أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - عبد الجبار السعودي - هل هو ( نذرُ العيدِ ) أيها القتلة ؟!















المزيد.....

هل هو ( نذرُ العيدِ ) أيها القتلة ؟!


عبد الجبار السعودي

الحوار المتمدن-العدد: 2776 - 2009 / 9 / 21 - 07:52
المحور: حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير
    


حَملت الينا الأخبار يوم أمس السبت 19 أيلول الجاري 2009 مصرع شابين من الصاغة المندائيين في قضاء الزبير بمحافظة البصرة على أيدي عصابات مجرمة، مستخدمين مسدسات كاتمة للصوت في ظاهرة ليست مستغربة وسط عسكرة واضحة وشاملة منذ عقود شهدها العراق منذ منتصف السبعينيات من القرن المنصرم مروراً بالحروب العبثية وحتى يومنا هذا.
هذا الأنفلات الأهوج للمارقين والقتلة وهم يمارسون هواية القتل المتعمد للمواطن العراقي بشكل عام ولأبناء الأقليات بشكل خاص وبمباركة من أطراف دينية و سياسية متطرفة تعج وتفخر بميليشياتها المسلحة والجاهزة على أتم الأستعداد لتصفية من يرونه مناسباً تلبية لأطماع شخصية أو حزبية ضيقة أو طائفية.
الصابئة المندائيون، سكنة العراق الأوائل و ملحُ الوطن كما أطلق عليهم بعض المفكرين والكتاب العراقيين يتعرضون لحملة أبادة مستمرة ، تختلف وتيرتها من حين لآخر، لكنها لم تتوقف ، وتزداد شراستها وهمجيتها مع عجز السلطات عن ألقاء القبض على قتلة الكثيرين منهم الذين سقطوا قتلى في محلات سكناهم أو في أعمالهم أو الشوارع أغتيالاً أو عن الذين يتم أختطافهم عنوة وأكراههم على ترك معتقدهم الديني وأصولهم وفي خطف وأغتصاب فتياتهم وأجبارهن على أعتناق الدين الأسلامي .
هذه الحملة من التصفيات الجسدية لم تتوقف لكون الوطن يعيش حالة من التسابق لا عبر تكريس مؤسسات الدولة بعيداً عن الطائفية ومحاصصات الأحزاب المتنفذة في السلطة وتكريس مبادئ المواطنة وأحلال الأمان من خلال القضاء على البطالة المتفشية من خلال المشاريع الأقتصادية الواعدة وغيرها من أجراءات الأصلاح الأقتصادي والأجتماعي التي ينتظرها المواطن ،بل يعيش الوطن في حالة من التسابق على المكاسب والمنافع والمناصب بين القوى التي تحكم بالقرار السياسي فيه، أما المواطن البسيط الذي يتطلع للعيش بأمان وعودة سالمة لبيته وسط أطفاله و ذويه ويحلم بمحصول يومي وبخدمات مقبولة ومعقولة تواكب ما هو التقدم الحاصل في القرن الحادي والعشرين ، فيبدو أن الأهتمام بهذا الأنسان قد أصبح ليس من أولويات السلطات المحلية في المدن العراقية لسبب واضح هو أن تلك السلطات وأغلب مسؤوليها يلهثون وكما هو واضح وراء هوايات متعددة و بتفنن مبتكر و واضح لحصد المغانم قبل فوات الأوان ، متخذين من خلفياتهم الدينية والحزبية منطلقاً لتحقيق تلك الغايات.
صاغة الصابئة المندائيون وفي مقتبل السبعينيات وما قبلها من القرن المنصرم وتحديداً في البصرة وأسواقها الشعبية المعروفة ( سوق الصيادلة و سوق الخضيري و سوق حنا الشيخ وغيرها ) كانوا يتركون محلاتهم غير مقفلة بشكل نهائي ويتوجهون لبيوتهم لتناول طعام الغداء ولقضاء قيلولة الظهيرة أيام الصيف القائظ ولساعات معدودات.. ولم تسجـّل حينها وعلى مدى سنوات، ظاهرة سرقة ما أو أعتداء ما أو سطو مسلح .. الخ كما نشهد الآن ! نفس مكونات المجتمع العراقي كانت تعيش في حالة من التراضي والسلام الأهلي المطمئـِـن الى حد ما، رغم التمييز الواضح للقوانين الحكومية الوضعية ولبعض الممارسات الأجتماعية على قلتها ضد أبناء الأقليات تحديداً. إلا أن الحال قد تدهور لاحقاً وبشكل سريع خلال سنوات الحروب الرعناء للنظام المدحور وما تلاها وحتى هذه اللحظات، وحيث نشهد ظهوراً ملحوظاً هذه المرة للمسدسات الكاتمة الصوت في تصفية المواطنين الأبرياء عمداً ومع سبق الأصرار!
