أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أحمد سوكارنو عبد الحافظ - صياغة الخبر ومشاعر المواطنين














المزيد.....

صياغة الخبر ومشاعر المواطنين


أحمد سوكارنو عبد الحافظ

الحوار المتمدن-العدد: 2776 - 2009 / 9 / 21 - 07:49
المحور: الصحافة والاعلام
    


تطالعنا الصحف بين حين وآخر بخبر يقول إن فلانا تم منعه من السفر من دون التطرق لأسباب المنع أو قد نقرأ خبرا مفاده أن فلانا فوجئ بوضع اسمه علي قائمة الممنوعين من السفر غير أن اتصالات هاتفية مع مسئولين أسفرت عن رفع اسمه من القائمة والسماح له بالسفر. من المعروف أن السفر والتنقل حق أصيل من حقوق الإنسان تكفله الدساتير المحلية والمواثيق الدولية، كما أن من حق الدولة منع المواطن من السفر إذا كان ذلك سيعرض أمن الوطن للخطر أو إذا كان السفر وسيلة للهروب من يد العدالة. قد يرتكب المرء بعض الجرائم ثم يقرر السفر هروبا من العقوبة كما حدث في الكثير من المواقف في مصر. في هذه الحالة تستطيع الدولة التدخل لمنع سفر المتهم والتدخل هنا بالمنع لا يعتبر انتهاكا لحقوق الإنسان بل لتحقيق قيمة أكبر وهي إحقاق الحق وتحقيق العدالة. ما يهمنا في هذا الأمر هو الأسلوب أو الطريقة التي تتبعها بعض الصحف في صياغة الأخبار التي تتعلق بقرار منع سفر المشاهير ثم سرعة التراجع عن القرار، وهي طريقة قد تساهم في تشويش أفكار المواطن وتجعله يعتقد أن الأمور التي تتصل بحرية السفر والتنقل تدار حسب الأهواء الشخصية.

قد يتفق معي الكثيرون إذا قلت إن الصحف التي تتولي نشر أخبار منع المشاهير من السفر يتعين عليها توخي الدقة قبل صياغة الخبر خاصة إذا انتهي الأمر بإلغاء القرار والسماح بالسفر. لا شك أن المصريين جميعا يتابعون أخبار وخطوات الفريق القومي الذي يبذل قصاري جهده لتحقيق آمال الجماهير في المشاركة في مونديال جنوب أفريقيا 2010 . ولعل هذا الاهتمام لفت انتباه الجماهير إلي خبر ورد في إحدي الجرائد الصادرة في يوم الخميس 3 سبتمبر حيث فوجئ أفراد المنتخب الذين يستعدون لصعود الطائرة المتجهة إلي رواندا أن إحدي الجهات قد وضعت اسم اللاعب أحمد عيد عبد الملك علي قوائم الممنوعين من السفر. ما يدعو للدهشة هو أن الجريدة أشارت إلي أن رئيس اتحاد كرة القدم قد نجح من خلال عدة اتصالات أجراها مع مسئولين في رفع اسم اللاعب من القائمة واصطحابه إلي رواندا. من الملاحظ أن الجريدة لم توضح أسباب المنع من السفر، هذا رغم أن السبب شائع ومعروف وهو ذات الموقف الذي كان قد تعرض له اللاعب من قبل عند سفر بعثة المنتخب إلي الجزائر، ويتعرض له الكثير من المواطنين وهو ببساطة تشابه الأسماء.

