أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الدبس - أرض الأحلام وحُماة الديار./ رائد الدبس.














المزيد.....

أرض الأحلام وحُماة الديار./ رائد الدبس.


رائد الدبس

الحوار المتمدن-العدد: 3379 - 2011 / 5 / 28 - 00:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    




كم كانت شاعرية تلك الكلمات التي عبرت بها السيدة كاثرين آشتون، مفوضة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، خلال زيارتها الأخيرة لبنغازي التي وصفتها بأرض الأحلام، وأتبعت قولها بأن على القذافي أن يرحل. ذكرتنا كلماتها بما قاله أوباما خلال الأيام الأخيرة التي سبقت سقوط كل من مبارك وبن علي. وأخيراً ما قاله من كلام يشبه الشعرعن الثورات العربية في خطابه الموجه للعالم الإسلامي يوم الخميس 21-5-20112 . هذه الكلمات وما تبعها من وقائع تاريخية مرتبطة بذاكرتنا الجمعية ارتباطا وثيقاً . ولا أظن أن الأمور تحتاج لجهد تحليلي- نقدي كبير، لإظهار مدى ازدواجية معايير الحرية الأمريكية عندما يصل الأمر لفلسطين التي لا يستطيع العقل الغربي إجمالاً، أن يراها كحالة شعرية بحد ذاتها. فالمسألة يمكن التعبير عنها بالمثل الشعبي العربي الدارج، إن الماء تكشف الغطاس، وقد جاء انكشاف الغطس الأمريكي في مياه الثورات العربية سريعاً وغير مفاجئ، من خلال الغطس في المياه الفلسطينية.

لكن للذاكرة يداً أخرى فردية، ذكرتني بواقعة طريفة حدثت لي عندما كنت أشارك في مؤتمر دولي انعقد بتونس قبل ثلاث سنوات، نظمته جمعية الدراسات الدولية التي يرأسها الصديق الدكتور أحمد ادريس، تحت عنوان: أزمة المياه في حوض المتوسط - التحديات والآفاق. وأذكر أن حجم المشاركة الأوروبية والعربية في ذلك المؤتمر كان كبيراً. من بين المشاركين العرب، كان هنالك أستاذ قادم ليبيا يدرس مادة العلوم السياسية في إحدى جامعاتها. قدّم ورقة عمل عن موضوع المياه في ليبيا، تمحورت حول إنجاز النهر العظيم الذي حوّل ليبيا إلى أرضٍ للأحلام والتنمية. أذكر أني استمعت له جيداً، ودونت بعض الملاحظات التي عبّرت عنها من خلال النقاش، حيث بدا لي أن مداخلته احتوت على مبالغات. انتهى النقاش حول النهر العظيم إلى لا شيء في الواقع. لكن حين جاء دوري لأقدّم ورقة العمل التي أعددتها عن أزمة المياه وحقوقنا المائية في فلسطين التاريخية، (وقد نشرتها الجمعية لاحقا في كتاب حمل عنوان المؤتمر)، لم يجد الأخ الأستاذ الليبي ما ينتقده في ورقة العمل التي قدمتها سوى مصطلح الشرق الأوسط. حيث اعتبر أنني كفلسطيني، لا ينبغي أن أستخدم هذا المصطلح لأنه مصطلح استعماري. اعتقدت في البداية، أن الأمر التبس عليه، فظنّ أنني استخدمت مصطلح الشرق الأوسط الكبير أو الجديد، فأوضحت وأضفت مؤكداً على ما ورد في ورقة العمل التي قدمتها، أنني أيضاً ضد الفكرة التي أطلقها ساركوزي آنذاك عن الاتحاد لأجل المتوسط. لكنه عاد وأكّد قصده أن أي استخدام لمصطلح الشرق الأوسط بحد ذاته، هو مصطلح استعماري يجب أن ننبذه. سألته وأجبته وقتها بما يكفي لاستيضاح الفكرة، وختمت كلامي ممازحاً، بأنني ربما كنت أتمنى ألا نضطر، هو وأنا، لاستخدام هذا المصطلح الاستعماري فعلاً.. وربما كنت أتمنى لو أن فلسطين كانت تقع جغرافيّاً بقرب البرازيل أو اليابان مثلاً، لكنها في الواقع الذي لا مناص منه، تقع في الشرق الأوسط . وانتهى النقاش بيننا عند هذا الحد.

