أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - - تيقّظوا واستفيقوا أيها العَرَبُ - ...














المزيد.....

- تيقّظوا واستفيقوا أيها العَرَبُ - ...


خلدون جاويد

الحوار المتمدن-العدد: 3264 - 2011 / 2 / 1 - 20:04
المحور: الادب والفن
    


" تيقـّظوا واستفيقوا ايها العـَرَبُ "

خلدون جاويد

" بالاستئذان من الشاعر ابراهيم اليازجي ، فقد استعرتُ البيت الأول من ـ معلقتِهِ ـ لتكون مستهلا لقصيدتي المهداة الى الشعوب العربية والى الشعب التونسي بالذات ، مع اطيب الأماني لمصر الحبيبة ، والأمل بتحرر اليمن والسودان والجزائر ! والسؤآل الحالي : من ياترى الأسبق الى منهل النور ؟ ".

"تيقـّظوا واستفيقوا ايها العربُ
فقد طغى الخطبُ حتى غاصتْ الركبُ "
الحاكمون اذا امعَـنتم ُ نظرا
هُمْ قاتلوكمْ هُمُ الجُلـّى هُمُ العَطـَـبُ
هُمْ الدريئة ُ لو انفذتموا سَهَما ً
فالعرشُ ينهارُ والاصنامُ تنقلبُ
ياشعبَ تونسَ يا اشراقَ نهضتِنا
يامن بكمْ تحتفي الاقمارُ والشهبُ
طوبى لقد طاحَ من زلزال وثبتِكمْ
جميعُ من نبحوا دهرا ، ومن نعبوا
طوبى لكم انتم ُ حقا جبابرة ٌ
تفاخرتْ بكمْ الاسيافُ والكتبُ
وشعبُ مصرَ على الاكوان اردفـَها
عنقاءَ جبارة ً مِنْ وقـْدِها تـَـثِبُ
وسوف تعْقبُها صنعاءُ في شمَم ٍ
تجثو القنا لخطاها تنحني القضُبُ
على البشير سماواتٌ ستمطرُها
جمرا ، وتحت خطاه الارضُ تلتهبُ
والحاكمون بسوط البعث في بردى
لن يسلموا ، انهم في نارها حطـَبُ
ولللعمائم في بغدادَ محرقة ٌ
لقد اُعدتْ لمن خانوا ومن نهبوا
آمنتُ ان شعوبَ الارض قاطبة
تنمى الى العِز بل للنصر تنتسبُ
في عمق كل حفاة الارض اغنية ٌ
بالدمع والدَم ِ بل بالروح تنكتبُ
اما النفاياتُ ممنْ كالدُمى حكموا
فهم بزور ٍ وبُهتان ٍ قد انتـُخبوا
جرائمٌ همُ قد حِيكـَتْ حبائلـُها
في كل يوم ، بحق الشعب ِ تـُرتكِبُ
واليوم قد طاح في ذلّ ٍ وفي ضعة ٍ
في سلة المهملات القادة ُ العرَبُ
ما اروع الناس مهما استـُضعفوا انتصروا
واتفه العرش ، والحكّام قد هربوا
تساقطي يادمى فالبحرُ في هلع ٍ
والنارُ زاحفة ٌو " الجمعة ُ الغـَضَبُ "
والارضُ راعشة ٌ من هول صرختِنا
من صرخة الشعب حتى "الله" يرتعبُ !
من المحيط رماحُ النار تنتصبُ
الى الخليج ، صروح الظلم تنقلبُ
تخلـّفَ العرب الامجاد ! بل خنعوا
ما استيقظوا ذات يوم ٍ ، أمرهمْ عَجَبُ
" وانما الاُمم ـ النيران ـ مابقيَتْ "
فان هُمُ ذهبتْ ـ نيرانها ـ ذهبوا "
قم حي ّ مصر َ فقد فاضت مناجمُها
وماجَ كالبحر ذاكَ المعدنُ الذهبُ
ان الكنانة َ كالزلزال زاحفة ٌ
" فاستيقظوا واستفيقوا ايها العرب ُ "
هبوا الى رفعة الانسان وارتقبوا
مشاعلا كذرى الاُولمب ِ تلتهبُ

*******
1/2/2011



#خلدون_جاويد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- سرقوا بغداد مني صادروها ! ...
- برقية حمراء الى تونس الخضراء
- التونسيّون والاّ فلا !!! ...
- مولاي عقلك طاش يامولايا ...
- - كامل الاوصاف فتنّي !!! -
- تسقط الحكومة ْ ويعيش عرق فطّومة ْ
- يا ايها الكشوان عطركَ مُنتِنُ !
- جوريّة َ الزوراء ضاع هوانا
- قريبا ينال الدهر منك ويغدرُ !
- خوطوا ولوطوا -القصيدة الثالثة -
- المجرم الضروري ...
- - الشيوعي على خطأ أصلا ً -
- هل تتمنين أن تخوني زوجك ِ ؟
- ذلك التيس الصغير ...
- طيّح الله حظ الحزب !
- لو تشكلت حكومة مسيحية في العراق !!!!
- إياك ان تنتخب العمائما ...
- عندما يأتي محمد ...
- ذكرى الشاعر العظيم بيرم التونسي ...
- متى ضاعت النبالة ، إبدأ من لوكراسيوس .


المزيد.....




- لافروف ممازحا الصحفيين: حان الوقت لتعلم اللغة الروسية (فيديو ...
- فيديو.. راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس ...
- روسيا تقترح على يريفان رقمنة أفلام أرمنية قديمة تم تصويرها ف ...
- -بيروت على ضفة السين- لسبيل غصوب.. أن تكتب بقلم الغربة على و ...
- إليكم كيف تحوّلت بطلة فيلم -بلوند- إلى أيقونة الإغراء الشقرا ...
- فيلم -سانت أومير- يمثل فرنسا في مسابقة الأوسكار العالمية
- راقصة في حفل افتتاح البطولة العربية لكرة اليد بتونس تطيح بمن ...
- الغاوون,قصيدة عامية مصرية بعنوان( صعلوك )للشاعر:حسن فوزى.مصر
- وفاة الفنان السوري القدير ذياب مشهور عن عمر يناهز 76 عاما
- العثور على سفينة غرقت قبل 1200 عام في إسرائيل.. يُعيد النظر ...


المزيد.....

- قميص السعادة - مسرحية للأطفال - نسخة محدثة / السيد حافظ
- الأميرة حب الرمان و خيزران - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- الفارة يويو والقطة نونو - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- قطر الندى - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- علي بابا. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- سفروتة في الغابة. مسرحية أطفال / السيد حافظ
- فستق وبندق مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- مسرحية سندريلا -للأطفال / السيد حافظ
- عنتر بن شداد - مسرحية للأطفال / السيد حافظ
- نوسة والعم عزوز - مسرحية للأطفال / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - - تيقّظوا واستفيقوا أيها العَرَبُ - ...