أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الدبس - بصرف النظر، لا لطبائع الاستبداد !!















المزيد.....

بصرف النظر، لا لطبائع الاستبداد !!


رائد الدبس

الحوار المتمدن-العدد: 3263 - 2011 / 1 / 31 - 23:58
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


خلال عقود طويلة من الهزائم والتراجع في كل الميادين، استطاعت الأنظمة العربية أن تحقق نوعاً من الاستقرار الداخلي القائم على منظومة الاستبداد بطريقة شبه حصرية واستثنائية. فتحولت الأحزاب الحاكمة التي حققت الاستقلال الوطني لبلدانها ذات يوم، إلى أحزاب متضخمة الأعداد المليونية التي تكاد تنحصر مهمتها في ابتكار وصفاتٍ لتزوير الانتخابات والهتاف والتصفيق للزعيم الأوحد والقائد الأعلى أو ظل الله على الأرض.. وتحولت البرلمانات في ظل أنظمة جمهورية إلى مجالس أعيان، هم خليط يتراوح من بلد عربي لآخر ما بين رؤساء القبائل والعشائر ورجال الأعمال الفاسدين ورؤساء عصابات الحزب الحاكم .. ولا بأس من ديكور معارض و"كوتا" نسائية وغير ذلك من الديكور والفلكلور السياسي العقيم. وهكذا فقد تقلصت دائرة السلطة التنفيذية الفعلية والمتنفذة حول الرئيس إلى شبه عصابة مافيا عائلية.. أما عن فساد القضاء وتغييب السلطة القضائية، وكذلك فساد الإعلام وتغييب السلطة الرابعة، وعن انتشار العسس والمخبرين في كل مكان، فحدّث ولا حرج.. وليس أدل وأوضح على ذلك من نموذج حكم الرئيس التونسي المخلوع.

وعلى طريقة المثل الشعبي الروسي القائل بأن الشهية تأتي خلال الطعام، فقد أدى هذا الأكل الهنيء المستمر، إلى فتح شهية الكثير من الرؤساء بعد أن مكثوا في الحكم عقوداً، على وجبة أكثر دسماً عنوانها التوريث. وهكذا فقد نجحت الأنظمة الجمهورية العربية خلال العقد الأخير بإدخال مصطلح جديد للقاموس السياسي، وهو مصطلح "الجمهوريات الوراثية". فمنهم من ورّث للابن، ومنهم من حاول أن يسجّل سبقاً تاريخياً بالتوريث للزوجة. ومنهم من لا زال يفكّر بالتوريث ويظن أن وضعه يختلف عن الآخرين، أو أنه سيمرر المسألة بطريقة أذكى..ومنهم من يبدو أنه قد عدَلَ عن فكرة التوريث في ربع الساعة الأخيرة حين أدرك أن ذلك لم يعد ممكناً، أو بعد أن وضع البلاد على فوّه البركان.

هذه الشهية للأكل وروائح الشواء وما يتبعها من شهوات واستبداد، كانت ولا تزال تُمارَس على أمام عيون الملايين الجائعة أو الأقل حظاً بالحصول على لقمة العيش الكريم. لكن الأهم من ذلك، هو تغييب الحق الطبيعي والدستوري لألئك الملايين، بالحرية والكرامة والديمقراطية والتنمية الحقيقية ، وليس التنمية المزيفة التي يتم تزييف مؤشراتها الحقيقية مثلما تزيَّف الأصوات الانتخابية. ولأن هذه الأنظمة أدمنت التزييف والقطيعة مع شعوبها، فهي لم تنتبه ولم تكترث لكل ما يحدث من تحولات اجتماعية عميقة داخل بلدانها، وتحديداً خلال العقود الثلاثة الأخيرة من الزمن التي شهدت ولادة جيل جديد يعيش حالة من الاغتراب التام عن الأنظمة وشعاراتها وتزييفها، ويبتعد عن الأحزاب التي يرى فيها جزءً من ألاعيب الأنظمة، لكنه فهم وتعلم السياسة بمعناها العمومي من تجربته الواقعية ومن خلال تداولها عبر فضاءات الانترنت الافتراضية. وفهم أن السياسة بالنسبة له ليست برامج حزبية حاكمة أو معارضة، بل تعني بكل بساطة، ثلاثة مفاهيم كبرى هي: الحرية، الكرامة، الديمقراطية. وبناءً على هذا الفهم العميق ببساطته ووضوحه، كان التحرك الفوري عند انطلاق أول شرارة نحو الثورة تحت شعار واحد : تغيير النظام. هذا ما حدث في تونس الخضراء، وهذا ما يحدث في مصر المحروسة اليوم بأجساد أؤلئك الملايين من شبابها الأبطال.

