أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كواكب الساعدي - اغتيال بكاتم الصوت














المزيد.....

اغتيال بكاتم الصوت


كواكب الساعدي

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 20:54
المحور: الادب والفن
    


للدم المهدور برصاصة خرساء
للضحية المغدور دون علمه
سأحزم كل أحزان الأرض لأرثيك
كواكب الساعدي

تساؤلات مشروعه للشاعرة ؟؟؟

1
لقد نضب المدد, أنبقى ندفع الأتاوة للشقي الموت لنبقى على قيد الحياة ؟
2
تواً نتماثل من المفخخات, إذا بكواتم الصوت تردينا
هل استحلنا فئران تجارب لأسلحتهم ؟
3
الكلمات سجين بزنزانة باردة
تتلوى... تغوي
للاستلقاء على أناملي
لتشاكسني بالمبادلة
أقايضها بنزفي
تقايضني بلحظات جنون
لرثاء آخر
هل ثبتت إدانتك
بأنك كنت عاشقا أزليً للعراق؟

إرهاصات زوجة الضحية قبل اغتياله:
1
في هدأة الليل ثمة أمر متوقع
السكون المطبق يخترق شرايين الأزقّة
المأهولة بالريح
لا شيء هنا
سوى نباحاً لنفر من الكلاب الضالة
2
الودق يتسكع بالجوار
كان له طعم الغدر ورائحة الموت
بلل المدى
فزّت الشرفات
احتفى الكون بكرم السماء
3
أشيائك المنسية توجعني بقسوة
أحس روحك تحوم حولي
أملأ كفيَّ بدمعي
4
الليلة أنت بعيد سأقضم الضجر بالتروّي
أفتقدك وأنت توّاً رحلت
لم اصنع طبقك المفضل
ولا الشاي المهيّل
بلا شهية
سأتناول العشاء لوحدي
لم اسمح لأي أحد أن يطأ أريكتك المفضلة
5
أفتقد تعليقاتك الساخرة على الأخبار
المبطنة بالألم
تكابر
تسحق السيجارة بعصبية ظاهرة
6
أفتقد أدلتك لي بأني مليكه قلبك
أهزج كيمامة.
7
الليلة
أتوسد قلقي
وأنام ملء توجسي
بمناماتي كالأشواك
تخدش أحلامي
8
الرقاد أعلن العصيان
عما قريب ستورد خيول الصبح
بيضاء لكن بعيون حزينة
فاحت رائحة القهوة
للجارة الملاصقة لبيتي
والتي تتقن صنعها بجدارة
9
ويح يقيني الذي لا يقبل التأويل
طَرَقات الباب تقلعني من جذوري
ومسرح الجريمة بخبر عاجل
يزلزلني
أُكذّب حدسي
10
آه لقد اغتالوك القتلة
بصمت
ليس رجل أمام رجل
لقد ثبتت إدانتك
بأنك العاشق الأزلي للعراق !!!

كواكب الساعدي






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,245,426,629





- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو
- مخبز مصري يحقق أحلام -أطفال التمثيل الغذائي-
- كاريكاتير -القدس- لليوم الأحد
- نظرة حصرية وراء كواليس فيلم لعرض أزياء -موسكينو-
- مسرحية محاكمة فرنسا لـ-علوش-.. ابتزاز مكشوف لرفع الرشوة السي ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - 10 - قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم