أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير شحود - ليبيا: البلاد التي تخلصت من كابوس














المزيد.....

ليبيا: البلاد التي تخلصت من كابوس


منير شحود

الحوار المتمدن-العدد: 3523 - 2011 / 10 / 22 - 10:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حين تضطرب المشاعر وتثور، يستقيل العقل تحت وطأتها، وقد تنفرغ شحنة الانفعالات كالصاعقة. وهؤلاء الذين أحاطوا بالقذافي، ربما قتلوه لأنهم خافوا أن يستمر، رغم كونه تحت رحمتهم، فهو، بالنسبة لهم، والزمن صنوان. ولم يستطيعوا التفكُّر فيما هو الأنسب بالنسبة لهم ليفعلوه مع رجل طبع ليبيا لمدة 42 عاماً بطابعه الفصامي المطعم بجنون العظمة. ولم تكفه كل هذه السنوات وآلاف الخطب والهلوسات ليفكِّر بترك ليبيا المهشَّمة ويهرب إلى أي مكان، ليس لأنه شجاعاً، فالشجاعة ليس من مستوى هذا العناد والتحدي الذي طبع شخصيته المريضة.
نتساءل بالفعل، كيف لهذا اللامعقول أن يستمر في ليبيا وغيرها من أمثال هذه البلدان المبتلية بكل هذا الخوف، ومن حرسه ويحرسه كل هذه السنوات؟ أهو العنف والقهر وحده؟ أم أن ثمة ما يجب أن نحمِّله لأنفسنا أيضاً. المؤكد أن الخوف لا يترك للحياة مطرح، وهو صنو الموت، لأنه يجعلنا ننكفئ عن الحياة لنعيشها بغرائزنا الدنيا؛ كالأشجار العارية في وجه الريح العاتية، لا تورق ولا تثمر.
بين ثقافة الانتقام وثقافة القانون مسافة يجب أن تقطعها الشعوب لتصل إلى بر الأمان، وهي تطول أو تقصر تبعاً لنسبة أولئك الذين يتصرفون بالغريزة الجمعية، والوقت اللازم ليتحولوا إلى أفراد أحرار فيعيدون تشكلهم الجمعي على أساسٍ من أفراد أحرار وليس من اجتماع الغريزة ما قبل الوطنية... هذا هو التحدي الذي سنواجهه في القادمة من الأيام.
وفي هذه المرحلة يضطرب المجتمع، كما الفرد، ولكن الآفاق تكون مفتوحة إلى المستقبل وليس إلى الماضي، كما في مرحلة الاستبداد، حيث يعود الفرد القهقرى إلى أحضان الآمان السحيقة ليبقى على قيد حياته الدنيا.
أطراف كثيرة مؤثرة وجهود ستتضافر من أجل الانتقال بليبيا إل مرحلة جديدة ديمقراطية، ولن تكون المهمة سهلة بالطبع، لكنها ممكنة، وستكون ليبيا مثالاً في بعض جوانبها للبلدان التي مازال الاستبداد يتشبث بها غافلاً عما يجري من حوله أو متغافلاً.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل يولد التمثيل السياسي في سوريا قبل فوات الأوان؟
- هل تحافظ الثورة السورية على سلميتها؟
- جنون الحل الأمني لن يقهر إرادة التغيير في سوريا
- حين عايشت ولادة سوريا الجديدة على الأرض
- الدم السوري يسيل ..وسوريا تستغيث!
- الأنظمة الشمولية... تعددت الأسباب والموت واحد
- الشعب الليبي يحطم قيوده
- التغيير كعلاج نفسي للشعوب العربية
- في هذه الظروف العصيبة!
- ألسنا جميعاً نحب سوريا!
- فجر الحرية الجديد
- دروس ثورة الياسمين التونسية
- وهم الأبدية العربي
- هل المشكلة في الأقليات أم في الأكثرية؟
- محنة رياض سيف
- البرادعي بين التكفير والتفكير
- أية مصلحة وطنية
- الآفاق المفتوحة للتواصل على شبكة الانترنت
- هل وقعت حماس في الفخ؟
- سر الأرملة السوداء


المزيد.....




- الحرب في أفغانستان: مخابرات الولايات المتحدة تشك في صدق المز ...
- واشنطن وطوكيو تعارضان أي محاولات لتغيير الوضع الراهن في بحر ...
- مجلس الأمن الدولي يرحب بإعلان السعودية بشأن إنهاء الصراع في ...
- البرهان: لدينا علاقات أمنية واستخباراتية وثيقة مع واشنطن
- محمد بن زايد يعزي الأمير تشارلز في وفاة والده
- بكين تحذر اليابان والولايات المتحدة من -تقويض المصالح الصيني ...
- صحيفة: بومبيو وزوجته كلفا موظفي الخارجية بتنفيذ مطالب شخصية ...
- الجيش الإسرائيلي يستهدف مواقع للفصائل الفلسطينية في غزة لليو ...
- فرنسا.. 4 وفيات جديدة بسبب تجلط الدم بعد تلقي لقاح -أسترازين ...
- قطر: الكثير من التحديات تعيق السلام في أفغانستان ونأمل في عق ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير شحود - ليبيا: البلاد التي تخلصت من كابوس