أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=295998

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي مهدي الاعرجي - فتاوى دينية بين الضحك و البكاء وغياب الرقيب













المزيد.....

فتاوى دينية بين الضحك و البكاء وغياب الرقيب


علي مهدي الاعرجي
انسان

(Ali Mahdi Alaraaji)


الحوار المتمدن-العدد: 3644 - 2012 / 2 / 20 - 12:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


ينهال علينا هذه الأيام رجال الدين بفتاوى غريبة الطابع مضحكة ومبكية في ذات الوقت تلامس الخيال و تنطلق من مبدأ الشذوذ الفكري و العقلي. ليس لها سوى إثارة الحقد و الكراهية بين المذاهب الاسلامية و نصب العداوة وسفك الدماء . بين الفينة والأخرى يطلون علينا من شاشات التلفاز بوجوههم المملوءة بالحقد و الكراهية وقلوب ملئها البغض من كل ما هو متنور متعلم ينفي أفكارهم النتنه النابعة من صميم عقولهم المتحجرة الصدئة المثيرة إلى الاشمئزاز و القذارة . هذ المرة تجاوزت فتواهم حدود الحياة وامتدت إلى الموتى أيضا فقد أفتى رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث الشيخ عبدالباري الزمزمي بجواز معاشرة الزوج لزوجته الميتة تواً ! أيعقل هذا؟! يعاشر الرجل زوجته و قد ماتت للتو. ألم ينظر سماحته إلى حجم المأساة التي يمر بها الانسان أثناء فقد عزيز له فكيف إذا كانت زوجته . من أين يأتي الانسان بمثل هكذا رغبت .يرى زوجته قد ماتت للتو و هو يقبل عليها ليمارس غريزته الجنسية أي حالة من الجنون هذه . أي شهوة جنسية تنفعل مع الأموات؟ أي نوع من الشذوذ هذا و أي نوع من الفتاوى ؟!! لا أدري إن كانت تتماشى مع عالم الحيوان أم مع الانسان .هذا من باب الزوجة أما من باب الابنة يفتينا الشيخ محمد العريفي في فتوى تحريم اختلاء الأب بابنته ! يقول سماحته إذا كان الأب شاب ويرى ابنته أمامه وهيه ترتدي ملابس ضيقة يمكن أن تثير الشهوة لديه فمن الواجب أن تكن الزوجة معهم .! لا أدري من أين جاءت الفكرة إلى سماحته ؟ هل شعر بهذا الإحساس تجاه أبنته وعلى إثرها تم اصدار هذا الفتوى ؟ و لو افترضنا قيام الأب بممارسة الجنس مع زوجته و أبنته ؟؟ فما رأي سماحته هل يوجب جلوس الأبن أيضا ؟؟وهل هذ الفتوى تنطبق على الأب أم كذلك على الأم ؟ كيف إذا اختلت البنت بأبيها أي رأت أباها مثير ما هو الحل؟ نجلس اختها معها أم نجعل الأب يجلس خارج الدار؟ ما هذا التشويه للحياة البشرية كم هيه نقية وطاهرة علاقة الأب بابنته و علاقة الأم بولدها .الكثير من الحيوانات ترفض هذا الفعل .لا أدري ما سبب هذا التشويه و ما الدافع من وراءه و أي جهة مستفيدة من هذا الكم من الفتاوى الغريبة المتشعبة , منها فتوى تحرم على النساء والفتيات في أوربا ملامسة الخضروات و الفاكهة التي تتخذ شكل العضو الذكري للرجل ! مثل الموز و الخيار بدعوى أن هذا المنتج ربما يؤدي إلي أثارتهن أو إغوائهن! و لا يجوز الأكل إلا بوجود شخص ثالث يقوم بتقطيع الموز إلى قطع صغيرة .المصيبة في الشيخ الجليل لم يحدد نوع الشخص الثالث رجل امرأه صبي و لو قلنا رجل . هنا نقع في مطب أخر كيف نعلم إن الرجل ليس له ميول جنسية نحو الرجال ؟ و لاسيما في أوربا تكثر ظاهرة الشذوذ الجنسي و هل هذا الحكم ساري على النساء المسلمة فقط أم غير المسلمة؟ و هل يسري هذا الحكم على النساء في أسيا أم لا؟ كذلك فتوى بتحريم أكل "السمبوسة" كونها تحتوي أضلاعاً مسيحية تُشبه أضلاع الثالوث المُقدس المسيحي. ويأتي الداعية محمد الزغبي اليوم بفتوى تمس اللحم بعد أن انتهى غيره من الفواكه فيقول أكل لحوم الجن جائز إن تمكن البشر من ذلك !!! لا أدري أين الجن و ما هو نوع لحمهم ؟؟؟ فتاوى لا يمكن لطفل صغير أن يتقبل مضمونها. أما عن العرعور و هو أقذر شخصية دينية عرفها التاريخ الحديث و الذي يمتاز بتعدد الأوجه و الولاءات .يميل كما تميل الريح يصدر فتوى بأن شرب الخمر في الخمارة أفضل من الجلوس و الحديث مع الشيعة . كذلك فتوى قتل العلوين في سورية وغيرها من القذارات . المشكلة لا تكمن في رجال الدين المشكلة تكمن في المجتمعات البشرية التي تسمع وترى ولم يكن جانبها إلا الصمت. يجب أن لا يقتصر هذ الأمر على مجوعة أفراد ينتقدون رجال الدين وفتواهم الشاذة في كتاباتهم في بعض الصحف العلمانية أو بعض المجلات ،و في نهاية الأمر يكن مصيرهم القتل أو التهجير بفتوى من نفس رجال الدين . لابد من وجود مراقبة من جهات حكومية تقرأ وتدرس الفتوى قبل إصدارها و مناقشة إذا ماكنت تصلح بإصدارها للعلن أم لا . كذلك معاقبة رجال الدين في حال اصدارهم حكم يخالف المنطق والعقل البشري . يجب إعادة صياغة جميع الفتاوى الدينية وجعلها متماشية مع متطلبات العصر الحديث و تخليصها من كل أنواع الخرافة الدجل و الكذب. أصبحنا اليوم اضحوكة لجميع سكان أهل الأرض سببها دين هرم لا يفهم إلا لغة الدم و السيف ، قادته من الجهلة المعاقين نفسيا المملوئين بكل نوع من أنواع القذارة و الحقد . و ما هذه الفتاوى إلا مرآة لداخلهم الأسود. البعيد كل البعد عن أي نفحة إنسانية بل من الصعب مقارنتهم مع بعض الحيوانات لرقي خصالها. هؤلاء السذج يسفكون الدم ويستبيحون كل المحرمات تحت عنوان الدين. لهم ثارت قديمة يريدون الأخذ بها من جميع بنو البشر . محاولين مسخ واخفاء تاريخهم بواسطة الدين وكلمة الله . نصبو أنفسهم ألهه على الأرض. لهم حق التصرف في كل ما نملك. و كل ما نريد. يدعون العلم وهم جهلاء لا يفقهون من أمور الحياة من شيء سوى الرذائل. أين إنجازاتهم للعالم ما ذا قدموا للبشرية و نحن في عصر التكنلوجيا الحديث .ما نفع العالم في علومهم الدينية أيهما أفضل النظرية النسبية أم نظرية غسل الجنابة ، نظرية نيوتن أم نظرية الوضوء بالبخار .و لو قمنا بمقارنة بسيطة من باب المثال لا من باب الحصر نجلب بها رجال الدين و نضعهم في كفت ميزان ونضع في الطرف الأخر كيس بلاستيكي أسود ممن يستخدم في حمل النفايات و نرى أيهم أكثر نفع للبشرية ألكيس أم الآلاف من رجال الدين . أتمنى أن يدرك العالم الاسلامي واقع هذا الزيف الذي قادهم نحو الهلاك .



