أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد علاونه - لماذا تخلفنا نحن وتقدم غيرنا 2














المزيد.....

لماذا تخلفنا نحن وتقدم غيرنا 2


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 1876 - 2007 / 4 / 5 - 06:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كان سقوط القسطنطينية سببا مباشرا لسياسة الأصلاح الديني في اوروبا اذ انهم بدأوا يبحثون عن الأسباب الحقيقية لسقوطهم وبدأمد الأصلاح يمتد شيئا فشيئا الى داخل المؤسسات الدينية على شكل اشخاص متنورين وساعد ايضا انتشار الطباعة على تغيير حياة الناس وبفضل الطباعة انتقلت اوروبا بسرعة من الأحتكام لسلطة البابوات الى الأحتكام لسلطة الأنجيل نفسه .
وبفضل الطباعة ايضا بدأ السكان في اوروبا بتفسير الأنجيل لأنه اصبح بمتناول الجميع وبدأ الأنجيل خط سير جديد من حيث التفسير ودب الخلاف بين المفسرين في المنازل والحانات.
وبفضل التفسير الكثير للناس عمل على تحفيز تنشيط العقل والحس معا وبفضل زيادة انتشار الطباعة ازداد مع هذه الظاهرة العشوائية كثرة الكتب وبألتالي تحولت اوروبا بسرعة من الأحتكام لسلطة البابوات الى الأحتكام لسلطة الأنجيل مباشرة ومن ثم الى سلطة العقل نفسه .
وبدأت اوروبا نهظتها العلمانية بألأنتشار وساعد هذا على تطوير جماعة المتمتمين الى مذهب ديني بروتستنتي .؟
وبغض النظر عن التفاصيل المتشعبة ساعد ايضا اكتشاف الطرق التجارية الجديدة الى تحويل البضائع من طريق الأسكندرية الى طرق بحرية جديدة كانت هذه الأخيرة ضربة قاضية للتجارة البحرية العربية الآسيوية والأفريقية .

وبالتالي خسر الشرق تجارته البحرية مع الغرب وكسبت اوروبا من تجارتها على حساب خسارة الشرق وعملت هذه الأمور مجتمعة على تخلخل الطبقة التجارية الوسطى في الشرق الأدنى والأوسط وحين دخل العثمانيون الى بلاد العرب لم يجدوا الا مقاومة ضعيفة جدا تتناسب مع الضعف الأقتصادي للشرق .
وكانت غراميات الملك هنري تيودور ذات اثر بالغ بالخروج عن سلطة الكنيسة واصبح هنري الثامن يشعر بقوته وبقوة اكبر من قوة البابا وبدأ بالتمرد على الكنيسة بسبب احساسه بقوته الأقتصادية وبفضل رأس المال المتراكم في يد النبلاء تعززت لدى الغرب احاسيس ومشاعر استقلالية كانت هذه المشاعر قد نقلتهم الى احترام لغتهم او لغاتهم الوطنية وظهر شكسبير الكاتب المسرحي العظيم الذي كتب اروع اعماله الأدبية باللغة الأنكليزية وبدأت النظرة العلمية الى الأنسان العادي تزداد اهمية مع ازدياد قيمة لغته الوطنية المحلية المحكية .
وانطلقت المذاهب الأدبية بألأنتشار من الأندلس الى فرنسا وظهرت مدارس جديدة مثل :
المجازية
والرومنسية
والكلاسيكية
بمقابل ذلك لم تفلح الدولة العثمانية في تعزيز الآداب اللغوية بل على العكس زادت من اظطهاد اللغة العربية بسبب توجيه نشاطها الى قمع الثورات العربية التي تسعى الى استقلال العرب وكان آخر قمع قد تمثل بأظطهاد العرب في لبنان وسوريا وألأردن لذلك هرب المتنورون العرب الى مصر القاهرة من اجل العمل الثقافي بحرية بعد ام فشلت ثورة عرابي هنالك .
وقد استفادت مصر من خسارة لبنان وسوريا لتعيش هي في انتعاش ثقافي على حساب القمع العثماني للمتنورين .
وكان الأقباط هم اول من ساهم بنشر التقافة في مصر ومعظمهم قدم من لبنان وسوريا .
وطوال فترة الحكم العثماني للعرب لم تظهر كتب علمية الا اربعون كتابا معظم هذه الكتب تختص بالسحر والشعوذة والتفاسير القديمة وحين ظهر رفاعة رافع الطهطاوي كان قد قدم للمكتبة العربية 46 كتابا لوحده اي اكثر مما قدمته الدولة العثمانية في ربع قرن .
ومنذ ان تحولت التجارة البحرية عن المرافىء الشرقية اصبح الرب يقاتل بجانب الصف الغربي الأكثر علما وقوة من الشرق الكئيب الذي فقد هيبته التجارية .
ونحن اليوم نشعر بالفجوة العميقة بيننا وبين الغرب كما شعر بها الغرب سابقا بعد سقوط القسطنطينية , وعلينا ان نبحث عن منافذ جديدة لتؤهلنا لدخول عصر المدنية العلماني الحديث بدل اضاعة الوقت في اجترار الماضي واحياء الأموات وأزعاجنا لهم وهم في قبورهم .

