أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي مهدي الاعرجي - هل يستطيع الله إعادة الانسان بعد الموت















المزيد.....

هل يستطيع الله إعادة الانسان بعد الموت


علي مهدي الاعرجي
انسان

(Ali Mahdi Alaraaji)


الحوار المتمدن-العدد: 3760 - 2012 / 6 / 16 - 02:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


قبل محاولة إصدار أي حكم على إني كافر أو أشكك في الذات الإلهية .أقول إن ابراهيم الخليل أصابه الشك .( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي.) هذا ما جاء في صريح القران و أعتقد لي الحق أن أتساءل كما تسأل إبراهيم .و من يريد أن يقول عني كفرت ليقولها لإبراهيم الخليل أبو الانبياء . أبدأ الحديث
ليس لي أن أخوض في ميدان التكذيب أو التصديق في حيثيات القران أو الاسلام . إنه ليس من اختصاصي أن أخوض في ذلك. لكن بصفتي كمسلم أو رجل أنتمي إلى دين سماوي أتساءل عن الحياة ما بعد الموت وهل هناك جنة و نار حقيقية؟ هل يستطيع الله اعادتي إلى الحياة مرة اخرى و قد أتحول إلى عدم ؟ و هل ذلك معتمد على طريقة التعامل مع الجسد بعد الموت ؟ كأن يدفن مثلا . ولا ننسى هناك الملاين من الناس يحرقون و ينثرون في الهواء و هناك من يرمى في البحر و اليوم بعد التطور الطبي الهائل أصبح لدينا طريقة الواهب الجسدي أي أهب الأعضاء الصالحة من جسدي بعد موتي كي يستفاد منها . أعود إلى تساؤليي كيف يعيد الله جسدي بعد الموت ؟ أنا لا اشكك في قدرت الله مطلقا . لكن هناك بعض الملابسات اريد تفسير لها عن طريق علمي مسند إلى دليل و لابد أن اشير إلى إن الله طالب المشركين في دليل قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين. أرى من المعقول جدا أن أطالب في دليل كما هو النهج الإلهي وهذا ليس تجاوز أو اعتداء بل حق مشروع كفله الله أولا. هنا أسأل في أي جسد أعود لكي أحاسب و أي جسد سوف يعذب في النار و أي جسد سوف يتمتع في نعيم الجنة. كذلك , لابد أن ندرك ان طبيعة الحال البشرية متقلبه و متغيره ويصعب بل يستحيل الثبات على نمط واحد العمر كله سواء فكري و جسدي .أي إنه في حالة تغير مستمر في الدنيا لكن ما لا أفهمه في المعاد أي بعد الموت سيعاد الانسان على أي فتره زمنيه من عمره . لنأخذ مثال يوضح ما أريد قوله . زيد في عمر الخامسة و العشرون كان تقي ورع و بعد عام بدأ يشرب الخمر و يفسق وبعد عام تاب وعاد إلى رشده وفي نفس العام عاد إلى ضلاله و وتوفي بعد أيام قليله. السؤال, في أي جسد سوف يعيد الله زيد و في أي عمر. و أي فتره زمنية هل في فترت الفساد ؟ و إن كان, فما بال فترت العبادة. وأي جسد سوف يحرق في النار هل الجسد الذي صلى وركع وتعبد أم الجسد الفاسد و لنقل إن الله عذب الجسد الفاسد لكن ما بال الجسد الطاهر في فترت العبادة وكذلك يقول الله كلما نضجت جلودهم بدلناه جلود اخر!!. عجيب ما بال الجلد الجديد و العذاب ؟! الجلد السابق هو من ارتكب المعصية لكن الجلد الجديد المبدل لم يكن مسيء أي اليد التي زنت و احترقت بدلت بيد اخرى الله يقول بدلناه جلود اخر !!! و هذا يقتضي الظلم وعدم العدل و الله عادل. إن صدق هذا الميثاق المأخوذ من الله في تعذيب المذنب يصدق عدم عدالة الله و العدالة من ذاتيات الله. اما إذا تناولنا العذاب من جانب أخر أي إن الله يحاسب الروح و يعذبها وليس الجسد. على سبيل المثال زيد قتل رجل في سكين فمن يحاسب القاضي هنا زيد أم السكين. عقلا نقول زيد و السكين أداة لا أكثر ، من