أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل ادناه
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=282226

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي مهدي الاعرجي - السذج من العوام وأفكار رجال الدين














المزيد.....

السذج من العوام وأفكار رجال الدين


علي مهدي الاعرجي
انسان

(Ali Mahdi Alaraaji)


الحوار المتمدن-العدد: 3536 - 2011 / 11 / 4 - 01:55
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نزاعات صراعات شحن طائفي في اتجاهات متعددة لا تدر على الواقع الانساني إلا الدمار والفساد . هكذا هو المنهج الاسلامي الجديد في العراق بشكل واسع ولربما على الساحة العربية في شكل أقل منه نسبيا . لي أكثر من سنة وانا أحاول أن أعلل أو أجد تفسير بسيط لما يقوم به رجال الدين من الشد و التوتر وشحن الناس باتجاهات عدائية مع انفسهم في البدء ومع الأخر في المرحلة الثانية . والطامة الكبرى هيه اتساع جمهور التابعين لهم بدون إدراك أوعي . إنما تقودهم العاطفة و الشعور بالنقص من أجل التعويض في جانب معين لسد حاجة الكبت المزمن لديهم . هذا الاتساع وان دل على شيء فأنهوا يدل على زيادة نسبة الجهل بين صفوف المجتمع العراقي . حينما أقول الجهل لا يعني الجهل في القراءة أو الكتابة وانما أعني جهل الادراك في الأمور واسبابها ونتائجها هناك الكثير من المتعلمين لكنهم جهلاء والكثير من الأمين لكنهم متنورين . نرى اليوم في معظم الشوارع العراقية تتعالى أصوات التكبير والتهليل وزادت الجوامع بشكل كبير ومن لم يستطيع جعل من بيته جامع !! و كذلك ارتفاع نسبة الخطباء حيث يتخرج من الحوزة ما بين الخمسمائة الى ألف خطيب في السنة ومن كلية الشريعة أكثر من مئتان طالب في السنة على عموم أنحاء العراق وكل منهم له فكره الديني و اسلوبه المنهجي حسب معتقده وانتمائه ! ما يثير الاستغراب ما هو الهدف من وراء هذا التحشيد و الشحن الديني المذهبي الطائفي هل نحن نعاني من فراغ ديني أم نحن أمام موجة اجتياح جديدة من قبل دين جديد ورب جديد لا أعلم !! ولو قلنا إنها ظاهرة جيدة ترشد الناس إلى المحبة والسلام وتنفيذ قواعد الاسلام الصحيح العقلاني المتزن لا بأس بها .لكن هذ الحملة الغريبة لا تملك إلا التوتر الطائفي بين المذاهب لا بل في المذهب الواحد نفسه . و المرعب في كل هذا هو استخدام أسلوب الدجل و الشعوذة و الخرافة تحت عنوان ومسمى ديني الرسول و أل بيته . و أكثر هؤلاء الخطباء هو المهاجر ؟؟ حيث البدعة الأخيرة وقصة الجكليته التي تشفي عشيرة كما قال في المرة الأولى و عدلها إلى قبيلة في المرة الثانية .ليس هذا كل ما في الأمر لكن الأمر المخيف هو عدد الحاضرين الذي تجاوز المئة ألف شخص و قد بدأوا ينساقون كما تساق الخراف الواحد تلو الأخر من أجل الحصول على قطعة الحلوة الصغيرة القادرة على الشفاء من جميع الأمراض !!! لا أدري ما هو دور الطب هنا !! أرى من الاجدر ان نغلق المستشفيات و نرحل الأطباء إلى بيوتهم .و بهذا ضمنا مجتمع صحي معافا من كل الأمراض وفي الوقت ذاته أعدنا الملاين من الدولارات إلى خزينة الدولة بدل من صرفها على الطب و البحوث الطبية وبهذا أصبحت لجكليتة المهاجر فائدة اقتصادية ايضا . هذا الرجل له سر غريب في عملية زرع الحقد في داخل نفس الشيعي الجاهل و زق أفكاره المسمومة بالعداء للصحابة ومحاربة أهل السنة في رؤوس هؤلاء السذج لا أدري ما هو هدفه .ومن وراءه من يروج له هذه الحملة الدعائية الكبيرة . لا أعلم ما الذي نجنيه إن قلنا إن علي أحق بالخلافة من أبي بكر او عمر و ماذا يتغير وماذا يحدث ما النفع والفائدة التي يدرها علينا هذا القول ولنقل الأن وليشهد الكون بأجمعه بأن أراء الشيعة هي الصواب أومن جانب أخر ليتفق الثقلان على أن السنة هم الأصح ما الذي يتغير في ميزان الحياة اليومية هل سنرقى إلى القمر , سنبني ناطحة سحاب أم نعيد الكهرباء أو بهذا الاعتراف سنصنع القنبلة الذرية أم ماذا لا أدري .يطل الشيخ عرعور من على شاشة التلفاز بلحيته الحمراء حامل القرآن بيده ويناقش ويجادل في امور مضى عليها أكثر من الف وأربعمائة عام يكفر هذا ويسب ذاك ويلعن هذا . لكن المحصلة وبالقلم العريض ماذا تريد ؟؟؟ و ماذا تريدون من الناس جميعكم؟؟ من أنتم ؟ و ماهية إنجازاتكم ؟؟ من هو الأفضل على باب المقياس و المقارنة رجال الدين على العموم و أقصد كل الأديان أم أديسون أو أينشتاين أو نيوتن ؟؟ ما لذي قدمتموه لهذا العالم من خدمات سوى الحقد و الكراهية . جعلتم من العراق بحر من الدم كل شيء لديكم ثمين إلا حياة الانسان فهيه أرخص الأشياء. أدخلتم في عقول هؤلاء المسكين الكثير من الأوهام و المشاكل النفسية والأمراض التي كثيرة ما عانيتم منها في السابق واليوم تريدون زرعها في نفوس الغير . تفعلون كل أنواع الرذائل تحت عنوان ومسمى الدين حججكم كلها واهية ضعيفة التبرير بعيدة عن المنطق منكم من يتحدث عن نبي المشمش وهذا يتحدث عن رجل كان يمشي على الماء و الأخير ينعت التلفاز بالشيطان الأكبر و له برنامج اسبوعي على إحدى الفضائيات . وكل يوم في موال جديد يوم زواج المتعة ويوم أخر زواج المسيار ويوم أخر زواج المحرم ويوم أخر رضاعة الكبير . بالله عليكم هل هذا شيء يعقل ؟!!! ليس لدي إلا سؤال واحد لا أكثر إلى رجال الدين في مشارق الأرض و مغاربها هو ماذا قدمت للعالم من إنجاز يفخر به الانسان و استطاع أن يقلب الحياة المعاصرة و ينقلها نقلت نوعية؟؟؟ . و ما يسعني أن أقول إن رجال الدين مجموعة من الكذابين يصطادون رزقهم على حساب المساكين من البسطاء السذج في الأمة لا يملكون من الإنسانية أو الحياء بمقدار ذرة . لولا فتاويهم القذرة النجسة مثل عقولهم الصدئة لما كان هناك دم يسيل على أرصفة الشوارع ولولا حقدهم الدفين على الناس لما وجدناهم أحرص الناس على الجدل وتأجيج الفتنة و استخدام مفردات التفرقة والنبذ .كل هذا يعود عن انعكاسات لواقع مرير وظروف مرو بها و أرادوا الآن أن ينتقمون من البشرية جمعاء فكان الدين هو الغطاء الأسهل و الأمثل لهم ليتربصوا بالناس ونشروا أحقادهم و سمومهم على عقول المساكين منهم .



