أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فكاك - بلاغ إلى الشعب المغربي الثوري العظيم: الحقيقة الثورية في مقابل الأكاذيب الملكية الرجعية بشأن محاولة ولي عهد الاستعمار الحسن اغتيال قائد الثورة الأممية تشي غيفارا بعد حصاره واعتقاله في المغرب.















المزيد.....

بلاغ إلى الشعب المغربي الثوري العظيم: الحقيقة الثورية في مقابل الأكاذيب الملكية الرجعية بشأن محاولة ولي عهد الاستعمار الحسن اغتيال قائد الثورة الأممية تشي غيفارا بعد حصاره واعتقاله في المغرب.


محمد فكاك

الحوار المتمدن-العدد: 3884 - 2012 / 10 / 18 - 20:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خريبكة- جمهورية عبد الكريم الخطابي الديمقراطية التقدمية الثورية الاشتراكية بالمغرب-في 09.10.2012
بلاغ إلى الشعب المغربي الثوري العظيم: الحقيقة الثورية في مقابل الأكاذيب الملكية الرجعية بشأن محاولة ولي عهد الاستعمار الحسن اغتيال قائد الثورة الأممية تشي غيفارا بعد حصاره واعتقاله في المغرب.
ابن الزهراء وحامل مشاعل الثورة محمد فكاك
الجبهة الشعبية الديمقراطية الوطنية الثورية لتحرير المغرب وفلسطين والعراق وأفريقيا.
تحل الذكرى الخامسة والخمسين 09 أكتوبر 1967 لاستشهاد غبفارا دائم الثورة ،دائم الخضرة، جميل الحياة ، زين الشباب لم يمتع بالشباب.
لن أتناول قضية غيفارا وثورة غيفارا من الزوايا التقليدية المبتذلة ،بل من زاوية عشقه للمغرب وثورة المغرب وجبال الريف الثورية ،ومحاولة اغتيال هذا الحب العنيف والقاسي للمغرب من قبل ولي عهد الاستعمار والأمبريالية والصهيونية الحسن بن يوسف العلوي،الذي تجسدت فيه كل تعهرات العصور جميعا،لأن مؤامراته وتورطاته وخياناته للقضية الوطنية والقضية الفلسطينية والقضية الأممية قد تجاوزت كل مدى ،وكل الأزمان..
لماذا وتحت أية أهداف وغايات حاول الحسن اغتيال القائد وصديق ثوار المغرب البطل الشجاع الفارس المغوار الأسد الضرغام غيفارا الذي اقتحم الشمس واقتاد النجوم وسرق النار من الآلهة وفك أسرار الأكوان ورفض عبادة الأوثان وحكم السلطان،هذا السلطان الحسن الذي شاخ الموت في عرشه ،وبلغ به الجبن الجبان أن يتاجر في المغرب ويساوم على فلسطين ويستبيح كرامة السيادة المغربية ،ويبيع الشعب كاذبات الأماني وتخاريف الأوهام،ما يهمه هموم شعب ولا معاناته ولا شقاؤه ،كل مبلغ همه وجشعه وشهواته ،أن يرفل ويتنعم بالصولة والصولجان والديباج والحرير والذهب والطيلسان.،فكيف لهذه الوقاحة والتي ما بعدها وقاحة ،وهذه الخيانة والتي ما بعدها خيانة وهذا الاستهتار بكرامة وسيادة المغرب ما بعده استهتار ،أن يقوم ولي عهد الاستعمار في المغرب بالتواطؤ والتآمر وتبيت الكيد وتدبير أكبر عملية قرصنة في التاريخ المعاصر ، وبدعم كامل من حزب الرجعية المعادية للثورة بزعامة علال الفاسى شخصيا ، للتطاول والاستقواء بالأمبريالية والصهيونية العالمية على الحكومة الوطنية التقدمية الشرعية ، وتأسر وتعتقل وتحاصر وتعزل وفدا دبلوماسيا كوبيا نزل ضيفا وتحت حماية الحكومة وبدعوتها بقيادة القائد الثوري الأممي تشي غيفارا،في محاولة إجرامية لتصفية غيفارا ونيل شرف السبق ،حتى ترضى عنه الأمبريالية ،وتساعده على تصفية جميع قواعد قوى الثورة المغربية والعربية والإفريقية والعالمية.
