أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام سحمراني - حلم ونحس... وبركات من السماء














المزيد.....

حلم ونحس... وبركات من السماء


عصام سحمراني

الحوار المتمدن-العدد: 3167 - 2010 / 10 / 27 - 19:49
المحور: الادب والفن
    


الليل لم يأته أسود منذ زمن بعيد. لا علاقة للأنوار الآتية من الشارع والأبنية المجاورة بالأمر، ولا للأصوات المتخذة مع دخولها إلى لا وعيه شكل الومضات. هي أحلام زاهية تشتبك بأنسجة سباته وتعيد طوي الثنايا كتموجات بحيرة ساكنة رمي فيها حجر دون سابق إنذار.

أحلام لا تشبه حلمه المتكرر طيلة ربع قرن. ذاك الذي يأخذه إلى تلك الأرض القاحلة إلاّ من منزل، اعتاد مع أترابه تجنب المرور أمامه، خوفاً من يقين كان يتملكهم أنّه مسكون بالأشباح. يفتتح الليلة به، فيصعد درجاته ويصمت كلّ شيء من حوله، حتى يعلو صوت الخطوات وحده، ولا يظهر في أرجاء المنزل وأجوائه شيء، فيتابع الإنجذاب نحو ضوء أرخى طرحة له من السقف. يدخل إليه من بين أوراق متيبسة لعريشة ميتة تفترش أسمنت السطح وتتسلق القضبان الحديدية القائمة فوقه.

يصل كل مرة ويحاول القفز مجدداً من حافة إلى أخرى بينهما موت محتوم، فلا يكتمل الحلم يوماً حين يفيق فجأة وهو يكاد يصطدم بالأرض بعد قفزته الدائمة الإخفاق. يستيقظ ويضع يداً على قلبه فيتبين نبضات مشابهة لاستيقاظه من حلم آخر يحبسه تحت ماء لا يتمكن من الإنعتاق من غشائها رغم انقطاع أنفاسه واختناقه، ولا ينقذه منها سوى العودة إلى رتابة حياته المختنقة بدورها.

ولّت تلك الأحلام إلى غير رجعة منذ أعوام عديدة. أعوام لونت لياليه وشكلت أيامه تبحث عن أهداف بعينها، بعد عشواء خبطت بها ما شاءت.

يستيقظ، ويصبح اللون، المنسكب لوحات عديدة في أحلامه، داكناً. يسري الصباح في جسده ويهبّ إلى نهار جديد يصادف أنّه إجازة من عمله، ستسمح له بإنجاز عدد من المهام التي حددها مسبقاً، في برنامج أعدّه لهذه الغاية.

برنامج لا يلحظ إلاّ جهداً ومحاولات إنتاج ما، فالمواجهة مستمرة بينه وبين كلّ أسباب التدبير والتكدير تؤخره وتعيقه وتواجهه بالسدود والخنادق.

تجري العادة على تقبّله لمثل ذلك، فالوقوف متكرر للدخول إلى الحمام، والسخونة مفقودة دائماً في مياهه، والإستحمام كما العادة مصحوب برياح الشمال، وبأفكاره المتنقلة بين الإشتراكية والرأسمالية تمدح الأولى كفكرة مجردة وتذمّها كميدان تطبيق، لتعلي من شأن الثانية، وتتحدى ماركس نفسه في حبّ التملّك، لوسائل الراحة الحياتية على الأقل.

يعشق الإبتسام صباحاً، ويختزل كلّ تعبيراته فيه فيبدو فمه مثقلاً بغموض مشابه لملحق ثقافي في جريدة يومية. يكره الكلام ويسبح في أفكاره تغوص داخل إحدى المشاكل او تصل إلى أحد الحلول على غرابتها، كتحديدها لأولويات البصل لديه في أكله للأحمر والأبيض وابتعاده الكلي عن الأوراق في الأخضر.

