أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - مَجلِسُ النُوّاب !!!














المزيد.....

مَجلِسُ النُوّاب !!!


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 3834 - 2012 / 8 / 29 - 09:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مجموعة من "الأغنام" مُعصّبة العيون ، مخدّرة الأعصاب ، دخلوا قبة البرلمان ، بقدرة قادر ، يُسَمّون جزافاً نوّاب الشعب العراقي . يؤتمرون من شلّة تسمى قادة الكتل السياسية ، بلا جدل ، بل بلا وعي . كيف لا ، وقد تحقق لهم الجاه والمال ( الرواتب الخيالية والمناصب التي لم يحلموا بها يوماً ) وضمانات العيش الرغيد في حياتهم الباقية برواتب تقاعدية تفوق التصور مع جوازات سفر دبلوماسية يجوبون بها بلاد العالم كلها ، بدون عوائق .

هؤلاء الأغنام ، يقادون ولا أحد منهم يحسب ليوم أسود قد يأتي من حيث لا يتوقعون ، لا يحسبون أن هذه الموجة من ( المكتسبات ) إنما أقتطعت من أفواه أبناء الشعب : شيبهم وشبابهم ، نسائهم ورجالهم وأطفالهم . وإن هؤلاء يحفظون السجل الأسود الذي يخطه المارقون من " أعضاء مجلس النواب " أصحاب الضمائر الميتة .

تتكرر عمليات مخالفة الدستور ، ويتكرر الإلحاح في نهج عدم التقيّد بقرارات المحكمة الإتحادية العليا ، الملزمة لجميع السلطات ، و الصريحة في إعتبار بعض القوانين مخالفة للدستور . والإصرار على تسفيه أصوات الناخبين الذين وضعوا ثقتهم في الورقة الإنتخابية . لا تستفيق الضمائر ما دام أصحابها مدينين إلى أولي الأمر " قادة الكتل السياسية " بما تحقق لهم ، دون إستحقاق . لا تستفيق الضمائر ، و لا تفكر في يوم حساب آت ، وكأن عجلة الزمن ستراوح في المجال الذي خطط له أولئك الرعاة .

أيُّها الأغنام : كان في العراق ملكٌ وبقربه وصيٌّ ورئيس وزراء مدمنٌ في كرسي رئاسة الوزراء ، جميعهم قتلوا في يوم . كان هناك قائد ثورة أحبه أناس وكرهه آخرون ، وفي يوم قُتل شرّ قتلة ، وبصق في وجهه جنديٌّ بينما كان هو برتبة فريق ركن . وكان هناك عصابات إستولت على الحكم وحكمت تسعة شهور مارست فيها جميع أشكال الجرائم التي يندى لها الجبين ، ثم جاء يومٌ و أصبحت جرذانا لا تعرف أين تختبئ . ثم عادوا بقميص جديد ، " بثورة حية أم راسين : 17-30 تموز " وأصبح يحكمنا ( دادٌ وبيداد : قاسم سلام وعلي غنام ) . وعاثوا ثانية حتى جاء الإحتلال في يوم ، وأقتُلعت أصنامهم ، وأعدم كبيرهم الذي علّمهم السحر . وجاء العهد الجديد الذي أنتم فيه ، يا أغنام ، تدّعون أنكم منتخبون من الشعب ، وما أنتم كذلك . إن القوة التي أتت بكم إلى مجلسكم هذا ، إعتمدت سند الإحتلال ، فكر الإحتلال وحيَل وألاعيب الإحتلال ، لتسنّ قانوناً لإنتخابات لا يفوز فيها إلا أغنامهم " الذين هم أنتم " .

عجلة الزمن سائرة إلى الأمام ، أبداً ، ولا يعرقل سيرها وضع العصي . فالإعتماد على وسادة القوى الدولية وبعث الروح في التعصب القبائلي والعشائري ، وإعادة العمل بالفصل العشائري ، وتغيير المناهج الدراسية بما يخدم تكريس الطائفية وتأجيج العنجهية العنصرية ، أو تعميق الفرقة والفتنة بين أبناء الشعب كلها لن تضمن خلود هذا النظام . فلو دامت لغيركم ما وصلت إليكم . لقد جئتم إلى مجلس النواب بموجب قانون إنتخابات زُوّرت قبل إجرائها ، قانون يضمن الفوز لتلك الكتل السياسية فقط ، وحسب نسب المحاصصة التي توافقوا عليها . أنتم أيها الأغنام قد بعتم ضمائركم بثمن بخس ، وأصبحتم الحطب لنار ستأتي يوماً ، لستم غافلين عنه ، ولذلك يحتمي كل فرد منكم بقوة لا تقلّ عن ثلاثين حارساً ، من غضبة الشعب . ومعظمكم مقيم خارج الوطن و يحتفظ بجنسية البلد الذي كان فيه قبل عودته إلى العراق.

فهل ثمّة أملٍ في صحوة للضمائر ؟








قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ديمقراطية أم أوليغاركية ؟
- حذاري من الفخ
- قانون النشيد الوطني العراقي
- بلاءٌ إسمُهُ التوافق
- أ ... ب
- السياسة والدين
- نواقيسٌ خطرةٌ .. تُقرَعُ
- متى تُدركُ الحقائق؟
- شي ما يشبه شي !!
- وهل يفسد الملح ؟
- وراء الأكمة ما وراءها
- الحادي عشر من آذار علامة بارزة
- خطواتٌ علينا أن نخطوها أوّلاً
- مِنَ الذاكرة
- الإدراكُ ثمّ العمل
- قضيّة قانونيّة
- القياسُ بمكيالين ! !
- فحوى المؤامرة الجديدة
- فلسَفتان . . .
- بعثُ البعثِ مُجدّداً


المزيد.....




- روسيا ومصر.. تفاصيل الشراكة الاستراتيجية
- إطلاق نار في مدرسة ثانوية بالولايات المتحدة ومقتل شخص وإصابة ...
- إيران تعلن استبدال أجهزة الطرد المتضررة بمفاعل نطنز بأخرى أك ...
- بايدن يهنئ المسلمين بحلول شهر رمضان
- مصر.. الإفراج عن الصحفي والقيادي السابق في حزب -الدستور- خال ...
- الملك سلمان يدعو المسلمين لنبذ الخلافات وتحكيم العقل
- دراسة: طفرة كورونا -البريطانية- لا تتسبب بمرض أكثر شدة
- مندوب إيران في فيينا: بدأنا استبدال أجهزة الطرد المركزي في م ...
- أول بلد يوفد وزير خارجيته إلى واشنطن.. الإيطالي لويجي دي ماي ...
- مصرع 20 شخصا بحادث مروري مروع في بيرو


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - مَجلِسُ النُوّاب !!!