أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - مأزق سياسي














المزيد.....

مأزق سياسي


عمران العبيدي

الحوار المتمدن-العدد: 3072 - 2010 / 7 / 23 - 11:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بالرغم من مرور كل هذه الفترة الطويلة على اجراء الانتخابات العراقية وبالرغم من ان المصادقة على النتائج النهائية مضى عليها اكثر من خمسين يوما، مازالت الحوارات الجارية بين الكتل السياسية تراوح مكانها، بل انها لم تبلور اتفاقا واحدا على الخطوط العريضة لتجاوز محنة اختيار رئيس الوزراء وحتى تلك التحالفات التي اعلن عنها يبدو انها لاتسير بالاتجاه الصحيح لانها تحمل اسباب تناقضها بوضوح تام، اذ يفترض في التحالفات وجود مشتركات في العمل السياسي بأبسط صوره ولكن ماحدث من تحالفات يحمل صورة معاكسة على ارض الواقع، فالتحالف الذي اعلن عنه بين قائمة دولة القانون والائتلاف الوطني يثير اكثر من تساؤل حول امكانية استمراره في ظل رفض الائتلاف الوطني لمرشح ائتلاف دولة القانون بشكل صريح حتى دون ان يتم البحث او الاتفاق في استخدام الاليات الديمقراطية للتنافس بين مرشحي الكتلتين لاختيار مرشح من بينهم لرئاسة الوزراء.
المأزق الذي تعاني منه العملية السياسية في العراق كبير وسببه هو السعي للحصول على منصب رئيس الوزراء دون النظر والتدقيق في الارقام التي افرزتها نتائج الانتخابات وهي المعيار الذي يمكن الركون اليه للتنافس.
في الانتخابات البريطانية الاخيرة افرزت النتائج ثلاثة مستويات من الارقام حصلت عليها الاحزاب المتنافسة مما جعل اي منها غير قادر على تشكيل الحكومة لوحده وحينما قرر المستوى الاول الائتلاف مع المستوى الثالث لتشكيل الحكومة حدث ما يلي: اولا المستوى الثاني المتمثل بحزب العمال انسحب بسرعة لقناعته بأختلاف برنامجه السياسي عن الحزبين الاخرين وترك لخصومه فرصة تشكيل الحكومة، والشيء الثاني ان المستوى الثالث المتمثل بحزب الليبراليين الديمقراطيين عندما ائتلف مع المستوى الاول الذي يمثله المحافظون لم يقدم مرشحا يتنافس مع مرشح المحافظين على منصب رئاسة الوزراء بل اقر بأحقية شريكه بالرئاسة واكتفى بترشيح شخص ليكون نائبا للرئيس.
انها قواعد اللعبة الديمقراطية الصحيحة التي تسهل الامور لتشكيل اية حكومة، والا ما الداعي لأن ائتلف مع آخر اختلف معه في الرؤى السياسية والبرامج بل اعترض عليه وأرفضه بالكامل، أليس من الاجدر لتسهيل مهمة تشكيل الحكومة هو البحث عن شريك لديه رؤى سياسية مقاربة من اجل ادارة الدولة؟
وحتى لو تمكن المتحالفون من الخروج من مأزق اختيار مرشح رئاسة الوزراء تحت اي ضغط او ظرف كيف يمكن لمثل هذه الحكومة ان تستمر والى متى وكيف للمؤتلفين ان يجلسوا من اجل ادارة الدولة وهم يحملون متناقضاتهم معهم؟
هذا المأزق السياسي يعكسه المستوى العالي من التصريحات السياسية التي لاتشبه بعضها خصوصا تلك التي تتحدث عن تقارب بوجهات النظر وعن مشتركات كثيرة ليس لها اساس على ارض الواقع واخرى تتحدث عن والوصول الى خط النهاية الوهمي وثالثة تتحدث عن مفاجآت ورابعة عن آفاق مسدودة وخامسة عن ابواب مغلقة وسادسة عن حلحلة الازمة وسابعة عن لقاء تاريخي ومهم وثامنة عن مقتضيات المصلحة الوطنية وتاسعة عن كفاية المدة الزمنية لانهاء الازمة واخرى تتحدث عن عدم كفايتها حتى ضاع كل شيء، مما جعل من حالة عدم الثقة بما يقال وما يتم التصريح به هي المسيطرة على المشهد بكامله.
بعد مرور سبع سنوات على التجربة الديمقراطية في العراق ومازال البعض لم يتقن ادوات اللعبة السياسية بشكل جيد، بل يحاول (ونكررها لاكثر من مرة) القفز على واقع الارقام الانتخابية متناسين ان السياسة فن الممكن وليس فن القفز على الواقع. وعزاؤنا في ذلك شماعتنا التي نعلق عليها الاخفاقات من ان تجربتنا حديثة ولا نعلم كم نحتاج من الوقت كي تصبح تجربتنا قديمة؟






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حكومة هلامية
- احداث عابرة
- الوصول الى الهدف !!
- لماذا الدستور؟
- مفوضية الانتخابات .. تبسيط ماحدث
- مشهد لصيف طويل
- طاقية الاخفاء
- تصريحات متناقضة
- التلويح بالعنف
- ورقة الضغط الخارجي
- المصالحة ... استخدام وقت الحاجة
- في المساءلة وجدلها
- ازمة الميزانية
- قانون الانتخابات .. الدائرة المفرغة
- قانون الانتخابات .. جدل مستمر
- عيش وشوف !!
- البرلمان مابعد قانون الانتخابات
- المرحلة الاصعب
- صحفيو الحواسم
- اداء دون المستوى


المزيد.....




- الأردن: توقيف 18 متهمًا بمحاولة زعزعة استقرار المملكة على ذم ...
- مسلسل -الطاووس-.. إليكم ما انتهى إليه التحقيق مع صناع العمل ...
- توب 5: غضب بالكويت بعد مقتل مواطنة.. والأردن يعلن عدد موقوفي ...
- الأردن: توقيف 18 متهمًا بمحاولة زعزعة استقرار المملكة على ذم ...
- روسيا تطالب 10 موظفين في السفارة الأمريكية مغادرة أراضيها حت ...
- تدريبات العسكريين الروس في يكاترينبورغ تحضيرا للعرض العسكري ...
- روسيا تبدأ باختبار غواصة صاروخية حديثة
- انتقادات لمؤسس حركة خمس نجوم الإيطالية لدفاعه عن ابنه المتهم ...
- روسيا تدعو الدبلوماسيين الأميركيين العشرة الذين طردتهم إل ...
- دراسة: النوم لساعات قليلة مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عمران العبيدي - مأزق سياسي