أتمنى الآن ودائما لهذا الأخ الأستاذ الليبي وللشعب الليبي الطيّب، الحرية والفرج القريب، وأذكر أنه خلال كل الجلسات والاستراحات التي تلت تلك الجلسة، حاول أن يقترب مني أكثر، وأن يوضح قصده بطريقة شبه اعتذارية. ثم انتهى المؤتمر بعد يومين وجلسنا جميعا إلى مائدة العشاء، وجلس بجانبي. تبادلنا أطراف الحديث حول أمور شتّى، ثم أسرّ لي ولباقي الأصدقاء على نحو مفاجئ، أنه تعمّد مضطراً أن يقول ما قاله، لأنني انتقدت مشروع النهر العظيم، ولأن بين الحاضرين في قاعة المؤتمر، من يسجّل أقواله، وأن ليبيا تحكمها عصابة عائلية، وأمور أخرى. لم يفاجئني جوهر ما أسرّ لنا به عن ليبيا ونظام حكمها، مع أني فوجئت ببوحه الصادق، واحترمته كثيراً. وختمت قولي له، بأن مأساتنا نحن العرب ونكبة فلسطين، تكمن في هؤلاء، ووافقني على ذلك دون تحفظ..! أتذكر الآن تلك الحادثة، وأدرك أن استبداد العقيد القذافي هو الذي أفسح المجال أمام تدخل حلف الأطلسي الطامع بالجائزة الكبرى في شمال أفريقيا التي تمثلها ليبيا بموقعها الاستراتيجي وثرواتها . ويتردد في ذهني أيضاً كلما حَضَرتْ ثورة ليبيا، تساؤل شاعرنا محمود درويش : هل كلما ابتسم الغريب لنا وحيّانا ذبحنا للغريب غزالةً؟!

على أية حال، فإن سقوط نظام القذافي المستبد، بات مسألة وقت قصير. فحتى روسيا التي ناورت وساومت، عادت والعَوْدُ ميدفيديف الروسي وليس أحمد في هذه المرة، عادت لتلحق الركب وتتناغم مع موقف الأطلسي. لكن في هذا العَوْد الروسي، والتدخل الأجنبي في الشأن الليبي، عبرة لمن يعتبر.. فاليوم، في الجمعة التي أطلق عليها ثوار سورية، تسمية "جمعة حماة الديار"، خرج أستاذ جامعي سوري على شاشة فضائية عربية، واصفاً أبناء شعبه الذين يتظاهرون بأنهم حثالة المجتمع وأبناء شوارع.. ولو جاء هذا الوصف من رجل أمن، لما كان مفاجئاً..لكن عندما يقول هذا القول أستاذ جامعي- دكتور في العلاقات الدولية بجامعة دمشق، فإن الأمر يدلل على حالة مستعصية تقترب من بارانويا القذافي الذي وصف شعبه بالجرذان.. لم يخجل هذا الأستاذ الجامعي مما قاله عن أبناء شعبه، ولم يخجل من الصورة الأيقونية للطفل السوري حمزة الخطيب الذي عُذّبَ حتى الموت، بل طالب الفضائيات بالاعتذار للشعب السوري..!! رحم الله إدوارد سعيد الذي طالما حذّر من العلم المشبوه والعلم الجاهل وخيانة المثقف. لقد وصلت غوغائية الاستبداد وفساده الأخلاقي والمعرفي إلى حدود الفجور والخيانة. فليس هنالك استبداد أسوأ من تحويل المثقف إلى خائن، حين ينكر حتى دمه.. أيحتاج دم بهذا الوضوح إلى معجم طبقي لكي يفهمه؟! كما عبّر الشاعر مظفر النواب. ولا بديل أمام شعوبنا العربية سوى التخلص منه ومن فساده وغوغائيته وخيانته، كي تصبح بلادنا العربية أرضاً لأحلام أهلها، حماة الديار.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,242,250,839
- هكذا تكلم أوباما، وسوف نتحدّاه.. فلسطين أوّلاً. !
- في انتظار غودو
- الثورات العربية بعيون فلسطينية
- نماذج استبداد بذهنيّة الحرب الباردة.
- ضحايا الاستبداد.
- فلسطين، ما بين ثورتين وأدنى وأبعد.
- جمعة مصر العظيمة.
- سقوط هيبة وفكرة النظام.
- بصرف النظر، لا لطبائع الاستبداد !!
- تونس تكسر النمط
- تونس وأثر الفراشة.
- جوليان أسانج : الرسالة والصفقة.
- أوّلُ الغيث : هدف برازيلي في مرمى الشرعية الدولية
- ويكي ليكس : لعبة الأمم والعولمة الماكرة .
- في الذكرى السادسة لرحيله: كي تبقى العرفاتية فكرة حيّة .
- خصوصيات ثقافية حمّالة أوجه.
- فيروز أسمى من قرار المنع
- سلوك القطيع وسيكولوجيا الحشد
- اللاجئون الفلسطينيون في لبنان وفزّاعة التوطين!!
- سياسة العمق الاستراتيجي لتركيا وحصار غزة


المزيد.....




- لعصر ما بعد الجائحة.. إيطاليا لديها طريقة مبتكرة لمكافحة الس ...
- نظام غذائي يوصى به للمساعدة في خفض ضغط الدم المرتفع!
- غضب في السعودية بعد نشر أمانة الرياض فيديو -صادما-!
- استقبال البابا فرنسيس بالحمام الأبيض في النجف
- شاهد: البابا فرنسيس يحظى باستقبال حار في العراق
- أكراد سوريا أعادوا 12 طفلاً لنساء أيزيديات
- أكراد سوريا أعادوا 12 طفلاً لنساء أيزيديات
- البنتاغون يعلق بشأن الرد على هجوم عين الاسد
- آباؤهم مقاتلون في داعش.. إعادة 12 طفلا لنساء أيزيديات في الع ...
- عشرات القتلى والجرحى في هجوم على مطعم بعاصمة الصومال


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الدبس - أرض الأحلام وحُماة الديار./ رائد الدبس.