرض. المهم أن الحكومة الإسرائيلية أوقفت تمويل المنظمة المذكورة، وطُرد ميرون في وقت لاحق من وظيفته في وزارة العدل.
وقد عاد موضوع "اللاجئين" اليهود من البلدان العربية في العام 2000، وفي أجواء مفاوضات كامب ديفيد بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وجاء هذه المرّة من جانب الرئيس الأميركي بيل كلينتون، الذي كشف في لقاء مع القناة الثانية الإسرائيلية عن إمكانية التوصل إلى اتفاق للاعتراف باليهود من البلدان العربية كلاجئين.
وبقدر ما يتعلّق الأمر بموقف الحكومة الحالية في إسرائيل، فإن الظروف الحالية تختلف عن تلك التي أحبطت جهود المنظمة العالمية ليهود البلدان العربية ومرافعات يعقوب ميرون. ومنطق فائض القوّة، والتفاوت في موازين القوى، الذي حكم الانتقال من معادلة الأرض مقابل السلام، إلى معادلة الاقتصاد مقابل السلام، هو المنطق نفسه الذي يحكم إعادة إحياء هذه الموضوع استناداً إلى معادلة جديدة: لاجئ يساوي لاجئ مقابل السلام.
ما سبق جانب من تاريخ الموضوع. بيد أن فائض القوّة لن يحجب حقائق أساسية منها: عدم إمكانية وضع "اللاجئين" اليهود من البلدان العربية على قدم المساواة مع اللاجئين الفلسطينيين بالمعنى التاريخي والسياسي والأخلاقي. هذا لا يعني إنكار حقيقة أن بعض اليهود هاجر بمحض إرادته، والبعض الآخر وجد نفسه مضطراً للهجرة نتيجة الخوف من الاضطهاد، كما كتب يهودا شينهاف قبل سنوات. ولا يعني، أيضاً، إنكار حقهم الفردي في التعويض عن ممتلكات صودرت في البلدان العربية.
وضع اللاجئين الفلسطينيين مختلف تماماً، فقد تعرضوا للتطهير العرقي. هذا الاختلاف نصت عليه قرارات الأمم المتحدة منذ العام 1948، ويُعاد تأكيده سنوياً من جانب الأمم المتحدة، وحقهم الفردي والجمعي يتمثل في العودة والتعويض.
تبقى مسائل وثيقة الصلة بموضوعنا: العربي يمكن أن يكون مسلماً أو مسيحياً أو يهودياً. وقد كان اليهود، على مدار قرون طويلة، جزءاً من النسيج الاجتماعي والثقافي والاقتصادي للعالمين العربي والإسلامي. ومأساتهم أن صراع العرب والفلسطينيين مع الكولونيالية الصهيونية تزامن مع الكفاح ضد الكولونيالية الغربية من ناحية، ومع الصراع على هوية الدولة القومية الحديثة في العالم العربي من ناحية ثانية.
وبالنسبة للصهيونية لم ينل يهود العالمين العربي والإسلامي أهمية حاسمة إلا بعد الحرب العالمية الثانية، التي قضت في سياقها النازية على الخزان البشري اليهودي في أوروبا الشرقية والوسطى. لهذا السبب أصبحت هجرتهم ضرورية وحاسمة.
من ناحية أخرى، يهود البلدان العربية هم الجماعة اليهودية الوحيدة في العالم التي لا تملك اسماً يحيل إلى أوطانها الأصلية. فهم يهود الشرق مرّة، ويهود البلدان العربية مرّة أخرى، ولكن المصادر الصهيونية رفضت باستمرار وصفهم باليهود العرب، أو حتى بالمصريين أو العراقيين أو السوريين. وهذا يختلف عندما يتكلمون عن اليهود الروس والأميركيين والألمان..الخ.
في يوم ما، بعد إخفاق وهزيمة الصهيونية باعتبارها أعلى مراحل اليهودية، وحل مشكلة المواطنة، واندحار موجة الأصولية في العالم العربي، سيصبح من واجب العرب التفكير في كيفية إحياء التعددية اللغوية، والإثنية، والدينية، التي كانت جزءا من هوية الشرق، ومن سحره، ومن خصوصيته التاريخية والثقافية، وعندما يحدث ذلك سيعيد اليهود العرب كتابة تاريخهم.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قبل فيلم براءة المسلمين وبعده..!!
- ربيع الفلسطينيين: المطلبي يُساوي الوطني ولا يقل عنه..!!
- كيف تُشعل حرباً أهلية في سبعة أيام..!!
- عن غزة وغزوات الشبيحة..!!
- فضائح صغيرة..!!
- كان واحداً من سبعة أمراء للجحيم..!!
- على خطى معمر القذافي..!!
- البشير وبشّار..!!
- وإن كره الكارهون..!!
- هل ستكون الانتخابات ديمقراطية بعد أربع سنوات؟
- انطباعات سريعة من القاهرة..!!
- الكرملُ جديدٌ، وفي المكتبات خلال أيام..!!
- الثورة، لمنْ يهمه الأمر..!!
- مصالحة، ظاهرتان، وأشياء أخرى..!!
- المصالحة غير ممكنة..!!
- الكأس كاملة حتى الثمالة..!!
- Grotesque
- الإسلاميون وانتخابات الرئاسة في مصر..!!
- نبوءة سعد الدين إبراهيم..!!
- تفاهة الشر..!!


المزيد.....




- هذا هو سبب ضرورة التزام الحاصلين على لقاح كورونا بوضع الكمام ...
- تحليلات وشائعات كبيرة ومثيرة حول تصميم آيفون لعام 2022!
- جثة غامضة تثير الذعر في مصر والأمن يحاول فك اللغز
- الأمن الإسرائيلي يعتقل سيدتين عند باب الأقصى
- خامنئي في آخر لقاء بحكومة روحاني: أداء هذه الحكومة كان مرضيا ...
- الولايات المتحدة.. قتيلان وعدد من الجرحى في تسرب كيمياوي بمص ...
- مصر.. واقعة تثير الجدل في البلاد بشكل واسع
- مصدر قضائي: القضاء التونسي يفتح تحقيقا بشأن ثلاثة أحزاب بينه ...
- السجن المؤبد لمنفذ هجمات استهدفت مراكز صحية آسيوية في أتلانت ...
- فيديو | متحف يوناني تحت الماء -للغوص في التاريخ-


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن خضر - اليهود العرب..!!