أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير شحود - الشعب الليبي يحطم قيوده














المزيد.....

الشعب الليبي يحطم قيوده


منير شحود

الحوار المتمدن-العدد: 3285 - 2011 / 2 / 22 - 18:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في هذه الأيام التي يقف فيها الشعب الليبي بصدره العاري في وجه فلول نظام لا يستحق أن يعيش 42 يوماً وليس 42 سنة، يقف الأحرار في جميع أنحاء العالم إلى جانبه في عزمه الأكيد على التخلص من هذا "العيب" التاريخي! هذه حلقة جديدة من حلقات مسلسل تصفية شعوب المنطقة لحساباتها مع الأنظمة الاستبدادية الخارجة على منطق التاريخ والقوانين الوضعية والشرائع السماوية.
أعرف الشعب الليبي عن كثب، وقد كنت معاراً للتدريس لمدة سنتين في ليبيا للبحث عن لقمة العيش الكريمة خارج بلدي في النصف الأول من تسعينات القرن الماضي. وأعرف من الليبيين من هو القذافي، وقد شاءت الصدف أن تكون كلية الطب التي درست فيها في مدينة "سبها" بجوار المدرسة التي درس فيها "القائد" في المرحلة الابتدائية.
ولدعم قبيلته في سبها، جاء القذافي بآلاف التشاديين، بحجة أنهم ينتمون إلى قبيلته، ولهم الحق بالعيش في ليبيا، ومنحهم المال. شكل هؤلاء حزاماً حول المدينة، والذي تحول إلى مصدر للمخدرات والجريمة والدعارة، وعانى منه السكان الأصليون كثيراً.
عاشت ليبيا في تلك الفترة تحت الحصار بسبب قضية "لوكربي"، وأدى ذلك إلى مصاعب كثيرة لليبيين والمغتربين في هذا البلد. هذه مصيبة واحدة من المصائب التي سببها لشعبه نظام استبدادي متخلف. وكنا مضطرين لمشاهدة مسلسلاته التلفزيونية التي تعرض لزياراته اليومية تقريباً للمدن والقرى، من أجل دعم سياساته وتسويقها عند القبائل الليبية. كان يلقي بكلماته كيفما شاء بين الجماهير الهاتفة المحيطة به، كمهرج هاوٍ يكاد يصدق نفسه. لم يكن ثمة من مهرب، فمن نظام استبدادي إلى آخر والفرق في التفاصيل والنكهات المحلية، فإلى أين المفر؟
من مطار طرابلس وحتى وصولي إلى سبها، كنت أتسلى بقراءة شعارات "الكتاب الأخضر" السمجة والمنتشرة في كل مكان، من مثل: "المركوب حاجة ضرورية" و "الناقة تلد.. الدينار لا يلد" وغيرها أعجب، مما لا أتذكره أو طردته من ذاكرتي! إنها "فلسفة" ثورية متخلفة مثَّلت النسخة الليبية المشوهة من الانقلابات الثورية التي عمت المنطقة.
قدم هذا النظام أسوأ صورة عن ليبيا، وقمع شعبها بالحديد والنار، وضيع ثرواتها في كل اتجاه، وهو يريد الآن حرق هذا البلد. لقد نكبت شعوب منطقتنا بأسوأ أنظمة حكم، لدرجة يصبح معها الاستعمار والأخطار الأخرى مجرد سحابة عابرة. وهتفت الشعوب لقادتها حتى التهبت حناجرها، ونكل بخيرة أبنائها أو هُجروا، وعندما استفاقت على مصيبتها، اكتشفت متأخرة الوجه الحقيقي لهؤلاء.
ما يحدث في ليبيا الآن يجب أن يحرك ضمائر العالم والأمم المتحدة بأسرع ما يمكن، وبصورة عملية، إنه امتحان آخر لمصداقية الدول على الشاطئ الآخر للمتوسط والمحيط الأطلسي. وتحية لكل من وقف بجانب الشعب الليبي، وخاصة علماء الدين الذين ناصروه، باستثناء فتاويهم عن القتل، فهذه لا أحبذها.
كان من المتوقع أن يكون الثمن باهظاً فيما يتعلق بمسألة التغيير في ليبيا، وذلك نظراً لطبيعة نظام الحكم الاستثنائية من حيث الفجور، علاوة على حالة الحاكم النفسية غير السوية بكل المقاييس. ولكن ذلك يؤكد أيضاً أن التغيير حاصل لا محالة في ما تبقى من أنظمة الاستبداد، والتي أثبتت أنها لن تتعلم أبداً.
بلد بعد آخر، تقدم شعوبنا التواقة إلى الحرية ضروباً من البطولات والتضحية جعلتها محط اهتمام العالم وتقديره. ومن الآن فصاعداً ستدخل التاريخ كقوى فاعلة ومؤثرة في جميع المجالات. وسيتلقى الإرهاب ضربة قاصمة، وسيختفي تدريجاً في ظروف لم تعد تنتجه.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التغيير كعلاج نفسي للشعوب العربية
- في هذه الظروف العصيبة!
- ألسنا جميعاً نحب سوريا!
- فجر الحرية الجديد
- دروس ثورة الياسمين التونسية
- وهم الأبدية العربي
- هل المشكلة في الأقليات أم في الأكثرية؟
- محنة رياض سيف
- البرادعي بين التكفير والتفكير
- أية مصلحة وطنية
- الآفاق المفتوحة للتواصل على شبكة الانترنت
- هل وقعت حماس في الفخ؟
- سر الأرملة السوداء
- في اللغة الفارغة والمعاني الخادعة
- مشهد قطع الرقاب في اللوحة البعثية القاتمة
- الوطنية المسلوبة
- محظوظ شعب سوريا ونظامه!
- جنون عظمة السلطة و-خرف- المعارضة
- تضامناً مع الدكتورة ماري الياس...لأنني خبرت ذلك مراراً
- في التمييز بين المقاومة والإرهاب


المزيد.....




- ترامب ينتقد خطة بايدن لسحب القوات من أفغانستان لسببين
- روسيا تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا
- لحظة هجوم أسراب الجراد على مساحات زراعية في الأردن.. فيديو
- تونس تغلق قنصليتها في طرابلس لمدة أسبوع وتكشف السبب
- دبلوماسي غربي: المحادثات السعودية الإيرانية ركزت على ملفي ال ...
- وزير الإعلام اليمني: الحوثيون جندوا عشرات الآلاف من الأطفال ...
- أمريكا تقول إن متمردين تشاديين يتجهون من الشمال صوب العاصمة ...
- كيف تتغلب على العطش الشديد في أثناء الصيام؟
- ثالث حادث قطار في مصر بأقل من شهر.. فاجعة جديدة ورئيس هيئة س ...
- السلطات السعودية توقف لواء ومسؤولين متقاعدين اثنين في الحرس ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منير شحود - الشعب الليبي يحطم قيوده