ونحن إذ نحتفي ونحيي هذه الذكرى الأممية لقائد أممي عظيم،نتساءل مع الأخ الرئيس الراحل عبد الله إبراهيم، من يحكم المغرب ،وما ضرورة وجود ملك ما دام مريض نفسا وبيولوجيا وسياسيا يحتل درجة متوسطة غير ذات شأن وقيمة بتحدي وتجاوز كل تقاليد ومواثيق الأمم المتحدة ،ويرسل بكلابه لتنقض على أشرف رجل على كل الأرض ،لتعتدي على أشجع وأجرأ وأسمى رجل ،حتى وهو في ضيافة الحكومة الشرعية،فهل هذه حكومة مسؤولة،أم هي مجرد ديكور ودمية وألعوبة في ملكية الاستبداد السلطاني،؟هل الاستبداد الملكي الفوضوي هو هوية الملكية في المغرب وعملية سيستمائية نظامية، من طبيعتها وفصلها وأصلها الحكم الفردي البيروقراطي،وماذا كان رد فعل محمد الخامس الوطني جدا وقد امتدت يد الغدر والخيانة والعمالة والارتزاق والنذالة والرعونة لتدنيس وتنجيس أعظم جوهرة ثورية وأسمى ذرة رفيعة حمراء ومحاولة اغتياله ورميه وإلقائه في جب وأبار الموت والنسيان.؟وهل كان محمد الخامس المعروف بانحيازه للحركة الوطنية والعربية أن ولي عهد الاستعمار الحسن حينما حاول اغتيال غيفارا،ما كان ليغتال سوى رجل واحد من ملايين نساء وأطفال ورجال الثورة الذين يغطون الأرض والسماء والذين وسعت ثورتهم السماوات والأرض ،في حين ضاقت الأرض والسماوات بالرجعيين والامبرياليين وخونة المستقبل،لأن الحسن وزمرته يمكنهم اغتيال غيفارا كما اغتالوا باتريس لومومبا والمهدي بنبركة وغيرهم كثير ، ولكن روح غيفارا الثورية لا تزال مدوية صارخة مشرقة لامعة،فلماذا لم يعمل محمد الخامس وقد كان على علم بطبيعة الحسن الدموية غلى عزله،ويرضى بأن يخلفه كملك طاغية مستبد خائن حتى لتاريخ والده الوطني،فكانت النتيجة أن حيد واغتيل محمد الخامس نفسه؟وحتى لا أتجنى على الحقيقة ،،أورد شهادة ناطقة باعتبار الاعتراف سيد الأدلة وسلطان الحجج وهذه الشهادة جاءت مكن المناضل عبد الرحيم بوعبيد " يحدث ولي العهد الحسن عبد الرحيم لبوعبيد" أنت لا تفهمني يا عبد الرحيم،لكن باعتبارك صديقي سأقول لك كل ما في الأمر،أنت لا ترى في سوى ولي العهد فقط،والحال أنني مناضل مثلك،وإنسان مثلك، يحدوني الطموح في لعب دور في حياة بلادي،أنت تعرفبأن ابي ما زال شابا، وأنا سوف لن أنتظر حتى أضع طاقم أسنان لكي أخلفه.. هو ذا عمق تفكيري" مذكرات عبد الرحيم بوعبيد17.01.2006إذن ،فإذا كان للحسن من عبقرية فذة ، فهو حسه وهوسه إلى تسلق السلطة مهما كانت الصعوبات والعراقيل حتى ولو كان والده محمد الخامس، وهل يمكن تأويل حديث الحسن الحميمي مع عبد الرحيم بوعبيد غير هذا التأويل ألا وهو التعجيل باغتيال محمد الخامس الذي كانت ترى في تعاونه وتحالفه مع الحركة الوطنية عائقا بنيويا أمام ابنه الحسن لقيادة السفينة المغربية نحو شواطيء الأمبريالية والصهيونية.