أقلع منذ مدة طويلة عن فكرة لعن السماء التي تمطر كلما خطا في الشارع خطواته الأولى، وتمنع عليه أيّ وسيلة نقل يمتلكها. لا يعيبه أبداً سؤال سيارات الأجرة ومحاولة الأمر مرات عديدة كمن يشارك في اليانصيب الأسبوعي، ويخسر غالباً، ليفوز في مرات نادرة بثمن الورقة فحسب.

لا ثمن لورقةٍ اليوم، ولا سيارة تتوقف لأجله حتى. تتآمر الظروف مع بركات السماء ويفضح مؤامرتها وصول الباص لأول مرة خلال ساعة كاملة، وحين يهمّ بإيقافه يفاجأ بصوت يناديه، فيمرّ الباص ويتركه يتيماً مع والده. ينشغل بالحديث لدقائق لا تنتهي ليعاود بعدها الوقوف وتكرار ما قد تم، دون أن يلقي بلوم على أبيه، فالظروف دوماً أكبر منهما، وهي التي تتآمر عليه ولا تتعب أبداً.

ينتشل عظامه المتكومة في المكان ويشدّ العزم إلى خط سير آخر. يوفّق فيه لكنّ المسافة تضاعفت ركوباً ومشياً. ولا مشكلة في ذلك لديه رغم صداع تسببه الزحمة، واختناق يسببه تبغ السائق وصراخه.

يشغل نفسه بمتابعة لوحات السيارات المسرعة من الجانبين، ويدور فكره مجدداً، لكن بعمليات حسابية هذه المرة، ويفشل كما العادة في الوصول إلى نتائج من خلالها. هو لا يطلب الوصول إلى أي نتيجة إنّما يريد الوصول إلى مقصده فحسب.

ويصل كما وصل كلّ مرة.. كتيار كهربائي مقطوع، أو كورقة يانصيب خاسرة، فلا يتمكن من إنجاز أي نقطة في برنامجه المتمرد.

يكتفي بعدها بالنظر إلى السماء فيلعن امتناعه عن التدخين، ويستعيد لحظة الصباح الأولى ألواناً تزهو بها الأحلام.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
أفلام من أرشيف الحوار المتمدن
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم
قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب ترحب بكم


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,246,687,289
- سطح مالح وعمق مالح للغاية
- كوضوح حذاء يتجه إلى رأس بوش
- المدّ السابع بعد الجزر- قصص قصيرة جداً
- إنتخابات جامعية مستنسخة في لبنان
- المعوّق.. إحدى شتائم سياسيي لبنان!
- عمي السيّد لا يأكل بيتزا الحجّ نادي!
- حديث الفارغ والممتلئ في انتخابات بيروت
- من حقهم كلبنانيين أكراد
- يحصل في بعض الملاعب الأوروبية
- كترمايا
- أوباما الفاشل.. فرصة لحركات المعارضة العربية
- عماد الدين رائف.. صحفي متقصٍ لقضايا خاصة
- الحريري وبن غوريون والحرب القادمة


المزيد.....




- الروخ: الجائحة تؤثر سلبا على الإبداع .. والمغرب يحتاج الفرجة ...
- بالفيديو فنانة مصرية تعبر عن غضبها :-كل ما روح لمنتج بيبص لج ...
- البابا فرنسيس في الموصل: عن راهب ومؤرخ انتظراه طويلاً
- الاتحاد الاشتراكي بزاكورة: - الصدمة كانت قوية-
- صدر حديثًا.. كتاب -سلاطين الغلابة- لصلاح هاشم
- أطباء بلا حدود تطالب بالتخلي عن بعض قيود الملكية الفكرية لإن ...
- تونس: مسرحية تلقي الضوء على معاناة المتحولين جنسيًا في مجتمع ...
- بعد الأردن الشقيق: على من الدور القادم ياترى؟
- الغناء والقهوة والنوم.. طريقك للحفاظ على صحة عقلك
- خالد الصاوي يعترف: عضيت كلبا بعد أن عضني... فيديو


المزيد.....

- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عصام سحمراني - حلم ونحس... وبركات من السماء