أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مهدي الاعرجي - العراق جمهورية دستورية أم مرجعية دينيه














المزيد.....

العراق جمهورية دستورية أم مرجعية دينيه


علي مهدي الاعرجي
انسان

(Ali Mahdi Alaraaji)


الحوار المتمدن-العدد: 3507 - 2011 / 10 / 5 - 16:09
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لست سياسي أو قانوني وليس لي باع في ميادين السياسة .لست سوى مواطن له الحق أن يسأل أو حتى يتساءل عما يجري في الساحة العراقية الآن لاسيما في خضم الصراعات المتنامية بين الحكومة الاتحادية و حكومة الاقليم حيت التصريحات المسؤولة وغير المسؤولة من قبل الساسة . على شاشات التلفاز و الفضائيات قبل أيام قلائل أثار انتباهي خبر ضهر على معظم الشاشة العراقية و العربية مفاده إن الحكومة العراقية الاتحادية وحكومة الاقليم ستتوجه إلى النجف لمقابلة المرجعية الرشيدة كما يسمونها لحل الأزمة العالقة بين الحكومتين مستأنفة أزمة اتفاقية أربيل وتطبيقها و أزمة الغاز و أشار المصدر على أن الخلافات القائمة بين الحكومتين ما هيه إلا خلافات دستورية.
من هنا أبدأ تساؤلي ما علاقة المرجعية الدينية و الأزمة الدستورية و بنود اتفاقية أربيل !!! لربما يجيبني أحدهم قائلا الهدف من وراء هذا الاجتماع الاصلاح بين الأطراف المتنازعة كما قال السيد الناطق باسم الحكومة العراقية .لا أدري نحن أمام أزمة دينية تختص بإصلاح ذات البين على سبيل المثال أم إن اتفاقية أربيل تحمل أحد النصوص الدينية المتعلق بالخمس أو الزكاة . أو لربما الاختلاف في وقت التطبيق حيث تزامنت مع أحد أشهر الحرم و بهذا يحق لنا استشارة المرجعية و الاقرار بما ستفتيه . لعل وجود سبب أخر كأن يكن أحد السياسيين الموقعين على بنود الاتفاقية كان على جنابة وهنا يكون التوقيع باطل . و لهم الحق بالتوجه الى المرجعية الدينية من أجل الحل أو لربما هنالك سبب أخر يتعلق في الوضوء أو الطهارة وما تلاها من واجب المرجعية الدينية وبهذا اصبح الامر واجب الافتاء.
حقيقة إنه لأمر غريب فاق حقوق التصور لو فرضنا جدلا إن المرجعية في النجف مرجعية دستورية قانونية ليست مرجعية دينية فما دور الساسة في العراق؟؟؟؟ الشعب انتخب السياسيين و لم ينتخب المرجعية .ألم يكن من الأجدر الجلوس على طاولة واحدة و مناقشة الوضع من وجهة نضر قانونية و اللجوء إلى اناس ذي حنكه في القانون العراقي و الدستور. أو التوجه إلى هيئة عليا في القضاء و الدستور من أجل مناقشة و محاورة أوجه الاختلاف و الصيرورة إلى إيجاد حلول ترضي جميع الأطراف عوضا عن التوجه إلى جهات ليس لها معرفة في ما تحويه ديباجة الدستور العراقي لا بنوده . و الابتعاد عن الصيد في بحر جفت مياهه . هل أرادت الأطراف العراقية و لاسيما الشيعية منها التلاعب و توجيه الضغوط على حكومة الإقليم برميها الشباك في نهر المرجعية من أجل الصيد أو الهروب من المسئولية و كسب الوقت . و لو قلنا ليكن و نحن نؤمن بوجود الطرف الأخر للصلح .لماذا لم يكن التوجه إلى هيئة علماء المسلمين أو التوجه إلى رجال الدين المسيحي أو الصابئة . هم رجال دين أيضا ولهم الحنكة و المعرفة كما لدى قرينتاه من المذهب الشيعي . ألم يحن الوقت لتطبيق الدستور العراقي وجعله الأداة الفاصلة بين الطرفين . نحن حكومة دستورية تكفل جميع الحقوق لكل الأطياف و الديانات . لا حكومة مرجعية . أرى من الأجدر التوجه إلى البرلمان العراقي و طرح الخلافات تحت قبة البرلمان لاسيما احتضانه إلى جميع أطياف ومكونات الشعب و عن طريقه يتم الفصل فهو الراعي و القائد في البلد ينطق بلسان الدستور ويحمل في طياته لجان قانونية ذي كفاءة ومقدرة عالية يمكنها حل المسائل عن طريق قنوات قانونية لا دينية . الأزمة بين الحكومتين ليست أزمة خمس أو زكاة وليست أزمة غسل جنابة و بهذا يحق لنا التوجه للمرجعية الدينية من أجل الافتاء.



#علي_مهدي_الاعرجي (هاشتاغ)       Ali_Mahdi_Alaraaji#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...
- بال سالجك سكرتير لجنة شبيبه الحزب الشيوعي في المجر حياته و ن ...


المزيد.....




- الهند: مودي ومخاطر تصدير الشوفينية الهندوسية- الغارديان
- الصومال: حركة الشباب تهاجم فندقاً رئيسياً في العاصمة مقديشو ...
- أردوغان يؤكد حق بلاده في حماية أمنها والكرملين يتحدث عن خلاف ...
- أردوغان يعلن عن اجتماع تركي مصري على مستوى الوزراء ويرجح تحس ...
- روسيا وأوكرانيا: هجمات موسكو على شبكة الطاقة في أوكرانيا -تص ...
- الكاميرون.. مصرع 11 شخصا بانهيار أرضي خلال تجمع تكريما لأناس ...
- سوناك: نعتزم الحفاظ على المساعدة العسكرية لأوكرانيا وزيادتها ...
- حزب زيلينسكي يعرض فحص نقاط التدفئة في كييف بعد اتهامه بالتلا ...
- الإكوادور.. بركان كوتوباكسي يزيد من نشاطه (فيديو)
- الصين تطلق قمرا صناعيا للاستشعار عن بعد


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي مهدي الاعرجي - العراق جمهورية دستورية أم مرجعية دينيه