،لقد كانت عند الحسن كثير من الهموم،فإذا بالزيارة الجديدة لقائد الثورة الأممية غيفارا وصلت إليه من خلال ازدحام المعوقات في وجه طموحاته ليحتل موقع ذيلية ذليلة للأمبريالية وراع مصالحها واحتكاراتها التي كان الحسن يواجه والده والحركة الوطنية بأحقية الأمبرياليين والعملاء لاحتلال المغرب وإعادة استعماره. لقد رأى في احتضان المغرب لغيفارا بعيون أمبريالية وصهيونية ورجعية كلاوية أنها تشكل خطرا ماحقا على الأمبريالية ودعما وتعزيزا وتقوية وسندا وعضدا للحركة الثورية العالمية،وليست مجرد زيارة دبلوماسية رسمية ،خصوصا وهو يعلم بعزم غيفارا التحرر من كل المسؤوليات الحكومية حتى وهي حكومة ثورية لقائد ثوري فيديل كاسترو.
فرجل ثوري مثل غيفارا لا يمكن لزيارته للمغرب ، إلا قصد التعرف والاقتراب والاطلاع على أوضاع وظروف الشعب المغربي وأحوال الثورة الوطنية الديمقراطية ، والاستفادة من ثورة عبد الكريم الخطابي الذي أعجب به أيما إعجاب ،وقد صرح بذلك لعبد الكريم أثناء زياراته للجمهورية العربية المتحدة ولقاءاته بقائد الثورة العربية والمصرية الأخ المناضل جمال عبد الناصر وكل الثوريات والثوريين الذين تحتضنهم مصر وتحميهم وترعاهم. وبالتالي فإن غيفارا ما تهمه مملكة ولا عرش ولا حكم بل فقط الارتباط عن قرب بالجماهير الشعبية الكادحة والمسحوقة،وتحريضها على الثورة والانتفاضة ضد النظام الامبريالي و نظام الملكية العلوية المالكة والمستغلة اللا مغربية ،واللا وطنية واللاديمقراطية واللاشعبية واللاعدالة اجتماعية والقهر السياسي والاضطهاد والاغتيالات والتصفيات والخيانات الوطنية المفضوحة والمكشوفة.
لقد اقتنع الحسن ابن يوسف بضرورة الانخراط العضوي الواعي بالدوائر الأمبريالية والصهيونية والرجعية السعودية، والعربون على مصداقية الحسن وولائه للأمبريالية الأمريكية هو أن يصبح بوليسيا ومخبرا في صفوف الاستخبارات الأمريكية ، وأعظم غنيمة وعربون يقدمه لها هو مساعدة الاستخبارات الأمريكية لتسليم غيفارا هدية لأمريكا حيا أو ميتا ،ولن يجد الحسن أبدا مثل هذه الفرصة الثمينة التي رمى بها القدر إلى زريبته وتحت أنظار ومخالب وأنياب كلابه وذئابه وضباعه،فليغتنم هذه اللحظة الغالية ولينقض على غيفارا ويحاصره بقوات وجيوش الاستعمار المعادين لكل ما هو وطني وعربي وأممي.لقد كان غيفارا على علم بطبيعة النظام الرجعي القائم في المغرب،وبطبيعته الاستعمارية وارتباطات الحسن المشبوهة بالاستعمار والامبريالية الأمريكية، وخيانته لثورة عبد الكريم الخطابي وخيانة الثورة الوطنية الديمقراطية بناء على معاهدة الخيانة والغدر بالشعب المغربي التي قامت على سياسة الاستعمار وعملائه التسووية المساومة والتلفيقية مع الأمبريالية ،لعودة مظفرة لمعسكر الخيانة والرجعية وقوى اليمين والمحافظة للإستيلاء على الحكم..
