أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الأسمر - خطاب اوباما أمام الايباك














المزيد.....

خطاب اوباما أمام الايباك


عدنان الأسمر

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 07:22
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ألقى الرئيس الأمريكي يوم الأحد 22/5/2011 خطابا أمام الأمريكان اليهود أعضاء منظمة الايباك بحضور نتنياهو وقد تميز ذلك الخطاب بصفتين هامتين الاولى ظهر الرئيس وكأنة بحاجة لتزكية الحضور لكي يتقدم بطلب انتساب لحزب الليكود والثانية تفسير الرئيس لما جاء في خطابة يوم الخميس الماضي حيث أسهب في تفسير العبارات والجمل السياسية بما يرضي قادة الكيان الصهيوني وكأنة يتراجع عن دبلوماسية خطابة السابق وأهم التداعيات السياسية لخطابه وتأثيراتها على المنطقة ما يلي _
• فلسطينا
أكد الرئيس على يهودية الدولة وان دولة إسرائيل هي للشعب اليهودي واتهم حركة حماس بالإرهاب وعلى الحركة أن تعترف بدولة إسرائيل واتفاقيات السلام وان تنبذ الإرهاب ولا إنهاء للاستيطان كما أنة رفض المساس بشرعية إسرائيل وعزلها وتداعيات ذلك تفرض ما يلي:-
_ خروج القيادة الفلسطينية من أوهام التسوية ويجب أعادة القضية للشعب الفلسطيني والأمة وتفعيل استرتيجية المقاومة الشعبية وإحياء البعد التضامني الدولي والعربي للقضية الفلسطينية باعتبارها قضية تحرر وطني فالأوهام المعلقة على الإدارة الأمريكية لتحقيق السلام وتطبيق قرارات الشرعية الدولية أوهام زائفة فقد أسقطها الرئيس
_ على الإخوة في حركة حماس التراجع فورا عن الأوهام السلطوية وعدم المشاركة في أي حكومة فان إصرارهم على ذلك سيكون بمثابة ذريعة للكيان الصهيوني لإعادة الوضع الفلسطيني بمكوناته المختلفة إلى ما قبل المربع الأول و سوف يشدد من إجراءاته الاحتلالية والعقابية ضد أبناء شعبنا في الضفة والقطاع إلا إذا كان لدى قيادة حماس استعدادا للاستجابة لشروط الرئيس الأمريكي
_ تفعيل كافة المؤسسات الفلسطينية السياسية والدبلوماسية لتأكيد تمسك شعبنا باقامت الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران بدون مستوطنات وبلا تبادل أراضي والتمسك بحق اللاجئين في العودة ورفض التوطين والتنسيق الجاد الحقيقي مع حكومات الأردن ولبنان بخصوص مسألة الاجئيين ومشاركتهم الكاملة في صيغ الحل الخاصة للاجئين
_ تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء ظاهرة التكاثر التنظيمي وإيجاد صيغ وحدوية لمشاركة الشخصيات الوطنية الفلسطينية المستقلة والمثقفين والمفكرين في الشتات والحذر من فرط صيغت الاقتسام في المؤسسات والقرار خلفا للانقسام

