أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - باراسيكلوجي














المزيد.....

باراسيكلوجي


طالب عباس الظاهر

الحوار المتمدن-العدد: 3295 - 2011 / 3 / 4 - 16:41
المحور: الادب والفن
    


باراسيكلوجي
طالب عباس الظاهر
نظرت في عينيها الملائكيتين كي أروي ظمأ روحي من شيء ما،فيهما كلما ارتشفت منه يزداد بي الظمأ.
قلت:
- رأيتك في المدينة ظهر أمس...لكنك لم تنتبهي لي؟
قالت ضاحكة ببراءة الأطفال:
- لكني لم أخرج البارحة أبداً...!!
فكرت قليلا وبوادر الحيرة تدب في عروقي..تساءلت في نفسي :
ترى لم تحاول النكران ؟ أم إنها تشاكسني كالعادة لتروي شبق أنوثتها...من خلال العبث بعواطفي، وتأجيج نار الحيرة في فؤادي . بتلبيس اللا للنعم والنعم للا دونما سبب معقول، حتى صار رفضها قبولاً في كثير من الأحيان... لذلك قلت جازماً :
- لكني رأيتك حقاً يا صغيرتي في الميدان القديم.
اتسعت حدقات عينيها تعجباً...قالت بصدق وحدة:
- قلت لك بأنني لم اخرج...فما الذي يجعلني اكذب عليك ؟!
عدت أسأل نفسي، حقاً ما الذي يجعلها تكذب عليّ ؟
أجهدت ذاكرتي وهي لم تزل صامتة أمامي، وقد بدت أكثر سحراً وتألقا مما رأيت.
يا الهي لقد كانت هي هي بذاتها... اجل لا يمكن الشك بالأمر، فقد رأيتها وجهاً لوجه، ولمدة زمنية ليست قصيرة...قلت لها في محاولة يائسة لفك اللغز راجياً منها أن تساعدني:
- الساعة الواحدة ظهراً بالضبط ؟
أطرقت برأسها قليلاً كي تتذكر جيداً...قالت :
- كنت في البيت طبعاً...نمت قليلاً...آه حقاً وقد حلمت بك في نفس المكان....!!

[email protected]m






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- مدارس في نيويورك تحظر ارتداء أزياء -سكويد غيم- في الهالوين
- مصر.. جدل واسع بعد انفصال فنان كبير عن زوجته ومحاميته تكشف ت ...
- الخارجية السودانية: «السفراء الرافضون لإجراءات البرهان هم ال ...
- الإعلان عن قائمة الأفلام والمشاريع المشاركة في النسخة السادس ...
- وفاة الفنان الأردني جميل عواد
- الافراج عن ابن الممثل الهندي شاروخان بكفالة
- الوحدة الشعبية ينعى الفنان الوطني الملتزم والكبير جميل عوّاد ...
- الشرعي يكتب عن نقاش #جواز_التلقيح : كلفة نجاح
- رئيس برلمان الأنديز: المغرب يضطلع بدور كبير في إحلال السلام ...
- بمشاركة فنان مصري شهير.. إعلان -مسيئ- لأحد المطاعم يثير غضبا ...


المزيد.....

- كتاب: بيان الفرودس المحتمل / عبد عنبتاوي
- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - طالب عباس الظاهر - باراسيكلوجي