لقد اعتقد زعيم العصابات الرجعية والاستعمارية الحسن ومجموعة المافيا من قتلة ومجرمين ،أن عملية تصفية غيفارا هي بسيطة وسهلة ومريحة لا تكلفهم ثمنا باهضا ،لأن القدرة على القتل وإخفاء الجريمة هي من اختصاص هذه العصابات،وبالتالي يمكن بسهولة تحميل اغتياله للحكومة الوطنية. وبالتالي يضرب الحسن بلا ماء عصافير كثيرة ،فيتخلص نهائيا من كابوس حكومة عبد الله إبراهيم الوطنية التقدمية التي وقفت حجرة عثرة في وجه طموحاته وتطلعاته إلى السيطرة الوحشية الحيوانية على كل مرافق ومفاصل الحكم في الدولة والمجتمع. وبالتالي كان الحسن يستعد لحمل الجائزة الأمبريالية لكونه استطاع دون سائر عملاء أمريكا وسماسرة أمريكا ومرتزقة أمريكا،أن يحطم أسطورة ثورية لغيفارا،لكن الحسن بن يوسف أراد شيئا وأرادت الثورة شيئا آخر ،وهكذا أحبطت محاولة الحسن الدنيئة والخسيسة لاغتيال غيفارا ومنيت مؤامرته بالفشل الذريع ،بعدما اكتشفت المؤامرة ،وغضب الأخ الرئيس عبد الله إبراهيم لما اعتبره أن اعتقال غيفارا من قبل عصابة تنتمي إلى حزب الحسن الإرهابي ووقاحة واستخفاف،وشعر المغرب كله بأن نظام العمالة الملكي تخذل الثورة وتخون الشعب وتخط سيادة الشعب وكرامة الحكومة الوطنية وحرمتها ،هذه الحكومة يجمع المغاربة أنها حكومة وطنية تحاول مقارعة الرجعية المحلية والعربية والدولية ومناهضة السيطرة الأمبريالية والصهيونية،فكان نجاحها في تحرير الوفد الكوبي الرسمي بقيادة غيفارا هزيمة نكراء وحتمية للعدوان السافل والغاشم والنازي والفاشيستي للحسن ابن محمد على قائد الثورة العالمية غيفارا، ولم تنجح محاولة اغتيال غيفارا ،لأن كل لأصبع الاتهام تتوجه للحسن هذا وتورطه في المشاركة والتخطيط لاختطاف طائرة الزعماء الثوريين للجزائر الشقيقة الثورية الجزائر بقيادة البطل العظيم الأخ الرئيس الخالد أحمد بنبلة.
وهكذا منذ ذاك الحين أخذ الحسن يكتنز الخيبات والنكسات،قبل أن يتمكن وتخلو له الساحة ليسلم المغرب بل وجميع السيادة الوطنية وثرواته وثراته وذاكرته وهويته وتاريخه إلى الأمبريالية الأمريكية والأوروبية والصهيونية. ليطالب الشعب ويتحمل من جديد استرجاع المغرب الذي باعه الحسن بالتقسيط إلى الاحتكارات الأمريكية وتحرره وارتفاعه إلى مستوى أعلى ليكون سيد المرحلة ويرمي بياعوه ونظام الملك إلى المزبلة..
