أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - لص ومجانين














المزيد.....

لص ومجانين


طالب عباس الظاهر

الحوار المتمدن-العدد: 3313 - 2011 / 3 / 22 - 11:27
المحور: الادب والفن
    


طالب عباس الظاهر
لص ومجانين
تحسّس موضع ما، في جسده، صرخ بألم واستغاثة:
ـ آه ... سرقت ... سرقت!
تجمهر جمع غفير من الناس من حوله بسرعة عجيبة...رجال ونساء...شيوخ وأطفال وصبية، فاغري الشفاه، والدهشة ترقص بغنج على وجوههم المستطلعة، والخوف كذلك يزعق في عيونهم، أردف قائلاً بمرارة لاذعة:
ـ المجرمون ... الأنذال ... الشياطين!
صرخ به أحدهم:
ـ ما بك؟!
ـ .....!
تقدم إليه شيخ عجوز، لكنه قوي البنيان كاسراً حصار توسع الدائرة البشرية المتحلّقة من حوله بفضول ماجن،لاطماً بذراعه وجه أحد المتفرجين ...هزّه من كتفه بعنف، كأنه يحاول إنطاقه ولو بالقوة، صارخاً بوجهه بغضب:
ـ هيا ... تكلَّم ما بك؟
ـ الشياطين .... الأنذال ... المجرمون!
ـ أجل ... أجل ما بهم، هيا تكلم؟
ـ سرقوني.
ندّت صرخة مكتومة من أكثر من صوت بين جمهرة المتفرجين بدهشة:
ـ ماذا...سرقوك؟!
قال:
ـ سرقوا أحلامي أيها الناس .. أجل سرقوا أحلامي!
بسخرية صرخ أحدهم وقد امتزجت نبرات صوته بالغضب والاحتقار:
ـ أحلامك؟!
ـ ........!
وسرعان ما تغيرت تقاطيع الوجوه، فقال الشيخ الشجاع ذاته متبرماً، وهو ينسحب مهزوماً من الموقف:
ـ حقاً إنها لمدينة، فما أكثر مجانينها!
فانساب الآخرون بسرعة من حوله متأففين، وبعضهم يهزّ رأسه ويداه، ويترنح في حركاته، كأنه يعود لحاله سكره بعد هنيهة إنتباهة قصيرة صرفها في التفرج...!
وحينما تبددوا ولم يبقَ سوى بعض أطفال حفاة قذرين، وهم يسترقون النظر إليه دون ملل، ممن سرقوا الطفولة أيضاً، من باعة متجولين ومتسولين و(صناع) حرف قذرة، وبعض متعاطفين معهم، أو سائرين على طريقهم، تقدم إليه مقترباً منه بحذر رجل متهالك الجسد، أشيَّب الشعر هامساً بألم:
ـ أنا أيضاً سرقوا ابني الحبيب، وبعد شهور جاءوني بحفنة رماد قائلين لي بأنه هو!
المجانين ظنوا إني أصدقهم.
فتبادر إلى ذهن رجل الأحلام، وكان شاباً خاطر حسبه اليقين، فتمتم وكأنه يحدث نفسه من اجل حلّ معضلة كونية استعصت عليه قائلا:
ـ لا بد إن المجرم ذاته هو الذي سرقنا... سرق كل شيء؟!
ثم أردف بحزم كأنه أخيراً وجد الحل الوحيد وهو يقول باندفاع:
ـ يجب علينا أن نخبر عليه... أجل...علينا أن نشتكيه!
سرعان ما أيّده شيخ الرماد الأشيب، وسار بعجلة أمامه كأنما راقت له الفكرة، لكن الشاب استوقفه متسائلاً:
ـ مهلا يا عم... قبل كل شيء علينا أن نفكر من الذي سرقنا؟!
ظل الأشيب ينظر إليه ببلاهة، وهو يمسَّد شعر ذقنه الكث... ويطول صمته على أديم لهفة الانتظار دونما جدوى، إلا إن الشاب تساءل من جديد:
ـ هل تشك بأحدٍ على وجه الخصوص؟
ـ .......!
ـ إن الشرطة لابد ستسألنا رغم إنها هي التي عليها أن تجيب!
ـ........!
فجأةً صرخ الشاب لعدم تجاوب صاحبه الأشيب معه، وبلاهته المستطيلة من دون نهاية.
ـ هيا تكلم ما لك صامت هكذا كأبي الهول!
ـ .......!
ران صمت ثقيل على الرجلين وكلاهما ينظر إلى الآخر ببلاهة، فخيّم عليهما السكون، فاستطال سكوتهما قبل أن يكسره الأشيب بإشارته صوب الناس بإيماءة عينيه الحزينتين بخوف، وقد بان فيهما انكسار جارح:
ـ إن هؤلاء!
فقال الشاب بظفر وهو يضع يدّه خلف كتف صاحبه، حاثاً إياه للعجلة:
ـ هيا بنا إذن؟ لابد أن نسبقهم بالشكوى كي لا نخسر حقنا، ويُسقط حقنا القانون!
بينما ظل الأطفال القذرين يراقبون الموقف عن كثب، ولكن علائم الإسغراب بادية في ملامحهم... غير إن الرجل العجوز ظل مسمراً في مكانه كتمثال، لا يبدي أية حركة، لذلك صرخ به الشاب ثانية، بنفاذ صبر وخشونة:
ـ هيا .. ما بك تحرك بسرعة!
ـ ......!
لكن الرجل الأشيب استمر ساهياً، كأن اليأس جذبه بعنف، نحو شطآن التسليم الهادئة، غير إن نظراته القلقة ظلّت تطوق تمسح أوجه الأشياء والناس بخوف وترقب، ثم سار بخطىً بطيئة ومثقلة بالآلام، وراح يغشاه ذهول غريب كأنه يسير وهو نائم، باحثاً عن زاوية نائية في زقاق مظلم، لكي يبتعد عن فضول الأضواء الساطعة والضجيج الأبله الذي لا يكفّ ولن يكف عن الزعيق!
بينما الأطفال ظلّوا في حيرة من أمرهم، يتبعون أياً منهما، وحينما اختفى العجوز عن الرؤية؛أدرك الشاب حينها بأن لا فائدة، وإن جميع جهوده باءت بالفشل، فضاعت أحلامه هباءً منثورا، بيد إنه لم يزل للآن يبحث ويفكر بلا جدوى، والبحث بدا له كأنه بحر بلا حدود ولا نهايات!
[email protected]






