أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - من سرق ذاكرة العراق














المزيد.....

من سرق ذاكرة العراق


عبد الله السكوتي

الحوار المتمدن-العدد: 3278 - 2011 / 2 / 15 - 15:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هواء في شبك
من سرق ذاكرة العراق

لقد تناولنا في موضوع سابق ذاكرة العراق المحروقة، اعتمدنا فيه على ماقاله الكاتب ادواردو غاليانو في كتاب افواه الزمن، وكان قد اشار الى انه في العام (2003)، عندما انهت القوات الاميركية السيطرة على العراق، طوق المنتصرون بالدبابات والجنود آبار النفط، ووزارة النفط، في حين كان ينظر الجنود باتجاه آخر حين احترقت مكتبة بغداد الوطنية، وتحول اكثر من نصف مليون كتاب الى رماد.

لكنني في هذه المرة اريد ان اصحح ان غالبية الكتب المهمة والمخطوطات قد سرقت بايدي محترفين، يعملون في مجال الكتابة والثقافة ، ولذا فهي ذاكرة مسروقة، وبدأت الان تظهر شيئا فشيئا، منهم من اثرى ومنهم من تبجح انه في هذه السرقة حاول ان يحافظ على هذا الكنز كي لاتصل ايدي اللصوص اليه وخصوصا اللصوص الجهلة فهم لايعرفون قيمة مايسرقون، وهو يعرف قيمة مايسرق؛ سراق مثقفون، حاولوا ان يعطوا الكتاب قيمته ولذا سدوا الابواب امام اللصوص الجهلة ،(وشر البلية مايضحك)، انا اقول لهؤلاء ان اللصوص الجهلة اتجهوا صوب المصارف المليئة بالدولارات، اما السراق المثقفون فاتجهوا الى ماهم به عالمون. هؤلاء الذين سرقوا ذاكرة العراق مثل الذئب ، فقد حكي ان ذئبا طلبوا منه ان يتعهد برعي الغنم ، فبكى المسكين ، قالوا: لماذا تبكي قال (ابجي على رجال الصدك) ولذا قالوا :(الذيب سرحوه بالغنم كام يبجي). ان اصحاب الصنعة كما يقولون، ادرى بصنعتهم ولذا رأى هؤلاء ان يأخذوا السمين ويتركوا الغث ليوهموا غاليانو وغيره ان الكتب جميعا قد احترقت. لقد بيعت في السوق باختامها المهمة وامام مرأى ومسمع الكثيرين ومنهم وزارة الثقافة التي من المفترض ان تكون معنية بهذا الامر ، تفتش وتنقب وربما الضعف يدعوها ان تشتري من السوق ، كي تعثر على الجزء القليل المتبقي، ومع هذا فليست المكتبة الوطنية فقط سرقت واحرقت وانما تمت سرقة مكتبة كلية الاداب العريقة ، قطعا لم يقف الامر عند السراق الصغار وانما تعدى ذلك الى اشخاص كبار، يريدون الاستفادة من هذه الثروة الكبيرة .
من هنا ندعو الجميع ممن وقعت ايديهم على ذاكرة العراق قبل ان تقع بايدي مافيا الآثار والمخطوطات ، ان يعيدوا هذه الثروة ويزيحوا عن انفسهم غبار الانانية، وهي فرصة لتطهير الانفس من الادران التي علقت بها نتيجة التفكير السيىء والانانية المفرطة، ولانريد ان نبيع تراثنا بابخس الاثمان وكفانا بيعا، لان ما تلقي القبض عليه الامارات وايطاليا من نفائس عراقية لتعيدها الينا تشعرنا باننا لم نحفظ تراثنا ولسنا حريصين عليه مثل الاخرين. هناك من الاشياء التي يجهل الناس ثمنها وهؤلاء يجهلون مايبيعون لانها لاتقدر بثمن، اما المحترفون فربما يطلبون اثمانا عالية وربما يساومون، والغريب ان لا احد يسأل ماهذا، (واذا امن امرؤ العقوبة اساء الادب) ومضى يطلب المزيد. مانقول لهؤلاء مثل ماقال الشاعر :
ان جئت ارضا اهلها كلهم عور فاغمض عينك الواحدة






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,289,896
- حب في زمن الديكتاتورية
- صكر بيت افيلح
- هايشة بيت ادويغر
- كضوا جويسم وعوفوا مردونه
- بشر امك صارت بديانه
- سروال جامن
- اقنع الحمار
- شهادة الحمير
- يناطح بكرون من طين
- برسي صوت وعندي خطبه ومايخلوني حسافه
- عد دك الكبه صيحوا قرندل
- لاداعي ولامندعي
- عنزة وان طارت
- يجتفنه فصوع ويهدنه فصيعان
- يارب اخذ امانتك
- هواء في شبك
- من حفر البحر
- سولفونّه بسالفة الثور
- السر بالسردار
- شرب ميهم وصار منهم


المزيد.....




- أمير قطر يستقبل وزير خارجية السعودية ويتسلم رسالة من الملك س ...
- هل تتحول إدلب السورية إلى -قطاع غزة جديد-؟
- لقاء أوبرا: ميغان تتحدث عن صحتها النفسية، ابنها آرتشي والعائ ...
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- هل تتحول إدلب السورية إلى -قطاع غزة جديد-؟
- صعود السلالم... خطوة أولى لحياة أكثر صحية!
- قطر تصدر بيانا عاجلا بشأن هجوم جوي خطير على السعودية
- 60 عاما... والبعثة الروسية تمد أطواق النجاة لـ-كنوز النوبة- ...
- من يقصد... وزير جزائري: قريبون من أحد أكبر مراكز المخدرات في ...
- الجيشان المصري والفرنسي ينفذان إجراء عسكريا في البحر الأحمر ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله السكوتي - من سرق ذاكرة العراق