أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - الزمان والمكان في منظور القصة الحديثة














المزيد.....

الزمان والمكان في منظور القصة الحديثة


طالب عباس الظاهر

الحوار المتمدن-العدد: 3319 - 2011 / 3 / 28 - 15:05
المحور: الادب والفن
    



مما لا شك فيه حقيقة كون الفكرة عن الزمن مندمجة دائما بفكرة المكان فيما يسمى بـ(الزمكانية) كصورتين متداخلة إحداهما بالأخرى بعلاقة تحايثيـة، ومن ثم بوجودهما المتصل أصلاً، بوجود الكون والأشياء كإحدى ركائزه الأساسية.
بيد إن الزمن والمكان يعملان معاً ويؤديان وظيفة ديناميكية كوحدة متصلة في القصة، إذ لا يمكن تصور حدثٍ ما ، دون التخيل لمكان حدوثه المحتمل أو الفعلي، أو استيعاب زمن منفلت عن أطره المكانية وعائم خارج محيط واقعه في التصورات الذهنية، ولا نعني بالواقع هنا ضرورة أن يكون على الأرض، فربما يكون في أعماق البحار أو على سطح القمر.
إذ إن المكان الواقعي بمنظوره الوحيد الساكن يختلف عن المكان المفترض في القصة، وإن استند إلى نفس ذلك المكان الواقعي إلا إن هذا سيكون ذا أبعاد جديدة بمسحة جمالية يعكسها وعي القاص وتصورها قدرته العالية على تحسس المدلولات المكانية من خلال ارتباط القاص بذلك الواقع والانطلاق منه، وبما يحويه مثل ذلك الواقع من دلالات إيحائية، رمزية، تصويرية، تاريخية.. الخ.
وان تلك بمجموعها ستنبئ عن فضاءات المنظور المعرفي وتعكس الرؤية الفلسفية للقاص المبدع في جمالية المكان.
إن المكان ينقسم فنياً على بعدين: واقعي وسردي، إي المكان الفعلي للحدث ومكان تصويره وصفياً، وهما بالطبع صورتان لواقع واحد، الأولى جامدة.. فوتوغرافية والأخرى جمالية.. حسّية وكذلك الحال بالنسبة للزمن إذ إن تقنية النظام الزمني تخضع عادة لمهارة القاص وقدرة الإدارة والتلاعب فنياً بمفرداته عبر تقنيات السرد الحديث كالقطع وهو عملية اختزال الزمن ومن ثم القفز والتداعي أو الانثيال الحر والرجوع فيما يسمى (الفلاش باك) أو الاستباق وغيرها من التقنيات الأخرى، لذلك فإن ما يؤخذ على المنحى الكلاسيكي القديم في فن القصة كونه يحاكي الواقع في الكثير من أساليبه، ويقلد سير الزمن العادي (الميقاتي) دون الاستفادة من تقنيات القص الحديث وإمكانياته الهائلة كفن قائم بذاته، حيث استحالة قياس الزمن آلياً، لأنه يختلف من شخص لآخر، إذ انه غير خاضع لمجرد العلاقة بين الزمن والحدث لارتباطه بقضية الشعور المتحركة أصلاً.
إن الزمن الواقعي (الفيزيائي) غيره في عملية السرد الأدبي في القصة، بل إنهما في الواقع زمنان، زمن الحكاية وزمن السرد، فزمن الحكاية منطقي يسير وفق تسلسله الطبيعي من الماضي نحو الحاضر إلى المستقبل، فلا يمكن التلاعب به خارج أسسه التراتبية فهو جامد رغم كل الحيوية الكامنة في حدوده الذاتية كزمن متحرك، أما زمن السرد فهو مختلف تماماً وحيوي ومدهش ومفاجئ لأنه متحرر من جمود تلك القيم الواقعية بل يطفو فوقها، وفي ذلك تكمن إحدى أهم الأسرار في جماليات القص وسحره، إذ انه يكسر رتابة التتابع الممل لمسير الزمن وبطئه وتسويفه في إعطاء النتائج للأحداث أو عدم وضوحها، بل وعدم الإعطاء لمثل تلك النهايات في الكثير من الأحيان، بينما سيكون العكس في السرد القصصي من خلال الإثارة التي تخلقها في الوعي منطقية السبب والأثر المترتب عليه، فالحياة بأسرها عبارة عن أسباب وآثار ونتائج لكنها غير منظورة فلا يمكن تحديد نقطة معينة خاضعة لوعينا ليبدأ منها الزمن أو ينتهي إليها ـ كما في القصة ـ فالأسباب والآثار متداخلة، متشابكة مختلطة حتى لا يمكن فرز حادثة واحدة بعينها من بين هذا الكم الهائل من الحوادث بكل ملابساتها، ليتم الربط بينها وبين سببها للوصول إلى النتائج المثيرة، المحفزة، المفاجئة، لإشباع نهم الفضول أو حب الاستطلاع والمعرفة في النفس البشرية.
وذاك بالحقيقة ما يميز قصة عن أخرى وقاصاً عن آخر عبر المقدرة في محاولة التحكم ومدى التوفيق بقيادة الخيط الزمني الدقيق وربطه بخيط المكان في النسيج الداخلي (البناء) وشد جميع الخيوط النهاية الزمكانية المتلونة بشعور القاص نحو الخاتمة بالتخليق لأشخاص وأحداث تنبض بالحياة لتتشكل في من خلال القصة لوحة ذهنية رائعة.
[email protected]






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصتان قصيرتان جداً
- تجليات بطلسوما* قبل موته الأخير
- لص ومجانين
- تشييع الذي لم يمت..!!
- أزمة وطن؟ أم أزمة مواطنة؟!
- عروس الفجر
- صراخ الصمت
- هجرة الطيور-قصة قصيرة
- رحلة إلى العالم الآخر- قصة قصيرة
- رمياً بالزواج - قصة قصيرة
- الزهايمر - قصة قصيرة
- الإنتقام الصامت
- قصة قصيرة جداً الموناليزا طالب عباس الظاهر نظر إليها، كان ال ...
- رؤيا
- باراسيكلوجي


المزيد.....




- إعلامي مصري شهير: -ريش- فيلم إسرائيلي لاختراق العقل المصري
- خطأ ديني في فيلم مصري من إنتاج 1955 يثير الجدل في 2021 (فيدي ...
- مهرجان الجونة.. فيلم -ريش- يفوز بجائزة أفضل فيلم عربي روائي ...
- وفاة الممثل الأمريكي بيتر سكولاري عن 66 عاما
- فرنسا تتجه لمنع الحيوانات البرية في عروض السيرك
- فرنسا تتجه لمنع الحيوانات البرية في عروض السيرك
- لواء شرطة متقاعد يعلق على فيلم أثار جدلا واسعا بين المصريين ...
- إليك ما نعرفه حتى اللحظة عن مقتل مصورة بمقذوف أطلقه الممثل أ ...
- أدلة علمية جديدة.. الفايكنغ عبروا المحيط الأطلسي قبل ألف عام ...
- مقتل مصورة بمقذوف أطلقه الممثل أليك بالدوين.. خبير يشرح كيف ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - الزمان والمكان في منظور القصة الحديثة