فهل يا ترى يمكن للشعب أن يغفر أبدا هذه الجريمة التي تضر بسمعة المغرب الذي أصبح وكرا لكل زناة الثورة الرجعية المضادة،وتصدير كل أنواع المجرمين والمخربين والخانقين لكل ثورة في العالم.لقد جمع الحسن ابن محمد ابن يوسف كل تعهرات الخزي والعار والتعهرات والتشوهات السياسية،ليصبح يحتل أعلى قمم الرذيلة والخيانة والتبعية .
قال غيفارا ،واسمعي وإياك أعني يا جارة،"إن الثورة تتجمد.. والثوار ينتابهم الصقيع حين يجلسون على الكراسي ويبدأون بناء ما ناضلت الثورة منة أجله،وهذا هو التناقض المأساوي في الثورة،أن تناضل وتكافح وتحارب من أجل هدف معين،وحين تبلغه وتحققه تتوقف الثورة وتجمد القوالب.وأنا لا أستطيع أن أعيش ودماء الثورة مجمدة داخلي" غيفارا
فما رأيكم دام عزكم يا أنتيكات ومناضلي الصالونات والمهرجانات والعوامات ، حيث لم نصل بثورتنا الوطنية إلى شعار"يا عمال العالم اتحدوا،بل بقي أنتيكات عند أرجل الملك وشعارات فارغة " ملكية برلمانية " فهل يجتمع الدر بالبعر ،وهل يمكن لملك يترعرع في أحضان الأمبريالية من الصعود إلى أعلى مراحل الثورة لإزالة التمييز الطبقي والظلم الواقع على أرض المغرب ،وهو إمام المفترسين والمستغلين والظالمين والتبعيين، وهل يليق بأمير المؤمنين محمد السادس أن يقوم بالعمرة ،ويصرف ملايير الدولارات ،والشعب حسب منظمة الفاو يتعرض حوالي المليونين من الشعب للموت والقضاء جوعا؟
وأي وجه للمقارنة بين "ملك –طفل يتمسك بعرش- نعش ، وبين رجل بسيط زاهد خرج وأحد رفاقه من الأرجنتين على دراجة إلى كل دول أمريكا اللاتينية،ليراقب ويعيش فعلا وقولا ويتقاسم البؤس والفقر والشقاء مع الفقراء،كل الفقراء بغض النظر عن الدين والجنس والعرق والوطن واللون،فلم يدبج قصائد الرثاء والبكاء، ولم يتأمل أحوالهم المزرية من خلال بهاليل الدين ومناضلي الخمس النجوم، وفنادق بريطانيا وفرنسا وامريكا ،وانتظار إشارة الأمبريالية للدخول إلى الأوطان العصية ضد أمريكا والكيان الصهيوني،على دبابات أمريكا مثل برهان غليون الذي لم يستحي ويعترف بأنه ما جر خطوة حراثة بسكة الثورة حتى نزل عليه وحي التوراة الصهيوني ،وخرج يتنافخ شرفا ونخوة ،ويطلب رأس الأسد ،لا لأن الأسد ورث الحكم والنبوة عن أبيه ،وخدش حرمة الجمهورية القائم على الانتخاب الحر الديمقراطي الشعبي ،ولا لأن نظام الأسد والابن أول من تصدر جيوش الاحتلال الأمريكي للعراق وقائده الوطني صدام حسين ،بل لأنه لم رجل المرحلة الأمريكية ولرأسه السخون وارتباطه بالعدو الأمريكي الصهيوني :إيران؟
وما يستويان ،غيفارا الثورة ،ومحمد السادس -الثورة الرجعية المضادة ،لقد قرر غيفارا أن يعيش من أجل التغيير والتغيير الثوري،ومارس ومعه كاسترو حرب العصابات وأشعلوا الثورة ضد الظلم وضد الامبريالية الأمريكية التي تدعم الطغاة والظالمين، وتنازل في جرأة نادرة عن كل مناصبه في حكومة الثورة في كوبا.