رياح التغيير التي هبّت من شواطئ قرطاج المنتصرة بعد أن فهم حاكمها المستبد فهماً متأخرا فهرب، سوف لن تتوقف عند شواطئ الاسكندرية والسويس وقاهرة المعزّ، بل سوف تصل إلى الكثير من الشواطئ والعواصم التي يظن حكامها المستبدون أن بلدانهم ليست تونس، وكأنهم يعيشون على كوكب آخر غير ذلك الذي تنتمي له تونس. وسواء فهموا ذلك في الوقت المناسب أم لم يفهموا، فإن رياح التغيير لا تستطيع انتظار فهمهم البطيء. فتلك هي قوانين الطبيعة التي لا تحتمل الركود الطويل ولا تحتمل الفراغ. هذه الانتفاضة الشعبية العارمة في كل أرجاء مصر لم تحدث بهذا العمق والاتساع منذ عقود طويلة جداً إن لم نجازف بالقول منذ قرون، وعليهم أن يفهموا الأمر ولا بديل لهم عن ذلك.

في مصر الآن خلف المشهد الرائع لثورة الشباب في ميادين التحرير نلاحظ بعض المفارقات السياسية. فعلى سبيل المثال، البيت الأبيض وكذلك هيلاري كلينتون باتت حريصة على انتقال سلمي للسلطة في مصر وتطالب مبارك بمزيد من الإصلاحات وتوصيه خيراً بالشعب، وتنطق باسم حقوق الإنسان المصري!! ولا تكتفي بذلك بل تظهر وكأنها تنطق باسم المعارضة وتفاوض النظام باسمها وبالنيابة عنها./ الدكتور البرادعي بعد تصريحاتها المتكررة يطالب الولايات المتحدة أن تشدد مطالبها كي لا تفقد مصداقيتها داخل مصر./ الإخوان المسلمون يكلفون البرادعي أن يتفاوض مع النظام ومع الجيش باسم المعارضة./ الجزيرة الانتقائية في تركيزها المعتاد والمكشوف على الإخوان المسلمين أكثر من غيرهم، وقلة تركيزها على أصوات الشباب المستقلين. السؤال المطروح على نطاق واسع هو: ما علاقة كل هذه الأطراف بالشباب المصري المستقل عنهم جميعاً وهو الذي صنع هذه الانتفاضة وليس لأي منهم فضل فيها؟ هذا السؤال المحوري يقود إلى سؤال مفتوح آخر وأكبر، هل نحن أمام عصر جديد من الثورات التي تصعب مقاربتها وفقاً لأدوات ومناهج التحليل السياسي التقليدية؟

ومن المفارقات أيضاً أن الجيش المصري ذو التاريخ الوطني النظيف، بات في وضع صعب ولا يُحسد عليه. فهو معشوق النظام والشعب في آن معاً في هذه اللحظة التاريخية الحاسمة وأكثر من أي وقت مضى. وليس واضحاً ما إذا كان سيستطيع التوفيق بين مطالب الشعب ومطالب النظام. أو أنه سيبتكر وصفته الخاصة لإخراج البلاد من المأزق دون اللجوء إلى العنف. لكن مهما كان الموقف الضروري الحاسم للجيش المصري الوطني في اللحظات التاريخية الراهنة والقادمة. ومهما كانت مشيئة الإدارة الأمريكية ومتابعتها الحثيثة لمصالحها الاستراتيجية في مصر. ومهما كانت تغطية الجزيرة انتقائية.. فإن الحقيقة الناصعة هي أن الشعب المصري العظيم وخصوصاً الشباب المستقل هو صانع التغيير وهو الذي سيقرر مضمونه القادم لا محالة. والشعار الذي يدور في أذهان الشعوب العربية الآن من المحيط إلى الخليج : بصرف النظر عن كل التفاصيل، وبصرف النظر عن كل التحديات الخارجية والداخلية، لا لطبائع الاستبداد. ومن مفارقات القدر، أن عبدر الرحمن الكواكبي ابن حلب، مدفون في القاهرة، وأن روحه تحلّق باسمةً فوق أجواء ميدان التحرير، رافعة لشبابها الثائرين، إشارة النصر الجريحة .

