أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الستار العاني - الثورة المصرية .....وحافة الهاوية














المزيد.....

الثورة المصرية .....وحافة الهاوية


عبد الستار العاني

الحوار المتمدن-العدد: 3679 - 2012 / 3 / 26 - 21:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الى متى يبقى المواطن العربي ينتظر...؟ في الوقت الذي تنهشه الحيرة والقلق
والتسائل، وهويرقب ما يجري من احداث على الساحة العربية ، وما افرزه
خريف الثورات والتي اسموها بربيع الثورات التي سبقت الثورة المصرية ،
ثمة تفاؤل رسمه المواطن المصري عند انطلاق الثورة المصرية ، وان الثورة
ستعطي ثمارها لتحقق آمال وطموحات الشعب وان من سيقودوها طليعة واعية
سلاحها الفكر التقدمي المتحضر كي تضع نصب اعينها مصالح الشعب وان
تنظر لكل مكوناته لتحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية بعيدا عن الدين والطائفة ،
وبالتالي هي آمال وطموحات كل الشعب وشرائحه الاجتماعية ، وسيتم ذلك من
من خلال كل القيادات والاحزاب الديمقراطية والتقدمية لتأخذ على عاتقها
ما يواجهها من مهام ومسؤوليات و ما يطمح اليه الشعب من عدالة ومساواة
بين افراد المجتع، الا ان الاحداث راحت تتسارع وتجري بما لاتشتهي السفن ،
فالثورة راحت تتخبط بأفكارو مفاهيم بالية اكل الدهر عليها وشرب ، العالم في
سباق نحو الامام وهم يرفعون شعارهم ، كلما يقز العالم خطوة نتحداه ونرجع خطوتين .
فحزب العدالة والحرية والاخوان يمثلون 61 % من اعضاء لجنة كتابة الدستور
وهذا يعني انهم سيمثلون الاغلبية وهنا لا نجد الا نرفع ايدينا لقراءة الفاتحة على
الدستور القادم ، وما اروعهم حين يرفعون شعار الحرية والعدالة ، والغريب
في الأمر انهم صرحوا في البدء انهم لن يرشحوا من بين اعضاءهم لمنصب الرئاسة
الا انهم عادوا مجددا وهم يهددون ان مرشح الرئاسة سيكون من بين اعضاءهم ،
ماذا يعني هذا ....؟ انه منطق الاغلبية حين تهمش باقي القوى السياسية وعلى
رأسها القوى التقدمية والديمقراطية وباقي الحركات السياسية واحزابها ،
ومع ذلك فقد ارتفعت اصوات الاحتجاجات على مايجري في الساحة السياسية
من تهميش واقصاء لباقي القوى السياسية والديمقراطية، وقد اعلن بعض الاعضاء
انسحابهم من هيئة كتابة الدستور،وما آلت اليه الثورة وماتم من صفقات في الخفاء
بين حزب الحرية والعدالة والاخوان كي يفرضوا هيمنتهم وسلطتهم على الشارع
المصري ، في الوقت الذي انطلقت فيه اصداء حوارات بين المجلس العسكري
وحكومة الجنزوري آخرها ان عضوا من اعضاء المجلس العسكري قد طلب
الاذن لترشيح نفسه الى رئاسة الخمهورية
وبعد كل هذا تظل الغيوم الداكنة السوداء ترسم ضلالها القاتمة فوق سماء
الثورة ليظل الشعب يتسائل ماذا ستسح عليه في الايام القادمة .....؟
وهل ان الثورة ستسير نحو التغييرالذي ينشده الثوار ام انها ستسير نحو الهاوية ..؟


