أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - لماذا كل هذه -الصربعة- ؟!














المزيد.....

لماذا كل هذه -الصربعة- ؟!


سعد هجرس

الحوار المتمدن-العدد: 3841 - 2012 / 9 / 5 - 18:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا أجد وصفاً يليق بالطريقة التى يتصرف بها البعض الآن سوى كلمة "الصربعة" المصرية الدارجة، حيث يحاول هؤلاء فتح ملفات بالغة الأهمية وإغلاقها بسرعة فائقة دون دراسة متأنية، ودون تدبر لعواقب هذا التناول المتعجل للأمور، ودون مراعاة لدواعى الشفافية والحوار الجاد مع مختلف الأطراف ذات الصلة، ودون الحرص على التوصل إلى توافق مجتمعى حول معايير وأبعاد التغيير المنشود.
أنظر مثلاً إلى اللجنة التأسيسية المنوط بها إعداد وصياغة الوثيقة الأهم للبلاد فى هذه اللحظة، ألا وهى وثيقة الدستور، حيث نجد أن التعتيم هو القاعدة وليس الاستثناء، فلا نعرف – بالضبط – حقيقة الآراء والاجتهادات المختلفة المتصارعة داخلها، اللهم إلا من خلال تسريبات متضاربة ومبتسرة.
ومن خلال هذه التسريبات نفهم أيضاً أن هناك استعجالاً شديداً لـ "الانتهاء" من وضع مسودة الدستور فى أقرب وقت، رغم أن المجتمع لم يحظى – بعد – بفرصة الحوار الحقيقى، حول مواد هذا الدستور.
وكل هذا يسوغ السؤال: لماذا هذه "الصربعة" فى إصدار وثيقة ستكون بمثابة العقد الاجتماعي الجديد للجمهورية الثانية ليس لسنة أو سنتين .. وإنما لعقود قادمة.
محاولات الإجابة على هذا السؤال غير مريحة على الإطلاق، لأنها كلها تقع فى دائرة الانتهازية السياسية وقصر النظر والافتقار إلى الرؤية التاريخية لمتطلبات بناء الدولة المدنية الحديثة.
فالاجتهاد الأول للبحث عن إجابة لهذا السلوك الأهوج هو أن البعض يحاول السباق مع الزمن والانتهاء من إعداد مسودة الدستور، وتمرير هذه المسودة من خلال استفتاء "مسلوق" على طريقة استفتاء مارس 2011 قبل أن يصدر حكم قضائى جديد ببطلان تشكيل هذه اللجنة التأسيسية التى أعيد تشكيلها على نفس الأسس التى صدر حكم قضائى من قبل ببطلانها. وليست المسألة مقتصرة فقط على حكم قضائى متوقع، بل إن الرئيس الدكتور محمد مرسى نفسه تعهد قبيل انتخابه رئيساً للجمهورية بـ "إعادة التوازن إلى تأسيسية الدستور". هذا التعهد الذى جاء ضمن بيان "فيرمونت" الشهير يعتبر اعترافاً رئاسياً بـ "اختلال" اللجنة التأسيسية وافتقارها إلى التوازن.
وبدلاً من معالجة هذا الخلل والاحتذاء باعتراف الرئيس اختار البعض فى حزب الحرية والعدالة الاخوانى وبعض فصائل تيار الاسلام السياسى معالجة الخطأ بخطأ أكبر، من أجل خلق "أمر واقع"، والقيام بما يشبه "الضربة الاستباقية" لأى حكم قضائى من المرجح أن يصدر ضد هذه "اللكلكة".
ويتصور هؤلاء أن حصر المناقشات حول مواد مسودة الدستور الجديد داخل الغرف المغلقة بين أقل من تسعين شخصاً معظمهم من تيار الإسلام السياسى، ثم التعويل على حملة دعائية تصور التصويت لصالح هذه المسودة سابقة التجهيز باعتباره تصويتاً لصالح الإسلام،..، يتصورون أن هذا سيضع الأمة كلها أمام أمر واقع يستحيل تغييره.
***
نفس الشئ تقريباً نجده فى الإصرار على تعيين رؤساء جدد لمجالس إدارات المؤسسات الصحفية القومية، قبل الموعد المفترض بعام كامل، وأيضاً دون حوار مع كل الأطراف المعنية بما فى ذلك نقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للصحافة.
هنا أيضاً نجد أن مجلس الشورى المسئول عن هذه القرارات يسابق الزمن ويحاول استباق حكم قضائى ببطلانه هو نفسه. وبالتالى فإنه يريد خلق أمر واقع قبل أن يحمل عصاه ويرحل. ولأن "الغاية تبرر الوسيلة" كما يظن البعض فإن مجلس الشورى الموقر لم يتورع عن الاعتماد فى محاولته تمرير هذه القرارات على قوانين النظام السابق التى كانت إحدى مطالب ثورة 25 يناير إلغاءها.
لكن مجلس الشورى تصرف بطريقة ميكيافيلية وضرب عرض الحائط بمطالبة الثورة والثوار بإلغاء وزارة الاعلام وإلغاء وصاية مجلس الشورى على الصحافة القومية، واستبدال هذه السطوة وتلك الوصاية بمجالس وطنية مستقلة استقلالا حقيقياً.
وإذا كان هذا يفسر "الصربعة" فى اتخاذ هذه القرارات بهذه الصورة السيريالية فإنه لا يضمن لها البقاء. لأنها – باختصار – بدون منطق وتفتقر إلى النزاهة والحكمة وبعد النظر والرضى العام.



#سعد_هجرس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حرب -الكاب- و-العمامة-
- استراتيجية -لحس الكوع-
- من يقف في وجه المرشح »الربّاني«؟
- الرئيس .. والزعيم
- إسكات «لغة العصر»!
- .. هذا الحزن القومى!
- حسنى مبارك...براءة !
- السيريالية ... المصرية
- العيب ليس فى الجنزورى
- هل نقتل زياد العليمى؟!
- تعقلوا.. يا مصريين!
- الكاتب -الجاد جداً- .. جلال عامر
- الترحيل القسرى ل -النهضة- من مصر... إلى القرون الوسطى
- حتى لا يكون رئيس الجمهورية مجرد ظل
- لماذا التمسك بمجلس -لا يهش ولا ينش- ؟!
- مبارك رئيساً لمصر بقرار من الديب !
- مصطفى الحسينى يعود إلى -الساقية-
- رئيس الجمهورية الفاضلة
- إيهاب أشعيا.. تذكروا هذا الاسم
- البيان رقم واحد!


المزيد.....




- الناطق باسم نتنياهو يرد على تصريحات نائب قطري: لا تصدر عن وس ...
- تقرير: مصر تتعهد بالكف عن الاقتراض المباشر
- القضاء الفرنسي يصدر حكمه على رئيس حكومة سابق لتورطه في فضيحة ...
- بتكليف من بوتين.. مسؤولة روسية في الدوحة بعد حديث عن مفاوضات ...
- هروب خيول عسكرية في جميع أنحاء لندن
- العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز يدخل المستشفى التخص ...
- شاهد: نائب وزير الدفاع الروسي يمثل أمام المحكمة بتهمة الرشوة ...
- مقتل عائلة أوكرانية ونجاة طفل في السادسة من عمره بأعجوبة في ...
- الرئيس الألماني يختتم زيارته لتركيا بلقاء أردوغان
- شويغو: هذا العام لدينا ثلاث عمليات إطلاق جديدة لصاروخ -أنغار ...


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد هجرس - لماذا كل هذه -الصربعة- ؟!