أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كلكامش نبيل - الكساد العظيم: كيف يقود الانهيار الاقتصادي إلى الحروب














المزيد.....

الكساد العظيم: كيف يقود الانهيار الاقتصادي إلى الحروب


كلكامش نبيل

الحوار المتمدن-العدد: 6560 - 2020 / 5 / 10 - 20:02
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


بسبب مخاوفي المبكرة من تراجع الاقتصاد على مستوى العالم جراء أزمة جائحة فيروس كورونا – وهو ما يتحقق اليوم بسرعة كبيرة مع خسارة 30 مليون شخص وظائفهم في الولايات المتحدة وحدها – قمتُ بمشاهدة وثائقي (1929: الكساد العظيم) من اخراج ويليام كاريل عام 2009 الذي تستغرق مدته 100 دقيقة. يستضيف الفيلم خبراء اقتصاديين مهمين بينهم حائزين على جائزة نوبل في الاقتصاد. يتطرق الفيلم لدمقرطة البورصات في عشرينيات القرن الماضي ومشاركة كل الناس – حتى الهواة في المضاربات – وانخراط أبسط الناس في سوق وول ستريت، بما في ذلك مضاربين في القرى والأرياف، واعتبار ذلك نوع من هستيريا اللعب والحلم بالربح السريع. يذكر الفيلم شراء الملايين من الأميركيين للسيارات في وقتٍ كانت فيه السيارة رمز للرفاهية. لم يحصل أمر مماثل في أوروبا بالطبع التي أبقت البورصات أرستقراطية نخبوية. مع صعود أسعار الأسواق، وعدم توقع عامة الناس لاحتمالية الخسارة، استمرت الهستيريا في النمو - على الرغم من تحذير الخبراء من خطورة ما يحصل. فجأة بدأ انهيار الأسعار وسارع الناس في بيع أسهمهم وبدأت الأسعار تهبط بشكل أكثر ويبيع الناس بسرعة أكبر ليقود ذلك إلى المزيد من الهبوط. من أهم ما يرد في الفيلم الحديث عن هستيريا الخوف وكيف أنها تؤدي لمزيد من الخسائر، مع سحب النقود من البنوك وافلاسها وتوقف الاقراض وهبوط أسعار العقارات واحجام الناس عن الانفاق بسبب البطالة التي أدت لاقفال أعمال أخرى وإضافة المزيد من العاطلين عن العمل. باع الناس سياراتهم الفارهة بمئة دولار وأقل، وكانوا يبحثون عن اي فرصة عمل بلا جدوى.

كان الأمر بمثابة شلال متتابع من الخسائر والقرارات الخاطئة أدت لرمي الناس في الشوارع لصعوبة دفع الايجار، ونشأت مدن الصفيح "الهوفرفيل" في نيويورك وكل مكان. ببساطة، كان هناك طعام ولا أحد يمكنه شراؤه وهناك عقارات فارغة والناس تقيم في الشوارع. يتحدث أحد الضيوف عن ذكرياته وكيف أن والده اضطر للعمل في بيع ربطات العنق في الشارع وشعوره بالخجل من ذلك ومن ثم عمل الأب في التنظيف وبعدها في تنظيف زجاج المباني وكيف قتل بسبب ذلك ويذكر انتشار مطابخ الحساء وخجل والدته من الوقوف في تلك الطوابير. يذكر التقرير أيضًا "سيرك الرقص" حيث يشارك الراقصين (رجل وامرأة) في رقص مستمر لأيام متواصلة حتى الإعياء طمعا بجائزة قدرها 500 دولار للزوج الراقص الذي يبقى حتى النهاية، فيما كان الخاسرون يحصلون على وجبة طعام. بالطبع أضرّ التأثير بالطبقة الوسطى بشكل أكبر لأن الغني يمتلك فائض من المال والفقير معتاد على وضعه المأساوي.

