أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام سحمراني - القذافي الذي لم يرث الحكم














المزيد.....

القذافي الذي لم يرث الحكم


عصام سحمراني

الحوار المتمدن-العدد: 3289 - 2011 / 2 / 26 - 22:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كما حصل في مصر ومن قبلها تونس، وكما هو حاصل في اليمن منذ أكثر من عام، فإنّ الرهان على تراجع زخم الثورة مع الوقت وتراخي الثوار عنها ليس سوى رهان فاشل، تتخذه الأنظمة ومن ورائها القوى العالمية ذات المصالح المتعددة التي تقفز مع مصالحها بين نقاط الأمطار، فلا نسمع صوتاً لها إلاّ حين تسلك الطريق المناسب لحماية مصالحها كما هو الحال في اليومين الأخيرين أميركياً وأوروبياً ودولياً.

وصل عمر الثورة الشعبية الليبية إلى عشرة أيام، وما زال شبابها كما هم في بدايتها وأشدّ. القتل مستمرّ والتعنت مستمرّ، وفي المقابل يستمرّ الثوار في تحديهم وتقدمهم نحو تحرير مدنهم من قوات النظام. وما هي إلاّ أيام أو أكثر حتى ينسحب القذافي مع بنيه، ويختصر مرحلة قد تضطر فيها عشيرته إلى نبذه انسجاماً مع شعب كامل هبّ في وجهه.

فالقذافي ليس مجنوناً كما يعتقد البعض أو تروّج له بعض وسائل الإعلام منذ عهود بعيدة. الكلمة فحسب فيها إهانة للشعب الليبي، أن يحكمه مجنون طيلة هذه المدة! هو صاحب نزعات فريدة لا شكّ، وصاحب فكر خاص نعم! لكنّ القذافي لا يختلف عن غيره من الحكّام العرب المتألهين في السلطة أبداً سوى في الدرجات. فالقذافي يتفرّد بالسلطات كلّها ويدّعي أنّ الشعب هو الحاكم كمن "من دهنه قلّيله"! كما يقول المثال الشعبي. وهي بالفعل طريقة أثبتت جدواها ليبياً طيلة 33 عاماً أي منذ عام 1977 مع عدم الإغفال بطبيعة الحال عن قيامه بقمع المعارضة سجناً ونفياً واغتيالاً وقتلاً جماعياً، حتى بدت الساحة خالية تماماً للأفكار "الخضراء" تتآكل الشعب الليبي صبح مساء.

القذافي ليس سوى حاكم طرق باب السلطة وذهب بها إلى أقصى الحدود وأخطرها، ولم يجاره في ذلك إلاّ من جاءوا مثله عبر ثورة عسكرية تغييرية، أو انقلاب على ثورة، أو ثورة على انقلاب، وهلمّ جرا في تاريخنا العربي المعاصر الذي لم يُبقِ سواه من أولئك البائدين. أما باقي الحكّام العرب فلم يتسنّ لهم ذلك التفرّد الفريد، رغم أنهم يتمنونه ويعملون عليه، فالحكم جاءهم غالباً عن طريق الوراثة، والوريث لا يمكن أن يكون كالأصيل أبداً. حتى أنّ أولاد القذافي، على عددهم الكبير، وتفانيهم في إثبات جدارتهم كلّ بطريقة واتجاه، لا يمكن لهم بأيّ حال أن يكونوا كمثله، فهم قبل كلّ شيء لم يصنعوا شيئاً ممّا هم فيه، بل ورثوه جاهزاً كما هو من والدهم، وما إضافات سيف الإسلام الدبلوماسية، أو عنتريات معتصم المخابراتية، وهجمات خميس العسكرية الطائشة إلاّ إثباتاً لصورة يطلبونها لأنفسهم، ولا يتمكنون من تثبيتها وإثباتها، كما فعل معمّر القذافي كلّ ذلك الأمد من حكمه.

وما الكتاب الأخضر وبصرف كلّ النظر عن أفكاره؛ جيّدها ورديئها، إلاّ شاهد على تألّه القذافي في السلطة وذهابه إلى أبعد الحدود، حيث اعتبر فكره هو الفكر السياسي الإنساني النابض الخالد المطبّق في جماهيريته، والذي يجب أن يحتذى به في طول البلاد وعرضها، على طريقة الكثير من مروّجي الأيديولوجيات التي تلغي الفكر الآخر مهما كانت منابعها ومنابعه.

هو القذافي آخر أولئك العتاة عربياً، هو ليس كزين العابدين أو مبارك، ولا حتى كعمر البشير أو علي عبد الله صالح، لكنّ الشعب الليبي سيثبت أنّه سيرحل عاجلاً أم آجلاً. أما من بقي من الحكّام العرب، فأولئك لا يمكن اعتبارهم نقطة واحدة في بحر القذافي المتيبّس في "لا منصبٍ" صنعه بنفسه ولم يرثه أبداً. وهو ما على الشعوب العربية في المغرب والخليج والمشرق أن تفهمه جيّداً، وتعرف عن حكّامها ما لا يشاءون أن يُعرف عنهم. ستعرف عندها أنّهم أضعف من أن يصمدوا أمامها..






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أموال القذافي والسياسة الدولية
- فلتكن ثورة مصرية سينمائية أيضاً!
- الثوار والمعارضة وآخر الدواء.. السلاح
- ثورة بقية الدول العربية بين الإجتماعي السياسي والطائفي
- مجد الثورة المصرية.. إنتصار لفّ الدنيا بأسرها
- أحذية لخطاب مبارك!
- الجماهير المصرية تقول كلمتها.. وحدها!
- ثروة مبارك ولقمة عيش المواطن
- النظام المصري لا طائفي!!
- خلية حزب الله في مصر ترعب الصهاينة!
- ميدان التحرير يستفز قناة العربية!
- -مين اللي سمعك يا مبارك!؟-
- آه يا عمّي يا شيخ الأزهر!
- الثورة الشعبية
- 2010 عام غباء تدريبي وتحكيمي... وإزعاج جماهيري أهدى إسبانيا ...
- ويكيليكس العم سام
- إستقلال لبناني منجز للغاية!!
- إستقلال رسمي لا شعبي في لبنان
- رادار غبي غباء المسؤولين في لبنان
- حلم ونحس... وبركات من السماء


المزيد.....




- العراق: هجمات صاروخية على قاعدتين لقوات أمريكية وتركية في أر ...
- العراق: هجمات صاروخية على قاعدتين لقوات أمريكية وتركية في أر ...
- -السائق البطل- أحمد شعبان: أعتز بسيارتي التي تدمرت
- الغرب يدعو روسيا لـ-وقف التصعيد- في أوكرانيا
- هجوم مطار أربيل نفّذ بطائرة مسيّرة بحسب وزارة داخلية إقليم ك ...
- اليونان وليبيا تناقشان مسألة ترسيم الحدود البحرية
- بايدن يعلن أن -الوقت حان لإنهاء أطول حرب لأميركا- في أفغانست ...
- اليونان وليبيا تناقشان مسألة ترسيم الحدود البحرية
- مصدر في شرطة عدن يفند ادعاءات مدير مديرية دار سعد بشأن حملات ...
- أفغانستان ـ بايدن يعلن سحب قوات بلاده من -أطول حرب خاضتها أم ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عصام سحمراني - القذافي الذي لم يرث الحكم