من المؤكد أن الطريقة التي صاغت بها الجريدة خبر منع اللاعب ثم السماح له بالسفر أثارت بعض التساؤلات في ذهن القارئ، فمن المعروف أن القانون قد حدد الجهات المنوط بها (النائب العام ووزير الداخلية) وضع اسم أي مواطن في قائمة الممنوعين من السفر شريطة أن يمثل الشخص خطرا علي الأمن القومي أو صدرت في حقه أحكام قضائية. وحيث إن أمن الوطن يأتي في قمة الأولويات فيتعين أن تتراجع كل الاعتبارات الأخري حيث لا فرق بين مواطن عادي ولاعب في المنتخب ما يثير التساؤل هو أن الجريدة أشارت إلي أن رئيس الاتحاد نجح في اجتياز كل ذلك من خلال مكالمة أو مكالمات هاتفية وهذا معناه أن هناك احتمالين لا ثالث لهما: الاحتمال الأول هو أن أسباب منع اللاعب من السفر لم تكن كافية أو قوية وفي هذه الحالة يجب محاسبة من قاموا بمحاولة الاعتداء علي حق اللاعب في السفر والتنقل. أما الاحتمال الآخر فهو أن أسباب منع اللاعب من السفر قانونية غير أن حاجة المنتخب إلي جهوده في هذه المرحلة تجعلنا نغض الطرف عن هيبة القانون ونتجاوز عن المخالفات والأخطاء التي قام بها. وهذا في حد ذاته يتعارض مع مبدأ المواطنة والعدالة في التعامل مع المواطنين الذين يفاجأون بمنعهم من السفر لسبب أو لآخر ولا يجدون من يقوم بالاتصال بالمسئولين وتتحطم كل آمالهم وتطلعاتهم عند بوابة السفر. ماذا سيقول هؤلاء بعد قراءة خبر المكالمات التي ساعدت اللاعب في اجتياز القيود واللحاق بطائرة الفريق؟ ففي ظني فإن هؤلاء ستنتابهم مشاعر اليأس والظلم والغربة في وطنهم. لعل الهزيمة في مباراة كرة قدم أو حتي عدم المشاركة في مونديال كأس العالم قد لا تساوي شيئًا أمام دعم ثقافة سيادة القانون ودعم مبدأ الكل سواسية أمام القانون. هذا هو الإحساس الذي يتولد لدي القارئ بعد مطالعة الخبر بالطريقة التي صاغها محررو الجريدة.






#أحمد_سوكارنو_عبد_الحافظ (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- المواطن فى مدرسة الحكومة
- امتحان لمن يرغب فى تمثيل النوبة؟
- جمال مبارك وقضايا النوبة
- مطالب النوبة بين الماضى والحاضر
- أهل النوبة ولفظة برابرة
- رجال الأعمال وانتخابات الأندية الرياضية
- سياسة إسرائيل الإعلامية
- قضايا التعليم بين الطلاب والمعلمين فى مصر
- وقوع العقوبة والإفلات منها
- أين مشاعر المودة بين أفراد الشعب الواحد؟
- جنوب أفريقيا: من العنصرية إلى العالمية
- المنتخب المصرى وتجربة كأس القارات
- الإعلام ورجال السياسة فى بلاد العم سام
- شعار أوباما: نعم نستطيع ... أن نتحاور
- انتبهوا أيها السادة...
- من هم العبيد ومن هم الأسياد فى مصر؟
- حزب الله أم حزب إيران؟
- هل يمكن التخلص من السرقات الفكرية؟
- الصحافة وروز اليوسف وملف النوبة
- أزمة القيادة فى النوبة


المزيد.....




- كاتب خطابات بوتين السابق لـCNN: الانقلاب العسكري في روسيا أص ...
- مصر.. المركزي قد يواصل محاربة التضخم برفع سعر الفائدة
- مصر.. المركزي قد يواصل محاربة التضخم برفع سعر الفائدة
- باكستان.. ارتفاع حصيلة ضحايا تفجير مسجد بيشاور الى 83 قتيلا ...
- السلطات الأمريكية تتهم سعوديا بسرقة حافلة مدرسية وتعثر على - ...
- هذا نظام دكتاتوري لا ديمقراطي.. نائبة أمريكية سابقة تحصي أفع ...
- ملك البحرين يؤكد أهمية حل القضايا العالقة مع قطر
- صحيفة صينية تلفت إلى الخطط الأمريكية لمحاربة الصين
- آخر تطورات العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا وأصداؤها /31 ...
- شرطة فنلندا لن تسمح بالمساس بالكتب المقدسة.. برلمانات الدول ...


المزيد.....

- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - أحمد سوكارنو عبد الحافظ - صياغة الخبر ومشاعر المواطنين