الفيلم غني بالتفاصيل ويوضح إشكالية الطمع وما قاد إليه، وكيف سحبت أميركا أموالها من ألمانيا – التي لم تتعافى بعد من الحرب العالمية الأولى – وبذلك انهار اقتصادها وانتشرت مطابخ الحساء وبحث الناس عن الطعام في القمامة ورافق ذلك تصاعد في دعم النازية ومعاداة السامية وتحميل الأجانب واليهود مسؤولية ذلك. يذكر الفيلم تأييد هنري فورد للنازية! وتأليفه كتاب اليهودي العالمي وكيف كانت النازية منتشرة في نيويورك أيضا وانتشرت جماعات الكلوكلوس كلان ضد السود والأجانب واليهود. الفقر يقود للعنصرية والكراهية. يذكر ضيف آخر فصل والده الطبيب الناجح والماسوني من إدارة مستشفى وتعرضه للضرب في طفولته في ألمانيا بسبب يهوديتهم. بعد ذلك يفوز روزفلت في سباق الرئاسة ويحاول تغيير الوضع من خلال ادخال الضمان الاجتماعي ويذكر الفيلم أن ما جرى قاد لعرقلة التعافي بسرعة من الاقتصاد لأنه ساهم في تأسيس النقابات – ولم تكن تضم السود – ولكنها قادت للكثير من الاضرابات التي تم قمعها من قبل الجيش. ساهم الكساد – في الولايات المتحدة وألمانيا أيضًا – في تنفيذ مشاريع كثيرة مثل شق الطرق ومد سكك الحديد وبناء السدود والمدارس من أجل توفير فرص عمل وتقليل شعور الرجال بانعدام قيمتهم.

يذكر الفيلم طريقة طريفة اتبعها روزفلت لإعادة ثقة الناس بالبنوك وكيف قام باغلاقها واعادة افتتاحها بعد تحديد أسعار كل شيء. لطالما شدّتني صورة أيقونية لأم أميركية مزارعة مع طفليها – كنت قد رأيتها في طفولتي في موسوعة لبنانية صادرة في سويسرا – تبين سوء أوضاع الريف الأميركي وطرد الفلاحين من مزارعهم وخسارتهم أملاكهم أبان الكساد العظيم. اكتشفت من خلال التقرير أن بعض الصور كانت بروباغاندا ضرورية في تلك الفترة لتبرير بعض القرارات. القصد أن الفقر حقيقي ولكن تمت مبالغة تأثير تلك الصور بحسب الفيلم. كما يذكر الوثائقي اغلاق كاليفورنيا أمام الفقراء الهاربين من مناطق أخرى واحاطة حدودها بالحرّاس. يذكر الفيلم أن التعافي التام لم يتحقق حتى قيام الحرب العالمية الثانية، وهي مفارقة مؤسفة، لأن الحرب ساهمت في إيجاد فرص عمل في مصانع الولايات المتحدة ولهذا كان بعض الأميركيين متخوفين من أن نهاية الحرب ستعيد الكساد من جديد. الفيلم يذكر تفاصيل مهمة عن جوزيف كينيدي الأب، وزير الخزانة في زمن روزفلت ووالد الرئيس جون كنيدي. إذ أن جو كينيدي الأب جنى الكثير من الأرباح في تلك الفترة ولم يوافق الأميركيون على تعيينه لكن روزفلت اعتبره الشخص المناسب الذي يعرف كل الحيل. الفيلم مهم للغاية ورسالته الأساس أن الذعر والخوف هو أكبر عدو للإنسان وهو ما يساهم في اتخاذ قرارات خاطئة، فضلاً عن إدانة الجشع، وكيف قاد ذلك لمزيد من الفقر والعنصرية والحروب. أنصح جدا بمشاهدة هذا الفيلم ولكنني أعتقد أن الكساد الحالي يختلف كثيرًا عمّا حصل في عام 1929 لأن سببه يرتبط بتوقفنا عن العمل اجباريًا بسبب الوباء وليس بسبب نزول القدرة الشرائية وأسعار البورصة وأن الوضع قد يتعافى بسرعة بعد العودة إلى العمل.

