أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد مطرود - إليك وإليهم














المزيد.....

إليك وإليهم


ماجد مطرود

الحوار المتمدن-العدد: 2999 - 2010 / 5 / 8 - 16:20
المحور: الادب والفن
    


إليك وإليهم
( 1 )
إليكَ ..

خرجت َوحدك من فم النار متفردا ً مثل تنيّن , محملّا بألف قرار
هل كنت صالحا ً لتربط الناقة بالدخان ؟
لماذا كل هذا الصراخ ؟
ألم تك وحدك من وضع وطراً في مسامع الكون وأغلق الصدى ؟
ألم تكن يدك التي ركبت فوق الحوار وهشّمت قيثارة اللسان ؟
لماذا كل هذا الصراخ ؟
ألم تر كيف ذبحتَ العراق وأهل العراق ؟
ألم تك أنت مّن حوّلهم الى معممين وسارقين , ملثّمين وقاتليين ؟
أنظر الى عيونهم , صارت مثل الجحور وجماجمهم صارت كؤوسا للزمن
انظر الى أشلائهم توزّعت فوق بياض الكفن وأسمائهم صارت ذكريات للقبور
انظر الى أحلامهم صارت عزاءا للغريب .. انظر اليهم جميعا ايها المتفرد المسعور

( 2 )
إليكَ ثانية !

أين الصقور التي رفعتك بريش الوهم ؟ أين التي أنزلتك واهنا ً تحت القدم ؟
أين القرود التي ضحكتْ عليك ؟ أين التي أفرجت أسنانك
أين تلك التي دفعتك الى حروب ٍ تخجلُ من شظاياها البراكين ؟
أين أنت َالآن ؟
أرأيتَ العقارب التي تنتهك الساعات والتي كوّرت مقامك في القمامة ؟
العقارب التي كوّرت روحك وقشرتك والتي كوّرت أنفك الممسوخ
العقارب التي كوّرت ذاتك وخلاياك في القمامة !!
صرصاراً امسيتَ تموت بنفس السكين
صرصاراً أصبحت تموت بنفس الألم
والبكاء الذي كان يشفيك صار ضدّك
حتى الجيثوم الذي كنت تأمره إنقضَّ عليك..
رماك
الحفرة شاهدة تحرق الكواغد وتسخّن السردين
الحفرة شاهدة تجمع السيفون وتلعب الطَنّب
الحفرة شاهدة تنحت الأرقام وتشطب القمم
الحفرة شاهدة تردد النزيف وتسمع الأنين
أنين التراب ولعنة الامهات وأسى النخلات

( 3 )
إليهم ..

أعداؤك غرباء
أعداؤك الامس وتاريخه
أعداؤك اليوم ونقيضه
أعداؤك الوردة وتفاصيل الحديقة
أعداؤك البيت وأساسه
أعداؤك الجندي وأشواقه
أعداؤك الحياة وجنينها
أعداؤك الأحذية وأقدامها
أعداؤك أصحابك
أعداؤك هم

( 4 )
إليهم ثانية !

جاءوا وعلى أكتافهم نياشين
دخلوا قصورك يشمّون رائحة الدم , يفتّشون عن سيوفك وأسنانك
دخلوا جيوبك يعدّون الحروب
دخلوا على نسائك العاريات بقبعة أمريكية
تسلّلوا بين أفخاذهن بطريقة سحرية
صرخوا ثم صرخوا .. صرخوا كثيرا حتى صاروا مثلك
مثلك تماما !!!

( 5 )

إليهم إنّما مثلك !
خرجوا وحدهم من فم النار متفردين مثل تنّين , محمّلين بألف قرار
يتعاركون فيما بينهم وفيما بينهم يتصالحون
صالحون مثلك , يصالحون بين الناقة والدخان
يضعون وطراً في مسامع الكون ويغلقون الصدى أيضا
وأيضا يركبون فوق الحوار ويهشّمون قيثارة اللسان
ويصرخون مثلك بالتمام والكمال
كأنك قد توزعت فيهم أوكأنهم توزعوا عليك .

( 6 )

إليك وإليهم معا ً !!

أقول: لماذا هذا الجنون ؟ لماذا الذبح ؟ لماذا تقطّعون النخل ؟
ألف مرة قلتُ دعوا النخل يلتقط الحب من مناقير الحمام
أقول : لماذا هذا التطابق ؟ لماذا التشابه ؟ لماذا التناغم الشديد البأس ؟
ألف مرة قلتُ دعوا المعنى يجاور الكلام
أقول : لماذا هذه المرارة ؟ لماذا اللهاث ؟ لماذا تتعرقون في الصعود ؟
ألف مرة قلتُ دعو الصعود والتقطوا الانفاس
أقول : لماذا هذا الشقاء ؟ لماذا الأسى ؟ لماذا تسألون عن العراق ؟
ألف مرة قلت دعوا العراق يكتفي بالعراق , دعوه ينهض , دعوه يمر .






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- البنت الشقيّة
- القضية .. رجل مذبوح رأسه منفصل عن جسده
- المعجزة
- الثريد
- نزولا لرغبة جدي
- النافذة
- قصائد للسواد
- الموزّع في الهواء
- العراق / النخلة
- رأس إيفا
- حيامن ابليس
- الناس
- الحب
- الجوازات
- وجهك يغسله ندى ..وجهك يعطره هواء
- تقوس طهر الماء
- ملحمة البمبرة .. نزيفٌ بين تيمبكتو وبغداد
- ثلاثون حلما ً للفرج
- موتائيل
- إله ٌ قديم


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ماجد مطرود - إليك وإليهم