السلطات المحلية في البصرة وغيرها تلهث وراء ( باعة الخمور ) و( باقي الممنوعات ) وتلقي القبض عليهم وربما تفرج عنهم لاحقاً بعد دفع الأتاوات ، في حين تعجز عن القبض على قتلة المواطنين الأبرياء ومنهم هذين الشابين !
السلطات المحلية تلاحق ( أصحاب الممنوعات ) وحسب تصنيفها المستند الى فتاوى التكفير والتخوين المبتكرة وتعجز عن ملاحقة عصابات الجريمة والقتل وعن أحلال السلام الأجتماعي المحلي و توفير الخدمات.
لا أدري بأية حلـــّة من العيد سيخرج هؤلاء القتلة ومن يباركهم، هُم وعائلاتهم و ذويهم وهم يتلقون التهاني ( بالمناسبة ) ؟ بأية بركة وبأية حجة أو تسبيح سيرفعون أياديهم لـ (سمائهم) داعين ومباركين؟ على أية رقبة (سيدة) أو (عاهرة) سيعلقون قلائد الذهب المسروقة مهنئين ومبتسمين ومقـبـــّلين ومتشدقين بمباركة ربـــّهم ؟ على أي معصم ٍ ستتلاعب أسورة الذهب التي خطفوا حياة صانعيها ومالكيها ومن ثم بريقها ؟
ليس مستغرباً في وطن مستباح من القتلة المأجورين أن يذهب هؤلاء بعد أرتكاب جريمتهم وسرقتهم الى جامع ٍ مــا أو حسينية ما لكي يكفروا عن ذنوبهم أو يقبــّلوا أيادي السادة والمؤمنين طمعاً بالتهنئة والأمتنان على فعلتهم تلك ! ليس مستغربـــــــاً أن يصبح الذهب المسروق والمدمّى محلــّـلاً بعد مباركة ( سيد ) ما أو ( إمام ) ما، أخرق ٍ أو أهوج ٍ من أدعياء الدين وما أكثرهم هذه الأيام !
ليس مستغربـــاً أن يزور هؤلاء القتلة يوماما مساجد الأئمة الأبرار المقدسة ( وهي براء منهم ) ويؤدون مراسيم الزيارة وغيرها من الطقوس ويعودون سالمين وغانمين في الحلّ والترحال !!
ليس هذا وذاك ، بمستغرب في أيامنا هذا، بعد أن تعددت ( المحارم ) ومصادرها من فتاوى لا حصر لها يقف في مقدمتها التحريض على قتل ( الكفـــــار ) من أصحاب الديانات الأخرى والوطنيين وبلغات ولهجات متعددة يزخر بها الوطن، تفنن وتسابق عليها بعض أئمة المساجد والجوامع خلسة وعلانية وبدرجة أمتياز لا مثيل لها !
دماء الشهيدين المندائيين ( مهنــّــد قاسم عبد الرزاق و فرقـــــــد فائق عثمان ) التي أنتشى لهدرها القتلة الأرهابيون في ساعات الصباح الأولى في قضاء الزبير بمدينة البصرة وأباحوها ( نذراً ) للعيد .. وقبلها لشهيدين آخرين خلال الأسابيع الثلاث المنصرمة في بغداد تستصرخ كل الوطنيين وأبناء البصرة النجباء في الدرجة الأولى وأبناء العراق نساءً و رجالاً للوقوف بوجه هؤلاء القتلة ومن يقف وراءهم والذين لطخوا وجه العراق بحالك السواد وأساؤوا هُم وغيرهم لسماحة دينهم وللمناسبات الدينية ومنها هذا العيد!
أما أنتم أيها ( السادة الأمنيون و رؤوساء المجالس ) فبعد أن منعتم و حرّمتم كما يحلو لكم شرب و بيع وتداول وتعاطي الخمور وبدرجة أمتياز، بعد أن وفرتم الأمن والأمان والعيش الرغيد لأهل العراق ولمستقبل أطفاله ، فما عليكم إلا أن تبحثوا عن بائعي ولاعبي ( الدُعبــــل ) في أزقة و شوارع مدنكم و ترفعون توصية الى مجلس النواب خوفاً من أن يتحول (الدعبل) ذات يوم الى حجارة وسلاحاً بأيدي المنتفضين الكفار !
* * *