رابط الفيلم الوثائقي:
الجزء الأول: shorturl.at/hkOT4
الجزء الثاني: shorturl.at/dsvP6




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,905,133
- أجيال ما بين بنغلاديش وبريطانيا - قراءة في رواية -بريك لين- ...
- العدالة والانتقام – مطاردة النازيين الهاربين في فيلم -العملي ...
- إيجه، كنعان وسوريا – اطلالة على حضارات شرق المتوسط
- توق الى الحياة والنور – قراءة في رواية -تلك العتمة الباهرة- ...
- قصة كمال – أسرار أغنية يونانية عن العراق والمشرق
- عبث الانتظار - قراءة في رواية -في انتظار جودو- لصمويل بيكيت
- سُريالية رومانسية حالمة - قراءة في كتاب -كأنني أسابق صخرة- ل ...
- عالم عجائب عراقي - قراءة في رواية أنيس في بلاد العجائب للروا ...
- جولة روحية وفكرية - قراءة في كتاب -تجوال- للكاتب الألماني هي ...
- أفول الأصنام - اعلان نيتشه الحرب على الدين والأخلاق والفلاسف ...
- رسالة الى المؤرخ والصديق عمر محمد - أدمن عين الموصل
- رومانسية سوداوية - قراءة في -أزهار الشر- للشاعر الفرنسي شارل ...
- المنفى والوجود واللغة - قراءة في المجموعة الشعرية -مديح الطا ...
- تأملات في الإنسان والوجود والإلوهية - قراءة في كتاب -تصوف- ل ...
- اطلالة على قصور اسطنبول - قصر بيلارباي
- مآثر السريان في المشرق - قراءة في كتاب عصر السريان الذهبي لف ...
- رؤية محايدة لمشاهدتي الأولى لفيلم الرسالة
- الاسلام في عيون مبشر أميركي - قراءة في كتاب -الاسلام أو دين ...
- ابحار في فهم الذاكرة والنوستالجيا – قراءة في رواية -الجهل- ل ...
- إطلالة على الأدب الأرمني - قراءة في المجموعة القصصية -عندما ...


المزيد.....




- الدكتور أنتوني فاوتشي يحذر -لم نقترب من نهاية هذا التفشي بعد ...
- وزارة الري المصرية: سنتمكن من معرفة حقيقة بدء ملء-سد النهضة ...
- روسيا.. ابتكار محرك للرحلات الفضائية إلى خارج المنظومة الشمس ...
- وزير الدفاع التركي: سنواصل الوقوف إلى جانب الجيش الأذربيجاني ...
- بعد دعوة مجلس النواب الليبي ... ما هي ملامح القوة العسكرية ا ...
- 7 قوى أجنبية تعمل في ليبيا.. من هي وما هي دوافعها؟
- شاهد: المومياء الحقيقية التي ألهمت مؤلف قصص "تان تان&qu ...
- ما هو سرّ زيادة مياه خزان سدّ النهضة؟
- الاتفاق النووي الإيراني: ماذا بقي منه بعد خمس سنوات؟
- كيف أعطى كورونا دفعة إيجابية للمزارعين العراقيين؟


المزيد.....

- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى
- التاريخ المقارن / محسن ريري
- ملكيه الأرض فى القرن الثامن عشر على ضوء مشاهدات علماء الحملة ... / سعيد العليمى
- إملشيل، الذاكرة الجماعية / باسو وجبور، لحسن ايت الفقيه
- أوراق في الاستشراق / عبد الكريم بولعيون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - كلكامش نبيل - الكساد العظيم: كيف يقود الانهيار الاقتصادي إلى الحروب