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تشييع الذي لم يمت..!!
- أزمة وطن؟ أم أزمة مواطنة؟!
- عروس الفجر
- صراخ الصمت
- هجرة الطيور-قصة قصيرة
- رحلة إلى العالم الآخر- قصة قصيرة
- رمياً بالزواج - قصة قصيرة
- الزهايمر - قصة قصيرة
- الإنتقام الصامت
- قصة قصيرة جداً الموناليزا طالب عباس الظاهر نظر إليها، كان ال ...
- رؤيا
- باراسيكلوجي


المزيد.....




- شاهد: فنان ألباني يقدم -علاجاً نفسياً- عبر رسمه صوراً شخصية ...
- جون بيتروتشيلي يشارك بأفكاره في الشارقة للكتاب
- أهم مشاهير الطبخ ضمن فعاليات معرض الشارقة للكتاب 
- دبي: انطلاق موسم القرية العالمية بمشاركة 80 ثقافة
- أمريكا.. احتمال توجيه تهم جنائية في قضية مقتل مصورة على يد ا ...
- الغارديان: اكتشاف جديد قد يعيد كتابة تاريخ المومياوات القديم ...
- 40 فنانا عراقيا يوجهون رسالة عبر لوحاتهم.. لدينا حلم أن يحكم ...
- الجزائر.. وزارة ثالثة تعلن إنهاء التعامل باللغة الفرنسية
- الرد المفحم على أكاذيب علي أعراس (فيديو)
- تحت رعاية وزارتى الثقافة والشباب والرياضة اليوم مركز الحضارة ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - لص ومجانين