أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق السويراوي - إتّفقَ الساسة العراقيون على أنْ لا يتّفقوا !!!!!














المزيد.....

إتّفقَ الساسة العراقيون على أنْ لا يتّفقوا !!!!!


عبد الرزاق السويراوي

الحوار المتمدن-العدد: 3081 - 2010 / 8 / 1 - 23:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتداول الشارع العربي نكتة سياسية كلّما عُقد مؤتمرُ قمةٍ عربية وهي معروفة للجميع ,ومفادها , أنّ الساسة العرب خرجوا من القمة العربية بثمرة هي أنهم إتفقوا على أنْ لا يتفقوا . ويبدو أنّ هذه العدوى إنتقلت الى ساستنا المتنفذين أصحاب القوائم المنزلة من سماء القداسة السياسية التي نصنعها نحن أبناء الشعب ونسلْفنها ونضعها في طبق من ذهب ثم نبعث بها هدية لسياسيينا المعدودين , وبعدها نلجؤ الى إسلوب التذمر والتشكي ونلعن سبّابتنا التي جرّتْ علينا هذه المصائب حينما أبتْ إلاّ أنْ تتزين بالحبر البنفسجي متناسين أنْ لا ذنب لسبّابتنا في ذلك فهي عبد مأمور يتلقى الأوامر منا فينبغي انْ نلوم أنفسنا على اختيارها هذا الشخص أو ذاك . وعودة الى مقدمة الحديث , أقول أنّ عدوى فشل مؤتمرات القمة أصابتْ سياسيينا وهم في مجموعهم , وأقصد المتنفذين منهم , يُعَدّونَ على الأصابع , ودائما نتائج مباحثاتهم وحواراتهم ومفاوضاتهم وزياراتهم المكوكية لبعضهم , ليس من ثمرة لمسناها منها على صعيد الواقع الفعلي غير النتيجة ذاتها أنهم إتفقوا على أنْ لا يتفقوا .وإلاّ فليس من المعقول أنْ يقترب تعداد نفوس الشعب العراقي من الثلاثين مليون نسمة , وجميعهم معلّقة مصائرهم وكما قلت بعدد من السياسيين يمكن عدّهم بذات الأصابع التي رشحتهم . فراغ دستوري وأوضاع أمنية غير مستقرة بل يمكن القول أن المبادرة في أكثر الأحيان هي بيد جماعات الارهاب ,أنتشار البطالة وإسْتفحالها يوماً بعد آخر , خدمات معطلة , فساد إداري ومالي يكذب مَنْ لا يضعه في المصاف الأول من بين كل دول العالم , تصريحات على الفضائيات لمخوّلين من قبل بعض القوائم السياسية تعطيك معلومة بخصوص الوصول الى باب الفرج في تشكيل الحكومة وفي ذات الوقت وانت تتصفح في الفضائيات تجد في فضائية اخرى مخوّلاً آخر ومن ذات الفئة السياسية المعينة يصرح على النقيض مما سمعته من الاول وانت واضع يدك على خدك لا تدري بإيهما تصدق وقد يصل الأمر بك نتيجة للإحباط إنك تبدؤ التشكيك في صلاح عمل عقلك أو أنّ أذنيك ربما تتآمران عليك أيضاً , فتسمعانك الحقائق منكوسة على رأسها . الى متى هذا التمادي في عدم الشعور بمصلحة 30 مليونا من الناس لهم تطلعاتهم وآمالهم وأمانيهم وهم أصحاب الثروة العراقية الهائلة التي لم ينتفعوا بها منذ بداية القرن المنصرم والى يومنا هذا , وأنني على يقين وقناعة تامة , أنه حتى في حال تمّ تشكيل الحكومة وعُقِدتْ جلسات البرلمان , فسوف لا يكونان أفضل من الدورة النيابية السابقة ولا أفضل من الحكومة المنتهية , لسبب واحد أعتقد بأن المواطن العادي بات يعرفه أفضل من السياسي صاحب الشأن , وأعني به , إستمرار سريان مبدأ المحاصصة البغيض , فالى الله المشتكى .



#عبد_الرزاق_السويراوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- صرف رواتب البرلمانيين .... أو مليون عافية !!
- في قضية العالِم النووي الإيراني مَنْ غَلَبَ مَنْ : إيران أمْ ...
- تظاهرات البصرة وهمجية عصر الديمقراطية المقلوبة
- أقولها علناً : أنا أشكّ بتحسّن أحوالنا قريباً!!!
- هلالُ تشكيل الحكومة متى يخْرجُ من المحاق ؟؟
- نصف كلمة : أمريكا تطرد الإرهاب من الباب فيدخلها من الشباك !!
- نصف كلمة : بسببِ حكّامهم , تأخّر العربُ
- نصف كلمة : نظرة مستقبلية للبرلمان الجديد
- نصف كلمة: كلمات نووية متقاطعة
- نصف كلمة :المعادلة المقلوبة للزمان والمكان في العراق الراهن ...
- نصف كلمة : لماذا تصرّ الحكومة الكويتية على الثأر من العراق ؟ ...
- نصف كلمة : قوى البعث في الخارج تسعى للتقارب والكتل السياسية ...
- إنفجارات بغداد :رسالة للسياسي أمْ للمواطن العراقي ؟؟
- حوارات الكتل السياسية : كرسي السلطة أمْ مصلحة العراقيين ؟؟؟
- صاروخ قرضاوي جديد هدية للعراقيين
- هل هناك فجوة بين الناشط المدني والسياسي ؟
- التمويل الخارجي لبعض الأحزاب وأضراره السلبية على العملية الس ...
- إخراج العراق من البند السابع :حقّ مشروع أمْ مزاجٍ كويتي ؟؟
- الى متى يستمر الفساد ؟؟
- المواطَنَة وكمّاشة الأحزاب السياسية


المزيد.....




- الديمقراطيون يختارون حكيم جيفريز زعيما لهم في مجلس النواب
- واشنطن تبلغ أنقرة بمعارضتها لشن عملية عسكرية جديدة شمال سوري ...
- وسائل إعلام: واشنطن قد تخصص 10 مليارات دولار لتقديم مساعدات ...
- الصين تعرب عن مخاوفها من المناورات العسكرية بين الهند والولا ...
- شركة أسلحة إسبانية تتلقى طردا مشبوها كالذي انفجر في السفارة ...
- ماكرون يحذر من خطر أن تذهب أوروبا ضحية للتنافس الأمريكي-الصي ...
- وسائل إعلام أمريكية: واشنطن تعتزم تدريب المزيد من الجنود الأ ...
- ماكرون ينتقد الإعانات الأمريكية ويصفها بأنها -شديدة العدواني ...
- انتخاب حكيم جيفريز زعيما للديمقراطيين في مجلس النواب الأميرك ...
- المبعوث الأميركي للفلسطينيين: واشنطن ما زالت تريد قنصلية بال ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق السويراوي - إتّفقَ الساسة العراقيون على أنْ لا يتّفقوا !!!!!