#عبد_الجبار_السعودي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لمَ هذا الرحيل ؟
- تحت رحمة عضلات .. ( إخليف ) !
- ثراءُ أيامك .. يا أبا آزاد !
- انه الوطن .. انها الأمانة !
- متى تُثلج صدورنا أيها السيد .. مون ؟
- حتى لا يسرق ( عبد الشط ) حليب الأطفال وأمانيهم !
- أنتَ الشاهد .. يا ديسمبر !
- رغيف الخبز .. يا حكومتنا الموقّرة !
- فضيحة عرعوري ..و بلبول القوري
- تسيورة !
- مو وردْ .. طلع دغل...إ.
- طبّت البواخر !
- يوم التاسع من تموز .. بأنتظار صوت المثقفين العراقيين
- عمال النفط .. ( أبو ضامن ) يناديكم !
- قراءة في كتاب .. عمائم ليبرالية في ساحة العقل والحرية
- مُديراً ، أم وزيراً مندائياً ؟
- محطة إستراحة .. في يوم العمال العالمي !
- محطة إستراحة .. في يوم العمال العالمي !
- قدّح المشمش .. يا - حكومة !
- خسارة الميناء .. والعيون المتعبة !


المزيد.....




- تحليل: جيش مرتزقة -فاغنر- يكتسب قوة في روسيا
- مسؤول أمريكي سابق: تخلي السعودية عن البترودولار له نتائج كار ...
- درجات الحرارة في أجسامنا تنخفض منذ 160 عاما.. دراسة تكشف عن ...
- بوش أمر المخابرات الأمريكية بالبحث عن بديل لياسر عرفات في ذر ...
- دبابات تي-72 الروسية تدمر أهدافا أوكرانية
- إثيوبيا.. العثور على أقدم ورشة سبج عمرها 1.2 مليون عام
- خمسة أسباب تجعلك لا ترى أي نتائج من التمرين الرياضي!
- المدفعية الروسية تستخدم قذيفة ذكية في العملية العسكرية الخاص ...
- علماء روس يكتشفون طريقة لفصل النفط عن الماء وإعادة استخدامهم ...
- أيهما أخطر السجائر الإلكترونية أم العادية؟


المزيد.....

- حملة دولية للنشر والتعميم :أوقفوا التسوية الجزئية لقضية الاي ... / أحمد سليمان
- ائتلاف السلم والحرية : يستعد لمحاججة النظام الليبي عبر وثيقة ... / أحمد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حملات سياسية , حملات للدفاع عن حقوق الانسان والحرية لمعتقلي الرأي والضمير - عبد الجبار السعودي - هل هو ( نذرُ العيدِ ) أيها القتلة ؟!