#علي_مهدي_الاعرجي (هاشتاغ)       Ali_Mahdi_Alaraaji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رجال الدين و الحداثة
- رؤية عراقية وعامة في الموت و وسائله
- افعل ما شئت وقل بسم الله
- تساؤلات هل الخريف الأمريكي امتداد الى الربيع العربي
- العراق جمهورية دستورية أم مرجعية دينيه
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...


المزيد.....




- وزارة الخارجية الروسية: الولايات المتحدة لا تملك الحق الأخلا ...
- بايدن يفتح نقاشا بشأنه.. يهود أميركا يشتكون من تصاعد العداء ...
- النخالة: المسجد الأقصى يدنس صباح مساء وتنفق المليارات من حول ...
- وزير الشئون الدينية التونسي: المساجد بعيدة تماما عن أي تجاذب ...
- إحياء الذكرى الثمانين لحملة الاعتقالات النازية للتونسيين الي ...
- ناشط سعودي يفضح مدى حقيقة التزام آل الشيخ بالتعاليم الاسلامي ...
- رئيس المجلس المركزي ليهود ألمانيا: ثمة خطر حقيقي من اليمين
- حركة طالبان أفغانستان تنفذ أول إعدام علني منذ عودتها إلى الس ...
- العميد فدوي: . أولئك الذين يعادون إيران والثورة الإسلامية لا ...
- العميد فدوي: أولئك الذين يعادون إيران والثورة الإسلامية لا ي ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي مهدي الاعرجي - السذج من العوام وأفكار رجال الدين