أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رزاق حمد العوادي - السادة المسؤولين : ندعوكم أن تكونوا بحجم العراق أرض وشعباً وحضارتاً














المزيد.....

السادة المسؤولين : ندعوكم أن تكونوا بحجم العراق أرض وشعباً وحضارتاً


رزاق حمد العوادي

الحوار المتمدن-العدد: 3411 - 2011 / 6 / 29 - 22:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


دعونا نتسائل ونتكاشف مع أهل الراي ما هذه الانشقاقات والحزازات التي تخفي ورائها مصالح سياسية ومنافع شخصية تعكس اثارها الشخصية على شعب كثرة جراحه وسالت دمائه وكثر عدوه وقلت حيلته.
العراقيون كانوا وما زالو ينظرون بروح قوامها التفائل , ينظرون الى أنفراج للازمة ينظرون الى حلول عملية لمشكلات تعددت وتنوعت من بؤس وشقاء وتدمير .
النخبة الحاكمة تعي هذه الامور جيدا وتدرك حجم الخراب الذي لحق بالعراق ويعرفون جيدا أن العراقيون يعيشون في مستنقع وخم , ولكن مع الاسف ليس لديهم القدرة على أيجاد الحلول وقد يفكرون الى ترك البلاد نحو المجول لا سامح الله .
أيها السادة : نحن بحاجة الى العمل على كفكفة الدموع عن مأقي الارامل والمطلقات وفاقدات الازواج نحن بحاجة مأسة لمعالجة مأسي الطفولة , نحن بحاجة ماسة الى معالجة مشاكل المعتقلين الذي ضاقت بهم السجون , نحن بحاجة الى الاصوات الخيرة لمحاربة مشروع الطائفية أو تكريس الانفصال أو التقسيم في ظل واقع دولي ملئ بالاحزان والحقد أتجاه هذا الشعب , نحن بحاجة الى وقفة بطولية أتجاه الصراع الدولي والاقليمي الذي يسعى الى سلطة البترول وتقسيم البلاد ونحرها من الوريد الى الوريد ولاننا نشعر جيدا بان وطننا ينتحر وان العراقي ينتحر أمام أعيننا.
يا سادة يا كرام : العراقييون أحرار في دنياهم وهذه هي سمتهم منذ الازل , لقد ناضل الاوائل من أجل أحترام كرامة الوطن والشعب أبان الاستعمار الانكليزي وأستطاع العراق أن يكون أول عضو عربي بعصبة الأمم ومهما أتُهم ذلك الاستقلال , البلاد والعباد وقتها وبحق كان يعلوها عنصر التطور وعنصر المواطنة الحقه والابداع علماً وأدباً وقوة وقضاء.
نعم نحن بحاجة أن نبني بلادنا كما فعل الاقدمون بعيدأ عن الفتن والمفاسد وقوامها الوفاء العراقي ومكارم الاخلاق وطيب الكلام والوفاء السرمدي لهذا الشعب أرضا وحضارة لهذا الوطن .
العراق شجرة أصلها ثابت وفرعها في السماء وان غداً للبعض أنه ورقه توت تستر عيوب الاخرين , العراق ومن اكبر الكبائر أن يدعي الاخرون بالاكثرية والاقلية وأن نسمع من هنا وهناك خطابات وجعجعات ما كتب الله لها من سلطان وهي بعيدة كل البعد عن روح العصر وقيم الحضارة وحدة البلاد.
العراق ليس لدية دوقيات أو ولايات أبداً والتاريخ يحدثنا بذلك ومن لم يعرف الامر جيدا أو سولت له نفسه تناسي هذا الواقع فاليرجع الى التاريخ فالعراقيون منسجمون ومتفاعلون مع بعضهم حضارياً ووطنياً ومبدائيا وهم بحاجة الى الهدو والعمل وتوفير الحريات والحقوق .
نتمنى ومن روح قوامها التفائل والأيمان المطلق بوحدة هذا البلد أن يعي الزعماء والقادة والمسؤولين بهذه الحقائق وأن يعيدو النظر بتوجهاتهم وخطباتهم التي غالباً ما تؤدي الى أمور لا تحمد عقباها لاننا نعي جيداً أن هذه الخطابات والجدل القائم والفوضى العارمة في الاقوال والافعال لا تستقيم وحركة التاريخ وروح العصر والحضارة الانسانية ولان التفكير الحقيقي والمسؤول يجب ان ينطلق الى الية بناء العراق والحفاظ على هوية العراق حضارياً وثقافياً وتربوياً وقانونياً مع الاتجاه الحقيقي الى ثقافة الحوار وقبول الراي والرأي الاخر بعيدأً عن كيل التهم جزافاً والعقوبة أنتقاماً ولان العراقيون وهذه سمتهم وقيمهم يحترمون تنوعهم ويعملون سوية في حنايا هذا الوطن للوصول الى شاطئ الأمان والأخوة والمؤدة .
نتمنى أن تزول هذه التناقضات ويصبح العراق بحق دولة القانون يراعى فيه شعور الجميع بالاطمئنان والمحبة وأن تكون مصالح الشعب هدفاً لاستراتيجية عراقية تدرس الواقع المأساوي وتحلل الامور وتضع المعالجات لان العراقيين هم حقاً أخوة وأن أختلفت أرائهم وتوجهاتهم .
نعم قد تكون المصاعب والمشاكل كثيرة ومتنوعة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار أن مشكلة الاحتلال تمثل الجزء الاكبر من هذه المشاكل وأننا متاكدون بان هذه القوات سترحل أجلا أم عاجلا بعدما دمرت العراق تدمريا شاملاً ,
يجب على الجميع ونقولها من مبداً المواطنة الحقة والشعور بالمسؤولية ضرورة أن تتجه النخب العراقية الى الاخذ بالخطوات الفعالة التي أشرنا اليها وعليهم أن يقولوا كلمتهم الحقيقية أتجاه هذا الشعب وان يسعى الجميع لجعل العراق وطناً موحداً في ضمائرنا وقلوبنا قبل أي أنتمائات أخرى وبعيدا عن عوامل التفرقة التي زرعها الاحتلال وبمسميات مختلفة فتارة باسم المكونات الكبيرة والاقليات الصغيرة متناسين قيم هذا الشعب ومبادئه وأنسانيته .
( أن أعلى درجات الرقي في الانسان أن يذوب في خدمة وطنه ومجتمعه)