يبقى التذكير، بأن إسرائيل لم تهزم كل هذه الأنظمة بقوة السلاح وتفوقه فحسب، بل بتفوق نظامها السياسي على كل هذه الأنظمة المتخلفة التي لا تنتمي للعصر الحديث، ولا علاقة لها بالحداثة والديمقراطية والعلمانية، بل أساءت لكل هذه المفاهيم والشعارات. وأوجدت تيارات ظلامية تبدو على خلاف ظاهري معها لكنها في الحقيقة لا تبتعد عنها من حيث شهوة السلطة والاستبداد. وبناءً عليه، فإن أكبر خدمة لفلسطين يمكن أن تقدمها شعوبنا العربية هي التخلص من طبائع الاستبداد . بصرف النظر عن مصدرها وخلفية خطابها السياسي.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تونس تكسر النمط
- تونس وأثر الفراشة.
- جوليان أسانج : الرسالة والصفقة.
- أوّلُ الغيث : هدف برازيلي في مرمى الشرعية الدولية
- ويكي ليكس : لعبة الأمم والعولمة الماكرة .
- في الذكرى السادسة لرحيله: كي تبقى العرفاتية فكرة حيّة .
- خصوصيات ثقافية حمّالة أوجه.
- فيروز أسمى من قرار المنع
- سلوك القطيع وسيكولوجيا الحشد
- اللاجئون الفلسطينيون في لبنان وفزّاعة التوطين!!
- سياسة العمق الاستراتيجي لتركيا وحصار غزة
- ما بعد رياح السماء ودلالاتها.
- محاكم التفتيش الجديدة والثقافة الاعتباطية.1-
- حوار الأديان -3 :دور الجامعات ومراكز البحث العلمي في بلادنا ...
- حوار الأديان: هل يستطيع الفارس أن يجري أسرع من جواده؟(2)
- حوارُ الأديانِ : هلْ يستطيعُ الفارسُ أن يجريَ أسرعَ منْ جواد ...
- مقال
- السباحة في بحر الفيسبوك
- تأملات في قضية المرأة .
- الثقافة الوطنية وحالة - أمير حماس الأخضر-.


المزيد.....




- ربيع: السماح لفردين من طاقم -إيفرغيفن- بالمغادرة.. والتحقيقا ...
- شاهد.. الأمير تشارلز متأثراً على رحيل والده وسط بحر من الزهو ...
- جينيفر لوبيز وأليكس رودريغيز يعلنان انفصالهما: نحن أفضل كأصد ...
- ربيع: السماح لفردين من طاقم -إيفرغيفن- بالمغادرة.. والتحقيقا ...
- ميشوستين والحريري يبحثان تطوير التعاون بين البلدين في مختلف ...
- فرنسا.. حصيلة ضحايا كورونا تقترب من 100 ألف حالة وفاة
- إيطاليا.. وفاة 4 أشخاص بسبب تجلط الدم بعد تطعيمهم بلقاح -أست ...
- الجيش الروسي يستخدم منظومة للحرب الإلكترونية تكافح أسرابا من ...
- وزير الخارجية الأمريكي يزور أفغانستان لمناقشة الانسحاب العسك ...
- شاهد: هونغ كونغ تحتفل بيوم تعليم الأمن القومي الصيني للمرة ا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رائد الدبس - بصرف النظر، لا لطبائع الاستبداد !!