ولكل زمان دولة ورجال ولكل زمان اسباب نهظة وابتكارات جديدة فقد انتهى عصر الأيمان الذي ساد العالم الى نهايات القرون الوسطى وبدأعصر العلم وعلينا ان نؤمن في هذه اللحظة ان نجاحنا وفلاحنا ليس بألأستماع الى الأموات فللأموات زمنهم ولنا زمننا وعلينا ان نحيا ايظا وفق معطيات المجتمعات الحديثة وان ندعم الكاتب العصري ونلقي بأللوم على الكاتب التقليدي .
وعلينا ان نعرف ايضا ان الزمن الذي قطعه الكتاب التقليديون في محاولة النهظة قد استنفد كل الوقت المسموح لهم به ولم يحرز اي تقدم بل على العكس خسروا كثيرا واجهظونا معهم وقد اخذت التيارات الأسلامية فرصتها واليوم على الحكومات العربية ان تعطينا نحن التقدميون فرصة للنهوظ بالمجتمع




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,856,919,668
- العشق
- الدكتاتورية اصل الأرهاب
- الحب
- العرب والعبريون
- تحديد النسل
- اليهود
- خطايا الرأسمالية
- لبس الجلباب ولبس البنطال
- ملحمة جلجامش وفلم باب الحديد والكبت العاطفي
- هل كان حافظ ابراهيم شاعرا شعبيا ؟
- انا لست حاقدا على صدام ...ولكن هذه هي الحقيقة العلمية
- (لماذا تخلفنا نحن وتقدم غيرنا (1
- نوال السعداوي
- اين تزدهر الثقافة
- ألمرأة وألفن وألدعارة الفكرية
- الفن والدين الرعوي
- الدورة الشهرية للمرأة والأدب الديني
- المرأة القديسة والمرأة الكديشة والقديشة والبهيمة؟
- نقد المجتمع العربي المعاصر
- طغيان رجال الدين


المزيد.....




- سكرتير المجمع المقدس: طريقتان للتناول في الكنيسة الأرثوذكسية ...
- حركة حماس تشكر قائد الثورة الاسلامية
- الكنيسة الإنجيلية تعلق فتح الكنائس حتى نهاية يوليو واستمرار ...
- وفاة أسير فلسطيني من قطاع غزة داخل سجن إسرائيلي
- حركة حماس تعرب عن تقديرها لرسالة قائد الثورة الاسلامية الى ا ...
- حركة حماس تعرب عن تقديرها لرسالة قائد الثورة الاسلامية الى ا ...
- مسيرة منددة باستهداف -خلة حسان- الواقعة بين سلفيت وقلقيلية
- عضو بالجهاد الاسلامي: المراهنة الحقيقية يجب أن تكون على قوتن ...
- تمثال المسيح المخلص.. -معا لإنقاذ كل حياة-
- مجلس الشورى الاسلامي يعتزم مساءلة الرئيس روحاني 


المزيد.....

- طبيعة العلوم والوسائل العلمية / ثائر البياتي
- حرية النورانية دين / حسن مي النوراني
- باسل و مغوار انت يا اباجهل! كيف لا وانت تقاتل رجالا بلا سلاح ... / حسين البناء
- مقدمة في نشوء الإسلام (3) ما الإسلام ؟ / سامي فريد
- إشكالية العلاقة بين الدين والسياسة / محمد شيخ أحمد
- مؤدلجو الدين الإسلامي يتحدون دولهم، من أجل نشر وباء كورونا ف ... / محمد الحنفي
- دراسات في الدين والدولة / هاشم نعمة فياض
- نوري جعفر رجل النهضة والاصلاح / ياسر جاسم قاسم
- تراثنا ... وكيف نقرأه في زمن الهزيمة: مراجعة نقدية (الجزء ال ... / مسعد عربيد
- مغامرات العلمنة بين الإيمان الديني والمعرفة الفلسفية / زهير الخويلدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جهاد علاونه - لماذا تخلفنا نحن وتقدم غيرنا 2