#علي_مهدي_الاعرجي (هاشتاغ)       Ali_Mahdi_Alaraaji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا الله مذكرا و ليس مؤنثا و ما نفع هذا السؤال
- الفتاوى الدينية وانتهاك حقوق الانسان
- الدين الانسان الخرافة
- الربيع العربي ربيع الإخوان او السلفية
- السذج من العوام وأفكار رجال الدين
- رجال الدين و الحداثة
- رؤية عراقية وعامة في الموت و وسائله
- افعل ما شئت وقل بسم الله
- تساؤلات هل الخريف الأمريكي امتداد الى الربيع العربي
- العراق جمهورية دستورية أم مرجعية دينيه
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...


المزيد.....




- قطر وتونس.. الهوية الإسلامية بين الحقيقة والمعايير الفرنسية ...
- رئيس هيئة الانتخابات التونسية يحذر من استغلال المساجد في الد ...
- السيستاني يستقبل مبعوث الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية ...
- صلوات يهودية طلبا لـ-الغيث- في المغرب
- الأقليات العربية والمسلمة في الانتخابات النصفية الأمريكية.. ...
- وزارة الشؤون الدينية الجزائرية تدعو لإقامة صلاة الاستسقاء ال ...
- شاهد..قوات الاحتلال تعتقل 3 فتيات أثناء تواجدهن بالمسجد الأق ...
- مشروع المعارضة ومبادرة الرئيس.. من يعيد الروح للحوار والإصلا ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يشدد على ضرورة السعي م ...
- قائد الثورة الإسلامية آية الله خامنئي يشدد على ضرورة استمرار ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي مهدي الاعرجي - فتاوى دينية بين الضحك و البكاء وغياب الرقيب