عندما استقبل الرئيس الثوري والمناضل العظيم الخالد الأزلي جمال عبد الناصر في منزله أرنستو تشي غيفارا في مارس 1965،قال عبد الناصر" لماذا تتحدث دائما عن الموت؟ إنك لا تزال شابا عند الحاجة ، نعم نموت من أجل الثورة،لكن من الأفضل أن نعيش من أجل الثورة"وعندما نجحت الأمبريالية واغتالت غيفارا في 09.10.1976،انطلقت كلمات ونشيد من عقل شاعر الشعب أحمد فؤاد نجم،ليلحنها قلب فنان ومغن الشعب الشيخ إمام،فجاءت الأغنية الثورية "غيفارا مات"كصرخة وإدانة للامبريالية وعملائها ومناضلي" الفالصو".
لقد استشهد غيفارا في ساحة الشرف الثوري والميدان القتالي الحقيقي ضد الظلم والطغيان وفي زمن زاد صراع ضاري بين قوى الثورة وبين الاستعمار والامبريالية والصهيونية.
جاء استشهاد غيفارا ليؤكد ويبرهن من خلال الممارسية الثورية والمعارك اليومية من أجل إنهاء السيطرة الاستعمارية والامبريالية ومن أجل التقدم الاجتماعي،على أن الثورة الوطنية الديمقراطية دون ربطها بالثورة الاجتماعية الطبقية،لا تستطيع الصمود والمحافظة على إنجازاتها ونجاحاتها،في وجه رياح الثورة الرجعية الأمبريالية ، وستعرف انكسارات وهزائم ونكبات من موقع إلى موقع أكثر تخلفا وانحطاطا وتراجعا وخسارة كما حصل لكثير من الثورات في العالم ،لأن الجماهير الشعبية حين تعتنق مبادئ الثورة ،تصبح قوة مادية لا تقهر.
عاشت الثورة وعاش غيفارا والخزي والعار لدعاة الاستسلام الذين يقولون بأن غيفارا كان مغامرا ،بل بالعكس كان غيفارا مناضلا صلبا ، يقول غيفارا "لا شيء خارج الثورة ولتكن ألف فيتنام وفيتنام ولنكن واقعيين ونطلب المستحيل.
وتمتعوا عشاق غيفارا بقصيدتين :"غيفارا مات" ونشيد غيفارا الاممي.
اليكم قصيدة جيفارا مات .....لأحمد فؤاد نجم


جيفارا مات

جيفارا مات
آخر خبر فِ الراديوهات
و فِ الكنايس
و الجوامع
و فِ الحواري
و الشوارع
وعَ القهاوي و َ البارات
جيفارا مات
جيفارا مات
و اتمد حبل الدردشة والتعليقات
********
مات المناضل المثال
يا ميت خسارة عَ الرجال
مات الجدع فوق مدفعه جوّه الغابات
جسّد نضاله بمصرعه
و من سُكات
لا طبالين يفرقعوا
و لا اعلانات
********
ما رأيكم دام عزكم؟
يا انتيكات
يا غرقانين
فِ المأكولات و الملبوسات
يا دفيانين
و مولعين الدفايات
يا محفلطين
يا ملمّعين يا جيمسنات
يا بتوع نضال آخر زمن
ف العوامات
ما رأيكم دام عزّكم؟
********
جيفارا مات
لا طنطنة
و لا شنشنة
و لا إعلامات و استعلامات
عيني عليه ساعة القضا
من غير رفاقه تودّعه
يطلع أنينه للفضا
يزعق و لا مين يسمعه
يمكن صرخ من الألم
من لسعة النار فِ الحشا
يمكن ضحك
أو ابتسم
أو ارتعش
أو انتشى
يمكن لفظ آخر نفس كلمة وداع
لَجل الجياع
يمكن وصية للي حاضنين القضية
بالصراع
صور كتير ملو الخيال
و ألف مليون إحتمال
لكن أكيد و لا جدال
جيفارا مات موتة رجال
********
يا شغالين ومحرومين
يا مسلسلين
رجلين و راس
خلاص خلاص
مالكوش خلاص
غيرالبنادق و الرصاص
دا منطق العصر السعيد
عصر الزنوج و الامريكان
الكلمة للنار و الحديد
و العدل أخرس أو جبان
********
صرخة جيفارا يا عبيد
في أي موطن أومكان
ما فيش بديل
مافيش مناص
يا تجهّزو جيش الخلاص
يا تقولو عَ العالم
خلاص

محمد فكاك الجبهة الشعبية الديمقراطية الثورية لتحرير المغرب وفلسطين والعراق وافريقيا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في البيان والتبيين،والرد الحاسم المبين، على تهافت التهافت لك ...