هذا المثال نستشف إن العذاب يقع على النفس لأنها هيه الأمر بالسوء و الجسد مجرد أداة للفعل. واقع الأمر كلام شبه منطقي وبه نوع من الصواب لكن ليس عقلاني لأن الله يعذب الجسد في النار يوم القيامة و ليس الروح أما عملية التعذيب هنا جسدية لأن الذنب جسدي و الروح لا تعمل إلا بلباسها (الجسد ) بهذا انتفت فكرة عذاب الروح . هناك رأي أخر يقول في استحالة إعادة المعدوم ! هناك الكثير من البحوث الفلسفية المتناولة لهذا الأمر وكذلك وجود المناف لها . المشكلة عند موت الانسان يتحول من حالة إلى حالة اخرى أي من المستحيل عدمه لأن المادة لا يمكن لها أن تفنى! أي تعدم من الوجود لكن تدخل في مرحلة الصيرورة. و هذا يمكن تطبيقه على الية الدفن الأكثر شيوع مع جسد الانسان الميت حيث يمازج الأرض ثم يتفسخ و يتحول إلى مواد عضوية و أسمدة على مرور الزمن بل يتحلل ويكون من جزيئات الأرض نفسها .بهذا تنتقل العناصر الجسدية من الأرض إلى النبات بعدها تتحول إلى ثمر ومن ثم يأتي إنسان أو حيوان يأكل من هذا النبات و بهذا أصبح جسد الانسان متوزع في أكثر من جزء وأكثر من جسد . فكيف يتم هنا محاسبة الانسان المذنب و مجازات الانسان الصالح . هل يقوم الله باستخلاص الجسد الميت و استرجاعه ؟ كيف هذا و نحن نملك في أجسادنا بقايا من بقايا أجساد ماتت قبل ملاين السنين ؟!! و إن قلنا لا يهم. الانسان يأتي كما هو .على هيئته و يحاسب. لكن أي هيئة ؟ الشاب, الكبير ,الطفل على أية هيئة؟ .أنا أحمل في جسدي بقايا من أموات سابقه لربما كانوا متقين ورجال دين .و انا أنسان فاسق سوف يعذبني الله في النار فما ذنب الجسد المؤمن في داخلي؟ إن قلنا إنه لا يحس لأن الإحساس في الروح الحاملة للجسد . هنا نعود إلى نفس النقطة هي العدالة الإلهية. أنا أملك جسد ليس بجسدي لماذا يعذب. اليوم تظهر لنا مشكلة كبيرة وبشكل واضح هيه الهبة أي بعد موتي اعطي كبدي و قلبي أو الكلة إلى شخص على قيد الحياة وهو في حاجة لها .و ما ان استلمها و نهض على قدميه قام بارتكاب المعاصي .هنا السؤال ما ذنب قلبي أن يحترق و يعاقب على ذنب لم أعمله أنا. بل عمله غيري ؟! يقول الله النار الموقدة التي تطلع على الأفئدة. هذا إن أسلمنا في بقاء الأجساد على حالها .لو قلنا إن الله يعيدني في جسد ثاني أي يشبه خلقي فما ذنب هذا الجسد وهل هذا من الحكمة الإلهية أم من العدل. و لنقل انه امر الله , لكن يعيدني في أي عمر و أنا متغير في استمرار حيث الخلايا البشرية تتجدد في الدنيا و عند العذاب الأجساد تحرق و تتبدل في استمرار إذن السؤال من المعذب و من الحاصل على النعيم ؟!! إذا كنت متغير في الدنيا و متغير في الأخرة!! لا أدري أتبع أي من الأطراف! إن أحكمت عقلي في ما ذكره الله حول العذاب أراه مخالف للعدل الإلهي و الحكمة الإلهية. وان امنة بما قال بدون تفكير أقول جسدي سوف يكون من نصيب من ؟ و جسد من سوف أرتديه في النار و يعذب ؟ لا أعلم . تضاربت و تلاطمت أفكاري. و لا أجد لها تفسير احاول أن أريح به عقلي . لا أدري افكر في كيفية خلقي و أقول إن ما اكتسبته من جسد جاء من أمي و أبي فهو لهم في الأصل هم من نسج خيوطه و هو جزء منهم و أنا مجرد حامل له لفترة زمنية و اغادره . بعد موتي ينتهي كل شيء كما هيه بدايتي مجهولة ستكون النهاية نفس الشيء !!! حيرة ليس لها جواب. المصيبة الكبرى انتهى زمن الأنبياء في عصور الهمجية والظلام فلو كان بيننا نبي لسألناه عما قال الله ليوضحه بأمر عقلاني لعلنا نريح عقولنا من هذه الصراعات.