• أردنيا
أعلن الرئيس في الخطاب لا انسحاب إلى حدود 4 حزيران وان الانسحاب سيكون وان الانسحاب سيكون على حدود متفق عليها ولا عودة للاجئين بذريعة تمكين إسرائيل من الدفاع عن نفسها وهذا يعني ممارسة ضغوطات سياسية واقتصادية وامنية على القيادة الأردنية بهدف التقاسم الوظيفي السياسي أردنيا واستيعاب اللاجئين سياسيا تحت شعار الحقوق المنقوصة وإلا محاصرة الأردن اقتصاديا وتفعيل أدواتهم للعبث بالوحدة الوطنية وصولا إلى تهديد استقرار النظام السياسي الأردني بكليته أو رفض النظام لتطبيق تلك التداعيات وهنا أيضا يجري العمل للوصول إلى النتيجة السابقة من هنا تأتي ضرورة يقظة أبناء الشعب الواحد من شرقي النهر وغربة فأبناء شرقي النهر فعليهم عدم الاستجابة لأية مظاهر إقليمية او اعتبار أبناء غربي النهر خصمهم أو هم الذين يهددون معادلة الاستقرار السياسي والاجتماعي للدولة الأردنية فالصهاينة هم اعدء الشعب الأردني أما أبناء غربي النهر من مواطني الدولة الأردنية فعليهم التمسك بالعودة ورفض التوطين أو الوطن البديل والالتفاف حول صيغة سياسية مرنة تأخذ المخاطر الراهنة والاختلال في توازن القوى والوضع الراهن للسلطة الفلسطينية وهذه الصيغة مضمونها القبول بحل مسألة الاجئيين في الأردن في مرحلة الحل النهائي بما لا يتعارض مع مصالح الدولة الأردنية
• لبنانيا
وصف الرئيس المقاومة اللبنانية وحزب الله بالإرهاب وبإطلاق الصواريخ على الكيان الصهيوني وهذا يهدد أمن الكيان والرئيس ملتزم بأمن إسرائيل التزاما حديديا صخريا لا ينكسر وعلاقة الصداقة الأمريكية الإسرائيلية علاقة قوية لا تنكسر وهو حريص على أمن إسرائيل وتفوقها العسكري فبالرغم من ظروف أمريكا المالية قدم دعم مالي لإسرائيل لبناء القبة الحديدية لضمان تفوقها العسكري وهذا يعني استمرار المشاريع الأمريكية الصهيونية الهادفة لضرب المقاومة والعبث بوحدة الشعب اللبناني وإدامة حالة عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي أملا في إعادة التوازن لصالح حلفاء أمريكا وصولا لإضعاف المقاومة وسحب سلاحها وسيكون حلفاء أمريكا مسرورين جدا إذا تمكنوا من تشكيل الحكومة أو شاهدوا سماحة السيد حسن يلف عباءته ويرحل إلى قم فالمطلوب وبشكل جاد وبسرعة تشكيل حكومة نجيب ميقاتي واتخاذ الأحزاب والقوى السياسية والوطنية اللبنانية إجراءات تعزز وحدة الشعب اللبناني وتمنح اللاجئين الفلسطينيين حقوقهم الاقتصادية والاجتماعية وتدعم تمسكهم بالعودة ورفض التوطين
• إيرانيا
أكد الرئيس أن الولايات المتحدة ملتزمة بعدم امتلاك إيران للقنبلة النووية وصنف إيران على إنها دولة تشجع الإرهاب وتسعى لعدم الاستقرار في المنطقة وتشكل خطر على امن الكيان الصهيوني والترجمة العملية للموقف الأمريكي هي لا بد من توجيه ضربة عسكرية ساحقة لمراكز التصنيع والبحوث العلمية وبنية الخدمات الأساسية في إيران والعبث باستقرار النظام السياسي الإيراني ودعم كل محاولات الصراع الداخلي ألاثني المذهبي والقومي وهذا يفرض على القيادة الإيرانية إعادة النظر جديا في علاقتها مع الدول العربية ومراجعة دور إيران في العراق وخاصة العمل المخلص والجاد من أجل وحدة العراق شعبا وأرضا ووضع حد فوري لكل أشكال الانقسام المذهبي في العراق والاحتماء الحقيقي بالشعب الإيراني من خلال احترام حقوق الإنسان واستيعاب المعارضة والتمسك بنهج الحريات العامة.
ما دام الكون عامرا سيظل الصراع ضاريا بين قوى التحرر والتقدم والديمقراطية والمراكز الاستعمارية فمخططاتها ليست قدرا مبرما وسيظل النصر دوما للشعوب




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,011,686
- عدنان يتحدث عن عدنان
- رأي في حق الانتخاب
- نقطة التحول 4
- محمد السنيد إمام محكمة الاقتصاد السياسي
- ضد إعادة إنتاج تداعيات النكبة
- حركة اليسار الاجتماعي الأردني .. إلى أين ؟
- وزارة التموين: مؤسسة لمكافحة الفقر
- الظلام في وضح النهار
- المجد لانتفاضة نيسان الخالدة
- السودان بعد مذكرة توقيف الرئيس
- كل الورود والرياحين لسمير قنطار
- المرأة المعاقة في يوم المرأة العالمي
- القدس، ثقافة العواصم
- الجزائر إلى أين؟
- ما بعد الحرب على غزة: الإصلاح السياسي فلسطينيا
- بعد الحرب على غزة، المطلوب أردنيا
- المطلوب أردنيا : في ضوء المتغيرات الأمريكية الجديدة


المزيد.....




- لجين الهذلول تتوجه لمحكمة الاستئناف -للاعتراض على إدانتها وح ...
- سفير السعودية السابق لدى مصر: أُبلغت رسميا بفوز شفيق بالرئاس ...
- لقاح -جونسون آند جونسون- ضد كورونا.. كيف يختلف عن لقاحي -فاي ...
- لجين الهذلول تتوجه لمحكمة الاستئناف -للاعتراض على إدانتها وح ...
- سفير السعودية السابق لدى مصر: أُبلغت رسميا بفوز شفيق بالرئاس ...
- لندن: المملكة المتحدة ملتزمة بمحاسبة المسؤولين عن مقتل خاشقج ...
- بقدرات فائقة وتصميم مميّز.. Realme تعلن عن أحدث هواتفها لشبك ...
- الكاظمي: هناك محاولات لعرقلة عمل الحكومة العراقية
- السيسي يطالب بحتمية التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم بخصوص ملء و ...
- عالم أوبئة: روسيا لا تزال في الموجة الأولى من وباء كورونا


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عدنان الأسمر - خطاب اوباما أمام الايباك