الثورة المصرية ...... وحافة الهاوية عبد الستار العاني


الى متى يبقى المواطن العربي ينتظر...؟ في الوقت الذي تنهشه الحيرة والقلق
والتسائل، وهويرقب ما يجري من احداث على الساحة العربية ، وما افرزه
خريف الثورات والتي اسموها بربيع الثورات التي سبقت الثورة المصرية ،
ثمة تفاؤل رسمه المواطن المصري عند انطلاق الثورة المصرية ، وان الثورة
ستعطي ثمارها لتحقق آمال وطموحات الشعب وان من سيقودوها طليعة واعية
سلاحها الفكر التقدمي المتحضر كي تضع نصب اعينها مصالح الشعب وان
تنظر لكل مكوناته لتحقيق الحرية والعدالة الاجتماعية بعيدا عن الدين والطائفة ،
وبالتالي هي آمال وطموحات كل الشعب وشرائحه الاجتماعية ، وسيتم ذلك من
من خلال كل القيادات والاحزاب الديمقراطية والتقدمية لتأخذ على عاتقها
ما يواجهها من مهام ومسؤوليات و ما يطمح اليه الشعب من عدالة ومساواة
بين افراد المجتع، الا ان الاحداث راحت تتسارع وتجري بما لاتشتهي السفن ،
فالثورة راحت تتخبط بأفكارو مفاهيم بالية اكل الدهر عليها وشرب ، العالم في
سباق نحو الامام وهم يرفعون شعارهم ، كلما يقز العالم خطوة نتحداه ونرجع خطوتين .
فحزب العدالة والحرية والاخوان يمثلون 61 % من اعضاء لجنة كتابة الدستور
وهذا يعني انهم سيمثلون الاغلبية وهنا لا نجد الا نرفع ايدينا لقراءة الفاتحة على
الدستور القادم ، وما اروعهم حين يرفعون شعار الحرية والعدالة ، والغريب
في الأمر ابهم صرحوا في البدء انهم لن يرشحوا من بين اعضاءهم لمنصب الرئاسة
الا انهم عادوا مجددا وهم يهددون ان مرشح الرئاسة سيكون من بين اعضاءهم ،
ماذا يعني هذا ....؟ انه منطق الاغلبية حين تهمش باقي القوى السياسية وعلى
رأسها القوى التقدمية والديمقراطية وباقي الحركات السياسية واحزابها ،
ومع ذلك فقد ارتفعت اصوات الاحتجاجات على مايجري في الساحة السياسية
من تهميش واقصاء لباقي القوى السياسية والديمقراطية، وقد اعلن بعض الاعضاء
انسحابهم من هيئة كتابة الدستور،وما آلت اليه الثورة وماتم من صفقات في الخفاء
بين حزب الحرية والعدالة والاخوان كي يفرضوا هيمنتهم وسلطتهم على الشارع
المصري ، في الوقت الذي انطلقت فيه اصداء حوارات بين المجلس العسكري
وحكومة الجنزوري آخرها ان عضوا من اعضاء المجلس العسكري قد طلب
الاذن لترشيح نفسه الى رئاسة الخمهورية
وبعد كل هذا تظل الغيوم الداكنة السوداء ترسم ضلالها القاتمة فوق سماء
الثورة ليظل الشعب يتسائل ماذا ستسح عليه في الايام القادمة .....؟
وهل ان الثورة ستسير نحو التغييرالذي ينشده الثوار ام انها ستسير نحو الهاوية ..؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المفتي...... وهدم الكنائس
- xالقمم العربية ..... وقمة بغداد
- الثورة المصرية والملامح الجديدة
- آفاق المراة والحركة النسويةبعد الثورات العربية
- الشرق الاوسط الى اين....؟ تساؤلات وعلامات استفهام
- عناد
- قصة قصيرة -اللعبة
- قصيدة
- الصوت والتمثال
- اللعبة
- صورة باهتة
- ردا على مقالة الشاعرة رسمية محيبس
- قصيدتان
- لقطات حضارية
- الى الفراشة
- صفعة
- طبق الاصل
- حصار
- ومضات بلا معنى
- القرين


المزيد.....




- مقتل رئيس تشاد إدريس ديبي إثر إصابته في معارك مع المتمردين ب ...
- شاهد: معرض للهواتف المحمولة القديمة في مينسك ببيلاروسيا
- بركان سانت فينسنت: موسيقي شهير يصف الوضع -المرعب- في مسقط رأ ...
- مقتل إدريس ديبي رئيس تشاد -متأثرا بجروح أصيب بها في معركة- ع ...
- السفير الأمريكي لدى روسيا سيعود إلى الولايات المتحدة -هذا ال ...
- شاهد: معرض للهواتف المحمولة القديمة في مينسك ببيلاروسيا
- -سوبر ليغا-.. انفانتينو يهدد بعواقب وبيريز يتحدى
- زودر يقبل بقرار -المسيحي الديمقراطي- بترشح لاشيت لخلافة ميرك ...
- حلب تستعيد قوتها تدريجيا وتشهد إعادة افتتاح مصنع كبير للحديد ...
- المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا تعلن حالة القوة القاهرة في مي ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الستار العاني - الثورة المصرية .....وحافة الهاوية