- أيها الهاربون من غزاة هولاكو للمغرب
- رسالة غاضبة إلى الملك،وما فعله وزيره- خنزيره بنساء ورجال الت ...
- انهض وقاتل وواجه الديكتاتور وخاتمة سلالات ملوك وعشائر الذل و ...
- ما ذا تبقى لخنازير وعجائز ءال سعود من مخزون احتياطي هائل من ...
- في ذكرى صبرا وشاتيلا،يقدم الملك وذيله الاخوانجي الاسلامنجي م ...
- لا خلاص لا مناص من الثورة الديمقراطية الوطنية الشعبية الجمهو ...
- كل القنابل العنقودية،كل الرصاص الأمريكي،موجه إلى الوطن العرب ...
- لماذا لا تحمل الراية المغربية،مثلما تحمل الأعلام الحمراء؟ألس ...
- لماذا وقفت واستوقفت ،وبكيت واستبكيت ،على صدر ابن الشعب في ال ...
- رفع دعوى شعبية مفتوحة علنية بالمحكمة الإدارية بالبيضاء ضد مم ...
- كيف يحتفل الملك بعيد عرش جاثم على ملايين الشهداء والضحايا وا ...
- يا أيها المزمل باتفاقية الخيانة والعمالة لاسرائيل المسمى محم ...
- Le peuple marocain entre le régime royal despotique absolu i ...
- انهض للثورة وقاتل إما بالثورة نكون ،وإما ألا نكون
- كيف يحتفل بعيد عرش،و-هذي الشهيدات والشهداء وضحيا الظلم في ال ...
- رفيقتي ،رفيقي لست مهزوما ،ما دمت صامدا تقاوم.
- تحية الى معتقلي حركة 20 فبراير
- النهج الديمقراطي ومؤتمره الوطني الثالث
- رسالة غاضبة إلى المرتد المتسول خالد مشعل الذي استبدل الذي هو ...


المزيد.....




- روسيا ومصر.. تفاصيل الشراكة الاستراتيجية
- إطلاق نار في مدرسة ثانوية بالولايات المتحدة ومقتل شخص وإصابة ...
- إيران تعلن استبدال أجهزة الطرد المتضررة بمفاعل نطنز بأخرى أك ...
- بايدن يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان
- مصر.. الإفراج عن الصحفي والقيادي السابق في حزب -الدستور- خال ...
- الملك سلمان يدعو المسلمين لنبذ الخلافات وتحكيم العقل
- دراسة: طفرة كورونا -البريطانية- لا تتسبب بمرض أكثر شدة
- مندوب إيران في فيينا: بدأنا استبدال أجهزة الطرد المركزي في م ...
- أول بلد يوفد وزير خارجيته إلى واشنطن.. الإيطالي لويجي دي ماي ...
- مصرع 20 شخصا بحادث مروري مروع في بيرو


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد فكاك - بلاغ إلى الشعب المغربي الثوري العظيم: الحقيقة الثورية في مقابل الأكاذيب الملكية الرجعية بشأن محاولة ولي عهد الاستعمار الحسن اغتيال قائد الثورة الأممية تشي غيفارا بعد حصاره واعتقاله في المغرب.