رزاق حمد العوادي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الأسس القانونية الدولية للتعويضات وفقاً لميثاق الأمم المتحدة
- الأمم المتحدة ومسؤولياتها القانونية والإنسانية بموجب ميثاق ا ...
- هل من ستراتجية عراقية حقيقية تنهض بها القوى السياسية لمعالجة ...
- الاثار المترتبة على جريمة العدوان في ظل قواعد القانون الدولي ...
- رؤوى وافكار قانونية بشأن التحقيق الاداري
- الألغام والتلوث الإشعاعي
- محنة المتقاعدين .... من المسؤول عنها في الدولة الديمقراطية . ...
- المحكمة الاتحادية العليا ومهامها في تفسير نصوص الدستور
- الأزمة المرورية الأسباب . . . المعالجات
- التحكيم التجاري الدولي ..... وسيلة من وسائل
- الموقف القانوني الدولي والداخلي من اتفاقيتي مناهضة التعذيب و ...
- وجهة نظر قانونية بشأن حرية الأعلام وآلية تحقيق مهامها أمام ا ...
- الاتجار بالبشر معاناة إنسانية وانتهاك لحقوق الإنسان
- جرائم الحرب والعدوان انتهاك لميثاق الامم المتحدة والقانون ال ...
- نزاهة وأستقلال سلطة العدالة وفقا للقواعد والمعايير الدولية و ...
- حماية المستهلك ...... حق من حقوق الانسان
- اليورانيوم المنضب ... ومشكلة النفايات السامة والمشعه في العر ...
- الفساد الاداري والمالي .. الاسباب .. المعالجات
- ( بعد ثلاث أجيال من غير الممكن ان يولد في العراق اطفال متكام ...
- معاً من أجل حماية الطفولة في العراق


المزيد.....




- الملكة إليزابيث تستأنف مهامها بعد أربعة أيام على وفاة زوجها ...
- ردا على قرار اتخذه بايدن.. طالبان تعلن: لن نشارك في أي مؤتمر ...
- حادث تصادم طريق أسيوط- البحر الأحمر: مصرع 20 شخصا على الأقل ...
- الاتفاق النووي الإيراني: فرنسا تنسق مع قوى دولية لمواجهة خطط ...
- سد النهضة: رئيس الوزراء السوداني حمدوك يدعو نظيريه المصري وا ...
- مصرع 20 شخصا بعد احتراق حافلة إثر اصطدامها بسيارة نقل في مصر ...
- المغرب يعلق الرحلات الجوية مع تونس
- هونغ كونغ تحظر الحملات الداعية لمقاطعة الانتخابات
- حصيلة وفيات كورونا في الولايات المتحدة تسجل 559741 حالة
- الرئاسة الفلسطينية تدعو المجتمع الدولي لوقف عدوان إسرائيل عل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رزاق حمد العوادي - السادة المسؤولين : ندعوكم أن تكونوا بحجم العراق أرض وشعباً وحضارتاً