#علي_مهدي_الاعرجي (هاشتاغ)       Ali_Mahdi_Alaraaji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل الدين هو عامل تقدم أم عامل تخلف في الحياة
- هل الله واحد أم متعدد وهل في صورة بشر
- هل القران كتاب و دستور كل زمان و مكان
- هل القران كتاب علم أم مجرد قصص
- العريفي يصدر سورة قرآنية جديده اسمها سورة التفاح
- بشرية الانبياء تنفي عصمتهم و ترد بالنفع
- فتاوى دينية بين الضحك و البكاء وغياب الرقيب
- لماذا الله مذكرا و ليس مؤنثا و ما نفع هذا السؤال
- الفتاوى الدينية وانتهاك حقوق الانسان
- الدين الانسان الخرافة
- الربيع العربي ربيع الإخوان او السلفية
- السذج من العوام وأفكار رجال الدين
- رجال الدين و الحداثة
- رؤية عراقية وعامة في الموت و وسائله
- افعل ما شئت وقل بسم الله
- تساؤلات هل الخريف الأمريكي امتداد الى الربيع العربي
- العراق جمهورية دستورية أم مرجعية دينيه
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...


المزيد.....




- القوة البرية لحرس الثورة الاسلامية : العمليات التاديبية للار ...
- الحراك الشبابي المقدسي: ندعو أبناء شعبنا لشد الرحال للمسجد ا ...
- حرس الثورة الاسلامية:استهداف مقرات المجموعات الارهابية شمال ...
- قاليباف: جميع اعداء الثورة اتحدوا لمناوأة الجمهورية الاسلامي ...
- حرس الثورة الاسلامية يدك مقر زمرة -كوملة- الإرهابية في كردست ...
- تعاون مشترك بين الإذاعات الإسلامية ووزارتي الإعلام بالكويت و ...
- حركة حماس: المسجد الأقصى خط أحمر وسيشعل ثورة جديدة لشعبنا ست ...
- وزير الشئون الإسلامية السعودى: تأهيل المجددين وفق ضوابط شرعي ...
- 170 ألفا ينطبق عليهم -قانون العودة-.. إسرائيل تستغل الحرب في ...
- مسيرات حاشدة دعما للجمهورية الاسلامية وتنديدا بأعمال الشغب


المزيد.....

- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني
- Afin de démanteler le récit et l’héritage islamiques / جدو جبريل
- مستقبل الدولة الدينية: هل في الإسلام دولة ونظام حكم؟ / سيد القمني
- هل غير المسلم ذو خلق بالضرورة / سيد القمني
- انتكاسة المسلمين إلى الوثنية: التشخيص قبل الإصلاح / سيد القمني
- لماذا كمسلم أؤيد الحرية والعلمانية والفنون / سامح عسكر
- ميثولوجيا الشيطان - دراسة موازنة في الفكر الديني / حميدة الأعرجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي مهدي الاعرجي - هل يستطيع الله إعادة الانسان بعد الموت